صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

إعلانات الحكومة.. صوت الدولة

219 مشاهدة

14 نوفمبر 2018
كتب : عبير صلاح الدين



عندما تطلق جهة حكومية إعلانات تخص تغيير الثقافة والأفكار التقليدية الموروثة، فإن الأمر يختلف، والرسالة لا تخص فقط متلقيّا فردًا.. مواطن /مواطنة أو الأسرة والعائلة الكبيرة، لكنها أيضًا تخص موظفى الدولة المسئولين عن تنفيذ هذا «التغيير» على أرض الواقع «النيابة والقضاء ورجال الشرطة وموظفى الصحة والتعليم وغيرهم..»، فالرسالة بالنسبة لهم ليست شخصية باعتبارهم مواطنين وفقط، لكنها تكليف باعتبارهم مسئولين.

أقول هذا لثلاث مناسبات، الأولى: ما يقوله البعض عن أن كثرة الكلام عن حقوق المرأة وتغيير النظرة إليها، قد زادت من وعى النساء تجاه حقوقهن بالفعل، لكنها لم تحرك الأطراف التى بيدها التغيير إلى تنفيذ ما جاء فى القوانين والتوجهات والاستراتيجيات التى تطلقها الدولة، برعاية من القيادة السياسية.
ويستشهدون على ذلك بأنه فى حالات كثيرة تذهب الفتاة إلى قسم الشرطة تشكو من واقعة تحرش، فلا يبالون لشكواها، أو تستنجد بشرطى فى الشارع للفظ أو ملامسة من شاب، فيحاول الشرطى الدفاع عن الشاب ليذهب لحال سبيله، وفى حالات جريمة ختان البنات التى لاتزال تخضع لها 60 % من فتياتنا على الأقل - بحسب آخر مسح صحى قومى صادر عن وزارة الصحة - فإن عدد البلاغات عنها والعقوبات على مرتكبيها - المعلومين بالضرورة لدى الأسر وبعض المسئولين - فلا أحد يقدم للنيابة أو للمحاكمة إلا عدد لا يتجاوز أصابع اليد الواحدة سنويّا «بالكثير».
 وبالمثل هى المسافة بين عقوبة الاعتداء على الزوجات بالضرب أو أى إيذاء كان، وبين تحمُّس المسئولين عن توقيع هذه العقوبة، ومرورها بخط سير العدالة بحسب القانون، وليس الأعراف والتفاسير الدينية، وكذلك الأمر بالنسبة لتزويج الأطفال قبل 18 سنة وغيرها.
الفلوس مقابل المسئولية
والمناسبة الثانية: هى ما يقال عما يُنفق على الإعلانات التى تخص قضايا قومية مثل «تقليل نسبة الزيادة السكانية، تجريم التحرش وختان البنات وأى عنف ضد النساء»، ودعوة بعض الأصوات إلى توفير ما يُنفق على هذه الإعلانات القومية لتوفير خدمات للمواطنين.
وللرد عن هذا لا بُد أن يكون لدى الجهة المعلنة أدوات قياس حقيقية وواقعية، لمردود الحملة، صحيح أن المردود الاجتماعى طويل المدى وصعب قياسه بسهولة، وأن ارتفاع صوت الدولة فى القضايا القومية، دافع كبير وحده لاستنفار طاقات المسئولين، لكن الأدوات العلمية الحديثة فى البحث العلمى الاجتماعى، لديها مثل هذه القياسات، وليس علينا سوى الاستعانة بالخبراء.
والمناسبة الثالثة: هى مسئولية الجهة التى تحصل على مقابل الإعلان أو التى يعلن من خلالها، الرسائل القومية أو توجهات الدولة، عن تنفيذ ما جاء بالرسائل الإعلانية، وليس فقط كونها «مكانًا» للبث أو للنشر، مثل أن يكون التليفزيون أو مترو الأنفاق مسئولًا عن تنفيذ رسائل الإعلان ضد التحرش وإيقاع العقوبة بالمتحرشين، وحماية الفتيات اللاتى يتعرضن للتحرش ومساعدتهن على إثبات الوقائع، وأن ينص على هذا فى «عَقد الإعلان» وفى هذا تتنافس الجهات المعلنة.
يعنى هل يمكن أن ينص فى عَقد الإعلان المبرم بين المجلس القومى للمرأة والهيئة القومية لمترو الأنفاق، فى الحملة التى أطلقها المجلس هذا الأسبوع «حياتك محطات..متخليش محطة توقفك»على أن تلتزم الهيئة بتوفير الحماية للفتيات من التحرش مثلا أو تسهيل إجراءات إثباته، من خلال الإمكانيات الموجودة بالفعل داخل المحطات «كاميرات التصوير المثبتة، رجال الأمن، غرفة ناظر المحطة التى يتم فيها تحرير محاضر المخالفات، وغيرها من الأدوات».
هل يمكن أن تكون محطة مترو الأنفاق-المكان الحكومى- مكانا تلجأ إليه الفتيات-لغرفة ناظر المحطة مثلا- لتستغيث من محاولة تزويجها قبل أن تبلغ 18 سنة، ويتحرك المسئولون فى المحطة لنجدتها، بحسب الإعلان الذى تنشره الهيئة فى محطاتها وعلى قطاراتها، فى الحملة الإعلانية التى يتبناها المجلس القومى للمرأة مع صندوق الأمم المتحدة للسكان، وتستمر ثلاثة أشهر من الآن؟!.
«كتر العيال يربطكِ.. مش يربطه»
الحملة التى تحمل رسائلها القطارات ومحطات «العتبة ورمسيس والعباسية وجامعة القاهرة»، موجهة للمرأة والرجل من جميع الفئات العمرية، يبدو فى الكثير من رسائلها العمق ودعوة للتأمل، من خلال حث المرأة على السعى لتحقيق أحلامها بقرارات  مدروسة، ومطالبة الرجل بمساندتها وتشجيعها لتحقيق هذه الأحلام.
وتركز الحملة على أربعة موضوعات: «التحرش» بما فيه عقوبة المتحرش وحث الفتيات على التصرف بإيجابية من خلال الإبلاغ وتحرير محضر فى حالة التعرض لحادث تحرش، «زواج الأطفال»، وأنه من غير المقبول إجبار الفتيات قبل 18 سنة، وحرمانهن من حقهن فى اختيار شريك الحياة وتعريضهن لمخاطر صحية، والموضوع الثالث يحمل رسالة للفتيات بعنوان «كونى منتجة» ويستهدف مشاركة المرأة فى قوة العمل، والرابع حول الصحة الإنجابية والتأكيد على أن صحة المرأة هى سر قوتها.
وتعبر الحملة عن هذه الموضوعات برسائل حول أحلام العمل والزواج والدراسة أو السفر وغيرها، ورسائل فى الموضوعات الأربع بلغة سهلة وعميقة ومعلوماتية معًا: «صحتك..سر قوتهم وقوتك،» كتر العيال.. هتربطكِ مش هتربطه، تنظيم أسرتك سر قوتك  - «الأسرة مش بالكترة..الأسرة رعاية ومستقبل لبكرة..أسرتك سر قوتك».
وجاءت رسائل الحملة حول التحرش «اتجرئى..عقوبة المتحرش بتوصل لـ1095 يوم فى السجن وغرامة 20 ألف جنيه»»علموهم إن النظرة تحرش»، «استجدع متضيعش حقها» ، «علموهم إن اللمسة هتك عرض»،  «اتجرئى سكوتك بيشجعه»، «استجدع الشهامة لسّه فيك»، ورسائل زواج الأطفال «لسّه بدرى.. سيبوها تختار»، «لسه بدرى..مفيش طفلة تشيل طفلة».
وجاءت رسائل الحملة حول «كونى منتجة» -وهى محور جديد فى مثل هذه الحملات بالمناسبة «اختارى إنك تشاركى..مينفعش البلد تتقدم بـ50 % بس»، و«اختارى..يكون عندك حلمك»، و«اختارى تكونى منتجة».



مقالات عبير صلاح الدين :

الفرحة بالحق والفخر بالواجب
بادر بطلب العلاج قبل «الفاس ماتقع فى الراس»
رسائل عمر وصلت إلى موو صلاح
قلها يا أبو صلاح: «العفة ..بالتربية»
«دليل» يأخذ حق الطفل من الإعلام
مسابقات كتب الأطفال اختفت منذ يناير 2011
نفسى مهرجان سينما الطفل يرجع
تخلص من التنمر فى 3 خطوات: إفرد ظهرك وإرفع رأسك وقل: «كم أنا جميل»
«سوشيال ميديا نعم.. سوشيال ميديا لا»
أعرف حقوق ابنك.. تاخد خدمة بجودة عالية!
 محاربة الفساد تبدأ من المدرسة
ملف السكان.. همّ ومحتاج يتلم
نقاش علمى جدًا فى قضية حميمية جدًا
حكايات الدكتور جودة
 رسائل الأزهر الشريف..
من يقود حملة «لا لزواج الأطفال»؟
تجربة 8 سنوات تقول: العمل الاجتماعى يحتاج «السيدة الأولى»
أغلقوا هيئة محو الأمية!
عن عالم الإناث الرائع ..
المصريون لا يحبون من يضيّق عليهم
عندى خطاب عاجل إليك..
مطلوب من سيادة الوزير
الفقر ليس سبب سجن الغارمات
فى موسم الجريمة السنوى: تحية لطبيب المستشفى الجامعى بسوهاج
عن موسم التبرعات.. ومعنى الفقر
القضية السكانية فى التجمع الخامس
حدث فى عطلة شم النسيم معركة على فيس بوك تحرّك «الصحة»
الانتخابات أصوات.. وأسئلة
الرئيس لايحتاج محاورا كبيرا
هذه صديقتى.. «أم البطل»
عن الانتخابات وتنظيم الأسرة!
القضاء على ختان البنات قرار سياسى
أ.د.يوسف وهيب: «تنمية» السيسى خفّضت أعداد المواليد
ألو‮.. معاك مكتب رئاسة مجلس الوزراء
الشغل الأول.. أم الكلام
فى الإسكندرية معاش «تكافل» فرصة للبنات فى الثانوى
تحية لعم صلاح
فى المنيا.. الرائدة الريفية تنقذ الطالبة
زوجات على دكة الإعدادى - 3.. طالعة من اسطبل عنتر رايحة الأسمرات
 زوجات على «دكة» الإعدادى «1»
لماذا تبدأ السعودية ويكتفى الأزهر بالإدانة؟
هذا المجتمع القاسى..
حياة وموت ديانا غيرت قوانين الصحافة
فى ذكرى الشهيد هشام بركات: محامى الشعب المدافع عن بنات مصر
ورثنا من الإنجليز الفتنة الطائفية!
بعد 89 عاما: ختان البنات فى امتحانات كليات الطب  
يوميات يتيم: الست دى أمى
انتصار الدولة.. وتقبل المجتمع.. وفرحة البنات
قضية الطفلة ميار فى مجلس النواب
زي الفرحان بنجاحه


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

جرائــم الإخوان 3


وقف الشيخ الأسمر الجليل يحلف اليمين الدستورية أمام الرئيس السادات كوزير للأوقاف بعد عودته من السعودية حيث كان يعمل رئي..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook