صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

فى موسم الجريمة السنوى: تحية لطبيب المستشفى الجامعى بسوهاج

195 مشاهدة

30 مايو 2018
كتب : عبير صلاح الدين



تواترت الأخبار منذ الثلاثاء الماضى عبر الصحف وبرامج تلفزيونية إهتمت بكشف جريمة ختان فتاة فى جرجا بمحافظة سوهاج، لكن أحدا لم يلتفت إلى بطل القصة الحقيقى «طبيب مستشفى سوهاج الجامعى» الذى تلقى الفتاة فى حالة نزيف حادة واكتشف التشوهات البالغة، وأبلغ النيابة العامة فورا.
وسط كل الملابسات المؤسفة فى تفاصيل الواقعة، تبقى هناك الكثير من الإيجابيات المهمة والملهمة:
1- إبلاغ طبيب فى مستشفى بالصعيد، عن جريمة ختان أجريت لفتاة، على يد طبيب «مفتش صحة ومدير وحدة صحية قد الدنيا»، للشرطة فور توقيعه الكشف على الفتاة  .
2- كتابة طبيب المستشفى لتقرير طبى يثبت جريمة ختان الإناث، التى غلظ القانون عقوبتها من جنحة إلى جناية فى 2016، بما يؤكد نسب تشوهات الجهاز التناسلى، والنزيف وخضوعها للعناية الفائقة بالمستشفى.
3-  تولى النيابة العامة التحقيق، واستدعائها لمرتكب الجريمة ووالد الفتاة، ثم استئناف «نيابة جرجا العامة» على قرار إخلاء سبيل المتهمين بعد إجراء التحقيق معهما.
4- أن الجريمة كشفت رغم عدم وفاة الطفلة.. وكل خطوة من هذه الخطوات استغرقت سنوات من الكفاح الأهلى والحكومى ضد ختان البنات، وتراجع نسب انتشار ه وسط الأجيال الجديدة ، من 74 % وسط البنات فى السن من 15 - 17 سنة عام 2008 إلى 61 % عام 2014 .. الجريمة قام بها مدير الوحدة الصحية بقرية كوم الصعايدة بمركز جرجا الطبيب«ع. ع»، بمحافظة سوهاج، للطفلة «ى. أ. ح» البالغة 12 سنة، بمنزل أسرتها، وحدث للفتاة مضاعفات على مدى عدة أيام-حسب أقوال والدها- فنقلها الأب لمستشفى سوهاج الجامعى، لاسعافها من النزيف.. وبعد إبلاغ طبيب المستشفى عن الواقعة، تم القبض على الطبيب المتهم، ووالد الفتاة، وحبسهما 4 أيام على ذمة التحقيقات، واعترفا بارتكاب الواقعة فى المحضر الرسمى، لكن قاضى المعارضات بمحكمة جرجا أخلى سبيلهما بكفالة 5 آلاف جنيه.
كتاب النائب العام
«المؤسف فى هذه الجريمة انها تمت على يد طبيب ، ويعمل بوزارة الصحة» تقول د. فيفيان فؤاد الخبيرة فى البرنامج القومى لتمكين الأسرة ومناهضة ختان الإناث، وتتابع: «كن هناك بعض التطورات المهمة التى تعطى بعض الأمل فى أن قانون تجريم ختان البنات دخل حيز التطبيق الفعلى،  فقد قامت المستشفى الجامعى بالابلاغ عن حالة الختان لانها جريمة وجناية، ولم تتقاعس وتعتبرها احد الاعراف والتقاليد فى الصعيد، .وان النيابة باشرت التحقيقات وأصدرت قرارها بحبس الطبيب والاب، تطبيقا للقانون و للكتاب الدورى الذى اصدره النائب العام فى عام 2016 لكافة أعضاء النيابة العامة فى مصر».
 وركز كتاب النائب العام على تشديد إجراءات النيابة فى قضايا ختان البنات .
تلفت فيفيان إلى أن ختان البنات جريمة تتم بموافقة الأهل، لذلك فإن النيابة العامة هى الطرف الوحيد فى المجتمع الذى يدافع عن حقوق الفتاة امام القضاء،  وهو ما يدل على أن تجريم ختان البنات منذ عام ٢٠٠٨ والتى عمل عليه البرنامج القومى لمناهضة ختان الإناث منذ 2003 كان نقلة مهمة جدا فى المعركة الطويلة من أجل القضاء على هذه الجريمة البشعة.
ويؤكد رئيس قسم النساء والتوليد بطب القاهرة، ومنسق مبادرة أطباء ضد ختان الإناث، عبد الحميد عطية، أن إبلاغ طبيب مستشفى سوهاج عن الواقعة التى قام بها طبيب أيضا، مؤشر إيجابى على استيعاب المجتمع الطبى فى الصعيد خاصة، لضرورة قيام الطبيب بدوره فى القضاء على هذه الجريمة، التى يؤكد المسح الصحى السكانى 2014 أن 85 % من ممارسى هذه الجريمة من الفريق الطبى «أطباء وتمريض».. المبادرة التى بدأت فى 2016 استطاعت وضع منهج طبى بمشاركة  أساتذة النساء والتوليد فى كل الجامعات المصرية، للقضاء على ختان البنات، يشمل على قانون تجريمها، ومشاكل هذه الممارسة والآثار المترتبة عليها، النفسية والجسدية على الفتيات، ثم على العلاقة الزوجية فى المستقبل.
المنهج حصل على موافقة المجلس الأعلى للجامعات، ليبدأ تدريسه فى كل كليات الطب مع بداية العام الدراسى القادم، وإن بدأ فى تدريسه أساتذة القاهرة وعين شمس وأيضا الدكتور عبد سعيد بجامعة سوهاج، منذ العام الحالى.
مسئولية الصحة
ننتظر الآن تحرك نقابة الأطباء، وأن تحقق وزارة الصحة فى الواقعة، وأن تعلن بشفافية مصير طبيب الوحدة الصحية، مرتكب الجريمة، وهل لازال يستحق أن يكون أمينا على حياة أهل قرية كوم الصعايدة، أو غيرها.
فالغريب أن هذا الطبيب الذى أجرى جريمته فى الخفاء، يرفع على أبواب وحدته الصحية شعارات «لا لختان الإناث» التى توزعها وزارة الصحة على الوحدات الصحية-حسب الأخبار المنشورة-لتؤكد على كتاب الوزير الدورى فى 2016 إلى كل أطباء الوزارة بأن ختان الإناث جريمة.
لكن يبدو أن الملصقات والقرارات وبرامج التدريب التى يحصل عليها الأطباء لاتكفى، للتأكد من كون الطبيب أمينا على قسم الأطباء بحماية جسد الإنسان، أم لا، وتلك قصة أخرى. •



مقالات عبير صلاح الدين :

ملف السكان.. همّ ومحتاج يتلم
نقاش علمى جدًا فى قضية حميمية جدًا
حكايات الدكتور جودة
 رسائل الأزهر الشريف..
من يقود حملة «لا لزواج الأطفال»؟
تجربة 8 سنوات تقول: العمل الاجتماعى يحتاج «السيدة الأولى»
أغلقوا هيئة محو الأمية!
عن عالم الإناث الرائع ..
المصريون لا يحبون من يضيّق عليهم
عندى خطاب عاجل إليك..
مطلوب من سيادة الوزير
الفقر ليس سبب سجن الغارمات
عن موسم التبرعات.. ومعنى الفقر
القضية السكانية فى التجمع الخامس
حدث فى عطلة شم النسيم معركة على فيس بوك تحرّك «الصحة»
الانتخابات أصوات.. وأسئلة
الرئيس لايحتاج محاورا كبيرا
هذه صديقتى.. «أم البطل»
عن الانتخابات وتنظيم الأسرة!
القضاء على ختان البنات قرار سياسى
أ.د.يوسف وهيب: «تنمية» السيسى خفّضت أعداد المواليد
ألو‮.. معاك مكتب رئاسة مجلس الوزراء
الشغل الأول.. أم الكلام
فى الإسكندرية معاش «تكافل» فرصة للبنات فى الثانوى
تحية لعم صلاح
فى المنيا.. الرائدة الريفية تنقذ الطالبة
زوجات على دكة الإعدادى - 3.. طالعة من اسطبل عنتر رايحة الأسمرات
 زوجات على «دكة» الإعدادى «1»
لماذا تبدأ السعودية ويكتفى الأزهر بالإدانة؟
هذا المجتمع القاسى..
حياة وموت ديانا غيرت قوانين الصحافة
فى ذكرى الشهيد هشام بركات: محامى الشعب المدافع عن بنات مصر
ورثنا من الإنجليز الفتنة الطائفية!
بعد 89 عاما: ختان البنات فى امتحانات كليات الطب  
يوميات يتيم: الست دى أمى
انتصار الدولة.. وتقبل المجتمع.. وفرحة البنات
قضية الطفلة ميار فى مجلس النواب
زي الفرحان بنجاحه


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

موسـكو

للروس تاريخ طويل وممتد مع مصر. فالدولتان تتشابهان كثيرا فى التاريخ الممتد لآلاف السنين. ولهما حضارات قديمة وقوة ناعمة لها تأثي..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook