صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

الفقر ليس سبب سجن الغارمات

277 مشاهدة

6 يونيو 2018
كتب : عبير صلاح الدين



«لا مش عايزة أتبرع لسداد ديون الغارمات، ممكن أساعد ناس مرضَى عشان يتعالجوا أو يجيبوا الدواء، أو أجيب لهم أكل أو بطاطين، أو أساعد طلبة عشان يكملوا تعليمهم». كان هذا رد الحاجة فريدة، على تليفون الجمعية الشهيرة، التى عرضت عليها أن تتبرع بصدقاتها لسداد ديون الغارمات، ليُمكنهن الخروج من السجن، والعودة إلى بيوتهن.

الحاجة فريدة المحبة للخير، قالت لى- بعد أن أغلقت الهاتف بصرامة فى وجه مندوبة الجمعية: «أنا مالى ومال الغارمات دول، اللى بيروحوا السجن عشان يشتروا غسالة ولّا تلاجة عشان جواز البنات، وتكتب على نفسها وصل أمانة، وتدخل السجن عشان مش قادرة تسدد، إن شاء الله ما البنت اتجوزت..على قد لحافك مد رجليك، اشتغلى وحوّشى ثمن الغسالة، والبنت تستنى شوية». كلام الحاجة فريدة، لم يكن بعيدًا عن حديث الخبراء، الذين شاركوا فى مائدة إفطار اتحاد نساء مصر الأربعاء الماضى، فقبل 10 أعوام تقريبًا لم يكن أحد يسمع عن قضية الغارمات هذه شيئًا، كما تقول الكاتبة بالأخبار نوال مصطفى، مؤسسة جمعية رعاية السجينات وأبنائهن.
ورُغم توالى الاهتمام بهؤلاء السيدات من جمعيات ومؤسسات خيرية أخرى، فالمشكلة لاتزال قائمة، ولم يستطع الحديث عن النماذج التى سددت الجمعيات ديونهن وخرجن من السجن، أن يزيد تعاطف الناس مع الغارمات، ولا الغارمين أيضًا.
السبب، كما قالت رئيسة جمعية رعاية السجينات، أن الكثير من الغارمات اللاتى استطاعت الجمعية سداد ديونهن، ومساعدتهن فى إجراءات الخروج من السجن، عُدن للسجن مرّة أخرى لنفس السبب!!!
المديون مش مجرم
على الجانب الآخر يرى البعض أن الفقر هو سبب مشكلة الغارمات، وأن الأم هى مَن تتورط فى الدَّين من أجل أسرتها، وأنه يجب ألا يُعامَل المديون كمجرم. من هؤلاء النائبة بالبرلمان دكتورة إليزابيث شاكر، التى تقدمت بمشروع قانون للبرلمان، منذ نحو ستة شهور «حتى نبدأ حل المشكلة مؤسسيّا، ويعرف مشروع القانون الغارم بأنه المدين العاجز عن الوفاء بدينه لظروف قهرية، أو من وقّع إيصالات أمانة». وأضافت إليزابيث «من المؤسف أن يعامَل المَدين كمجرم، لمجرد أنه وقّع إيصال أمانة»، وطالبت أن يستبدل السجن بأن يعمل الغارم الذى ثبت أنه مجرد مدين ولم يبدد أمانة، فى منفعة عامة مثل دور المسنين والمدارس والمصانع المتوقفة.
وتابعت: «يقسم الدخل إلى ثلاثة أقسام جزء للعامل، والثانى لسداد الدَّين والأخير للمنشأة التى يعمل بها»، وبحسب مشروع القانون لا يستفيد الغارم من هذه المزايا إلا لمرّة واحدة فقط.
شكرتْ رئيسة اتحاد نساء مصر د.هدى بدران، النائبة إليزابيت، على مشروع القانون على اعتبار أنه يفيد الغارمات وأسرهن والمجتمع والدولة معًا، وقالت: مشروع القانون هدفه إنقاذ الغارمات الفقيرات اللواتى يقع عليهن العبء الأكبر اقتصاديّا واجتماعيّا.
جهاز العروسة على بطاقة التموين
يمثل النساء ٢٥٪ من الغارمين بحسب عصام العدوى، مستشار وزير التضامن للمنظمات والجمعيات الدولية، لكن فى الوقت نفسه ليس هناك إحصاء رسمى أو محايد لأعداد الغارمين أو لمجموع ديونهم، بحسب الدراسة التى قدمتها دكتورة سوسن فايد الخبيرة فى المركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية.
توضح الدراسة أن أسباب مشكلة الغارمات، الفقر وفوضى سوق الائتمان الشخصى، حيث يسعى التجار لضمان حقوقهم عبر تحويل الدَّيْن إلى «إيصال أمانة» وبالتالى من يعجز عن سداد المبلغ يُعتبر «خائنًا للأمانة أو مبددًا لأمانة» وهو ما يدخل فى القانون الجنائى. كما أن الأعراف الاجتماعية تضغط على البسطاء نفسيّا- وبالتالى ماديّا- لاقتناء سلع وأجهزة فوق طاقتهم الاقتصادية، بالإضافة لنقص الوعى القانونى، حيث لا يعلم أغلب الموقعين على إيصالات الأمانة عواقبها.
واقترحت دكتورة سوسن إلغاء خيانة الأمانة فى النقود ومنع البيع بإيصالات الأمانة، وزيادة وعى هيئات تنفيذ القانون (القضاء والنيابة العامة والمحامين) بأبعاد هذه المشكلة اجتماعيّا واقتصاديّا.
لكنها اعتبرت أن المواجهة الثقافية والتوعية هى الأهم، حتى لا يقبل الأهل على شراء جهاز العروس بشكل مبالغ وفوق طاقتهم متأثرين بالمقارنات والمظاهر.
وتعقيبًا على ورقة د. سوسن فايد قالت المستشارة نجوى صادق نائب رئيس هيئة النيابة الإدارية: إن القانون  يرفض سجن المَدين، لأن الديْن هو «علاقة بين ذمتين ماليتين وليس بين شخصين، لهذا لجأ التجار لضمان حقوقهم إلى إيصال الأمانة الذى يعاقب خائن الأمانة بالسجن. مطالبة بإجراء تعديل تشريعى يضمن «التوصيف القانونى الدقيق لحالة الغارمين، وضمان حقوق التجار فى الوقت نفسه». وطالبت المستشار نجوى بتنظيم سوق الائتمان الشخصى وربطها بسجلات البنك المركزى وضمان الشفافية والإفصاح.
 وقال عماد عبدالله، المستشار القانونى لجمعية مصر الخير: إن د.على جمعة، المفتى السابق ومؤسس مصر الخير، اقترح لحل مشكلة الغارمات «تأسيس شركة للسلع والمنتجات التى يحتاجها بسطاء الناس، تعتمد السداد بالنقاط كما هو الحال فى نقاط الخبز والتموين المعمول بها حاليًا».
وترتبط هذه العملية بالرقم القومى أو البطاقة الذكية للتموين، وتبحث وزارة التموين حاليًا طريقة لتنفيذ المقترح. كما اقترح إيجاد نظام للعفو فى حالات الديْن البسيط مثل أقل من ألف جنيه، وتجريم تعدد المستندات للديْن الواحد لما يترتب عليه من تعظيم الآثار السلبية على الغارمين والغارمات. •



مقالات عبير صلاح الدين :

«سوشيال ميديا نعم.. سوشيال ميديا لا»
إعلانات الحكومة.. صوت الدولة
أعرف حقوق ابنك.. تاخد خدمة بجودة عالية!
 محاربة الفساد تبدأ من المدرسة
ملف السكان.. همّ ومحتاج يتلم
نقاش علمى جدًا فى قضية حميمية جدًا
حكايات الدكتور جودة
 رسائل الأزهر الشريف..
من يقود حملة «لا لزواج الأطفال»؟
تجربة 8 سنوات تقول: العمل الاجتماعى يحتاج «السيدة الأولى»
أغلقوا هيئة محو الأمية!
عن عالم الإناث الرائع ..
المصريون لا يحبون من يضيّق عليهم
عندى خطاب عاجل إليك..
مطلوب من سيادة الوزير
فى موسم الجريمة السنوى: تحية لطبيب المستشفى الجامعى بسوهاج
عن موسم التبرعات.. ومعنى الفقر
القضية السكانية فى التجمع الخامس
حدث فى عطلة شم النسيم معركة على فيس بوك تحرّك «الصحة»
الانتخابات أصوات.. وأسئلة
الرئيس لايحتاج محاورا كبيرا
هذه صديقتى.. «أم البطل»
عن الانتخابات وتنظيم الأسرة!
القضاء على ختان البنات قرار سياسى
أ.د.يوسف وهيب: «تنمية» السيسى خفّضت أعداد المواليد
ألو‮.. معاك مكتب رئاسة مجلس الوزراء
الشغل الأول.. أم الكلام
فى الإسكندرية معاش «تكافل» فرصة للبنات فى الثانوى
تحية لعم صلاح
فى المنيا.. الرائدة الريفية تنقذ الطالبة
زوجات على دكة الإعدادى - 3.. طالعة من اسطبل عنتر رايحة الأسمرات
 زوجات على «دكة» الإعدادى «1»
لماذا تبدأ السعودية ويكتفى الأزهر بالإدانة؟
هذا المجتمع القاسى..
حياة وموت ديانا غيرت قوانين الصحافة
فى ذكرى الشهيد هشام بركات: محامى الشعب المدافع عن بنات مصر
ورثنا من الإنجليز الفتنة الطائفية!
بعد 89 عاما: ختان البنات فى امتحانات كليات الطب  
يوميات يتيم: الست دى أمى
انتصار الدولة.. وتقبل المجتمع.. وفرحة البنات
قضية الطفلة ميار فى مجلس النواب
زي الفرحان بنجاحه


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

البداية من باريس - 2

فجأة، قامت السلطات اليابانية  بإلقاء القبض على كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة  التحالف الثلاثى العالمى للسيارات رينو &nda..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook