صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

معلم الأجيال

225 مشاهدة

4 ابريل 2018
كتب : محمد هيبة



 الموضوع الصحفى الذى لم ينشر فى «صباح الخير» كأنه لم ينشر فى الصحافة المصرية على الإطلاق.. هذه كانت أهم كلمة لأستاذنا الكبير الذى تعلمنا على يديه الصحافة «لويس جريس» وهو يضعنا على طريق صاحبة الجلالة.. فقد كان يعتبر روزاليوسف وصباح الخير أصل الصحافة فى مصر..

 كنت واحدًا من جيل المحظوظين الذين تتلمذوا على يد الأستاذ الكبير.. ومعلم الأجيال، فلم نكن نحن فقط الجيل الذى تتلمذ على يد الأستاذ.. إلا أنه كانت السمة الأساسية له أنه صانع الأجيال وصانع النجاح.. كانت مهمته الأساسية التى عاش من أجلها ويؤكد عليها دائما هى اكتشاف البشر واستقبالهم.. يستقبل المواهب والأفكار والرؤى وهى دائما ما تكون لدى الشباب الجديد.. كان باب مكتبه مفتوحا دائما حتى قبل أن يتولى رئاسة تحرير صباح الخير 1980، كان بابه مفتوحا لأى شخص.. وما أن تولى رئاسة التحرير حتى بدأت مهمته فى استقبال ورعاية المواهب.. والأهم صناعة النجاح.. لم يكن غريبًا أن يتوارى لويس جريس ككاتب ورئيس تحرير المجلة أمام موضوع صحفى جيد وريبورتاج رائع أو حوار متقن.. ويفسح له الصفحات ويفرده حتى يأخذ حقه من الاهتمام حتى لو جاء ذلك على حساب مقاله الأسبوعى المهم والذى قد يختصره إلى صفحتين أو صفحة ليفتح الصفحات أمام موضوع يجب أن ينشر لأنه حسب تعبيره أهم موضوع فى الصحافة المصرية فى ذلك الأسبوع.
كان دائما يدفعنا إلى الدقة والتجويد فى تنفيذنا للموضوعات.. وبكلمة بسيطة: الموضوع الذى لم ينشر فى صباح الخير.. كأنه لم ينشر فى الصحافة المصرية.. الموضوعات فى صباح الخير لها رؤية مختلفة ونكهة مختلفة، لذا كان محررو ورسامو «صباح الخير» نجومًا فى الصحافة المصرية. كان يسعد جدا بنجاح أبنائه، ويعتقد أن نجاحه الحقيقى هو نجاح تلك الأجيال التى يطلقها فى عالم الصحافة وفى روزاليوسف.. والأهم أنه تنبأ لها بمستقبل واعد.. وقد كانت رؤيته فى محلها.. كان جيلنا بالتحديد هو الجيل الذى أطلقه لويس جريس خلال تسع سنوات قضاها رئيسًا لتحرير صباح الخير، كان مؤمناً بنا ويثق فى قدراتنا.. والأهم أنه ألقى علينا بالمسئوليات التحريرية والمناصب القيادية ونحن مازلنا فى أول الطريق، وكنا نعمل مع أجيال عظام سبقونا.. هم أساطير فى عالم الصحافة، لذا كان جيلنا أو جيل لويس جريس هو الجيل الذى خرج منه أكبر عدد من رؤساء التحرير سواء داخل «صباح الخير» أو خارجها.. بدءا من الزميل رشاد كامل ثم محمد عبدالنور ثم كاتب هذه السطور.. وأخيرًا الشاعر الكبير جمال بخيت.. وخارج روزاليوسف تولى زميلنا محمود سعد رئاسة تحرير الكواكب، وعزت الشامى ستالايت، وسهام ذهنى، رئاسة تحرير الحلوة، وسلوى الخطيب، ونجلاء بدير وماجدة الجندى رئيس تحرير علاء الدين وغيرهم.. وكان أبناء هذا الجيل الذى أطلقه لويس جريس مسئولين عن أغلب مكاتب الصحافة العربية والمصرية، وكذلك كان الجيل مليئاً بالمواهب الصحفية مثل الكاتب الراحل محمد الرفاعى، والزميل محمد بغدادى، وغيرهما أيضًا الرسامين الكبار، ورغم أن جيلنا هو أكثر الأجيال الموجودة والذين يدينون له بالفضل الأكبر.. إلا أنه ظل معلمًا للعديد من الأجيال.. وحتى فى الإعلام المرئى كان من تلميذاته لميس الحديدى ومنى الشاذلى. وأيضًا ظل مكتشفًا للعديد من المواهب الشابة.. يكتشفها ويقف وراءها ويدفع بها للأمام دائمًا حتى آخر أيامه.
 لويس جريس مات قبل أن يكمل حلمه فى إصدار كتابين كانا سيعتبران أهم ما أنتجته الصحافة المصرية والعربية وأيضا فى الصحافة الفنية. كان دائمًا ما يردد أنه يحاول الكتابة فيهما.. الأول «حياتى مع الصحافة».. والثانى «حياتى مع سناء جميل» زوجته التى رحلت قبله بـ 16 عامًا وظل وفيا لها ولذكراها حتى أنه نظم لها احتفالية خاصة نهاية العام الماضى.وقد حاولت مع الأستاذ البدء فى كتابتهما عندما كنت رئيساً لتحرير صباح الخير ومع ذلك لم ير هذان المشروعان النور حتى الآن ومات لويس جريس قبل أن يكتبهما.
لويس جريس لم ينعم الله عليه بنعمة الأبناء، لكنه فى نفس الوقت ترك الكثير والكثير من أبنائه وتلاميذه الذين يدينون له بالفضل والعرفان بالجميل والوفاء وذكراه باقية فى نفوسهم وانتمائهم له ولمدرسته الصحفية والإنسانية انتماء الابن لأبيه فى كثير من الأحيان.. رحم الله معلم الأجيال.•



مقالات محمد هيبة :

قانون «الفوضى» الرياضية !!
أين نتائج تحقيقات 57357؟!
الإخوان.. «القتلة»
«الجيزة».. العاصمة السياحية لمصر؟!
يا وزيرة الصحة.. إزى الصحة؟!
لا تذبحوا هذا الجيل
مستشار الوزير
كعكة الصدقات وسفه الإعلانات
الدعم ما بين: تذكرة المترو.. ورغيف العيش
أصحاب المعاشات بين المطرقة والسندان
الذين يأكلون أمهم؟!
تحذير للمرة الألف: الانفجار السكانى أخطر من الإرهاب!
سيناء 2018.. العبور الثالث لمصر
فى ذكراها السابعة: 25 يناير.. ثورة أم مؤامرة؟!
قانون الإعلام.. أين؟!
سكك «صفيح» مصر
يا سلام يا خطيب عودة دولة الأهلى
وزير مراكز الشباب؟!
قوانين المرور.. والانضباط السلوكى
عام من السحل اللذيذ: ذكرى إعلان وفاة الجنيه!
السوشيال ميديا.. والفضائيات..؟!
النقطة 13.. كلمة السر: تأهلنا للمونديال بين أقدام غانا
أصحاب العلاوات.. وأصحاب المعاشات
شبكة الطرق القومية.. واللا قومية
من وحى مؤتمر الشباب بالإسكندرية: الانفجار السكانى.. أخطر من الإرهاب
الدعم.. وسنينه
سلاح الوزارة لمواجهة شبح البطالة: مراكز الشباب.. الركيزة الأساسية للتدريب والتشغيل
رغم أن الدستور والقانون حددا اختصاصات كل منها: تنازع السلطات بين الهيئات الإعلامية!
ملاحظات وتساؤلات حول تشكيل الهيئات الإعلامية الجديدة؟!
تمثيل عادل للمؤسسات القومية
بعد القرار المتأخر بمنع الشاحنات من طريقى السويس والإسماعيلية.. لماذا لا نفيق إلا بعد وقوع الكارثة؟
الهيئات أولا.. أم قانون الإعلام الموحد؟!
تغييــر اللا تغييــر
لتخفيف الضغط على الجيزة.. الحل.. إعادة إنشاء محافظة أكتوبر
أخيرا.. أصبح للجيزة محافظ.. ولكن!
الصحافة القومية.. إلى متى ستظل الابنة غير الشرعية؟
العربة قبل الحصان.. قانون الإعلام أولا.. أم الهيئات الإعلامية؟!
مصر والسعودية توافق وتكامل وشراكة
موسوعة ألعاب القوى المصرية
القوات المسلحة.. وشبكة الطرق القومية
ملاحظات أساسية على مشروعات القوانين الإعلامية
مصر تستعيد دورها الغائب
وزارة تأخرت 33 عاما
الرؤية الغائبة
بورسعيد
مثلث الإهمال القاتل فى حوادث الطرق
سماسرة الرياضة المصرية
مشروع قومي لمحو الأمية قناة الروح الجديدة
صباح الخير الجديدة
جلطة فوق كوبري أكتوبر
الطاق.. طاقين
الحلول المستحيلة.. لأزمات المؤسسات الصحفية
تداول السلطة في صباح الخير
الحل خارج الصندوق
وحانـت ســاعة العمــل
السيسى رئيسا لمصر بإجماع شعبى
الشعب يختار.. أمن مصر القومى
المــرأة والشبـــاب يحسمان انتخابات الرئاسة
الصحافة القومية.. والإعلام الرسمى
تحركـات حمديـن الميدانيـة.. وعصا السيسى السحرية
حيادية الإعلام بين السيسى وصباحى
انقطاع الكهرباء..الحلول العاجلة والآجلة
المخربون.. والمخرفون
الصحافة القومية..الابنة غير الشرعية!
رئاسة هـذا الرجــل
حقــد الإرهــاب الأســود يغتــال شــــبابنــا
السيسى يبدأ برنامجه الانتخابى..عمليا
حكومة مقاتلين
الأسباب الحقيقية لاستقالة حكومة الببلاوى
المرشح القادر على تحقيق برنامجه .. هو الأفضل
الحب فى زمن العنف
الحكومة لازم ترحل
قراءة فى «نعم» الكاسحة
نعم
المسلمون والأقباط.. إيـــد واحــدة
2014 .. عام الحسم.. واستحقاقات الثورة
أين أنت ياحكومة: حتى حماية الامتحانـات مسئولية الجيش والشرطة
الدستور..الاستحقاق الحقيقى لثورتـى ينايــر ويونيـو
قانون التظاهر بعد خراب مالطة
دستور للبلاد..أم دستـور للفئات؟!
كأس أفريقيا «الملطخ بالدم»
المعزول فى الغيبوبة!
الألتراس وطلبة الجامعات.. آخــر كــروت الإخـوان
الخونــــة والمفســـدون والمغيبــون والمختلــون
القوات المسلحة.. الركيزة الأساسية للدولـة المصريـة
مرة أخـرى.. الأيـدى المرتعشة لا تبنى وطنا
إرهاب الإخوان يهدد استقرار الدولة!
عنف الإخوان .. والقبضة الرخوة !
معركة الدستور أشد شراسة من الإرهاب
السيسى يفضح الإخوان الإرهابيين
معضلة فض الاعتصام
اقطعوا رءوس الفتنة
إرهاب الجماعة يحصد آرواح المصريين!
خارطة الطريق واضحة.. فاحذروا الفخ!
المفسدون فى الارض
الجيش حامي الثورة: الشعب ينتصر
أردوغان.. على خطي الإخوان
استمرار الشورى.. زواج علي ورقة طلاق
سيناء المستباحة والسيادة المنقصوصة
أزمة القضاء.. والمؤسسات الصحفية.. والتعديل الوزارى
اغتيال القضاء.. ودولة الفوضى
الجيش والرئاسة.. والخطوط الحمراء
هل نحن على شفا حرب أهلية؟!
النظام .. والعداء للقضاء والإعلام
«الساحل والمحسول».. كلاهما في النار
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
علي من نبكي الآن؟!
الحوار الوطنى .. حوار الطرشان
لا تفرقونا
دستور مصر.. بأغلبية «الخُمس»
لا.. لدستور يبيح الارهاب الدينى و السياسى
من يتآمر على الرئيس؟
دستور الليل و أخره
الاعلان الدستورى .. ( المكبل)
لماذا تهون ارواح المصريين؟!
محنة الدستور القادم
القضاء يُغتال بأيدى أبنائة
رئيس الجمهورية فى احتفال شعبى بنصر أكتوبر
الدستور.. المعركة الخلافية
الفرصة الذهبية لإعادة ترتيب أوراق اللعبة السياسية
إسقاط الإخوان بالانتخابات.. وليس بالمظاهرات
مفاجآت الرئيس
مجزرة سيناء.. وأمن مصر القومى
موقف جليل : «الصبوحة» وسـام علـى صدر الصحافة المصرية


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

لمصر لا لوزير التعليم

عندما دقت أجراس المدارس فى يومها الأول بطول مصر وعرضها. دقت طبول الحرب المعدة مسبقا . هجوم مكثف منذ اللحظة الأولى على التعليم...

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook