صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

الضيف.. فيلم «مختلف عليه»

158 مشاهدة

16 يناير 2019
كتب : محمد عبدالرحمن



 القاعدة الأولى من قواعد فن الفرجة، أنه لا آراء يمكن أن تسبق مشاهدة العمل الفنى،  المتاح هو التوقعات التى قد تجعل أحدهم لا يذهب لمشاهدة أحد الأفلام لأنه يبدو تجاريا فارغ المضمون أو أكشن به مبالغات  وهو مثلا  لا يحب هذه النوعية من الأفلام، لكن لا يجوز مصادرة حق من يريد مشاهدة نفس الفيلم، أما المرفوض فهو أن يتحول التوقع إلى تحذير من المشاهدة، ربما هذا ما يفسر الإقبال المبكر على فيلم «الضيف» ثانى أعمال الكاتب والروائى إبراهيم عيسى لشاشة السينما، والذى بدأ الجمهور يذهب لمشاهدته قبل يومين كاملين من إقامة العرض الخاص للفيلم بحضور كل الأبطال فيما عدا يحيى حسين التيجانى أو خالد الصاوى لارتباطه بمهمة عمل فى بيروت.
«الضيف» نموذج لشريط سينمائى أكد حساسية القضية التى يتصدى لها حتى قبل أن يشاهده الجمهور، وذلك بعد انتشار دعاوى لعدم مشاهدته باعتباره يعبر عن أفكار غير مقبولة لدى البعض، والأمر كما يقول «سلو بلدنا» مرتبط بشخص وأفكار الكاتب، يعنى لو ذهب الفيلم نفسه لمجتمع آخر لا يحكم على الأفلام من أفيشاتها ربما كانت ردة الفعل معاكسة لما شهدته مواقع التواصل الاجتماعى من اراء تتحفز لكل ما هو «مختلف عليه» وهو بالمناسب اسم آخر برامج إبراهيم عيسى والذى يقدمه عبر قناة الحرة.
قد تكون آراء البعض الفنية صائبة، أقصد فيما يتعلق بأن الفيلم عبارة عن مشاهد حوارية مطولة أقرب لما كنا نشاهده فى برامج التوك شو، خصوصا ما يقدمه إبراهيم عيسى، لكن من قال أن هذا النوع من الشرائط غير موجود فى السينما، وإلى متى سنفرض نوعيات معينة ومن يخرج عليها يصبح مارقاً سينمائيا، المهم بالنسبة للفيلم وصناعه ما إذا كان هذا النوع أو القالب الذى احتوى الفكرة مناسباً لتقديمها أو لا، والإجابة على هذا السؤال من وجهة نظرى أن «الضيف» حول منزل الدكتور التيجانى إلى نموذج مصغر من المجتمع المصرى،  حيث يحل التطرف والتشدد ضيفا ثقيلا عليه منذ عقود لكنه هذه المرة جاء فى شخص شاب متعلم وسيم يتقن اللغات لكن أفكاره المتطرفة أقوى من قدرته على الاختلاف والتعايش، يدخل الشاب بحجة طلب يد ابنة التيجانى،  وتدريجيا يتضح أنه جاء ليناظر الأب ويهزمه من خلال الابنة التى استجابت لأفكاره بينما لم تهتم طوال عمرها بقراءة كتب الأب فيما الأم تفاجأ  بأن ابنتها نفسها تعبت من الحرية وهو فى رأيى واحد من أهم مشاهد الفيلم وفكرة يجب أن يتوقف عندها الآباء طويلا، كيف نوازن بين تمهيد طريق  الحرية لأبنائنا أو إجبارهم على السير فى طريق محدد باعتباره الأكثر سلامة ، فالأبناء يحتاجون لمعادلة تجمع بين الطريقين، فحتى الحرية تحتاج لمرشد وإلا ستتحول إلى تشويش كالذى أصاب الابنة وجعلها تثق فى الشاب المتشدد وتعتبره فقط متديناً وسطياً قبل أن يرفع السلاح على أسرتها ويضع سكينته فى عنقها.
قدم خالد الصاوى أداء جيدا للغاية فى شخصية الدكتور التيجانى، وحافظت شيرين رضا على تألقها الذى اعتاده الجمهور فى أفلامها الأخيرة، فيما اعتبر الفيلم أفضل ما قدمت الصاعدة جميلة عوض، وأعيب على أحمد مالك افتقاده الثبات الذى من المفترض أن يتمتع به المتطرف المؤمن بأفكاره فى المشاهد الأخيرة وظهوره وكأنه مهتز نفسيا، الإشادة بالظهور الخاص لماجد الكدوانى تكرارا يقلل من قيمة ما يراكمه هذا الممثل من إبداع، فيما نجح هادى الباجورى فى الخروج من المأزق الإخراجى المعتاد، كيف لا نشعر بالملل ونحن نجلس ساعة ونصف داخل نفس المنزل.
فى أول أفلامه «مولانا» سعى إبراهيم عيسى لكشف كواليس حياة الدعاة الجدد، فى ثانى أفلامه «الضيف» جسد معاناة من يتصدون للأفكار المتشددة أو على الأقل يحاولون الاختلاف معها، يا ترى عن أى قضية ساخنة أخرى سيكون فيلمه الثالث؟



مقالات محمد عبدالرحمن :

رمضان 2019.. حصاد الأسبوع الأول
المـــلك يحيـى الفخرانى
ملايين منى الشاذلى
عصام والعباقرة
بالحب اتجمعنا فى ملتقى أسوان
أسوان .. قبلة الشباب العربى والإفريقى
بكير الحلوانى وشركاه
خمسة مشاهد من مهرجان برلين التاسع والستين
يحدث فى برلين
مافيــا محمد رمضان
مصر .. نقطة تلاقى شباب العالم
«إلى الكاميرا يلجأ المظلوم والشريف والمقهور.. ويخشاها الظالم والفاسد والمتجبر»
حكاية كل يوم
السندى .. أمير الدم
ياسمين صبرى .. النجومية بالإنستجرام
أبانا الذى علمنا السينما
منتدى شرم الشيخ.. الشباب ينتصر دائما
عندما قال السقا لرمضان : بس يا بابا !
عندما قال السقا لرمضان : بس يا بابا !
ثغرات السيناريو وجرأة الفكرة لم تؤثر على الفيلم «بشترى راجل».. أخيرا فيلم عن الحب فى عيد الحب
فوبيا التصنيف فى.. اترك أنفى من فضلك
لماذا حقق الفيلم إيرادات كبيرة في أسبوعه الأول؟ مولانا .. كل هذا الجدل
الـ 10 الأنجح فى 2016
«الستات» يدافع عن سمعة السينما المصرية
المختصر المفيد لما جرى فى أفلام العيد
تفاصيل التواطؤ بين «شبه الرقابة» و«شبه السينما»!
كيف ظهر «الأسطورة» كممثل كوميدى؟ محمد رمضان «الطبيعى» على مسرح الهرم
20 ملاحظة فى 30 يوما
رمضان 2016.. الانطباعات الأولى عن الحلقات الأولى
الكبار والشباب نجوم يواجهون «التحدى» فى سباق رمضان
«الشقة».. موهبة مؤلف وخبرة مخرج واجتهاد ممثلين
نوارة .. الأسباب الخمسة لكل هذا النجاح
أشعار فؤاد حداد تعود على المسرح القومى
الفرصة الأخيرة لإنقاذ مسرح الدولة
التفاصيل الكاملة لآخر أيام المدينة
ليالى الحلمية.. النجوم متحمسون والجمهور «قلقان»!!
الأسباب الخمسة لنجاح «أحلى صوت»
تناقضات المصريين فى «الليلة الكبيرة»
ليالى يحيى الفخرانى على خشبة المسرح القومى
نور الشريف .. (القيمة) لا تموت
أنا الرئيس.. كوميديا من مدرسة فؤاد المهندس
محمد سعد «ينتكس» فى حياتى مبهدلة
فى وداع عمر الشريف العالمى
رمضان 2015.. أزمات الساعات الأخيرة
السيسي.. وجمال بخيت


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

الاقتصاد الإجرامى

فى عالمنا الشرس. هناك عوالم خفية تتحكم بشكل كبير ومخيف فى مجرَى الأحداث. تندلع حروب وتتفشّى أمراض وتُهدَم دول وتُباد أُمَم وتَ..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook