صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

سماعي

390 مشاهدة

14 نوفمبر 2018
كتب : مفيد فوزي



من تونس

أكتب لكم من تونس التى أزورها بعد 40 عاما، وتتداعى الذكريات كانت آخر مرة أزور تونس أثناء حفل شهير لعبدالحليم حافظ إذ حمل التوانسة سيارة العندليب فى مدينة صفاقس!
كان هذا تعبيرا عن حب وإعجاب، وغنى العندليب كما لم يغن من قبل وكانوا يرشقون عبدالحليم بالفل الأبيض برائحته الزكية ويصعدون على المسرح ليطوقوا عنقه بالياسمين وكانت تجلس بجوارى فى الحفل الكتكوتة الجميلة نجوى إبراهيم، ولا أنسى وصفها الذى لخصته فى كلمة عندما قالت: عبدالحليم «مصهلل» ولما نقلت للعندليب الوصف الدقيق أجاب قائلا: «صهللونى»، أيام بعيدة ولكنها تسكن الذاكرة ولا تغيب.
تونس بعد الثورة تعيد البناء السياسى وترمم الجروح وتحاول أن توفق أوضاعها للمعيشة، ولكن التوانسة شعب ذكى ولماح ومحب لمصر والمصريين رغم الخلافات الكروية والتحزب الكروى المعروف، وقد عشت المباراة الأخيرة بين الترجى التونسى والأهلى المصرى التى انتهت بهزيمة الأهلى بثلاثة أهداف مقابل لا شيء!
وأنا لست كرويا ولا أفهم فى حرفية الكرة ولكن ملاحظتى كمشاهد أنى رأيت عيب الأهلى فى تمريراته الأرضية القصيرة المقطوعة والمؤدية إلى ضياع الكرة من الأهلى، والحق أقول إنه ليس فى الأهلى كفاءات ومهارات الزمن الجميل للكرة فأنا لا أعرف سوى الشناوى حارس المرمى.
لم أستطع مصارحة مدرب الأهلى «كارتيرون» الذى كان يجلس على المقعد المقابل فى طائرة العودة لمصر ولكن الرجل قرأ فى عينى الرغبة فى معرفة أسرار الهزيمة.
رجل المراسم القديم وسفير مصر فى تونس نبيل حبشى من أذكى من قابلت من السفراء، إنه يملك الفطنة الدبلوماسية والكياسة والمحافظة على التوازن وكان موقفه صعبا قبل المباراة والشحن الإعلامى ورغبة الجماهير التونسية فى الثأر لهزيمة الترجى فى  المباراة قبل السابقة فى مصر فى استاد برج العرب، وقد حقق هدفه، نبيل حبشى يذكرنى بدبلوماسى الزمن الجميل، الفهم العميق للمعادلات السياسية للبلد الذى تمثل فيه مصر.
قابلت الكابتن محمود الخطيب الصديق القديم الجديد وكان يستعد للسفر إلى ألمانيا لعلاج ظهره من آلام تعاوده، قابلته فى مطار تونس ولم نفتح سيرة المباراة.
عاودنى الحنين لزيارة الحى التونسى الشهير بوسعيد، الذى يميزه اللونان «الأبيض والأزرق» وشربت الشاى التونسى وأحاطتنى رائحة الياسمين العطرة التى أيقظت ذكرياتى من مرقدها. •



مقالات مفيد فوزي :

سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
فتنة سيدة الصعيد الطبطبة حل قديم فاشل
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
انتصار.. لم تنطق كفرًا!
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
الأيقونة
سماعي
محطات للتزود بالوقود!
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
تغريدة على الورق
سماعى
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

جرائــم الإخوان 3


وقف الشيخ الأسمر الجليل يحلف اليمين الدستورية أمام الرئيس السادات كوزير للأوقاف بعد عودته من السعودية حيث كان يعمل رئي..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook