صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

مصر .. نقطة تلاقى شباب العالم

32 مشاهدة

7 نوفمبر 2018
كتب : محمد عبدالرحمن



من السبت الماضي حتى اليوم الثلاثاء يتواجد وسط المشاركين في منتدى شباب العالم 2018 شخصيات لم تكن لتجتمع في مكان واحد لولا أن اللجنة المنظمة لمنتدى شباب العالم بحثت ودرست واختارت ودعت كل هؤلاء من أجل الوصول إلى شرم الشيخ والالتقاء تحت سقف قاعة المؤتمرات الجديدة لتحقيق السلام والتنمية وإحياء الإنسانية .

فى أروقة منتدى الشباب، بجانب الوزراء والمسئولين والإعلاميين والمهتمين بالحدث الكبير، يسير إلى جوارك تشيف مانديلا حفيد الزعيم الجنوب إفريقى نيلسون مانديلا،  نادية مراد الناشطة الحقوقية الأيزيدية، والسيرلانكية جياثما ويكراماناياكى مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة للشباب، زوريل أدويل أصغر صانعة أفلام فى العالم، شيماء أبو الخير مصممة النصب التذكارى لإحياء الإنسانية، أبطال مسرحية «الزائر» وهم من 11 دولة إلى جانب مصر، مشاركين من كل دول العالم خصوصا إفريقيا، وسط كل هؤلاء يشعر كل مشارك حتى من فاته قطار الشباب أن طريق المستقبل مازال مفتوحا أمام من يريد أن يلحق بالعالم الحديث، المتمدن، القائم على التفاهم وتقبل التنوع، المخاصم لكل أشكار العنصرية والطائفية والمذهبية، وكل من لا يؤمن أن قلب الإنسان – أى إنسان – قادر على الاتساع للجميع .
نقطة التلاقى
كل هؤلاء جاءوا إلى نقطة التلاقى التى صنعتها الدولة المصرية للشباب فى شرم الشيخ، من خلال هذا المنتدى الذى بدأ فى نوفمبر 2016 محليا، يسعى له الشباب من المحافظات المختلفة، فوصل لدورته الثانية هذا العام وقد شارك فيه 5000 شاب من 126 دولة، كل هؤلاء سيحكون لأقرانهم وعائلاتهم عن نقطة التلاقى التى جمعتهم فى شرم الشيخ، عن البلد التى ظلت عبر كل العصور ومن خلال أعمدتها السبعة جغرافيا وحضاريا هى نقطة تلاقى شعوب العالم .. نقطة تلاقى هو عنوان الفيلم الوثائقى الذى انطلق به حفل افتتاح المنتدى بحضور السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى والسيدة حرمه والرئيس الفلسطينى محمود عباس ونخبة من الضيوف العرب والأفارقة، الفيلم بطولة الفنانة ريم مصطفى التى انطلقت فى جولة لكى تتعرف شخصيا وتنقل ما رأته لكل من يريد أن يعرف كيف تكونت الشخصية المصرية، من جبال سانت كاترين شرقا لواحة سيوة غربا، من النوبة جنوبا للإسكندرية شمالا، مرور بكنائس مصر القديمة والجامع الأزهر، ليتحول الفيلم إلى وثيقة مرئية تلخص الأسس التى بنيت عليها الشخصية المصرية والتى تناولها الكتاب المرجع للدورة الثانية الأعمدة السبعة للشخصية المصرية للمفكر الراحل ميلاد حنا والذى مثله فى حفل الافتتاح نجله المهندس هانى ميلاد.
مسرحية الزائر
الفيلم الذى يحتاج لأن يشاهده كل المصريين خصوصا الذين اهتزت بداخلهم مفاهيم الانتماء والتمسك بالجذور، ليس العمل الفنى الوحيد الذى يستخدمه المنتدى للتواصل مع الشباب من كل أنحاء العالم وفى مقدمتهم بالقطع الشباب المصرى، حيث شهد يوم الجمعة الماضى افتتاح مسرح شباب العالم بعرض الزائر للمخرج الكبير خالد جلال، الذى نجح فى إدارة 31 ممثل من جنسيات ولغات مختلفة، لتقديم عرض يتسم بالعالمية أى يمكن أن يراه الجمهور فى أى دولة ويصل له المغزى والهدف، «الزائر» يدور حول قرية يتمسك سكانها من مختلف الجنسيات والثقافات بالعادات والتقاليد وفى نفس الوقت الإنتاج والإيجابية فى حياتهم، حتى يعود الشاب الغائب منذ 10 سنوات ويقلب الحال رأسا على عقب بعدما أقنع معظمهم باستخدام الهاتف المحمول والدخول من خلاله لمواقع التواصل الاجتماعى، ليهجروا ألعابهم الممتعة ويتجهوا للألعاب المرعبة التى تشجع على الانتحار، تسقط الحواجز الأخلاقية، قيم العلم والعمل والإنتاج والإخلاص تنهار، لكن نهاية المسرحية تحمل مفاجأة للزائر الذى ظن أنه انتصر وتحكم فى الجميع لكن إرادة أهل القرية كانت لها رأى آخر .
على نفس المنوال ولكن من خلال فيلم وثائقى للفنان ماجد الكدوانى ناقش الإعلامى محمود التميمى المشرف على فيلم FOMO هذا المصطلح الجديد والذى يترجم للعربية «الخوف من أن يفوتك شىء»، الذى جعل الكل مهتمًا بالدخول لمواقع التواصل الاجتماعى حتى لا يفوته شىء وكأن المطلوب من الفرد أن يلم بكل ما يحدث، الأمر الذى جعل نشر الشائعات مهمة سهلة وفرض التشكيك والأخبار الكاذبة أمر فى منتهى البساطة لان هناك مستهلكًا يريد أن يتمتع بأكبر قدر من المحتوى أيا كانت قيمته وصدقيته وأهميته بالنسبة له .
رسالة الرئيس
بعيدا عن الجلسات نفسها والتى شهدت كما العام الماضى إقبالا من الشباب على الحضور والتفاعل خصوصا مع توفير خدمة الترجمة، فإن حفل الافتتاح شهد العديد من المواقع التى تستحق التسجيل، على سبيل المثال رسالة الرئيس عبد الفتاح السيسى للناشطة العراقية نادية مراد ردا على كلمتها التى أكدت فيها سعادتها بالتواجد فى مصر مجددا والإهتمام وبالرعاية التى حظيت بها وغيرها من الفتيات التى تعرضت لجرائم داعش التى لم يحاكموا عليها بعد، ليتكلم الرئيس مؤكدا إنه سيجعل أول توصية للمنتدى  هذا العام، هى مطالبة العالم بالاعتراف بالجرائم التي ارتكبتها داعش وكل التنظيمات المتطرفة في أنحاء العالم،مضيفًا: «أنابتكلم مش على قادة وحكومة أنا بكلم العالم كله هنا.»
تابع الرئيس فى كلمته «شعب مصر رفض التطرف والتمييز والعنصرية وتحرك 30 مليون مصري ومصريةعشان يقولوا لا للتمييز والفاشية والتمييز الديني اللي واجهناه».
حفل الافتتاح الذى قدمته الإعلامية مروج إبراهيم شهد كلمة لحفيد نيلسون مانديلا كان أبرز ما جاء فيها أن جده غيّر حياة 60 مليون شخص، بعدما قضى 20 عامًا فى السجن، لافتًا إلى أنه ظل طيلة 4 أعوام يتفاوض مع رئيس جنوب أفريقيا لإلغاء التمييز العنصرى، مشددا على أن إلغاء التمييز بداية انطلاق أى أمة نحو التقدم .
لفتت الانتباه كذلك كلمة شاب مصرى أسس مشروعا إعلاميا فى أستراليا نجح فى أن يكون نافذة لتعرف الشعب هناك على حقيقة ما يحدث فى مصر، الشاب هو محمد خيرت، والمشروع موقع «شوارع مصرية» الذى حظى باهتمام من مجلة فوربز العالمية قبل نحو عامين، خيرت  ألقى كلمة أوضح فيها الهدف من تأسيسه الموقع وكيف أصبح مصدر جذب لكل الأستراليين الراغبين فى التعرف على مصر، وطالب الشباب بالاستعانة بالإنترنت لتبادل القصص المُهمة والملهمة، وليس القضايا السلبية مثل الشائعات.
اليوم تنتهى الدورة الثانية للمنتدى، لكن أهم ما يميز الحدث الكبير هو أنه تحول إلى حكاية دائمة تكبر مع الزمن، ويروى من يشارك لمن يريد المشاركة زارعا بداخله الرغبة فى أن تأتيه الفرصة للسفر إلى شرم الشيخ ورؤية العالم بمختلف أبنائه وهم يجتمعون على أرض السلام، دورة بعد دورة وعام تلو عام ستصبح عالمية هذا المنتدى أمرا لا مراء فيه، وستصبح المشاركة فى الدورات المقبلة وأولها 2019 بإذن الله مهمة تحتاج من كل شاب لأن يكون كفؤا بحق لكى يصل إلى التصفيات النهائية ويستحق العلامة الكاملة ليصبح أحد وجوه منتدى شباب العالم . •



مقالات محمد عبدالرحمن :

«إلى الكاميرا يلجأ المظلوم والشريف والمقهور.. ويخشاها الظالم والفاسد والمتجبر»
حكاية كل يوم
السندى .. أمير الدم
ياسمين صبرى .. النجومية بالإنستجرام
أبانا الذى علمنا السينما
منتدى شرم الشيخ.. الشباب ينتصر دائما
عندما قال السقا لرمضان : بس يا بابا !
عندما قال السقا لرمضان : بس يا بابا !
ثغرات السيناريو وجرأة الفكرة لم تؤثر على الفيلم «بشترى راجل».. أخيرا فيلم عن الحب فى عيد الحب
فوبيا التصنيف فى.. اترك أنفى من فضلك
لماذا حقق الفيلم إيرادات كبيرة في أسبوعه الأول؟ مولانا .. كل هذا الجدل
الـ 10 الأنجح فى 2016
«الستات» يدافع عن سمعة السينما المصرية
المختصر المفيد لما جرى فى أفلام العيد
تفاصيل التواطؤ بين «شبه الرقابة» و«شبه السينما»!
كيف ظهر «الأسطورة» كممثل كوميدى؟ محمد رمضان «الطبيعى» على مسرح الهرم
20 ملاحظة فى 30 يوما
رمضان 2016.. الانطباعات الأولى عن الحلقات الأولى
الكبار والشباب نجوم يواجهون «التحدى» فى سباق رمضان
«الشقة».. موهبة مؤلف وخبرة مخرج واجتهاد ممثلين
نوارة .. الأسباب الخمسة لكل هذا النجاح
أشعار فؤاد حداد تعود على المسرح القومى
الفرصة الأخيرة لإنقاذ مسرح الدولة
التفاصيل الكاملة لآخر أيام المدينة
ليالى الحلمية.. النجوم متحمسون والجمهور «قلقان»!!
الأسباب الخمسة لنجاح «أحلى صوت»
تناقضات المصريين فى «الليلة الكبيرة»
ليالى يحيى الفخرانى على خشبة المسرح القومى
نور الشريف .. (القيمة) لا تموت
أنا الرئيس.. كوميديا من مدرسة فؤاد المهندس
محمد سعد «ينتكس» فى حياتى مبهدلة
فى وداع عمر الشريف العالمى
رمضان 2015.. أزمات الساعات الأخيرة
السيسي.. وجمال بخيت


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

التعايش السلمى


فى عالمنا الواسع، القاسى والمؤلم، تتدفق علينا ملايين الصور يوميًا مصاحبة لمئات الأخبار المفجعة، صور حروب وإرهاب ودماء ..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook