صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

الأناقة الباريسية بيد مصرية

242 مشاهدة

26 يوليو 2018
كتب : بسنت الزيتونى



تأتينا الموضة كل موسم، ويأتينا الإبداع كلما تواجدت الموهبة المصحوبة بدراسة وثقافة، وتأتينا الأناقة كلما امتزج الفكر بالفن بالجودة فى التنفيذ.. البحث عن التميز  والتصميمات المنتقاة أمر غاية فى الصعوبة، لكننى  وجدت ما تتطلع إليه السيدة  الأنيقة فى كوليكشن (Mula) لكل من    مشيرة رمضان والمبدع محمد سامى.

تلقيت دعوة من مصمم الأزياء الشهيرة  محمد سامى لحضور عرض أزياء بفندق الماريوت لتصميمات جديدة لمجموعتهما الأولى معًا، فقد عرفت محمد سامى منذ سنوات عديدة مضت واستطاع منذ اللحظة الأولى لمعرفتى له أن يحظى باحترامى وتقديرى واحترام وتقدير كل من له علاقة بمجال الأزياء، فهو مصمم أزياء موهوب ومن العيار الثقيل الذى يوازى بموهبته أسماء عالمية كثيرة وأسماء عربية خرجت العالمية، الأهم عند محمد سامى أنه يعرف جيدًا كيف يؤسس ويقدم براند مكتمل الأركان، لذلك كان التعاون المشترك مع السيدة مشيرة رمضان مؤشرًا بوليد جديد عملاق فى عالم الأناقة وهو Mula الذى يقدم توليفة أناقة باريسية شرقية تعيد إلينا رومانسية الزمن الجميل زمن الأبيض والأسود، لكن بلمسة عصرية محببة.
جاءت لى أفكار بعد متابعة عرض الأزياء المميز  أولها أن كل سيدة تطمح إلى التميز خاصة إذا تواجدت فى تجمع من النساء والتميز  يعنى تصميمًا «شيك»، ألوانًا مميزة، تفاصيل دقيقة وأقمشة رقيقة وناعمة  ذات جودة عالية، أما الأناقة  فهى  مدى ملاءمة كل ذلك مع من ترتديه، لذلك يكون الاختيار الأمثل هو اتباع الموضة من مصممى أزياء مصريين يعرفون جيدًا ما يتماشى معنا.
ثانيًا: فكرة أن الخطوط البسيطة الانسيابية تعطى أناقة وتأتى التفاصيل الصغيرة لتضفى الخصوصية والمذاق المميز  لكل موديل، فإذا كانت الكرانيش موضة فتوظيفها بشكل أنيق يعطى لها ثراء وخصوصية للموديل، وهو ما شاهدناه بوضوح.
ثالثًا: إن اختيار البنطلون ذى القدم الضيق يعود بنا إلى زمن ماضٍ تحلى بالنعومة والرقة، أما القصات الفضفاضة للفساتين والجيبات فهى تضفى لمسة أنوثة راقية.
رابعًا: إن تزاوج اللونين البلو مع اللون البيج توليفة لونية غير دارجة، لكنها فى الوقت نفسه توليفة مريحة للعين وللنفسية، فهو تزاوج بين رمال البحر ومياهه بدرجاته المريحة للنفسية.
خامسًا: إن ألوان الباستيل لها أناقتها ورونقها الخاص، وإن كانت لا تناسب بشرة كل السيدات من وجهة نظرى،  لكن تداخل أكثر من لون منهما معًا يعطى بريقًا وتجديدًا فى طلتك خلال المناسبات والتجمعات، كذلك توظيف اللون الأصفر الموتار مع الأبيض يعطى مذاقًا خاصًا.
وأخيرًا نحن أمام أزياء مصرية تقف فى مصاف الأزياء العالمية من حيث الجودة والذوق الراقى ومازلنا فى انتظار المزيد والخروج العروض العالمية.•



مقالات بسنت الزيتونى :

روح البهجة والمرح
الغارمات.. قصص إنسانية تفوق الخيال
فستانك عنوانك
فرو وجلد ودانتيل ورسوم يدوية
الحب الأول فى اللقاء الثانى
طموح محافظ مطروح انطلق بها للعالمية
تصميماتها لها مذاق خاص.. أسرار وصول مرمر حليم للعالمية!
الورود الحمراء فى ليالى الشتاء
«الهانبوك» على ضفاف نيل القاهرة
(بيت حُسن) حيث الإبداع والفن يتعانقان
إسعاد يونس لـ «صباح الخير»: الإنتاج المصرى .. هو الحل
أناقة القرن العشرين مازالت ملهمة
فنانة (الشنيط) نهلة سليمان.. عشقت الفن فأبدعت
شاليمار الشربتلى : أرسم كما آكل وأشرب.. ولا أصدق النجاح
الموهوبة حنان مطاوع سحرت للريموت كنترول!!
عاشقة للمجوهرات وتتبرع بها للمجهود الحربى
الأناقة بدأت من عصر الفراعنة
الفنانة الشابة لينا أشرف تتغزل فى جزيرة النيل!
ابحث فى طبقك عن الخضراوات المنسية!
MBC لن تكون مصر


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

الهوية مصرية

يتغير العالم. ومصر لا تتغير. تتبدل الأمم. وتختفى ثم تعود. ومصر باقية وشاهدة وشامخة. منذ بداية البشرية كانت مصر. وبقيت. وستظل ب..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook