صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

«محمول» منير.. و«محطوط» حليم

1750 مشاهدة

10 ابريل 2012
كتب : اكرم السعدني



 

محمد منير

من أعماق القلب أحببت الفنان محمد منير قبل أن أراه.. فقد اضطرتنا ظروف قاهرة لمغادرة مصر فى منتصف السبعينيات حتى منتصف الثمانينيات وكانت شرائط أغانى منير تغزو العالم العربى فوصلت إلى أسماعنا أغانى «شجر الليمون» و «وإيه يابلاد يا غربية» و «شبابيك» و «علمونى» وعشقت منير باعتبار أن الأذن كما يقول الشاعر العربى القديم تعشق قبل العين أحياناً، وفوق ذلك فقد خاب ظنى بأن عرش العندليب سيظل خاويًا مدى الحياة.
 
 فقد جاء هذا الصوت النوبى القادم من أعماق الأرض المصرية والذى أحسن صاحبه الاختيار سواء بالنسبة للكلمات أو للألحان وهى المنظومة المكتملة التى جعلت من هذا الفتى الأسمر ابن النيل هو الوريث الشرعى والوحيد وعندما عدنا من سنوات الغربة المريرة كان السعدنى الكبير - رحمه الله- قد تحول بيته فى شارع البحر الأعظم بالجيزة إلى مزار يعرفه أهل الفكر والأدب والفنون وكان من بين الرواد الذين جاءوا ليأنسوا بحضرة الولد الشقى الفنان الكبير مقاما والصغير سنا فى ذلك الوقت محمد منير وبالمناسبة هناك صنفان من البشر.. صنف تحبه من بعيد فإذا اقترب منك نفرت منه وفررت منه فرار السليم من الأجرب وصنف آخر تحبه أيضا من بعيد ولكنه إذا اقترب منك أزدت له إعجابا ومحبة وتقديرا وكان منير من الصنف الأخير.
 
وبالفعل فقد عشقنا جميعا صوت هذا الفتى الأسمر وارتبطنا به واكتشفت أن محمد منير هذا العملاق فى عالم الطرب والغناء يذوب خجلا ولأن شخصية السعدنى الساحرة.. الساخرة كانت شخصية جاذبة للبشر. فقد أصبح محمد منير من دراويش السعدنى الكبير وعندما اقتربت منه كثيرا وجدت أن لصاحب الصوت الشديد العذوبة عقلا أشد تنورا يقوم بقيادة الموهبة فى الاتجاه إلى القمة ولا أخفى على حضراتكم أن محمد منير خاطب الوجدان بصوته وكلماته وألحانه وأنه لم يلجأ إلى هز المسائل أو نفخها كما فعل واحد صاحبنا والأهم من ذلك والأخطر أنه لم يتملق سلطة ولم يسع خلف مسئول فقد كانت موهبته هى جواز المرور الوحيد الذى مهد له الطريق إلى قلوب عشاق الفنون فى عالمنا العربى فكان العكس هو الصحيح فقد كانت فى أغانى منير هذه النسمة التى هبت على الوجدان فأحدثت فيه الرعشة التى لم تهتز منذ غاب العندليب الأسمر ووجد الشباب فى محمد منير خير من يمثلهم فى دولة الطرب فقد عبر عن مكنونهم حين قال.. «طعن الخناجر.. ولا حكم الخسيس فيا».
 
وعند قيام ثورة 25 يناير حاول واحد أفندى فرحان بنفسه قوى وفاهم أنه عسول زمانه أقول حاول هذا الأفندى الذى يتعاطى الغناء باعتبار أن الحنجرة البطالة نجسة أن يذهب إلى ثوار التحرير لكى يثنيهم عما هم فيه ويعودوا إلى ديارهم وكان الله بالسر عليما. فى حين حاول أخونا حمادة هلال أن يلحق بقطار الثورة فغنى كلاما لو أن ابنى سيف ذى السنوات الست كتب شعرا لكان أفضل مما غناه الأخ هلال الذى غنى فقال: يا شهداء 25 يناير.. يا اللى استشهدتوا فى 52 يناير!! وحياة النبى.. ياخويا.. إيه الفتح ده يا عم هلال والله العظيم نورتنا وأطربتنا الله ينور لك طريقك!! وفى الوقت الذى بلغ فيه مطرب الشباب الفرار، وطبعا انتوا عارفينه أكثر منى ولا داعى لذكر الأسماء فقد خرج علينا الملك محمد منير بالأغنية التى تليق بحجم الأثر الذى أحدثته جماهير شعب مصر منذ 52 يناير وحتى سقوط الديكتاتور.. ولكن.. وآه من ولكن هذه فقد شاهدت فى الفترة الأخيرة وعلى جميع قنوات الدش إعلانا مدفوع الأجر بالطبع لإحدى شركات المحمول وهى الشركات التى خربت بيتنا وباعت لنا الهوا بالشىء الفلانى وقد أحزننى أن يكون بطل الإعلان هو المطرب الوحيد المفضل لشخصى الضعيف فى بر مصر بعد رحيل العندليب الأسمر، وتساءلت بينى وبين نفسى لو كان عبدالحليم حافظ مطرب ثورة 32 يوليو والمتحدث أو المغنى الرسمى باسمها فى كفور ونجوع وحوارى وأزقة وشوارع مصر حيا يرزق بيننا الآن.. هل يقبل أن يكون صوته مادة للإعلان؟! وقد يسألنى أحدهم: هل اخترع المحمول أيام حليم وأجيبه بالنفى القاطع وعدت لأسأل: لماذا إذن وافق هذا الساطع المنير العقل الحاد الذكاء الشديد الحساسية على أن يقوم بعمل إعلان لشركة محمول؟!
 
قد يقول لى أحدهم ان زمان حليم لم تكن فيه الإعلانات قد بلغت هذه الأرقام التى هى بالملايين وأيضا المحمول لم يكن له وجود من الأساس!!
 
وعليه أقول إن حليم لم يكن ليعلن عن محمول ولا عن محطوط لأنه يعلم تماما مكانته لدى جماهير عشاق فنه فى وطنه العربى، فلم تكن المادة تشغله.. ولعلنى أذكر محمد منير نفسه بحكاية حدثت للعم صلاح السعدنى عندما لعلع فى دور العمدة سليمان غانم وبعد الجزء الثانى مباشرة سعت إليه إحدى شركات «اللبان» من أجل الدعاية بشخصية سليمان غانم لمنتجاتها ولم تكن الأرقام قد بلغت الملايين ولكنهم أغروا السعدنى بعدة ملايين ولكن الرفض كان هو موقفه وعليه فإننى أسأل الصديق العزيز محمد منير عن سر القبول.. وأقول: بقدر ما أدهشنى ظهورك للمرة الأولى بقدر ما أحزننى ظهورك فى إعلان المحمول لسبب بسيط للغاية.. وهو أننى من عشاق فنك.. أدام الله بقاءك.


مقالات اكرم السعدني :

سر.. زيارة العندليب ونجاحه
حمام هالة وتابعها مجاهد
سر نجاح.. خفاجى
الإسكندرية.. واتنين فى قفة!
فى حضرة.. سمير خفاجى
الفن.. وناسه
اللى ما تتسماش.. وحاجات تانية
هالة.. ومجاهد.. والسح الدح.. إمبو!!
جهد مشكور.. وحلم مشروع
الجيزة التى نقلها السعدنى إلى لندن
الانتماء لمصر وعشق أرضها
الفريق يونس.. ومصر للطيران
يا وزيرة الصحة.. إزى الصحة؟!
بولا.. وجورج.. وماهر عصام
الإمارات.. المتسامحة
مهرجان «آفاق».. بلا حدود
وداعا.. ياكبير المقام
أمهات.. عبدالفتاح السيسى
جرائم.. أتلفها الهوى
رسالة بريطانيا عندما هتفت.. عمار يا مصر
ورحل «بسة»
يا بتوع مرسى.. وتكاتكه موتوا بغيظكم
صبـاح الخـير.. يــا مــــولاتى
صوت أسعدنا ولايزال
مدد.. يا سيدى الريال!
نفسى ألزقه... على قفاه
يوم.. سعدنى فى مارينا
ناصر.. وحليم.. والسعدنى
وداعًا عاشق مصر الكبير
مبارك.. حكم المحكمة.. وحكم التاريخ
أخطر .. وزير في بر.. مصر!!
الورق الكوشيه.. والأيام بيننا!!
سفيــــر.. فوق العادة!
الكبير الموهبة .. قليل البخت
سعيد صالح صاحب.. الغفلة الحلوة!!
حقك.. علىّ.. ياباشمهندس!!
سد الوكسة.. الإثيوبى!
وداعا.. يا زمن الكبرياء
الليثى..أبدا..لايموت!!
نادية يسرى.. أمنيات.. وحقائق!!
خيبـة اللـه.. عليكـم!!
مبروك.. لأمن الجيزة
تواضروس ..الذى خيب ظنى !!
دوامة الثورة المصرية تنتقل إلى المصريين فى بريطانيا
غمة.. وانزاحت!!
إعلام.. عبدالمقصود أفندي
كاسك.. يا وطن
آه يا بلــد آه
نادية لطفى.. ويا أهلا بالطواجن!!
قول يا دكتور قنديل لـ... السويس.. وبورسعيد.. والإسماعيلية!
حكاية بهجت وأبوالنيل
السيسى.. وبونابرت.. وعبدالناصر!
الفرسان الثلاثة
زيارة للمنتصر بالله
أفيش.. وحيد عزت
السفيرة عزيزة.. والغوث!
الإعلان إياه.. ومهرجان الأقصر!!
مطلوب من نقيب الصحفيين!
لجنة حكماء مصر
وزير داخلية حازم.. و.. حازمون
«إخص».. فاكتور.. والفرفور الجميل!
هشام قنديل.. ها! ويا رمسيس يا
نصيبى ..مفيد فوزى .. وأنا
فى حضرة الشيخ.. مصطفى إسماعيل!
دريم.. وملعون أبوالفلوس!
تستاهل.. يامعالى الوزير!!
عقدة.. وعنده كل الحلول!
باسم يوسف.. «حُطيئة» هذا الزمان
الكنبة..والجمل..وصفين!!
ليس فى الإمكان أبدع من الإخوان!
أبو السعادة.. محمود الجوهرى!
زمان.. عادل إمام!
الجميلـة.. والوحشــين!!
فريق الكورة.. وفريق مصر للطيران


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

البداية من باريس - 2

فجأة، قامت السلطات اليابانية  بإلقاء القبض على كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة  التحالف الثلاثى العالمى للسيارات رينو &nda..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook