صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

الرمال السوداء والذهب.. ثروات مصر الاستراتيجية

87 مشاهدة

8 اغسطس 2018
كتب : جمال طه



ومازلنا نستشرف الرؤية لـ«مصر 2022»، من حيث المستقبل الاستراتيجى.. مصر ستكون المركز الدولى للطاقة، الدولة الأولى فى العالم من حيث إنتاج الغاز الطبيعى، وتسييله، وتصديره، وواحدة من أهم مصادر تلبية احتياجات أوروبا.. مصر ستنتج ضعف احتياجاتها من الكهرباء، وستمتلك أكبر وأقوى شبكة لنقلها فى الشرق الأوسط وأفريقيا، للتوزيع الداخلى، والتصدير إلى الخارج، وستنير كهرباء مصر دول الاتحاد الأوروبى والأردن والخليج، ناهيك عن شمال أفريقيا، حتى نتاج سد النهضة من كهرباء قد لا يجد طريقه للتصدير إلا من خلال مصر، بسبب ضعف شبكات النقل بدول القرن الأفريقى..

 ما حققته مصر من إنجازات على المستوى الاستراتيجى ربما لا يستشعره المواطن، لأن أجهزة الإعلام، لا تجيد التسويق لسياسات الدولة.. القيادة السياسية فى مصر تستحق إعلاما أفضل، يعكس للمواطن رؤيتها وخططها ونجاحاتها الاستراتيجية، ليعرف ماذا سيعود عليه من صموده.. ومن دعمه لها.. الحلقة الثالثة من السلسلة تتناول مستقبل الدولة فى مجال استثمار الرمال السوداء وخام الذهب الأصفر.
الرمال السوداء
الرمال السوداء تظهر قرب مصبات الأنهار الكبرى، بفعل تأثير تيارات الشاطئ على الطمى الذى تصبه الأنهار فى البحر، مصر من أغنى بلاد العالم بها، إذ توجد بتركيزات مرتفعة على جانبى مصبى فرعى رشيد ودمياط‏، وشرق بوغاز بحيرة البرلس، والسهل الساحلى الممتد من شرق البردويل حتى رفح.. 11 موقعا رئيسيا تمتد بطول يتجاوز 400 كيلو متر.. المصريون يعرفون الرمال السوداء من قديم الأزل، حتى إنهم أطلقوا على موقع قرب رشيد «الرأس السوداء»، لكنهم كانوا يقومون بنقل رماله لاستخدامها فى أغراض تافهة مثل ردم الترع والمصارف وصناعة الطوب وردم أساسات المنازل.
الرمال السوداء مادة استراتيجية، تحتوى على 41 عنصرا، بينها 6 معادن رئيسية بالغة الأهمية «التيتانيوم، المجناتيد، الزيركون، الثيريوم، المناتيد، والجارنيت»، وبعض المواد المشعة، تدخل فى كثير من الصناعات التحويلية والمتقدمة، أهمها هياكل الطائرات والصواريخ والمفاعلات النووية والغواصات وقضبان السكك الحديدية، وصناعات الأصباغ وتغليف أنابيب البترول تحت سطح الأرض وتبطين الأفران وصناعة السيراميك.. الاحتياطى الجيولوجى لرواسب الرمال السوداء المصرية يقدر بنحو مليار  و100 مليون متر مكعب من الرمال الجافة، تكفى لتشغيل مصنع استخراج المعادن الاقتصادية لمدة 150 عاما.
دراسات الجدوى
إحدى الشركات الصينية عرضت استيراد الرمال مقابل نسبة معينة من نواتج فصلها، وأعدت دراسات جدوى تفيد بأن المردود سيتجاوز الـ100 مليار جنيه سنويا، لكن ذلك العرض تم استبعاده، لأن تصدير المواد الخام الاستراتيجية بحالتها الطبيعية يمثل إهداراً للثروات الوطنية، ويضيّع على الدولة فرصة ضخ استثمارات جديدة فى قطاعات تصنيع حيوية، كما يحرمنا من اكتساب خبرات تكنولوجية، وتوفير فرص عمل جديدة.. دراسة الجدوى التى قامت بها شركة «روش» الأسترالية أكدت أن العائد الاقتصادى من موقع واحد فقط من الـ11 موقعا ستعود على مصر بـ255 مليون جنيه سنويا، أى ما يعادل أكثر من 46.5 مليون دولار، لكن كل ذلك يعكس مصلحة الطرف الأجنبى، ولا يراعى المصالح الوطنية.
الجيش يتصدى لمشاريع الفصل
جهاز مشروعات الخدمة الوطنية للقوات المسلحة تصدى للمشروع، نظراً لطبيعته الاستراتيجية، أسس الشركة المصرية للرمال السوداء فبراير 2016، بالاستعانة بخبرات صينية، وبمساهمة هيئة المواد النووية، والشركة المصرية للثروات التعدينية، وذلك لإعداد كوادر فنية متخصصة فى تركيز وفصل المعادن الاقتصادية المتواجدة فى الرمال السوداء الشاطئية ورواسب الوديان، وإعداد وتجهيز المعادن، لاستخدامها فى الصناعات المحلية، وتصدير الفائض.. الشركة وقعت عقداً مع شركة مينيرال تكنولوجيز الأسترالية لتوريد وتركيب مصنعى الفصل والتركيز بمنطقة البرلس بمحافظة كفر الشيخ ، وتدريب الكوادر الفنية المؤهلة لتشغيل المصانع منتصف مايو 2018، المصنع يقام باستثمارات مليار دولار، على مساحة 80 فدانا، يوفر 20 ألف فرصة عمل للشباب، يستغرق بناؤه 30 شهراً، أى يبدأ الإنتاج الفعلى بنهاية 2020، وهو الأكبر على مستوى الشرق الأوسط من حيث التصنيع  والاستثمارات فى مجاله.. مشروع استراتيجى بالغ الأهمية، يعكس رؤية لا تقدر عليها سوى الدولة.
إنتاج الذهب
الصحراء الشرقية بها نحو 500 موقع صالح للتنقيب عن الذهب، منها 120 باحتياطيات ضخمة ومؤكدة، ومناطق واعدة بحلايب وشلاتين، المثلث الذهبى بين سفاجا والقصير، الفواخير وحمامة بقنا، جبل العوينات بالصحراء الغربية، وبعض مناطق سيناء «أم زريق»، أولى تجارب مصر فى هذا المجال لم تكن مشجعة، تعاقد هيئة المساحة الجيولوجية إبان تبعيتها لوزارة الصناعة، مع شركة «سنتامين» الأسترالية للبحث عن الذهب فى جبل «السكرى» جنوب غرب مرسى علم، شابته ملابسات مريبة، إلى حد مضاعفة مساحة الامتياز الممنوح لها من 58.000 م2، إلى 160 كم2، دون العرض على البرلمان!!
 وتم عزل د. على الصعيدى وزير الصناعة آنذاك، لخلافات تتعلق بتنفيذ العقد، ثم إلغاء الهيئة، لتحل مكانها «هيئة الثروة المعدنية»، وتنقل تبعيتها لوزارة البترول 2004.. وقائع مثيرة للتقزز، تؤكد أن الفساد كثيراً ما يتحول إلى هدف فى حد ذاته، يُنسينا أننا منذ 5000 عام، علّمنا العالم كيف ننقب عن الذهب، ونستخلصه وننقيه، ونصنع منه أجمل المشغولات الفنية.. ولكن الحمد لله أن مصر مهما غابت، فإنها تعود. 
مدن الذهب
مشروع «مدينة الذهب العالمية» بمرسى علم يُقام على مساحة مليون متر2، ليكون البورصة العالمية للخام، ويفتح آفاقًا للاستثمار الدولى،تضم مجمع ورش ومعارض لمنتجات الذهب، ومعامل لمعايرة الجودة ومصنعا مصغرا، إضافة إلى مصفاة للذهب وأكاديمية للتدريب على جميع الصناعات المتعلقة بالذهب والمعادن النفيسة.. مشروع آخر بالمنطقة الاقتصادية غرب قناة السويس، يشتمل على إنشاء مدينة عالمية للذهب والتعدين، بالمشاركة مع شركة «تيدا» الصينية، بمساحة 130.000 متر2، ورأس مال أولى 400 مليون جنيه، بخلاف تكاليف الخامات والمعادن، وتضم المدينة 500 ورشة صغيرة لتصنيع الذهب والمعادن المختلفة، ومنطقة سكنية ملحقة بمساحة 500 فدان لخدمة العاملين.
شركات التنقيب والإنتاج
وإضافة لشركة «سنتامين» الأسترالية، تعمل فى مصر حاليا، شركة «ماتزهولدنج» القبرصية، وذلك بمنجم حمش، إضافة إلى شركتين للبحث والتنقيب، هما «آتون ميننج» الكندية، و«ثانى دبى» الإماراتية.. وهناك أربع اتفاقيات وقعتها هيئة الثروة المعدنية مع الشركات العالمية الكبرى فى مجال التنقيب عن الذهب 2017، شركة ريسوليوت مصر ليمتد بمنطقتى بوكارى وأم سمرة، شركة فيرتاس ما يننج ليمتد الإنجليزية بمنطقة أم الروس، شركة غاز الشرق المصرية بمنطقة أم عود وحنجلية، ومنطقة شركة غسان سبان للاستثمارات الإسبانية فى دهب.. العقود تفرض على كل شركة ضخ 100 مليون دولار على الأقل فى عمليات التنقيب، و600 - 1000 مليون، استثمارات بالمنجم والمصنع والبنية الأساسية، المرحلة الأولى لإنتاج كل شركة من 2 إلى 4 أطنان/سنوياً، وبداية إنتاج الذهب تتراوح بين2020 إلى 2022.. كل منها ستوفر من 30 إلى 50 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.. اهتمام الشركات العالمية بمصر يرجع إلى أن احتياطياتها المؤكدة من الذهب، بمنجم السكرى فقط، تصل إلى 15.5 مليون أوقية،  تعادل نحو 450 طن ذهب، تتضاعف بنجاح الشركات الفائزة بالمزايدة فى تحقيق اكتشافات تجارية.
عائدات منجم السكرى
منجم السكرى أنتج نحو 90 طن ذهب خلال 7 سنوات منذ بدء الإنتاج 2010، إجمالى ما تحصلت عليه مصر من إتاوة منذ بدء العمل بالمنجم نحو 112.6 مليون دولار حتى نهاية ديسمبر 2017، تمثل 3 % فقط من إجمالى إنتاجه، ما يعنى أن القيمة الإجمالية للإنتاج 3.75 مليار دولار، حصلت الشركة على 97 % منه مقابل استرداد نفقاتها!!..
 إجمالى ما تحصلت عليه مصر تحت حساب الأرباح منذ بدء اقتسامها مع الشركة فى أكتوبر 2016، وحتى نهاية مايو 2018، بلغ نحو 196.6 مليون دولار، ترتفع إلى 309.2 مليون بإضافة الإتاوات، بينما يبلغ إجمالى إنتاج المنجم هذا العام وفقاً لتقدير الشركة 515.000 أوقية، تبلغ قيمتها قرابة 650 مليون دولار، على أساس 1250 دولارا للأوقية، مما يعنى أن العائدات قد تحسنت بالفعل، وإن كان ذلك لا يمنع من ضرورة تحفيز كبار المستثمرين المصريين على العمل فى هذا المجال، فهم أحق بما يئول للأجانب من ثروات مصر، علماً بأن الأمر لا يتعلق بأكثر من قدرات إدارية، حيث إن التكنولوجيا والمهارات الفنية قابلة للاستيراد لحين بناء الكوادر الوطنية اللازمة، التى توفر بالفعل جزءاً كبيراً منها على مدى السنوات السابقة، نتيجة لعمل الخبراء المصريين بمنجم السكرى.
 المستقبل
الذهب معدن استراتيجى تقدر على أساسه أرصدة الدولة وثقلها الاقتصادى، عائدات الموازنة العامة للدولة من استثماراته حالياً نحو مليار جنيه سنوياً، ترتفع إلى 3 مليارات مع بدء تشغيل المناجم الجديدة.. مصر تستهدف إنتاج مليون أوقية ذهب سنويا، وهو رقم معقول للغاية مقارنة بثرواتها من الخام.. الذهب والرمال السوداء ضمن الخامات الاستراتيجية التى يُحمد للدولة أن وضعتهما ضمن خططها العاجلة.. ليشاركا فى صنع التقدم والرخاء لمستقبل أبنائنا. •



مقالات جمال طه :

استراتيجية التعليم وبناء المواطن العصرى
المخطط الاستراتيجى القومى للتنمية العمرانية
المشروع الاستراتيجى لتنمية سيناء
المشروع القومى لتنمية محافظات الصعيد
استراتيجية التوسع الزراعى، والمشروع القومى لتحلية المياه 4
كهرباء مصر تضىء الاتحاد الأوروبى وأفريقيا والخليج
الوجه الآخر لباريس
أسرار الضربة الأمريكية لسوريا «التنافس النووى والصراع الإقليمى والاستسلام العربى»
زيارة الرئيس لسلطنة عمان والإمارات.. هل تؤسس لمحور على طريق مواجهاتنا الاستراتيجية؟!


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

موسـكو

للروس تاريخ طويل وممتد مع مصر. فالدولتان تتشابهان كثيرا فى التاريخ الممتد لآلاف السنين. ولهما حضارات قديمة وقوة ناعمة لها تأثي..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook