صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

موســـم الهجـوم على مصر

524 مشاهدة

23 مايو 2018
كتب : طارق رضوان



أيام. وتبدأ حملة موسعة وشاملة على الدولة. حملة تشويه. تتوجه فوهات المدافع الثقيلة  تجاه  مصر. وفى انتظار الأمر المباشر لإطلاق النار. فتسقط الدانات على كل ما هو مصرى. يعدون العدة الآن. ويبحثون ويجمعون المعلومات من الخونة والمرتزقة والجهلاء. ليصيغوا هجومًا منظمًا الهدف منه الضغط على أعصاب الدولة. ووضع العصا فى العجلة الدائرة. وعلينا أن نستعد. وعلى الجميع أن يكون على قدر المسئولية.

رفضت مبادرة الصلح مع الإخوان التى كان الغرب ينادى بها لمصالحه الخاصة. الدعوة قوبلت برفض رسمى ورفض شعبى. وماتت الفكرة. كان عندهم أمل أن يعودوا للحياة من خلال الصلح. ويعيدون الكرة مرة أخرى كما فعلوها  من قبل. وكانت خطتهم الهدنة لالتقاط الأنفاس بعد مراجعة النفس للم الشمل وإعادة الثقة. وفشلت تلك المساعى وماتت الأحلام على صخرة مصر الصلبة. حاولوا مرة ومرة. وفشلوا. لجأوا للجميع. تحالفوا مع الشيطان وفشلوا. فلجأوا إلى حيلهم المعتادة. وهى حيلة قديمة ثبتت فاعليتها المرة بعد الأخرى فاستخدمها الأفراد والشعوب والدول والجماعات المرتزقة. ولا يزال يستخدمونها حتى الآن وهو إضافة الاعتداء المعنوى إلى الاعتداء المادى كى تزيد به فرص الانتصار على الخصم. فاذا كان الاعتداء المادى يثير الرعب فى نفس الخصم وينهك قواه. فالاعتداء المعنوى يضعف ثقته بنفسه ويثبط همته. كما أنه يقلل من أنصاره ويشتت مؤيديه فيصبح وهو وحيد ضحية أسهل مما كان وهو محاط بالأنصار والمؤيدين. وفى الوقت نفسه يزيد من أنصار المعتدى ويقوى قلوبهم. ذلك هو أسلوب الغرب فى مهاجمة الدول التى لا يريد أن يظهر أمامها بنفسه كعدو واضح. يقف خلف جماعات وأفراد تجيد لعبة الهجوم. وعلى استعداد لفعل أى شىء من أجل حفنة دولارات. فلدى الغرب شركات للعلاقات العامة تابعة مباشرة لأجهزة الاستخبارات من خلالها تنفذ خططها فى الهجوم. وخلال أيام سيبدأ الهجوم الضارى على مصر وعلى الرئيس عبدالفتاح السيسى وعلى النظام الحاكم. بدأ الإخوان الخونة فى توجيه الأموال. فالتمويلات جاهزة. والأموال القذرة من تجارة المخدرات وغسيل الأموال متراكمة فى خزائنهم. استعدادًا لإشارة    الهجوم. تمويلات من أجل التسليح ومن أجل شن الحرب النفسية. ودفعت الملايين لشركات علاقات عامة أوروبية لترتيب إجراءات الهجوم المنظم. بخطط  منظمة. واختاروا شركتين. واحدة سويسرية وأخرى فرنسية للعلاقات العامة. لهما باع طويل فى تلك الأعمال القذرة على الدول المستهدفة. موعد الهجوم بداية شهر يونيو القادم. بداية ولاية الرئيس السيسى الثانية بعد حلف اليمين أمام برلمان الشعب. الهجوم سينطلق من ماسورتين لمدفع واحد. ماسورة تطلق دانتها ناحية مصر والأخرى ناحية المملكة السعودية. طرفى القيادة فى العالم العربى. دانة تستهدف الرئيس السيسى والأخرى تستهدف ولى العهد السعودى محمد بن سلمان. وهما الدولتان المستهدفتان للهجوم الأيام القادمة للضغط على أعصابهما  للحصول على مطالب تحقق مصالح الغرب فى الفترة المقبلة. الهجوم على مصر سيشمل عدة نواحٍ. سياسية واقتصادية واجتماعية. ترتكز على الديمقراطية والحريات وحقوق الإنسان وحقوق المعتقلين والحرية السياسية وحرية الصحافة. وسيشير الهجوم للأوضاع الاقتصادية التى تمر بها البلاد. والغلاء الفاحش الناتج من الإصلاحات الاقتصادية التى تتم. فالإصلاح الاقتصادى السريع الذى تقوم به مصر وحجم الصفقات الاقتصادية المتنوعة التى تمت تزعج كثيرًا من الدول. أما الوسيلة فهى عن طريق الفضائيات الغربية التى تبث باللغة العربية وعن طريق منظومة الشوسيال ميديا. مستخدمين أحدث علوم الحرب النفسية. فالمعلومة التى تبثها الفضائيات والسوشيال ميديا حتى بفرض أنها معلومة صحيحة تمر فى البداية بمراحل متعددة منذ الحصول عليها وحتى وصولها إلينا. وفى كل مرحلة تزداد المعلومة تلونًا وتحيزًا حتى يكون أثرها النهائى لدى وصولها إلينا أبعد ما يكون عن الحياد والموضوعية. فحتى بفرض أن المعلومة لم تختلق اختلاقًا وهى صحيحة فإنها تتأثر أولًا بطريقة صياغتها وهى صياغة قد تكون متحيزة فى اتجاه ضد آخر ثم تخضع ثانيًا مع غيرها من المعلومات لعملية اختيار تحدد ما الذى سوف يلقى به إلينا وما الذى يجرى استبعاده. كما أن الفترة الزمنية التى تخصص لها فى موعد البث مهمة ولها تأثير كبير. هل سيحكى لنا بالتفاصيل أم باختصار؟ ثم هناك طريقة صياغة الخبر ودرجة المعلومة وعدد مرات تكرارها لتصل المعلومة لنا ملغمة. فإذا زاد عدد المعلومات التى تحمل تحيزًا بعينه على حد معين فلابد أن ينتقل هذا التحيز بدرجة أو بأخرى إلى ملتقى المعلومات. فإذا بالمتلقى بدلًا من أن يكون كما يظن بنفسه مجرد متلق لمجموعة من المعلومات المحايدة قد تعرض لسيل من التحيزات التى تقوم بغسل مخه غسلاً أو بالأدق تلويثه. وهذا هو الهدف. فالخطر من استخدام السوشيال ميديا على هذا النحو ليس هو مجرد أنه يؤدى بالناس إلى اعتناق أفكار خاطئة. ولكنه يصل إلى حد تشكيل عواطف الناس وتوجيه هذه العواطف فى الاتجاه الذى يحقق مصالح المسيطرين على هذه الوسائل. إذ أصبح المتلقى محكومًا فى تحديد اتجاه عواطفه ودرجة التهاب هذه العواطف بما يناسب المسيطرين على هذه المصالح ويحقق أهدافهم. تلك هى حربهم القادمة على مصر. كم هائل من المواقع الإخبارية يبث خلالها أخبار ومعلومات ومقالات للرأى وأبحاث للتحليل وفيديوهات حية وبرامج تليفزيونية على فضائيات غربية تحلل الوضع وتركز على السلبيات   بشكل يبدو حياديًا لتحقيق المطلوب. فهناك قضايا وملفات متعددة تتحكم فيها مصر وحدها بقوتها ونفوذها وسمعتها بداية من القضية الفلسطينية مرورًا بقضية ليبيا وسوريا واليمن ونهاية بالقضايا الأفريقية التى نجحت فيها مصر نجاحًا مبهرًا ومزعجة لمصالحهم. ولابد من الضغط على أعصاب مصر لتقليص نفوذها وتلويث سمعتها. والطريق الأمثل لذلك التعطيل هو استخدام أعداء الأمة والإنسانية كلها لشن تلك الحرب القذرة. لكن حقيقة الأمر أن مصر الآن دولة قوية تبنى ما قد فاتها وتسير بخطى ثابتة وواضحة نحو التقدم وتتحرر من قيود الماضى الأليم. وتتحرر من أثقال لا لزوم لها كانت من أجل تخدير الشعب بحجة مصلحته العليا. وقد كانت من أجل مصالح ضيقة لمجموعة  قليلة فاسدة. تحاول الآن  أن  تتحالف مع جماعة الإخوان. عقدوا الصفقات لتبادل المصالح. ومعهم فريق متخفٍ فى عباءة الدولة يظهر ولاءً مزيفًا لحين اللحظة المناسبة للإعلان عن   نفسه  وولائه الحقيقى. رجال النظام السابق وهم لا يقلون خطورة فى تواجدهم عن جماعة الإخوان الإرهابية. رجال كل العصور ومن كراكيب الماضى المؤلم. الدولة القوية الآن تعرف طريقها وتعرف رجالها. وهى ماضية فى طريقها دون توقف. لكن علينا أن ننتبه من هجوم الخارج وخيانة الداخل. الدولة القوية منتبهة جيدًا. والباقى على الشعب. وهو لن يخزل الدولة كعهده دائمًا.•



مقالات طارق رضوان :

وبدأت الحرب
ثقافة السياحة والمتاحف
ثورة ثقافية
(#نحن نسجل) الإرهابية
قوة مصر الذكية
بناء الإنسان بالمسرح والسينما
جرائم الإخوان «الأخيرة»
جرائــم الإخوان
جرائــم الإخوان 3
جرائــم الاخوان
جرائم الاخوان
ثورة الكرامة
فكرة مصر "2"
فكرة مصر
حرب الوجود الغربى
إذن هى الحرب
صـورة افريقيا
الاقتصاد الإجرامى
صراع إمبراطورى على الدين
عولمة الإرهاب
الإصلاح الدستورى
السفر إلى المستقبل
العالم يدق طبول الحرب
الرئيس جَبر خَاطر الشعب
الإنسانية تدفع الثمن
افريقيا 2
افريقيا «1»
لقـد حـان وقت الفرز
أديس أبابا – ميونخ – شرم الشيخ مصر عادت لمكانتها
فى التنافسات الرياضية.. الحـــل
البوبجى
المشروع المصرى
المشروع المصرى
تغليف العالم
تدمير الدول
تدمير الدول « 1 »
الرئيس وحده.. رجل العام
اللعب مع الحياة
تلك المرأة
إيمــان الرئيس
البداية من باريس - 2
البداية من باريس
البدايـة من مصر
إحيـــاء الإخوان
التعايش السلمى
عصر جديد مع الصديق الألمانى
غسيل الدماغ
حديث الديمقراطية
موسـكو
لمصر لا لوزير التعليم
النصــر المقدس
الطريق الطويل للأمم المتحدة
خطط الإخوان.. هدم الأمة
أبناء الشمس
الطريق إلى بكين
السادات فى الكونجرس
البحث عن نخبــة
الهوية مصرية
الولاء لمن؟
سلاح الشائعات
إنسـان أكتوبر
ثورة شاملة لبناء الإنسان المصرى
المزايدون على الوطن
يونيو ثورة من أجل الإنسانية
بناء الإنسان المصرى
إيمان الرئيس
تغيير وزارى لدولة قوية
المشروع المصرى
الدولة الجديدة
بعد حلف اليميـن
سبعون عامًا مـن النكبـة
اغتيال الاقتصاد الوطنى
انتصـــار للمستقبل
موعد مع الشمس
نهاية حلم وبداية كابوس
على من نطلق الإعلام
ولاية بناء المستقبل
الانحياز للرئيس انحياز للدولة
البحث عن المستقبل
حين يستيقظ الوحش الأسمر
الفساد
قرار الحرب
سيناء 2018 حرب الأخلاق
إنها الحرب
الطبقة الوسطى
الدولة القوية
الوطنية المصرية أسلوب حياة
لقد حان الوقت
للأقباط شعب يحميهم
كلنا جمال عبد الناصر
وقفة مع النفس
سعودة مصـــر
أمريكا خرجت من اللعبة
خدعة تمكين المرأة
ســنبقى صامدين
فى الشخصية المصرية
ثورة تصحيح فى المملكة
نهش سوريا
ثقافة الإحباط
الخطيب معشوق الجماهير
سلام يا صاحبى
دولــة خلقـت للأبدية
ضحايا الإنجلوساكسون 8 - خوسيه لوبيز بورتيللو - المكسيك
ضحايا الإنجلوساكسون 7 - صدام حسين
دولة الحرب
ضحايا الإنجلوساكسون - 6 - جمال عبدالناصر
ضحايا الإنجلوساكسون 5 - محمد رضا بهلوى
ضحايا الإنجلوساكسون 4 - الدكتور مصدق
ضحايا الإنجلوساكسون
ضحايا الإنجلوساكسون
ضحايا الإنجلوساكسون
فض رابعة.. كان لابد
صــراع الإمبراطوريات
الصراع الأمريكى- البريطانى فى قطر
مطلوب أمل
قوة مصر فى العقل
على حافة الهاوىة
فى انتظار مروان
أمريكا ترسم العالم بأصابع من حرير
عندما يكون النضال مدفوعا مقدما
«جونى» يشرب العرقسوس ويأكل الفسيخ والفول.. ويخرب أممًا سفير بدرجة ضابط مخابرات
العلم
سامح شكرى
هجرة شباب الإخوان
النفس الأخير
المخترع الصغير
النفير العام
أمريكا تبيع الإخوان
إسقاط الدولة
بشر وعليوة.. تصحيح ونفى وتأكيد
بشر وعليوة
العائدون من سوريا
الجبهة الإسلامية العالمية
شركاء الإخوان
الصندوق الأسود
علـى شــرف مصــر
حماس إلى الجحيم
انفصال الصعيد
خطة الإخوان للبقاء
أبوالفتوح مرشح رئاسى بدعم الألتراس
الإخوان المسلمون يدمرون تاريخ الإسلام
حنان مفيد فوزى
عبور المحنة بالهجرة
تنصت الإخوان
6 أبريل
نظرة إلى المستقبل
شبح المعونة الأمريكية
لماذا اختار الأمريكان الإخوان؟
الإخوان.. وحرب الاستنزاف!!
لـ«أبو الفتوح» سبع فوائد
البحث عن بديل لرابعة
النفس الأخير
المرشد فى بيت السفير.. والسفيـر فـى بلـده!
ملفات الإخوان(3)
ملفات الإخوان مع الأمريكان «2»
ملفات الإخوان(1)
أحلام الفلول المستحيلة
وقفة مع النفس
للوفد سبع فوائد
صفقات الإخوان!
إعلام الإخوان
مرحلة المؤتمر السادس
سر فى استقالة جاد الله
الصكوك سر تسمم الأزهر
خطوط الدفاع المصرية
السفير الأمريكى فى مصر
ذعــر الإخـــوان
مفيد فوزى.. لكنه هرب
ابتزاز الإخوان
بيزنس الشاطر
مصر البليدة والسودان
صورة طبق الأصل
بورسعيد ستسقط الإخوان بالقاضية
المصريون للإخوان ومصر للأمريكان
فرصة الشيخ العريفى
الشاطر ليس وحده
حساب الشاطر
اقتربت ساعة الإخوان
تعليم الإخوان الابتدائى!
موتوا بغيظكم ..الثورة نجحت


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

وبدأت الحرب

لقد بدأ الهجوم. انعقدت الاجتماعات ووُضعت الخطط وتحددت ساعة الصفر وصدرت الأوامر وتم توزيع الأدوار. انطلقت الطلقة الأولى. حرب لي..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook