صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

حواديت فكرى أباظة

195 مشاهدة

20 فبراير 2019
كتب : رشاد كامل



«أربعون عاما فى خدمة الصحافة» كان العنوان الذى اختاره الكاتب الكبير الأستاذ «فكرى أباظة باشا» ليروى فيه ذكرياته الصحفية والسياسية ومرت سنوات ولم تصدر هذه المذكرات بلا سبب معروف!!

وفجأة نشر «فكرى أباظة» كتابا صغيرا - 176 صفحة - بعنوان «حواديت سنة 1969، روى فيه بعض الذكريات التى أسماها حواديت قائلا: «نعم حواديت ومالى أنا والكتب والمجلدات والموسوعات، وفى هذا الزمن السريع الملهوف لاتطيق عامة الناس - وربما خاصتهم - صبرا على قراءة الكتب والمجلدات والموسوعات وهم يفضلون عليها قراءات خاطفة مختصرة، فيها ملح وسكر وحوادق وحلوى، وعسل وخل، وضحك وبكاء وتسلية ومواساة!!
حواديت عنى وعن غيرى، وقد تكون تافهة ولكنها ذات مغزى، سياسية كانت أو اجتماعية أو اقتصادية توافق أمزجة الأطفال والشباب والرجال والنساء والكهول وتقفز وتنط من سنة 1906 إلى سنة 1966».
روى فكرى أباظة بأسلوبه البسيط العميق تفاصيل وأحداث 46 حدوتة متمنيا أن يأخذ منها «الصحفى الناشئ» العظات والعبر حتى لايقع فيما وقع فيه وما كلفه كثيرا من راحته وماله وأعصابه! ويضيف قائلا:
«الصحفى ليس كغيره من أرباب المهن الأخرى، بضاعتنا نحن الصحفيين - بضاعة مكشوفة منشورة معلنة يقرؤها الملايين - تباعا - يوما بعد يوم، وأسبوعا بعد أسبوع، وشهرا بعد شهر، فهى ليست كالمهن المكتومة المختفية المتوارية كمهنة الطبيب فى داخل عيادته، أو الموظف فى داخل غرفته، أو التاجر فى داخل متجره، أو الاقتصادى فى داخل بنكه أو شركته، من السهل جدا لبضاعتنا المكشوفة المعلنة، أن يأخذ القانون بتلابيبنا من أجل مقال طويل أو قصير أو من أجل خبر قصير أو من أجل صورة مثيرة، أو من أجل سطر واحد أو من أجل «لفظ واحد»!!
ومن وسط هذه الحواديت الممتعة أروى لكم بعضها، ومنها حدوتة بعنوان «عيب فى الذات الملكية: جناية يقول فيها الأستاذ «فكرى أباظة»:
- فى أزمة حالكة من أزمات السياسة، حوالى سنة 1948 كتبت مقالا فى «المصور» وجهت فيه التماسا إلى «الملك فاروق» أرجوه فيه رجاء ملحا أن يجمع زعماء البلد وأن يقفل عليهم باب الغرفة فى السراى وأن يطلب إليهم ألا يغادروها حتى يتفقوا على تشكيل «حكومة ائتلافية» تنقذ البلد من تناحر «الأحزاب» وتكون «جبهة واحدة» ضد الإنجليز!
كان الملك فاروق فى الإسكندرية وكلمنى المرحوم «كريم ثابت» (مستشاره الصحفي) قائلا: صاحبك زعلان جدا!!
- مين صاحبى يا كريم؟! قال: الكبير!!
وفهمت طبعا أن صاحبنا الكبير هو الملك وكنت متأكدا أن «كريم» يتكلم بجواره وهو يستمع فقلت لكريم: الله.. طيب يا كريم مش ده رأيك! مش أنت قلت لى ألتمس من جلالة الملك دعوة الزعماء ليتفقوا!
وأحرج وأقفل التليفون فجأة، كان ذلك يوم «أربعاء» ليلا، و«المصور» يصدر فى الإسكندرية ليلة الخميس ويوزع فى القاهرة صباح الخميس! وبعد منتصف الليل دق جرس التليفون عندى فإذا بالمتحدث المرحوم «النقراشى» (رئيس الوزراء وقتها) قال:
- إيه اللى أنت كاتبه ده؟! جلالة الملك ثائر جدا ويطلب تقديمك لمحكمة الجنايات بتهمة العيب فى الذات الملكية!
قلت: ياباشا أى عيب؟! قال: طبعا لما تقول «للملك» اعمل كيت وكيت وهو لم يعمل فمعنى هذا إنه مقصر فى واجبه!
قلت: يا باشا القصد، النية، النية!!، قال: إن لم يكن «عيبا» وخيانة فهى «جنحة لوم» حسب القانون!
قلت: يا باشا قدمونى للمحاكمة كما تشاءون!!
وعلمت أن مداولة جمعت بين كبار القانونيين أسفرت عن أن ما كتبته لايعتبر «عيبا» ولا «لوما» وإنما هو «التماس»، رجاء، اقتراح!!
وفى الأسبوع التالى بعد هذه التليفونات والتهديدات كتبت مقالا قلت فيه:
«إن ما نشرناه فى العدد الماضى كان رأيا من الآراء، ولكن كتب إليّ الكثيرون يقولون لماذا تطلب إلى الملك هذا ولاتطلب إلى الزعماء أن يجتمعوا من تلقاء أنفسهم لو كانت لديهم وطنية؟! لماذا تحمل الملك ما يجب على الزعماء أن يتحملوه!
ونشرت هذه الكلمة ونسبتها إلى الكثيرين ولكن حقيقة الأمر أن «الملك فاروق» بعد أن تحقق من أن التهمة لا تنجح خيانة أو جنحة طلب أن أكتب هذا!! فكتبت!
وطويت التهمة إلى تهم أخرى ومحاكمات أخرى».
وينتقل الأستاذ «فكرى أباظة» إلى حدوتة أخرى بطلتها الآنسة ناريمان التى كان الملك فاروق على وشك الزواج بها، ويقول فكرى أباظة عنها «كانت حتودينى فى داهية» ثم يروى تفاصيل الحدوتة قائلا:
الحادثة فى سنة 1951 فى عهد الوزارة الوفدية الأخيرة، انتشرت شائعة، شائعة بأن الملك فاروق سيتزوج من الآنسة «ناريمان» كريمة «محمود صادق» أحد كبار الموظفين فى وزارة المواصلات، وأوشكت الشائعة أن تكون مؤكدة فرأى زميلى الأستاذ «طاهر الطناحى» أن يسجل نصرا صحفيا فأحضر صورتها بملابس المدرسة الثانوية العادية ونشرناها على الغلاف وكتبت تحتها اسمها فقط! وفى صفحتين فى الداخل كان الموضوع، والموضوع المدرسى هو عن الأعياد الوطنية بخطها منقولا بالحرف!
وذكرت «ناريمان» التلميذة إنها تعتبر «عيد الهجرة النبوية» عيدا وطنيا إسلاميا وعيد ثورة سنة 1919 عيدا وطنيا وختمت موضوعها بأنها تتمنى أن تعيش حتى تشهد «عيد الجلاء»!! وقد قدر لها أستاذها 15 من عشرين بسبب ثلاثة أخطاء نحوية وهجائية.. هذه هى كل الحكاية!!
فى مساء الأربعاء قبل أن يوزع «المصور» فى القاهرة أحاطت كتيبة من رجال البوليس بدار الهلال وصادرت أعداد المصور - آلاف الأعداد كلها - ثم قدمت إلى المحكمة برياسة رئيسها «حافظ سابق»!!
ما هى التهمة؟! التهمة كما وردت فى إخطار الأستاذ «قاويش» رئيس النيابة!
«عيب فى الذات الملكية!» وقال رئيس النيابة فى مرافعته عند نظر المعارضة فى أمر المصادرة ما يأتي: «إن الآنسة ناريمان» هى ملكة البلاد القادمة وأن نشر «أخطائها» اللغوية والهجائية والنحوية معناه أن ملكة البلاد لا تجيد لغة البلاد.. إلخ.. إلخ.
واستغرقت مرافعة «القاويش» ساعة من الزمان، وجاء دورى فقلت:
أولاً: من قال إنها ملكة البلاد؟! إن المقال لايشير إلا لكونها طالبة بمدرسة وهذا موضوعها، أما أن يقال إنها خطيبة الملك فلم تعلن الخطبة! وأما أن يقال إنها «ملكة البلاد» فهذا سابق لأوانه!
وأما أخطاؤها فبسيطة جدا وموضوعها عال وطنى يشرف كل ملكات العالم، و15 من 20 نمرة جيدة تدل على كفاءة الطالبة؟ كيف يسمى هذا عيبا فى الذات الملكية؟!
ثانيا: أطلب إلى رئيس المحكمة أن يملى على أستاذنا «القاويش» أو عليّ أنا بالذات موضوعا مثل هذا، أؤكد لسيادتك أن كلينا سيخطئ فى النحو والهجاء أكثر من ناريمان!
وبعد المداولة صدر الحكم برفض المصادرة والإفراج عن عشرات الآلاف من الأعداد ولكن الحكومة لم تنفذ! واستدعانى الأستاذ «فؤاد سراج الدين» وزير الداخلية أنا والأستاذ «إميل زيدان» وبذل همة مشكورة فى علاج الموقف اتصالات مستمرة مع الملك شخصيا - أخذت منا - مقابلات ومقابلات!
وأخيرا وافقنا على حل! ينزع اسم ناريمان من تحت الصورة؟! ولكن كيف؟!
نسوده بالحبر الأسود!!
قال الوزير «عبدالفتاح حسن»: بعدين يعتبر السواد شئوما!!
إذن نطمس الاسم باللون الوردى الغامق!! برضه الحكاية واحدة!
وأخيرا قررنا «تمزيق» الاسم تمزيقا منظما، فبدا الغلاف عجبا أى عجب، ثم نزعنا من المصور الصحفتين اللتين طبع فيهما الموضوع.. وكان الله يحب المحسنين!!
>>
يعترف الأستاذ «فكرى أباظة» بأنه على مدى أربعين عاما من حياته الصحفية واجه عشرات المصائب الصحفية وكان المتسبب فيها زميله الأستاذ «فهمى سماحة» الذى يقول عنه: «كان محررا معى عدة سنوات وهو من أبرع وأمهر المحررين والمخبرين الصحفيين وله غزوات وفتوحات صحفية، ولكن لم يمنع ذلك من أنه سبب لى - بصفتى رئيس التحرير - عدة مصائب!
كتب عن الملك فؤاد يوما وقال: «إن جلالته يحب الإفطار بالبيض مع الجامبون» ضمن مقال طويل، وعند مراجعة المسودة أبت لباقتى و«حداقتى» إلا أن أشطب على كلمة «الجامبون» لأنه حرام والملك مسلم، واستبدلتها بكلمة «البسطرمة»!
وثارت ثورة السراى، وصدر أمر بعدم دخول أى محرر من محررى المصور إلى الأبد! وصدر قرار وزارة الداخلية بالمصادرة بعد فوات الأوان وبالمحاكمة لولا أن لا جريمة!
ولماذا؟! لم أكن أعلم أن الملك فؤاد يكره البسطرمة!! وكنت ضحية البسطرمة وضحية «سماحة»!!
وما أكثر الحكايات والحواديت الغريبة فى عالم الصحافة! •



مقالات رشاد كامل :

ذكريات وأيام المجد والدموع!
جريدة «العقاد» تحتجب بعد أســـبوعين!
ذكريات العقاد الصحفية!
العقاد محللاً وناقداً كرويًا!
سعد زغلول وطه حسين وحديث اليأس!
الأمير فؤاد للطالب طه حسين: إياك ودراسة الفلسفة فهى تفسد العقول!
سأكون «سعد زغلول» حتى يعود من المنفى!
سعد زغلول رئيس تحرير مستتر!
أم المصريين تهدد سعد زغلول بالطلاق!
سعد زغلول يسقط من فوق الحمار!
سعد زغلول وعيوب الصحافة الخمسة!
عناق وقبلات سعد زغلول وأم المصريين!
سعد زغلول وأيام الصحافة!
معركة سعد زغلول مع ناظرة المدرسة السنية!
سعد زغلول يرفض إغلاق جريدة هاجمت الرئيس «روزفلت»!
تويتات وتغريدات سعد زغلول
مذكرات «سعد زغلول» فى سبت زبالة!
معركة «التابعى» مع الرقابة وجمهور الطوب والحجارة!
سر بخل توفيق الحكيم!
قصة غرام«قاسم أمين» فى باريس!
أنا.. أنا وأنت.. وصباح الخير!
السادات ناقدا مسرحيًا!
اشترينا محررًا بأربع سجائر!
فى رأسى برج بابل!
صندوق الدنيا فى محكمة الجنايات!
حكاية مذكرات السادات! 30 شهرا فى السجن ـ 2 ـ أيام وليالى فى سجن مصر
حكاية مذكرات السادات!
فكرى أباظة 42 سنة رئيسا للتحرير!
فيروز هذه الدولة العظمى!
وكانت‮ «‬الجزمة» ‬كتابا لأنيس منصور‮!‬
د. بطرس بطرس غالى بين: متعة الكتابة.. ولذة الرقص!
كذبة صحفية اسمها عميد الأدب العربى
محمد التابعى.. وجمهور الطوب والحجارة!
أنـا رئيـس عمل ولست زعيم قبيلة!
معركة «يحيى حقى» والمصرى أفندى!
الملكة «نازلى» تطلب فصل «توفيق الحكيم»!
معاقبة توفيق الحكيم بخصم نصف مرتبه!!
أزمة رواية «أنا حرة» بين إحسان وروزاليوسف !
درس توفيق الحكيم لرفعت السعيد وإبراهيم الوردانى
أحمد بهجت فن الكتابة والحياة فى كلمتين وبس!
نزار قبانى وذكريات قاهرية!
الجريدة المثالية لاتجامل ولاتشتم!
.. إسرائيل تكسب معركة الألف واللام!
العرب وإسرائيل.. ومعركة الألف واللام!
السادات فى موسكو وأزمة الترجمة!
سوريا وأمريكا ودبلوماسية المثانة!
عن كأس العالم يكتب.. أنيس منصور محللا رياضيا
العقاد يرثى كلبه «بيجو»!
محمد صلاح بعيون فلسطينية‮!‬
فتحى غانم وموسى صبرى وتلك الأيام!
خالد محيى الدين بين عبدالناصر والسادات!
نزار قبانى يكتب : مصــر وشعبهــا حب كبيـر
روزاليوسف سيدة حرة مستقلة..
لويس جريس أبانا الذى فى الصحافة!
على أمين طبيب المجلات!
على أمين ومقالات المنفى
على أمين ومقالات المنفى !
على أمين وأحمد بهاءالدين: صداقة نادرة!
على أمين يكتب هيكل ابنى رئيسا للتحرير!
أحمد بهاء الدين وأكاذيب الغرام!
طرائف وعجائب الرقابة الصحفية
يا «صباح الخير»!!
درس فاطمة اليوسف: الصحافة تحتاج من يحبها ويحترمها!!
فاطمة اليوسف بقلم صلاح حافظ !
كامل الشناوى لجمال عبدالناصر: «الواد» صلاح حافظ فى السجن يا ريس!!
دموع صلاح حافظ و«صباح الخير»!
«صباح الخير» وصلاح حافظ فى المعتقل!
السادات للشرقاوى: الشيوعيون ضحكوا عليك!
فتحى غانم فى روزاليوسف !
مبايعة السادات (وإقالة فتحى غانم)!
وطلب السادات إيقاف الهجوم على «هيكل»!
موســم الهجوم على هيكل!
إحسان عبدالقدوس يراقب فتحى غانم!!
سلام يا رفاعى..
غضب عبدالناصر وهجوم «روزاليوسف»
السادات وفتحى غانم وطبق الملوخية!
هيكل لفتحى غانم: أهلا بالرجل الذى فقد عقله!
هيكل وفتحى غانم ودرس العمر!
ولادة الرجل الذى فقد ظله!
سر غضب عبدالناصر من «صباح الخير»!
أحمد بهاء الدين مدمن فوضى!
ومازالت الزحمة مستمرة بنجاح!!
شتيمة الملكة «نازلى» بأمر الملك فاروق!
بطلة رغم أنف إحسان عبدالقدوس!
الثورة والإخوان بعيون الأمريكان!
مدرسة الجهل.. والجهل النشيط!
الأستاذ «هيكل» ودرس البطة الصينية !
معركة حسين كامل بهاءالدين!!
اعتراف إخوانى: .. وارتفع اسم جمال عبدالناصر!
أخطر اعترافات جمال عبدالناصر علاقتى بالإخوان وصداقتى مع «البنا»
من زكرياتي الصحفية
سأصدر مجلتي وسأنجح!
من ذكرياتى الصحفية
أحمد بهاءالدين أيام لها تاريخ!
سؤال نزار قبانى : متى يعلنون وفاة العرب ؟!
سعد زغلول يرصد عيوب الصحافة
زوجى قاسم أمين لم يطبق دعوته على أفراد أسرته!
كتاب مجهول لإحسان عبدالقدوس عن ثورة 1919
درس عاشق التاريخ عبدالرحمن الرافعى الاستقامة والنزاهة سر تقدم البلاد
ليلة اعتقال «أحمد بهاء الدين»!
لغز ذكريات فؤاد سراج الدين!
حكايات صحفية عبدالناصر ناقد تليفزيونى!
توجيهات عبدالناصر الإذاعية والتليفزيونية!
العقاد لسعد زغلول: أنت زعيمى فى الوطنية ولست زعيمى فى الشعر
فى حفل تكريم أحمد شوقى ممنوع حضور النساء!
إحسان عبدالقدوس سنة أولى صحافة !
مجلس الوزراء فى بيت سلطانة الطرب!
رئيس تحرير يطلب أن أحبسه ليزيد توزيع مجلته!
موضوعات زفت وتمثيل زفت وإخراج زفتين!
الزعيم مصطفى كامل يدافع عن الرقص الشرقى!!
د. فاروق أبو زيد وصحافة لها تاريخ
توفيق الحكيم وثورة الشباب
أحمد بهاء الدين وكتب السادات الأربعة!
«الكواكبى» قلم ضد رصاص السلطان!
قاسم أمين الذى لا تعرفه!
علاء الديب.. عصير الصدق!
الدكاترة زكى مبارك صاحب الألف مقال!
جمال عبدالناصر بقلم أم كلثوم !
إحسان يكتب لطه حسين أخطر اعترافاته !
مفاجأة «السناوى» و«القعيد» مذكرات مبارك المحجوبة
اضبط «نجيب محفوظ» رقيبا!
توفيق الحكيم فى مصيدة جماعة الإخوان !!
روشتة توفيق الحكيم : للأسف «الكلام» قبل «العمل» دائما!
إحسان عبدالقدوس على خشبة المسرح!
د. زكى نجيب محمود: الفهلوة أفسدت حياتنا!
سيد قطب الذى لا يعرفه الإخوان!
درس الدكتور أحمد زكى .. الجدل فن لا نعرفه!
نجيب الريحانى بقلم طه حسين!
حكم مصر هدف الإخوان الأسمى!
عبدالناصر ينتصر لنزار قبانى!
تأديب وتهذيب وتفكير
عندما يغضب طه حسين !
البحث عن حل يرضى عبدالناصر وطه حسين!
«سادات» أنيس منصور حكايات وروايات!
عبدالناصر زعيم حقيقى أعطى الشعب
مناشدة طلعت حرب لرئيس تحرير الأهرام
سعد زغلول ناقد مسرحى وموسيقى وأديب!
صفعة مصرية على وجه رئيس أمريكى!
بيرم التونسى كرباج ضد الفساد!
«حسن البنا» يبحث عن رئيس تحرير!
الملك فاروق يعترف: مصر غدا ستصبح جمهورية!
صحفى لجمال عبدالناصر: أنا بتاع تولستوى!
د. حكمت أبو زيد أول وزيرة مصرية !
د. سهير القلماوى أول دكتوراه مصرية
نعيمة الأيوبى أول محامية مصرية
لطفية النادى أول طيارة مصرية!
أمينة السعيد سيدة دار الهلال الحديدية
أول مصرية تحصل على شهادة البكالوريا
بنت الشاطئ: الكبار لا يحتملون النقد.. والشباب يصفق لبعضه
درية شفيق .. بنت النيل الزعيمة الثائرة
أول صوت نسائى يطالب بحقوق المرأة السياسية !
امرأة حرة مستقلة ذات سيادة
هدى شعراوى للرجال: أنصفوا المرأة تسعد الأمة !
صفية زغلول .. امرأة أقوى من ألف رجل!
صباح الخير يا وطن!
«صباح الخير» الحب الأول!
حكايات أقباط.. من زمن فات!
كفاية كلام باسم الشعب يا سادة!
أيمن نور .. الصايح!!
أحمد رجب.. وبس!
أم كلثوم بقلم: حسنى مبارك!
روح صباح الخير
فكر الفقر و فقر الفكر!
الشاعر والمحامي بين ثورتين!
.. نعم تحيا مصر
الوحيد الذى يفدينى بروحه عبدالحكيم عامر!
الخديوي إسماعيل وأبو الصحافة المصرية!
14زوجة للخديوي إسماعيل
علي هامش سرايا عابدين واحد اتنين.. الخديو فين؟!
سرايا عابدين تبحث عن خديو!
حماية حق العض!
يادكتور سيف تذكر ولاتتنكر!!
عبدالله كمال!
وعلى بركة الله..
سيادة الرئيس.. انتخبناك يوم فوضناك
مباراة نظيفة اسمها الديمقراطية!
اردوغان وحوار الصفعات!
.. وأصبحت السفالة من حقوق الإنسان!
الدستورية: تعظيم سلام
كأس العالم للشيشة عندنا.. يامرحبا!
مذكرات ضد الجميع!
النخبجـيــة!
عبقرية العقاد
روزاليوسف سيدة الصحافة الأولى!
سامي رافع: الملايين لا تعدف اسمه وتعشق أعماله!
مني يستعيد الشعب ذاكرته لمحاسبة المقصريين؟!
البشرى يصحح أكاذيب الهضيبى!
مئوية مصطفى أمين.. وياسر رزق!
مصر بين ثورتين
تسلم ستات بلادى..
تسلم يا دستور بلادى
المايع السياسى والمايص النخبوى!
أنت مين يا هلفوت؟!
شاعر الشعب المصرى!
الضحك على الثورة باسم الثورة!
«أحمد شفيق» بقلم «سيد قطب»!
د. زكى نجيب محمود: رجل عمره عشرون ألف صفحةَ!
نفاق جماعة الإخوان للملك «فـاروق»!
أزمــة مرتبـات الموظفيـن!
اعترافات سوزان طه حسين!
طه حسين يكتب عن جيش مصر
طـه حسين ومصر والثـوب الضيـق !
اغتيال عبدالناصر وهدم القناطر!
عبدالناصر بعيون الإخوان
أسامة الباز.. وأيام كامب ديفيد!
أوياما يلعب مع شباب الإخوان!
ثورجية «دلاديل» الجزيرة!
«الجزيـرة» فـى قطـــر نفايــــــات إعلامية وبغاء سياسى!
كل شىء انكشف وبان!
سنة من الجهل النشيط!
لا أعرف المستحيلا!
مصر ليست دكان بقالة!
الكرسي: شرعية السلطة وشرعية الشعب!
الوزير والشاعر الكبير والتعلوب الصغير!
النيل شبع كلام!
ديمقراطى حسب الطلب!
سؤال بلا جواب عمره أكثر من مائة عام!
دروس ومبادئ الحمير للنخبة والبني آدمين!!
توفيق الحكيم: السلطة والأغلبية المطلقة والطغيان!
صلاح جاهين وحلاوة زمان!
«مُخ» إيه اللى أنت جاى تقول عليه!
كان غيرك أشطر!
مصر الحرية لا المشنقة!
أحمد لطفى السيد وكلامه الفارغ!
مائة جنيه أسقطت مبارك وتهدد مرسى
النحاس يرفض محاكمة آراء الصحفيين!
محكمة الجنايات صحافة المعارضة!
الحكومة تسرق حذاء زعيم الأمة!
يارمسيس يا!!
محكمة الجنايات تبرئ هيكل وتطالب بحمايته وتشجيعه
عيـب فـى الـذات الملكيـة بسبب نشر صفحة بيضاء!
أحترام الدستور وطهارة الحكم وسيادة القانون
فاروق ملكاً ومعركة الصحافة
طرد "العقاد" مقابل عودة الدستور !
ماذا يحميك من المستيد إذا لم يحمك الدستور؟!
الدستور و رجل الشارع
شرعية السلطة .. و سلطة الشرعية!
الحكام ليسو الهة وإنما موظفون عند الشعب!
دولة الفشل
السادات يعتقل الشرقاوى
إحنا قاعدين فى الحكم 20 سنة
لا يليق بنا مصادرة كتاب!
الرجل الذي قال لا لدستور عبد الناصر !
حجازى:غضب عبدالناصروتحذير السادات!
دستور جمعية مش دستور أُمّة!
بهجاتوس والديكتاتورية للمبتدئين !
تقرير الشرطة العسكرية وجنازة المشير
لغز نهاية المشير عامر!
كان لازمتها ايه تقول الجيش هو الذى يحمى الدستور
سأعيش خمسين سـنة والبلد يحتـاج فتـرة طويلـة يحكمه رجـل واحـد!
تكميم الصحافة أشد هولاً من إلغاء البرلمان!
حكمت المحكمة: نقد الحاكم مباح
البلطجية اشتكوا !
الأبيح والقبيح فى زمن القميص!


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

فكرة مصر "2"

بعد غياب طويل، عادت فكرة مصر فى العصر الحديث، بدأت عندما جاء نابليون قائدًا لحملته الفرنسية الشهيرة. كان ذلك فى نهاية القرن ال..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook