صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

مذكرات.. الـخواجا.. والسعدنى

132 مشاهدة

13 مارس 2019
كتب : اكرم السعدني



وأنا أتصفح محبوبتى «صباح الخير» العدد الماضى وجدت «أحدهم» وقد تناول سيرة الكبار الذين زينوا الزمن الأجمل فى الصحافة العربية وعلى رأسها مجلة صباح الخير الولد الشقى السعدنى الكبير وأستاذنا لويس جريس وعمنا الكبير حسن فؤاد.. وأنا أقرأ ما جاء بخصوص الولد الشقي.. وجدت هذا «الأحد» يقول إن محمود السعدنى كان يأتى إلى المجلة متردياً الجلباب والبلغة أو القفطان ويمسك فى يده بعصاة فكان أشبه «بالبلياتشو» الصعيدى وأضاف «الأفندى» أن السعدنى لم يكن يمارس مهمة رئيس التحرير وأنه لو تفرغ  للأدب الساخر لربما حل محل عبدالله النديم.. وإلى هنا انتهى كلام هذا الأفندى..

 والحق أقول إننى عندما قرأت اسمه هرشت الذاكرة وقلت لعل له سابق فضل فى عالم الكتابة.. ولكن رأسى المثقلة ولله الحمد بأطنان الكتب والمجلات والجرائد التى قرأتها بفضل مكتبة السعدنى العامرة وأنا طفل صغير لم تدلنى على اسم هذا الأفندى الذى اطلعت على صورته فوجدته  أصلع الرأس واكتشفت أيضًا أن الصلع زحف إلى الداخل فأصبح أصلع العقل أيضا فهذا «الزى» الذى كان يرتديه السعدنى هو زى ابن البلد حيث جاء السعدنى من  الجيزة وهى المكان الأفضل لإنتاج هذا الصنف البشرى من أولاد البلد الذين تميزهم صفات الشهامة والجدعنة ونصرة الضعيف  واحتضان البسطاء والغلابة وهم فى الحق لا يعرفون طريقا للواسطة.. وفى اختيار المواهب.. يفتحون الأبواب لأصحابها ويحتفلون بها على أفضل طريقة.. ولو كان هذا الأفندى صاحب موهبة اى موهوب وبالفعل حضر العصر الذهبى  لهؤلاء العباقرة لكان واحدا منهم فى عالم الصحافة.. ولكن لأنه على ما يبدو ليس موهوبا وإنما موهوم فقد تقيىء هذه الكلمات عن الكبار وتصور لوجوده بأحلامه خارج الديار المصرية قديما.. ثم وجوده الآن ومنذ سنوات بعيدة خارج الحدود ليعيش فى بلاد الخواجات.. أقول صور له خياله المريض أن البلياتشو يرتدى الجلابية والبلغة والقفطان ويمسك فى يده بالعصاية لكى يعلم الأفندى حقيقة هذا الزى دعنى أعود بك بالذاكرة إلى مقال شهير للسعدنى كتبه بعد نكسة يونيو فى عام 1967.. عندما قال.. إننا ابتعدنا عن هويتنا، بالطبع السعدنى ليس فى حاجة إلى شهادة أمثالك فالهرم الكبير لا يأبه بحجر ألقى به أحدهم بحذائه فجاور الهرم.. ولكنى عندما أقرأ عن الولد الشقى مثل هكذا كلام فإننى لا استطيع أن أمر عليه مرور الكرام ورغم أن جميع الأصدقاء نصحونى بعدم الرد على أمثالك الذين يتصورون أنهم قادرون للوصول إلى الشهرة عبر تشويه الكبار، ولكنى رغم النصائح الطيبة فقد قررت أن ارد وأن أوضح للقراء الأعزاء أن كاتب هذا الهراء.. ليس هو الكاتب الكبير المحترم منير عامر الرجل العالم بأقدار أساتذته فى عالم الصحافة والكاتب الذى تبحث عن قلمه كبريات الصحف ولا يطرق الأبواب يستجدى النشر ويا أيها الأخ إياه أتمنى أن تجد لنفسك مكانا آخر غير بلاط  صاحبة الجلالة.. ذلك لأننى لم أعثر لك على أثر.. وعيب جدا بعد أن بلغت من العمر أرذله لا تترك خلفك أثرًا وإن كان قراء السعدنى قد أقسموا.. أن يتولوا هذه المهمة مهمة ترك أثر خلفك.. ولكن ولأنى ابن بلد وابن السعدنى – فقد نهيتهم عن هذا الفعل لأن المحاكم أولى به يا خواجا.. عيب.•



مقالات اكرم السعدني :

المحمود.. حميدة!
فدان شطارة.. وحظ مافيش محمود الجندى
محمد خيرى.. ورحلة إلى الماض
محمود قابيل النجم. فناً.. وخلقاً
صبيان.. وحريم.. حسين فهمى
الأمير..اللقب والصفة
بولا محمد شفيق.. الشهيرة بنادية لطفى
جدعنة حلاق القاهرة
سر.. زيارة العندليب ونجاحه
حمام هالة وتابعها مجاهد
سر نجاح.. خفاجى
الإسكندرية.. واتنين فى قفة!
فى حضرة.. سمير خفاجى
الفن.. وناسه
اللى ما تتسماش.. وحاجات تانية
هالة.. ومجاهد.. والسح الدح.. إمبو!!
جهد مشكور.. وحلم مشروع
الجيزة التى نقلها السعدنى إلى لندن
الانتماء لمصر وعشق أرضها
الفريق يونس.. ومصر للطيران
يا وزيرة الصحة.. إزى الصحة؟!
بولا.. وجورج.. وماهر عصام
الإمارات.. المتسامحة
مهرجان «آفاق».. بلا حدود
وداعا.. ياكبير المقام
أمهات.. عبدالفتاح السيسى
جرائم.. أتلفها الهوى
رسالة بريطانيا عندما هتفت.. عمار يا مصر
ورحل «بسة»
يا بتوع مرسى.. وتكاتكه موتوا بغيظكم
صبـاح الخـير.. يــا مــــولاتى
صوت أسعدنا ولايزال
مدد.. يا سيدى الريال!
نفسى ألزقه... على قفاه
يوم.. سعدنى فى مارينا
ناصر.. وحليم.. والسعدنى
وداعًا عاشق مصر الكبير
مبارك.. حكم المحكمة.. وحكم التاريخ
أخطر .. وزير في بر.. مصر!!
الورق الكوشيه.. والأيام بيننا!!
سفيــــر.. فوق العادة!
الكبير الموهبة .. قليل البخت
سعيد صالح صاحب.. الغفلة الحلوة!!
حقك.. علىّ.. ياباشمهندس!!
سد الوكسة.. الإثيوبى!
وداعا.. يا زمن الكبرياء
الليثى..أبدا..لايموت!!
نادية يسرى.. أمنيات.. وحقائق!!
خيبـة اللـه.. عليكـم!!
مبروك.. لأمن الجيزة
تواضروس ..الذى خيب ظنى !!
دوامة الثورة المصرية تنتقل إلى المصريين فى بريطانيا
غمة.. وانزاحت!!
إعلام.. عبدالمقصود أفندي
كاسك.. يا وطن
آه يا بلــد آه
نادية لطفى.. ويا أهلا بالطواجن!!
قول يا دكتور قنديل لـ... السويس.. وبورسعيد.. والإسماعيلية!
حكاية بهجت وأبوالنيل
السيسى.. وبونابرت.. وعبدالناصر!
الفرسان الثلاثة
زيارة للمنتصر بالله
أفيش.. وحيد عزت
السفيرة عزيزة.. والغوث!
الإعلان إياه.. ومهرجان الأقصر!!
مطلوب من نقيب الصحفيين!
لجنة حكماء مصر
وزير داخلية حازم.. و.. حازمون
«إخص».. فاكتور.. والفرفور الجميل!
هشام قنديل.. ها! ويا رمسيس يا
نصيبى ..مفيد فوزى .. وأنا
فى حضرة الشيخ.. مصطفى إسماعيل!
دريم.. وملعون أبوالفلوس!
تستاهل.. يامعالى الوزير!!
عقدة.. وعنده كل الحلول!
باسم يوسف.. «حُطيئة» هذا الزمان
الكنبة..والجمل..وصفين!!
ليس فى الإمكان أبدع من الإخوان!
أبو السعادة.. محمود الجوهرى!
زمان.. عادل إمام!
الجميلـة.. والوحشــين!!
فريق الكورة.. وفريق مصر للطيران
«محمول» منير.. و«محطوط» حليم


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

صـورة افريقيا

جاء أوانها. وزمانها. فهى قارة المستقبل. الصراع محمومٌ على أراضيها. الكل يريد أن ينهب إفريقيا. نهب لمواردها وأراضيها وشعبها. وه..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook