صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

«الجيزة».. العاصمة السياحية لمصر؟!

118 مشاهدة

8 اغسطس 2018
كتب : محمد هيبة



تعبت وتعب قلمى من الكتابة عن مشاكل وأزمات محافظة الجيزة والتى تعتبر من أكبر محافظات الجمهورية كثافة، بشريًا وجغرافيًا، وأيضا من أكبر محافظات مصر التى تعج بالمشاكل المزمنة التى لا حصر لها.. وهى فى نفس الوقت أكثر المحافظات المنكوبة دائما بمحافظيها.

وكنت قد كتبت بعد تعيين اللواء كمال الدالى محافظًا للجيزة مرحبًا به أنه أخيرا أصبح للجيزة محافظ، لأنى أعرف سيرة الرجل منذ أن كان رئيسا للمباحث فى الجيزة ثم مديرا للأمن ثم الأمن العام، ولكن للأسف ضاعت كل الآمال والأحلام سدى، لأنه لا جديد تحت الشمس.. وأحمد زى الحاج أحمد ويبدو أن الجيزة أصبحت مقبرة المحافظين.
وفى هذا السياق لن أتحدث عن حال وأوجاع مدينة الجيزة والمحافظة والتى نعيشها يوميا من عدم النظافة والقمامة المتراكمة فى الشوارع وحال الشوارع الرئيسية التى تعج بالفوضى والعشوائية والانتظار الخاطئ ووضع المتاريس والحجارة وغيرها من المشاكل المزمنة.
ولكن سأتحدث فقط عن مستقبل الجيزة كعاصمة سياحية لمصر، خاصة بعد أن يتم افتتاح المتحف الكبير العام المقبل.. وهل هناك خطة لتطوير المنطقة أو المدينة لتكون على مستوى الحدث العالمى فى افتتاح هذا المتحف وما بعد ذلك من تخطيط للمنطقة الأثرية ككل وربطها ببعضها.
الذى يتابع ما يحدث فى المدينة وفى المناطق القريبة جدا من المتحف ومن الأهرامات ومن أبوالهول وانتهاء بمناطق سقارة وغيرها يجب أن يدرك أننا سنكون أمام فضيحة عالمية بكل المقاييس لأن المسألة ليست مجرد احتفال عالمى فى الافتتاح.. ولكن تخطيط شامل للمنطقة وتوسعات وحلول لا بد منها للقضاء على التكدس والعشوائية وأن يتم التطوير ووضع الحلول بالتزامن مع بعضها البعض.. فمثلا حتى الآن ورغم توسعة الطريق الصحراوى القادم من الإسكندرية فى اتجاه المتحف والرماية يعانى بشدة من عدم الانتهاء من أعمال الرصف ووضع البالوعات، وأيضا رغم أن رئيس الوزراء كان موجودا منذ شهر ومعه وزير النقل ووزير الآثار ومحافظ الجيزة ووجه برفع كفاءة وتطوير طريق الفيوم.. خاصة أنه سيكون المدخل الوحيد للمنطقة الأثرية بأهرامات الجيزة، إلا أن هذا الطريق وحده مشكلة مزمنة ليس لها حل سوى توسعته من على الجانبين وإلغاء التقاطعات وإعادة رصفه لأنه أصبح يشبه الطريق الزراعى، خاصة أن هناك كثافات سكنية على يمين الطريق ويساره بوجود مساكن الرماية وحدائق الأهرام ومن قبله منطقة تجنيد الجيزة وكلها مناطق سكنية تعيق السيولة المرورية وستكون الرحلة على هذا الطريق عذابًا للسائحين قبل المصريين.
أيضا يجب تطوير ميدان الرماية تماما وإلغاء المواقف العشوائية المنتشرة عليه من الآن والتى تعيق السيولة المرورية به.. أيضا لابد من تطوير طريق المنصورية من الطريق الدائرى القادم من المعادى وحتى شارع الهرم وامتداده حتى ميدان الرماية يسارا ومطلع الدائرى من الصحراوى يمينا.. وأريد من أى مسئول أن يزور هذا الطريق ويرى كم الحفر على يسار الطريق أيضا كم المواقف العشوائية المنتشرة عليه.. ونفس الشىء يجب تطوير الطريق السطحى للمرور فيه أسفل محور المريوطية فى الاتجاهين وكلها مناطق تسير فيها الأتوبيسات السياحية ويرى السائح وجه مصر القبيح.
هذا شىء.. أيضا يجب إيجاد حل لمطلع الطريق الدائرى للقادم من طريق الواحات والذى يمثل أزمة شديدة توقف الطريق على مدى سبعة كيلومترات من مول مصر وحتى الدوران المؤدى لهذا الطريق وذلك إما بعمل كوبرى أو عمل نفق يأخذ القادم من طريق الواحات إلى الدائرى مباشرة.. مع منع سيارات النقل الثقيل والتريللا والكونتينرات من السير على هذا الطريق وأيضا الطريق الدائرى.. والمنطقة كلها تحتاج إلى رؤية حضارية وتطوير شامل وقد يكون كل ما سبق ليس مسئولية المحافظ وحده.. ولكن مسئولية عدة وزارات مجتمعة أهمها وزارة النقل المسئولة عن شبكة الطرق القومية وأيضا وزارة الداخلية المسئولة عن المرور.. ووزارة التنمية المحلية وأن يكون كل هذا تحت مظلة رئاسة الوزراء، لكن مسئولية المحافظ هى الطرق السطحية مثل الهرم وفيصل والمنصورية والمريوطية وصفط اللبن وميدان لبنان والدقى والمهندسين وغيرها.. فمسئولية المحافظ مسئولية كبيرة تشمل النظافة والسيولة والانضباط المرورى وسلامة وسلاسة الطريق والإشغالات والتكاتك والمواقف العشوائية وبلطجة الميكروباص وغيرها.•



مقالات محمد هيبة :

محنة الطرق.. وأزمة المرور!
الانفجار السكانى.. والأمن القومى المصرى
عود على بدء: قانون الفوضى الرياضية؟!
قانون «الفوضى» الرياضية !!
أين نتائج تحقيقات 57357؟!
الإخوان.. «القتلة»
يا وزيرة الصحة.. إزى الصحة؟!
لا تذبحوا هذا الجيل
مستشار الوزير
كعكة الصدقات وسفه الإعلانات
الدعم ما بين: تذكرة المترو.. ورغيف العيش
أصحاب المعاشات بين المطرقة والسندان
معلم الأجيال
الذين يأكلون أمهم؟!
تحذير للمرة الألف: الانفجار السكانى أخطر من الإرهاب!
سيناء 2018.. العبور الثالث لمصر
فى ذكراها السابعة: 25 يناير.. ثورة أم مؤامرة؟!
قانون الإعلام.. أين؟!
سكك «صفيح» مصر
يا سلام يا خطيب عودة دولة الأهلى
وزير مراكز الشباب؟!
قوانين المرور.. والانضباط السلوكى
عام من السحل اللذيذ: ذكرى إعلان وفاة الجنيه!
السوشيال ميديا.. والفضائيات..؟!
النقطة 13.. كلمة السر: تأهلنا للمونديال بين أقدام غانا
أصحاب العلاوات.. وأصحاب المعاشات
شبكة الطرق القومية.. واللا قومية
من وحى مؤتمر الشباب بالإسكندرية: الانفجار السكانى.. أخطر من الإرهاب
الدعم.. وسنينه
سلاح الوزارة لمواجهة شبح البطالة: مراكز الشباب.. الركيزة الأساسية للتدريب والتشغيل
رغم أن الدستور والقانون حددا اختصاصات كل منها: تنازع السلطات بين الهيئات الإعلامية!
ملاحظات وتساؤلات حول تشكيل الهيئات الإعلامية الجديدة؟!
تمثيل عادل للمؤسسات القومية
بعد القرار المتأخر بمنع الشاحنات من طريقى السويس والإسماعيلية.. لماذا لا نفيق إلا بعد وقوع الكارثة؟
الهيئات أولا.. أم قانون الإعلام الموحد؟!
تغييــر اللا تغييــر
لتخفيف الضغط على الجيزة.. الحل.. إعادة إنشاء محافظة أكتوبر
أخيرا.. أصبح للجيزة محافظ.. ولكن!
الصحافة القومية.. إلى متى ستظل الابنة غير الشرعية؟
العربة قبل الحصان.. قانون الإعلام أولا.. أم الهيئات الإعلامية؟!
مصر والسعودية توافق وتكامل وشراكة
موسوعة ألعاب القوى المصرية
القوات المسلحة.. وشبكة الطرق القومية
ملاحظات أساسية على مشروعات القوانين الإعلامية
مصر تستعيد دورها الغائب
وزارة تأخرت 33 عاما
الرؤية الغائبة
بورسعيد
مثلث الإهمال القاتل فى حوادث الطرق
سماسرة الرياضة المصرية
مشروع قومي لمحو الأمية قناة الروح الجديدة
صباح الخير الجديدة
جلطة فوق كوبري أكتوبر
الطاق.. طاقين
الحلول المستحيلة.. لأزمات المؤسسات الصحفية
تداول السلطة في صباح الخير
الحل خارج الصندوق
وحانـت ســاعة العمــل
السيسى رئيسا لمصر بإجماع شعبى
الشعب يختار.. أمن مصر القومى
المــرأة والشبـــاب يحسمان انتخابات الرئاسة
الصحافة القومية.. والإعلام الرسمى
تحركـات حمديـن الميدانيـة.. وعصا السيسى السحرية
حيادية الإعلام بين السيسى وصباحى
انقطاع الكهرباء..الحلول العاجلة والآجلة
المخربون.. والمخرفون
الصحافة القومية..الابنة غير الشرعية!
رئاسة هـذا الرجــل
حقــد الإرهــاب الأســود يغتــال شــــبابنــا
السيسى يبدأ برنامجه الانتخابى..عمليا
حكومة مقاتلين
الأسباب الحقيقية لاستقالة حكومة الببلاوى
المرشح القادر على تحقيق برنامجه .. هو الأفضل
الحب فى زمن العنف
الحكومة لازم ترحل
قراءة فى «نعم» الكاسحة
نعم
المسلمون والأقباط.. إيـــد واحــدة
2014 .. عام الحسم.. واستحقاقات الثورة
أين أنت ياحكومة: حتى حماية الامتحانـات مسئولية الجيش والشرطة
الدستور..الاستحقاق الحقيقى لثورتـى ينايــر ويونيـو
قانون التظاهر بعد خراب مالطة
دستور للبلاد..أم دستـور للفئات؟!
كأس أفريقيا «الملطخ بالدم»
المعزول فى الغيبوبة!
الألتراس وطلبة الجامعات.. آخــر كــروت الإخـوان
الخونــــة والمفســـدون والمغيبــون والمختلــون
القوات المسلحة.. الركيزة الأساسية للدولـة المصريـة
مرة أخـرى.. الأيـدى المرتعشة لا تبنى وطنا
إرهاب الإخوان يهدد استقرار الدولة!
عنف الإخوان .. والقبضة الرخوة !
معركة الدستور أشد شراسة من الإرهاب
السيسى يفضح الإخوان الإرهابيين
معضلة فض الاعتصام
اقطعوا رءوس الفتنة
إرهاب الجماعة يحصد آرواح المصريين!
خارطة الطريق واضحة.. فاحذروا الفخ!
المفسدون فى الارض
الجيش حامي الثورة: الشعب ينتصر
أردوغان.. على خطي الإخوان
استمرار الشورى.. زواج علي ورقة طلاق
سيناء المستباحة والسيادة المنقصوصة
أزمة القضاء.. والمؤسسات الصحفية.. والتعديل الوزارى
اغتيال القضاء.. ودولة الفوضى
الجيش والرئاسة.. والخطوط الحمراء
هل نحن على شفا حرب أهلية؟!
النظام .. والعداء للقضاء والإعلام
«الساحل والمحسول».. كلاهما في النار
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
علي من نبكي الآن؟!
الحوار الوطنى .. حوار الطرشان
لا تفرقونا
دستور مصر.. بأغلبية «الخُمس»
لا.. لدستور يبيح الارهاب الدينى و السياسى
من يتآمر على الرئيس؟
دستور الليل و أخره
الاعلان الدستورى .. ( المكبل)
لماذا تهون ارواح المصريين؟!
محنة الدستور القادم
القضاء يُغتال بأيدى أبنائة
رئيس الجمهورية فى احتفال شعبى بنصر أكتوبر
الدستور.. المعركة الخلافية
الفرصة الذهبية لإعادة ترتيب أوراق اللعبة السياسية
إسقاط الإخوان بالانتخابات.. وليس بالمظاهرات
مفاجآت الرئيس
مجزرة سيناء.. وأمن مصر القومى
موقف جليل : «الصبوحة» وسـام علـى صدر الصحافة المصرية


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

البداية من باريس - 2

فجأة، قامت السلطات اليابانية  بإلقاء القبض على كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة  التحالف الثلاثى العالمى للسيارات رينو &nda..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook