صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

سماعي

461 مشاهدة

14 مارس 2018
كتب : مفيد فوزي



 الطفل الإنجليزى يتغذى ويتغذى ويتعلم ويمارس رياضة ويبدع فى نشاط اجتماعى أو هواية، هذا هو عمق التعليم فى إنجلترا، أقول هذا بمناسبة اهتمام الرئيس شخصيًا بالوجبة المدرسية عقب حوادث تسمم جرت فى إحدى المدارس، وهى ظاهرة تتكرر كثيرًا من حين لآخر ولكنه رأس اجتماعًا ضم وزراء بأبوة أسجلها، فمثل هذا الموضوع كان يكفى أن يتولاه وزير التربية والتعليم د.طارق شوقى فقط ومعه «متخصصين» فى شئون التخزين، لكن الرئيس أراد أن يرأس اللجنة من باب الطمأنينة المطلقة.
 فى موضوع الألتراس والشغب الكروى،  أثق تمامًا فى «تقديرات» الأمن المصرى لحال الملاعب، صحيح تمنينا أن تعود الجماهير للمدرجات ولكن مادامت «جرثومة الشغب» لاتزال مختبئة فى الضلوع، فلا مبرر لعودة الجماهير، الآن.
 عاتب على د.طارق شوقى أنه غير متابع لما تكتبه الصحف، وربما كان خطأ الجهاز الإعلامى لمكتب الوزير الذى يبذل قصارى جهده فى إبراز صورة الوزير ميت فل وعشرة. كنت قد كتبت فى نفس المكان عن العيادة النفسية فى المدارس الأميرية وأهمية التعاون بين البيت والمدرسة فى محاصرة أى طارئ على أولادنا، فالمرض النفسى لا يفصح عن نفسه، كنت أتصور نقاشًا يدور بينى وبين الوزير حول «العيادة لنفسية» فى المدرسة ولكن شيئًا من هذا لم يحدث، وتقابلت مع الوزير فى مناسبة اهتمام بمكافحة العمى ولم يزد اللقاء عن سلامات وبالطبع لم أسأله عما إذا كان قد قرأ أم لا، فلا تسمح مهنيتى بالسؤال.
 فى التعليم الخاص، أتوقف عند جهد د.عواطف سراج الدين زوجة الراحل الوفدى الكبير الأستاذ يسين سراج الدين، إن عواطف معنية بنشاط أولادها وتعتبر النشاط المدرسى «مفرخًا» للمواهب الدفينة فإذا عثرت على موهبة تعهدتها. إن د.عواطف تهتم بالتربية السلوكية للأولاد والبنات قبل التعليم والمقررات، عواطف سراج الدين فى مدارسها تضع التربية قبل التعليم وهو منتهى الرشد.
 بدأت مباريات «الباسكت بول» تأخذ طريقها إلى شاشات التليفزيون وبدأ الناس فى المتابعة، هذا- يقلل -من حمى مباريات الكرة وكأنها الرياضة الوحيدة فى مصر، مع إن العالم له اهتمامات برياضات عديدة محل الاهتمام والمتابعة الشعبية.
 قلما أكتب «بوست» على الموبايل، حتى لا أتعرض لتدنٍ فى السلوك من واحد مجهول له وجوه سبعة، وهذه ميليشيات إلكترونية تلعب أدوارًا فى التشكيك والشر.
 يخيل إليّ أن من ذهبوا إلى معرض الكتاب «قراء» لو كان كذلك لفرحت وانبسطت، لكن الحقيقة أن معظم من ذهبوا كانت الزيارة بالنسبة لهم مجرد «فسحة» مع الولاد.
 لا أكتب مقالاتى على الإميل ولازال الونس فى الحياة هو القلم الفلوماستر والورق الأبيض.



مقالات مفيد فوزي :

سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
فتنة سيدة الصعيد الطبطبة حل قديم فاشل
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
انتصار.. لم تنطق كفرًا!
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
الأيقونة
سماعي
محطات للتزود بالوقود!
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
تغريدة على الورق
سماعى
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

الهوية مصرية

يتغير العالم. ومصر لا تتغير. تتبدل الأمم. وتختفى ثم تعود. ومصر باقية وشاهدة وشامخة. منذ بداية البشرية كانت مصر. وبقيت. وستظل ب..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook