صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

 رسائل الأزهر الشريف..

158 مشاهدة

5 سبتمبر 2018
كتب : عبير صلاح الدين



 استقبلت الكثير من الأسر بيان الأزهر الشريف الذى أصدره هذا الأسبوع بكثير من الارتياح، لما يحمله من رسائل متعددة، وإن كان أهمها تأكيد البيان على تحريم التحرش إشارة أو فعلا أو لفظا، وأنه لا يجوز تبريره بسلوك أو ملابس المرأة.

رسالة البيان القوية جدًا للعالم الإسلامى كله، جاءت لتنفى كل المبررات الممقوتة التى يسوقها المتحرش وبعض أفراد من المجتمع لتبرير التحرش، رسالة أراد بها أن ينفى علاقة الدين الإسلامى بتبرير أى شكل من أشكال العنف اللفظى أو المعنوى أو المادى الموجه للمرأة، من خلال  تأكيد البيان على أن «التحرش اعتداء على خصوصية المرأة وحريتها وكرامتها، فضلًا عما تؤدى إليه من فقدان الإحساس بالأمن، والاعتداء على الأعراض والحرمات، وأن تحضر المجتمعات يقاس بما تحظى به المرأة من احترام وتأدب فى المعاملة، وبما تتمتع به من أمان واستقرار وتقدير».
سبق صدور البيان أكثر من حادثة تحرش كانت مثار حديث الناس، وصدم الكثيرون عندما دافع البعض عن المتحرش وبرروا له فعلته، ووصل الأمر فى حادثة أخرى إلى مقتل رجل على أحد شواطئ الإسكندرية، بعد أن تصدى لشاب حاول التحرش بزوجته، ليهاجمه بآلة حادة أدت إلى وفاته.
 هذه المرة بيان الأزهر لم يأت ردًا على طلب من البرلمان أو من إحدى المؤسسات الحكومية أو الأهلية المهتمة بقضايا المرأة، كما يحدث فى الكثير من المرات التى يطلب فيها استطلاع رأى الأزهر قبل صدور قانون أو عند مناقشة قضية ما، وهى رسالة أخرى يبعث بها الأزهر.
فبحسب البيان نفسه انطلق الأزهر من متابعته لما «تداولته وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعى فى الآونة الأخيرة من حوادث تحرش، ووصل الأمر فى بعضها إلى حد اعتداء المتحرش على من يتصدى له أو يحاول حماية المرأة المتحرش بها، فيما سعى البعض لجعل ملابس الفتاة أو سلوكها مبررا يسوغ للمتحرش جريمته النكراء، أو يجعل الفتاة شريكة له فى الإثم».
رسالة الأزهر الثالثة كانت لمؤسسات الدولة المسئولة عن تفعيل قوانين تجريم التحرش، وللمؤسسات التى يجب أن تتصدى لثقافة تبرير التحرش، أو «تروج للتحرش أو تظهر المتحرش بأى شكل يشجع الآخرين على تقليده».
ثقافة التبرير والتشجيع
ويبقى مايميز البيان برسائله القوية هو أنه أتى بعد أن شاركت مؤسسة الأزهر خلال السنوات الماضية فى الكثير من الحملات التى نظمتها وزارات التعليم والتضامن الاجتماعى والصحة والمجلس القومى للمرأة والمجلس القومى للطفولة والأمومة، قبل وبعد صدور قانون تجريم التحرش فى 2014.
استمع علماء الأزهر فيها للفتيات والأطفال الذين تعرضوا للتحرش، وإلى مشاعر الفتيات وأسرهن، وإلى الكلمات والمواقف التى عاشوها، وإلى شكاوهم من المؤسسات التى لم تقف بجوارهم، وإلى الشارع الذى لا يساعد الفتاة، بل يروج أحيانا للتحرش ويساعد على الفعل ولا يتصدى له.
 كسر حاجز الصمت حول ظاهرة التحرش منذ 2006، جاء بمبادرات أهلية لمكافحة التحرش، عقب تعرض فتيات للتحرش فى الأعياد خاصة فى وسط القاهرة، بشكل بدا غريبا عن المجتمع المصرى، وبدأت الكثير من الفتيات فى الحديث عن تجاربهن مع التحرش بشكل علنى، وتبنى المجلس القومى للمرأة إجراء دراسات عن حجم الظاهرة، وحملات للتوعية ضد التحرش، ثم تبنى مشروع قانون لتجريم التحرش بكل أشكاله لأول مرة فى مصر، والذى أصدره الرئيس عدلى منصور قبل أيام من تولى الرئيس السيسى الحكم.
وأضيف النص لقانون العقوبات بتعديل المادة 306 مكرراً «أ» لتصبح «يُعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر وبغرامة لا تقل عن ثلاثة آلاف جنيه ولا تزيد على خمسة آلاف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من تعرض للغير فى مكان عام أو خاص أو مطروق بإتيان أمور أو إيحاءات أو تلميحات جنسية أو إباحية سواء بالإشارة أو بالقول أو بالفعل بأية وسيلة بما فى ذلك وسائل الاتصالات السلكية واللاسلكية».
وتكون العقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنة وبغرامة لا تقل عن خمسة آلاف جنيه ولا تزيد على عشرة آلاف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين إذا تكرر الفعل من الجانى من خلال الملاحقة والتتبع للمجنى عليه. «وفى حالة العودة تُضاعف عقوبتا الحبس والغرامة فى حديهما الأدنى والأقصى».
كما نص القانون فى مادته الثانية: «يُعد تحرشا جنسيا إذا ارتكبت الجريمة المنصوص عليها فى المادة 306 مكرراً «أ» من هذا القانون بقصد حصول الجانى من المجنى عليه على منفعة ذات طبيعة جنسية، ويُعاقب الجانى بالحبس مدة لا تقل عن سنة وبغرامة لا تقل عن عشرة آلاف جنيه ولا تزيد على عشرين ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين». فإذا كان الجانى ممن نص عليهم فى الفقرة الثانية من المادة «267» من هذا القانون أو كانت له سلطة وظيفية أو أسرية أو دراسية على المجنى عليه أو مارس عليه أى ضغط تسمح له الظروف بممارسته عليه أو اُرتكبت الجريمة من شخصين فأكثر أو كان أحدهم على الأقل يحمل سلاحا «كون العقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنتين ولا تجاوز خمس سنوات والغرامة التى لا تقل عن عشرين ألف جنيه ولا تزيد على خمسين ألف جنيه».
الرجولة حماية
القانون وحده -حتى لو تم تغليظ العقوبات- لن يمنع التحرش ولن يحمى الفتيات، فلازالت الحالات التى تلجأ فيها الفتاة إلى الشرطة ثم النيابة والقضاء، حالات معدودة جدًا، بالمقارنة بنتائج الدراسات عن حجم ظاهرة التحرش، وفى أغلب الحالات لاتنجو الفتاة التى تحاول الحصول على حقها من المتحرش، من نظرات الناس وامتعاضهم أحيانا، بل وأحيانا من بعض المسئولين عن تنفيذ القانون بحسب الدراسات التى أجراها المجلس القومى للمرأة مع الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، مما يجعل من تلك الحالات وأسرهن«أبطالا» وليسوا فقط باحثين عن حق.
الأمر إذن يحتاج لاستعادة ثقافة «الرجولة..حماية» التى أكد عليها الرئيس عبد الفتاح السيسى منذ اليوم التالى لتوليه الحكم فى مصر، حين قدم اعتذارًا ووردا إلى الفتاة التى تعرضت للتحرش الجماعى فى ميدان التحرير وقتها فى يونيو 2014،حين قال لها «أنا جاى النهاردة عشان أقولك أنا آسف».
 فلا يكفى فقط استهجان فعل التحرش، بل الأهم هو الإعلاء من ثقافة رفض التحرش، ومن ثقافة الرجولة حماية، التى تبنتها الاستراتيجية الوطنية لمكافحة كل أشكال العنف ضد المرأة التى أطلقها رئيس الوزراء فى 2014، كما لا يكفى فقط  توفير أماكن لاستضافة المرأة المعنفة، أو وجود قطاع للشرطة النسائية أو قطاع لحقوق الإنسان بوزارة العدل، فكل هذا رغم أهميته، لا يحمى الفتاة فى الشارع إذا لم تلجأ لها، وإذا لم تشجعها ثقافة المجتمع على اللجوء لكل هذه المساعدات، التى من بينها أيضا وحدات مكافحة التحرش داخل الجامعات.
رسالة بيان الأزهر ليست بعيدة عن تلك الأغنية التى كتبها مغنى الراب زاب ثروت وغنتها منة حسين فى حفل هيئة الأمم المتحدة للمرأة فى 2015.
«كنت فاكر السعادة متحددة. بنت حلوة شكل هادى ركبت من أبو الفدا، المشكلة إن الصوت ياما عكر الهدوء. والشباب فى الزحمة قاموا لما شافوا البنت ذوق، قالوا هيلا بيلا صيدا يلا بينا نبتدى. مهما كان الفعل جارح هى مش هتشتكى»
وتمضى الأغنية «موقف مهين أصل كل الناس ساكتين. اللى شايف واللى سامع واللى راكب من الحسين، كله راضى إن الغدر يبقى عادى. ويترمى حمل العتاب على البنات وعلى الأهالى،  وسط كل بيت حكاية متحكتش من الكسوف، وسط كل بيت حبيبة شايفة بكره كله خوف».
وتركز: «من البداية البنت ثارت هو ده يبقى اسمه إيه؟ هو إيه مفيش شهامة ؟ ابعد عنى عايز إيه؟. صوتها يعلى ومن بجحته رد كان الصوت صوتين، قالها مجتش جنبك كله شايف إيدى فين. الأمل عمال بيضعف وان حد يقوم يساعد، واضح كله ساكت على المشاكل كله باعد. قالت عيب على الشناب وعلى الدقون اللى موجودة، فين النبل يا جدع فين النخوة والرجولة. قام الكل قام وشاخط بصوا طولت اللسان، زعلوا منها لما سمعوا صوت الحق فى الودان».



مقالات عبير صلاح الدين :

«سوشيال ميديا نعم.. سوشيال ميديا لا»
إعلانات الحكومة.. صوت الدولة
أعرف حقوق ابنك.. تاخد خدمة بجودة عالية!
 محاربة الفساد تبدأ من المدرسة
ملف السكان.. همّ ومحتاج يتلم
نقاش علمى جدًا فى قضية حميمية جدًا
حكايات الدكتور جودة
من يقود حملة «لا لزواج الأطفال»؟
تجربة 8 سنوات تقول: العمل الاجتماعى يحتاج «السيدة الأولى»
أغلقوا هيئة محو الأمية!
عن عالم الإناث الرائع ..
المصريون لا يحبون من يضيّق عليهم
عندى خطاب عاجل إليك..
مطلوب من سيادة الوزير
الفقر ليس سبب سجن الغارمات
فى موسم الجريمة السنوى: تحية لطبيب المستشفى الجامعى بسوهاج
عن موسم التبرعات.. ومعنى الفقر
القضية السكانية فى التجمع الخامس
حدث فى عطلة شم النسيم معركة على فيس بوك تحرّك «الصحة»
الانتخابات أصوات.. وأسئلة
الرئيس لايحتاج محاورا كبيرا
هذه صديقتى.. «أم البطل»
عن الانتخابات وتنظيم الأسرة!
القضاء على ختان البنات قرار سياسى
أ.د.يوسف وهيب: «تنمية» السيسى خفّضت أعداد المواليد
ألو‮.. معاك مكتب رئاسة مجلس الوزراء
الشغل الأول.. أم الكلام
فى الإسكندرية معاش «تكافل» فرصة للبنات فى الثانوى
تحية لعم صلاح
فى المنيا.. الرائدة الريفية تنقذ الطالبة
زوجات على دكة الإعدادى - 3.. طالعة من اسطبل عنتر رايحة الأسمرات
 زوجات على «دكة» الإعدادى «1»
لماذا تبدأ السعودية ويكتفى الأزهر بالإدانة؟
هذا المجتمع القاسى..
حياة وموت ديانا غيرت قوانين الصحافة
فى ذكرى الشهيد هشام بركات: محامى الشعب المدافع عن بنات مصر
ورثنا من الإنجليز الفتنة الطائفية!
بعد 89 عاما: ختان البنات فى امتحانات كليات الطب  
يوميات يتيم: الست دى أمى
انتصار الدولة.. وتقبل المجتمع.. وفرحة البنات
قضية الطفلة ميار فى مجلس النواب
زي الفرحان بنجاحه


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

البداية من باريس - 2

فجأة، قامت السلطات اليابانية  بإلقاء القبض على كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة  التحالف الثلاثى العالمى للسيارات رينو &nda..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook