صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

الأم و البنت وجهان لأناقة واحدة

70 مشاهدة

13 مارس 2019
كتب : بسنت الزيتونى



البنت فرحة البيت وبهجته، هى مرآة الأناقة وعاكسة الضوء وشمس الحياة وحين تكبر البنت تسعى الأم لكى تنعكس أناقتهما على بعضهما البعض،  هذا ما فكرت فيه مصممة الأزياء الشابة زينب الكنارى، التى لاحظت روح البهجة التى تضفيها البنات الصغيرات على الأزياء فقررت تقديم تصميمات للأم وللبنت تحاكى كل منهما الأخرى لكن وفق متطلبات كل مرحلة.

حبيبة أمها يا اخواتى بحبها هكذا غنت صباح لتعبر عن لسان حال كل الأمهات، وتطور الحال لكى تمنح كل أم ابنتها نفحة من شخصيتها فى تصميمات رائعة بعدما ابتكر مصممو الأزياء فكرة تقديم تصميمات (الأم وبنتها) تصميمات تعتمد على استخدام نفس الاستايل بنفس القماش ونفس التصميم مع اختلافات طفيفة لاختلاف الأعمار.
المصممة زينب الكنارى التى درست كورس فاشون وستايلنج فى فنون جميلة بعدما أنهت دراستها الجامعية لكلية الآداب، حرصت على تقديم هذه المجموعات للأم وابنتها على مدى عدة مواسم متتالية وقدمت مجموعة خريف وشتاء 2019 معتمدة على الجينز والقطيفة وعن مجموعتها هذه تقول:
أهم سمات التصميم لهذه المجموعة إنها تعتمد على  الاستايل البوهيمى أو البوهو ستايل سواء فى استخدام الجينز مع خامات متنوعة من الهاند ميد المطرز والمتميز بألوان متنوعة ومشرقة وهو مناسب أكثر للنادى أو الخروجات المريحة مع الأصدقاء. وتؤكد زينب حبها للفن البوهيمى لما يتمتع به من كونه عمليا ومريحا وغير مقيد وفى نفس الوقت جريء ومبهج.
الجينز ملحمة لا تنتهى
يحظى الجينز بعشق من الجميع فهو الصديق والرفيق، هو الملحمة التى لا تنتهى من دولاب ملابسنا يعشقه الصغار والكبار مناسب لكل المناسبات والأوقات وقد قدمت زينب الكنارى الجينز كخلفية لإبداعات الهاند ميد من فنون البخارة، الباييت، الشراشيب  والتشكيلات الفنية بالخيوط من ثقافات وحضارات مختلفة لتجعل من كل قطعة  لوحة فنية تكسر حيادية الجينز وبرودته وتضفى خصوصية وأناقة فريدة لكل قطعة ولتناسب أكثر من مناسبة وأكثر من وقت فى النهار. ظهر مع الجيل الجديد من المصممين نوع من التعاون والتكامل الحميد الذى يضفى جوًا واكتمالًا فى التصوير فقد جاءت مع الصور مجموعة حقائب هاند ميد  من أيد الفنانة رنا جمال لتكمل الاستايل البوهيمى للجينز
القطيف المخملية
على الوجه الآخر جاء الجزء الناعم الكلاسيكى من الفساتين القطيفة الناعمة المتميزة بألوان بديعة مثل النبيتى،  الكافيه، الأزرق والجراى المتميزة مع البروشات للأم وابنتها والتى تناسب حفلة عشاء أو مناسبة بسيطة تتطلب أناقة خاصة وقد جاءت التصميمات بسيطة وعملية لتتيح حرية الحركة، كما قدمت قطعة فريدة واحدة تتميز كلها بشغل الهاند ميد مستوحاة من اللبس الصينى التقليدي  وظهرت بلون أحمر مميز. •



مقالات بسنت الزيتونى :

تألقى بإبداعات الحلى الأنيقة 
بهجة وابتكار فستان الفرح
مجموعة مستلهمة من المعمارية زها حديد
شيرين حسين.. تستلهم تصميماتها من «بيت الكريتلية»
أسرار اختيار قصة شعرك ورسمة ذقنك
أطياف العالمية لتصميمات مصرية 
أناقتك فى حقيبتك ومحفظتك أيضا
روعة ألوان الباستيل فى شتاء قارس البرودة
الرقة والخصوصية مفتاح التميز
الكاروهات والفرو..الأزرق والأحمر
يختار ألوان ملابسه ويطلب التعامل مع حلاق ابنه
لمسات من الفنون تعلو التصميمات
كثير من الدفء والبهجة
أزياء مارى لوى تتألق بقصر محمد على
عبايات أنيقة للمناسبات الخاصة بتوقيع NJ
أزياء السهرة للخريف والشتاء ببصمة لبنانية
شعرك في شتاء 2019
حلى وحقائب السهرة ببصمة من حضارتنا القديمة
 القواعد الذهبية لأناقة الحشمة
أناقة الهوت كوتور
أزياء الخريف للمرأة الواثقة بذاتها
أسرار أناقة الرجال
سهرات الخريف بانطلاق الفراشة السوداء
لوحات فنية تزين ملابسك
زينى طلتك بورود البوليمر كلاى
روح البهجة والمرح
الأناقة الباريسية بيد مصرية
الغارمات.. قصص إنسانية تفوق الخيال
فستانك عنوانك
فرو وجلد ودانتيل ورسوم يدوية
الحب الأول فى اللقاء الثانى
طموح محافظ مطروح انطلق بها للعالمية
تصميماتها لها مذاق خاص.. أسرار وصول مرمر حليم للعالمية!
الورود الحمراء فى ليالى الشتاء
«الهانبوك» على ضفاف نيل القاهرة
(بيت حُسن) حيث الإبداع والفن يتعانقان
إسعاد يونس لـ «صباح الخير»: الإنتاج المصرى .. هو الحل
أناقة القرن العشرين مازالت ملهمة
فنانة (الشنيط) نهلة سليمان.. عشقت الفن فأبدعت
شاليمار الشربتلى : أرسم كما آكل وأشرب.. ولا أصدق النجاح
الموهوبة حنان مطاوع سحرت للريموت كنترول!!
عاشقة للمجوهرات وتتبرع بها للمجهود الحربى
الأناقة بدأت من عصر الفراعنة
الفنانة الشابة لينا أشرف تتغزل فى جزيرة النيل!
ابحث فى طبقك عن الخضراوات المنسية!
MBC لن تكون مصر


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

افريقيا 2

عبر زمن طويل طويل. عانت أفريقيا كما لم تعان قارة من قبل. ولاقت شعوبها من العذاب والدمار والاستغلال ما لم تتذوقه شعوب غيرها عبر..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook