صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

حقك.. فى صندوق انتخابات الرئاسة

159 مشاهدة

28 مارس 2018
كتب : محمد عبد النور



الذهاب إلى صندوق الانتخابات ليس فقط إعلانا عن المشاركة فى الاختيار، وإنما، وهو الأهم، قرار واضح وصريح فى صياغة مستقبل هذا البلد الذى نعيش فيه، شكلا ومضمونا، وبما ينعكس مباشرة على تفاصيل حياتنا اليومية.
ولن أتحدث هنا عن الإيجابية والسلبية فى الذهاب إلى الصندوق من عدمه، فقد سئمنا هذا الحديث المكرر منذ قيام ثورة يوليو 1952، ولن أتورط فى إطلاق الأوصاف من عائلة أعظم التعظيم وأفضل التفضيل وأحسن التحسين وأنجز الإنجازات، فقد أفرطنا فى إطلاقها بما يكفى أجيالا وأجيالا قادمة، ويزيد. ولكننا نعيش الآن إرادة وطن أصبح عنده طموح..  طموح فى تغيير شكل مصر اتساعا وامتدادا بمدن جديدة قابلة للحياة والتطور، وشبكة طرق تربط أطرافها.. طموح فى إنشاء قاعدة اقتصادية بكل مفرداتها فى التنمية المستدامة.. طموح فى توفير مظلة جادة للحماية الاجتماعية فى مواجهة الظرف الاقتصادى الصعب. طموح فى زيادة رصيد الثروة الوطنية، طاقة كهربائية، غاز، أفدنة زراعية، ثروة سمكية وثروة حيوانية.. طموح فى تملك جيش قوى على أحدث أنظمة التسليح العسكرى لحماية الثروة الوطنية وحفظ الحدود الجغرافية وضمان استقرار وأمن وأمان ناسه ومجتمعه. وطن يهرول بجد وجدية فى طريق تحقيق طموحه.. حاسما فى وجه العقبات، وقويا أمام التحديات، ومؤمنا أن مصر الشعب والأرض قدرها ومصيرها هو المكان والمكانة بين الدول الكبرى والعظمى التى امتلكت طموحها وصنعته وتحققت به.فدول مجموعة العشرين الأغنى والأقوى فى العالم، حققت مكاناتها لأنها امتلكت طموحا وطنيا وأصرت على تحقيقه، مهما كانت التحديات ومهما بلغت التكلفة، والتى انعكست فى النهاية على حياة شعوبها فى تفاصيل حياتهم اليومية. الفارق واسع وكبير بين طموح الأوطان الذى يشحذ طاقات الإنسان ويخرج أفضل ما فيه، ويدفعه دفعا للعمل والإنجاز والتحقق، يقويه على مصاعبه، وينصره على تحدياته، ويضمن له نجاحاته. وبين بلادة الأوطان وتواكلها وترهلها، فالتأجيل لعمل اليوم إلى الغد، والترحيل والتسكين للمشاكل، فليس هناك اقتحام ناجز ولا حل دائما، ولا عمل مستمر، وإنما بالتقسيط المريح، فليس فى الإمكان أبدع مما كان، وأهى ماشية. ذهبت إلى صندوق الانتخابات لأنتصر لوطنى مصر الذى أصبح عنده طموح فى أن يصبح بلدا قويا بما يليق بمكانته ومكانه وتأثيره فى التطور الإنسانى، ولأنحاز لمستقبل المصرى الذى أصبح أمامه الطموح فى حياة تليق بتاريخه وتضحياته وإخلاصه، وهذا حقه الأصيل.أعطيت صوتى للرئيس السيسى.
 



مقالات محمد عبد النور :

د. عبدالمنعم سعيد: مصر مرّت بغيبوبة
د طارق فهمى: لو استمر الإخوان.. لأصبحت الجماعة هى الشعب.. وباقى المصريين هم أغيار
محمود اباظة : نحن بحاجة الى أغلبية برلمانية وليس حزب أغلبية
القوات المسلحة المصرية لها دور خاص.. لأنها كانت رافعة من روافع الحداثة
لواء دكتور. سمير فرج: بدون مجاملة.. الفترة الرئاسية القادمة مشرقة
الأقصر.. براند عالمى
سوريا.. والعاهرة قطر
ثورة الأمير محمد بن سلمان.. وزيارته
ثلاثة أيام فى حضرة نبهاء مصر من العلماء أبناء النيل فى الخارج
فى تطوير القناة الأولى
الجيش المصرى.. واليد عندما تطول
فى مشهد الانتخابات الرئاسية
القدس.. عار القرن
معركة الواحات.. إجابات مطلوبة
عندما تحدث أمير الإرهاب
وزير التعليم .. نظريا وعمليا
هيومان رايتس .. المشبوهة وأخواتها
الحسبة.. غلط
السكة الحديد بين قطار الإسكندرية وجرار العياط
فوبيا الحفاظ على الدولة
من القاعدة العسكرية «نجيب»
أنور قرقاش
دم الشهيد.. والعقاب المصرى
عندما صنع المصريون 30 يونيو
العودة إلى الوعى
«أى دول تقدم الدعم للإرهاب يجب أن تُعاقب»
نقطة… ومن أول السطر
مهرجان الإسكندرية السينمائى.. سحر التميز
بنقول نكت.. مش كده!
رمضان كريم
حوارات ربيعية
الرئيس.. واللغة المصرية الجديدة
2015 البحث عن إجابات
من أول السطر
صباح الخير
مرة واحدة وإلى الأبد
الفريق أول
المواجهة الآن و.. فورا
الخروج العظيم للمصريين
حل الشورى.. مقدمة لا نتيجة
إنجاز رئاسى.. جديد
اللى شبكنا يخلصنا
وأخيرا القضاء
الساعة «ى»
نفض اليد الرئاسية !
الرئيس المنتخب
النعمة فى الخطاب الرئاسى
الثلاث ورقات!
رجالة الرئيس.. مرسى


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

المزايدون على الوطن

على الخراب والدمار. تعيش الغربان والضباع. وتجار الموت يتاجرون فى جثث الضحايا. وعلى جثث الأوطان ينهش المزايدون والخونة والمرتزق..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook