صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

المـــلك يحيـى الفخرانى

82 مشاهدة

24 ابريل 2019
كتب : محمد عبدالرحمن



الساعة تدق التاسعة مساء، وفى نفس اللحظة يٌرفع ستار مسرح الماركيه، لا تأخير ولو لدقيقة واحدة، فالجمهور فى حضرة الملك لير أو بمعنى أدق الملك يحيى الفخرانى، الذى وقف من جديد على خشبة المسرح بعد أيام من احتفاله بعيد ميلاده الرابع والسبعين ليؤكد أن الفنان الأصيل قادر على العطاء بل ويضاعفه؛ كلما تقدم تراكمت خبراته وزاد احترام الجمهور له ليرد هو هذ الاحترام والحب بأداء ولا أروع لرائعة ويليام شكسبير التى قدم الفخرانى من خلالها اسمًا شابًا يصبح ذا شأن فى مجال الإخراج المسرحى هو تامر كرم.
كثيرون تعجبوا من الخبر فور انطلاقه، وخصوصا أن فرقة «كايرو شو» بدأت بعرض كوميدى هو «ثلاثة أيام فى الساحل» لمحمد هنيدى، الكوميديا رهان مضمون فى كل الأوقات، فكيف يخاطرون بإنتاج مسرحية الملك لير التى قدمها الفخرانى قبل أكثر من 10 سنوات على المسرح القومى، أقول بإنتاج لأن ما حدث ليس إعادة عرض، فكل شىء تغير، خصوصًا الإمكانات التقنية والدعائية، الملك لير عاد لكن فى عصر السوشيال ميديا، لكن المنصات المتهمة بتسفيه كل شىء وتسطيح القضايا الكبرى، هى نفسها التى حملت تساؤلات محبى الفخرانى وشكسبير والمسرح عموما حول العرض، هل الفخرانى جاد فعلا؟، متى يبدأ؟، كم مدة العرض؟، كيف نصل للمسرح البعيد نسبيًا عن وسط القاهرة؟، وما هى أسعار التذاكر؟، كل هذه التساؤلات التى سبقت ليلة العرض الأول وتضاعفت بعد ردود الفعل على باكورة العروض أكدت أن الجمهور فى مصر لا يمكن حصره فى فئة واحدة، وأن هناك من يستعد للسعى لمشاهدة الملك لير كما أن هناك من يهتم بمتابعة الملك محمد رمضان، المهم أن يتاح للناس ما يريدون والاختيار لهم فى النهاية.
على خشبة المسرح، لا أبالغ إذا قلت إن فترات الملل معدومة، وإن كان انحيازى للفخرانى يجعلنى أقول إننى كنت أنتظر عودته للخشبة بفارغ الصبر، رغم بعض عيوب الصوت، لكن جميع الممثلين أدوا أدوارهم بإتقان ظاهر، واللغة العربية جاءت منسابة وسلسلة على ألسنة الجميع دون أن يشعر المتفرج أن هناك تعبيرات تحتاج للسؤال والاستفهام.
صحيح أن الفخرانى يمكنه أن يقف بمفرده طويلا على الخشبة لكن أنانية الفنان لم تغلبه، وحرص -ومعه الجهة المنتجة- على وجود كم كبير من النجوم وأسطوات المسرح، وكان لفاروق الفيشاوى وهج خاص فى شخصية اللورد جلوستر، وأداء متمكن كالعادة لأحمد فؤاد سليم فى شخصية اللورد كنت، أما الشقيقتان الشريرتان رانيا فريد شوقى «جونيريل» وريهام عبد الغفور «ريجان» فجسدا العقوق كما يجب أن يكون، مع العلم أن عبد الغفور كانت تجسد شخصية الشقيقة الثالثة الطيبة «كورديليا» فى عرض المسرح القومى والتى ذهبت لهبة مجدى فى عرض كايرو شو، وأدتها بشكل جيد يناسب ملامحها وشخصيتها فى الحقيقة، أداء متميز أيضًا لناصر سيف «دوق أولبانى» وأيمن الشيوى «دور كورنويل» وسمح لهما النص والمخرج بمشهد أو مشهدين يؤكدان فيه قدراتيهما المسرحية، فيما ظهر حمادة شوشة مقنعًا للغاية فى شخصية «الخادم أوزوالد» بينما يعد «الملك لير» عودة قوية لأحمد عزمى من خلال شخصية «إدجار» الابن الشرعى للورد جلوستر والذى يتنكر فى نهاية الأحداث للثأر لنفسه ولوالده، علما بأن عزمى انطلق بقوة مع الفخرانى أيضًا فى مسلسل «عباس الأبيض»، وتبق إشادة خاصة بأداء نضال الشافعى لشخصية الابن غير الشرعى «إدموند» والذى جمع بين الشر والكوميديا باتزان ولازلت أرى أن الشافعى من الممثلين الذين يجيدون مع مخرج فاهم وفريق عمل مدرك لحجم موهبته، أما فاكهة العرض، الممثل الهارب من شبح شخصية سيد قطب فى «الجماعة 2» فهو محمد فهيم الذى جسد شخصية بهلول الملك باقتدار يؤكد أنه الفنان الشاب وسيكون له شأن كبير ورصيد من الشخصيات المتنوعة لو فقط أدرك صناع الفن فى مصر كيف يستثمرون ما يمتلك من موهبة.•
 



مقالات محمد عبدالرحمن :

المركز القومى للسينما الصامتة
72 ساعة فى صلالة
للسينما المصرية.. ألفين سلام وتحية
الممر .. الطريق مفتوح أخيرا للأفلام الحربية
 رمضان 2019..مسك الختام
رمضان 2019.. حصاد الأسبوع الثانى
رمضان 2019.. حصاد الأسبوع الأول
ملايين منى الشاذلى
عصام والعباقرة
بالحب اتجمعنا فى ملتقى أسوان
أسوان .. قبلة الشباب العربى والإفريقى
بكير الحلوانى وشركاه
خمسة مشاهد من مهرجان برلين التاسع والستين
يحدث فى برلين
مافيــا محمد رمضان
الضيف.. فيلم «مختلف عليه»
مصر .. نقطة تلاقى شباب العالم
«إلى الكاميرا يلجأ المظلوم والشريف والمقهور.. ويخشاها الظالم والفاسد والمتجبر»
حكاية كل يوم
السندى .. أمير الدم
ياسمين صبرى .. النجومية بالإنستجرام
أبانا الذى علمنا السينما
منتدى شرم الشيخ.. الشباب ينتصر دائما
عندما قال السقا لرمضان : بس يا بابا !
عندما قال السقا لرمضان : بس يا بابا !
ثغرات السيناريو وجرأة الفكرة لم تؤثر على الفيلم «بشترى راجل».. أخيرا فيلم عن الحب فى عيد الحب
فوبيا التصنيف فى.. اترك أنفى من فضلك
لماذا حقق الفيلم إيرادات كبيرة في أسبوعه الأول؟ مولانا .. كل هذا الجدل
الـ 10 الأنجح فى 2016
«الستات» يدافع عن سمعة السينما المصرية
المختصر المفيد لما جرى فى أفلام العيد
تفاصيل التواطؤ بين «شبه الرقابة» و«شبه السينما»!
كيف ظهر «الأسطورة» كممثل كوميدى؟ محمد رمضان «الطبيعى» على مسرح الهرم
20 ملاحظة فى 30 يوما
رمضان 2016.. الانطباعات الأولى عن الحلقات الأولى
الكبار والشباب نجوم يواجهون «التحدى» فى سباق رمضان
«الشقة».. موهبة مؤلف وخبرة مخرج واجتهاد ممثلين
نوارة .. الأسباب الخمسة لكل هذا النجاح
أشعار فؤاد حداد تعود على المسرح القومى
الفرصة الأخيرة لإنقاذ مسرح الدولة
التفاصيل الكاملة لآخر أيام المدينة
ليالى الحلمية.. النجوم متحمسون والجمهور «قلقان»!!
الأسباب الخمسة لنجاح «أحلى صوت»
تناقضات المصريين فى «الليلة الكبيرة»
ليالى يحيى الفخرانى على خشبة المسرح القومى
نور الشريف .. (القيمة) لا تموت
أنا الرئيس.. كوميديا من مدرسة فؤاد المهندس
محمد سعد «ينتكس» فى حياتى مبهدلة
فى وداع عمر الشريف العالمى
رمضان 2015.. أزمات الساعات الأخيرة
السيسي.. وجمال بخيت


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

وبدأت الحرب

لقد بدأ الهجوم. انعقدت الاجتماعات ووُضعت الخطط وتحددت ساعة الصفر وصدرت الأوامر وتم توزيع الأدوار. انطلقت الطلقة الأولى. حرب لي..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook