صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

قرار الحرب

711 مشاهدة

28 فبراير 2018
كتب : طارق رضوان



الحرب قرار . وقرار خطير . لا تلجأ إليه الأمم إلا للدفاع عن أرضها ومصالحها وأمنها، القرار واجب ثقيل يحمله هؤلاء الذين وضعت فيهم الشعوب ثقتها خصوصًا إذا كانوا يتحركون ومن حولهم أجهزة مسئولة تضع أمامهم أدق المعلومات وتطرح أمامهم كل المحتمل من البدائل والخيارات. ومنذ بداية اتخاذ قرار الحرب فى سيناء. يتقدم الجيش المصرى يومًا بعد يوم نحو نصر جديد. نحو النصر المجيد. نصر الحرب على الإرهاب. وهو نصر  فريد من نوعه فى تاريخ الحروب. كعادته الجيش المصرى يسطر تاريخًا مجيدًا للإنسانية وللتاريخ العسكرى. فقد حاولت جيوش من قبل فى محاربة الإرهاب وفشلت. الولايات المتحدة الأمريكية أقوى جيوش عرفتها البشرية أخفقت فى أفغانستان، لكن الجيش المصرى وحده، وبتاريخه المشرف فى السجلات العسكرية، استطاع أن يحقق ما عجز عنه الآخرون فى محاربة الإرهاب، وستأتى الجيوش الكبرى هنا للتعلم، وللتأمل.. تدرس وتبحث كيف فعلها الجيش المصرى وانتصر .

لم تكن حرب سيناء 2018 وليدة اللحظة أو وليدة الصدفة، بل هى حرب مرت بمراحل عديدة دائمًا ما يتبعها الجيش المصرى عندما يخوض معاركه، وكان آخر حرب وهى حرب أكتوبر المجيدة، هى النموذج لنصر الجيش المصرى، فقد مرت الحرب بعدة مراحل مهمة وهى:
1 – مرحلة الصمود
2 – مرحلة المواجهة
3 – مرحلة التحدى والردع
4 – مرحلة التحرير الشامل
وتلك الحرب الدائرة فى سيناء الآن تشبه لحد كبير حرب أكتوبر المجيدة. الجيش المصرى عندما اتخذ قرار الحرب كان لديه المعلومات الدقيقة والكافية، ولديه الاستعداد الكامل للمعركة. توقيتها ومدتها والغرض منها، والأهم أن الجيش المصرى اتخذ قرار الحرب من نابع وطنى وهو الحفاظ على الأرض المصرية وعلى كرامة الدولة وتحرير أرضها، لذلك كان قرار حرب أكتوبر نابعًا من عدة عوامل وهى:
1 - كان قرار الحرب نابعًا من استراتيجية عليا للأمة المصرية.
2 – إنه قرار حرب يعتمد على تصديق أجهزة سياسية وعسكرية -مجلس الوزراء ومجلس الدفاع المدنى ومجلس أعلى للقوات المسلحة- بمعنى أنه قرار جماعى نابع من إرادة مصرية خالصة.
3 – إنه قرار حرب صادر من القائد الأعلى والقائد العام وبعد الاطلاع على قرارات القوات المسلحة وأفرعها الرئيسية وإدارتها بعد متابعة شخصية من الرئيس عبدالفتاح السيسى وحتى المتابعة الميدانية.
4 – إنه قرار حرب حدد الهدف النهائى للعمليات الحربية كما حدد مراحلها وأسلوبها، وكذا  توقيتها ومسرح عملياتها. أى حرب شاملة على الإرهاب تكون المبادرة فيها لقواتنا المسلحة.
5 – إن التوجيه الاستراتيجى العسكرى صدر من القائد الأعلى منبثقًا من التوجيه السياسى العسكرى بمرحلتيه الاستراتيجية والعسكرية لتطهير سيناء كاملة من الإرهاب.
6 – إن قناعة القائد الأعلى للقوات المسلحة بالمقدرة للقوات نبعت من حضور  الرئيس لمعظم التدريبات والعمليات المشتركة للقوات، كذا المناقشات المباشرة مع قادة التشكيلات المقاتلة وإقرارها من المجلس الأعلى للقوات المسلحة ومن مجلس الدفاع الوطنى.. واتخذت مصر قرار الحرب فى سيناء، حيث يحقق الجيش المصرى نصرًا مدهشًا، أصاب دول العالم بصدمة ممزوجة بدهشة عن مقدرة الجيش بتحقيق هذا النصر وهذا التقدم العسكرى بتلك السرعة، فالعدو فى سيناء عدو من طراز جديد، ميليشيات وجماعات إرهابية تتقن فنون حرب العصابات وفنون الكر والفر، وهو ما قد يكون عائقًا كبيرًا لجيش نظامى، فشل فى تلك الحرب من قبل الجيش الأمريكى فى أفغانستان، وتكبد خسائر فى الأفراد والمعدات ومن الخسائر المادية المهولة، ما جعل الحرب تطول هناك بلا نهاية حاسمة، وخسر الجيش الإسرائيلى الحرب مع حزب الله الذى كان يتبع أسلوب حرب العصابات، ولقى الجيش الإسرائيلى هزيمة منكرة، كما خسر الجيش الأمريكى معركته فى الصومال لنفس الأسباب، ما جعل الرئيس السابق بيل كلينتون يتخذ قرارًا بسحب القوات الأمريكية من الصومال بعد الخسائر التى تكبدها الجيش الأمريكى هناك، لكن الجيش المصرى يحقق نصرًا ساحقًا على الإرهاب الذى وصل خطره إلى الذروة  على طول البلاد العربية - من شرقها لغربها - تتعرض الأمة العربية لحرب إرهاب منظمة ومكثفة. تريد أن تجرجر المنطقة لفوضى لا مثيل لها على مر الزمان، وإن كان تكثيف النيران متجهًا نحو الشرق الأوسط،  حيث يتعرض لموجات إرهابية مكثفة لها أغراض خبيثة فى زرع بثور الإرهاب لتعيش البلاد فى حالة ارتباك تمتد لعقود، فقد استطاعت جماعات سلفية جهادية تمثل خطراً وتهديداً إرهابياً على منطقة الشرق الأوسط مثل «القاعدة» وفروعها و«داعش» توسيع نطاق نفوذها خلال السنوات الأخيرة، ويمكن القول إنها وخلال السنوات الخمس الماضية عندما تولى الإخوان الفاشيست الحكم فى البلاد  أسست «حلفاً مقدساً» أو«محوراً لعدم الاستقرار» يتألف من مجموعة ليست بالضرورة متجانسة فكريًّا يمتد من ساحل الأطلنطى فى أقصى الشمال الغربى للقارة الأفريقية وحتى البحر الأحمر غرب القارة، متجهاً إلى آسيا والمشرق. يمتد النطاق الجغرافى لمنطقة الصحراء الأفريقية والساحل الأفريقى، بمساحة خمسة ملايين كلم مربع، أى ما يعادل مساحة الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يعيش عدد كبير من سكان أفريقيا فى أكثر المناطق فى العالم فقراً وحرماناً بسبب النزاعات والحروب وقسوة الظروف المناخية والطبيعة. وتشمل الصحراء معظم مساحة الصحراء الغربية، الممتدة من موريتانيا، الجزائر، ليبيا، ومصر، وجزءاً من مناطق المغرب وتونس والجزء الشمالى لمالى وتشاد والسودان، أما الساحل الأفريقى فيقع بين الصحراء الكبرى فى الشمال والسافانا فى الجنوب ويمتد غرباً من السنغال عبر موريتانيا، مالى، بوركينافاسو، النيجر، شمال نيجيريا، تشاد، السودان وحتى إثيوبيا شرقاً. المجموعات متزايدة وممتدة من الجماعات المسلحة الخارجة على القانون والعابرة للحدود، يمتد نشاطها من مالى إلى الصومال وما وراءها. تشمل هذه الجماعات المسلحة، والمدفوعة بأيديولوجيا إثنية، عنصرية، دينية، قبلية ووطنية، جماعات متطرفة، مثل القاعدة فى المغرب الإسلامى، بوكو حرام، أنصار الدين، أنصار الشريعة، حركة التوحيد والجهاد فى غرب أفريقيا، المرابطون، الحركة الوطنية لتحرير أزواد، الشباب، وعناصر مسلحة أخرى، وأفراد نازحين. هذه الجماعات ترتبط ببعضها بعضاً وبسبب هذه الصلة، أضحى ظهور «الدولة الإسلامية» أو داعش، التى تهدف لتأسيس خلافة إسلامية تمتد عبر الشرق الأوسط، أفريقيا، أوروبا وآسيا، ويظهر «للبؤر الساخنة للنشاط الإرهابى الجديدة» أن الكيانات السياسية والاجتماعية المتطرفة تتجه نحو الارتباط بشكل متزايد، سواء بشكل رسمى أو غير رسمى، لتؤلف «حلفا مقدساً» من الحركات المتماثلة فكرياً، إلى جوار«حلفاء أغراب» يعملون فى التهريب، الاختطاف، والتطرف العنيف. المثير للقلق بشكل أكبر، هذه الشبكة الإرهابية العابرة للحدود تمتد عبر «محور عدم استقرار متسع» من المحيط الأطلنطى إلى البحر الأحمر، وباتجاه الشرق الأوسط وآسيا. وإجمالاً استطاعت جماعات وحركات إرهابية إقليمية توسيع نطاق نشاطها، ومد شبكات وخطوط تواصل مع جماعات وأفرع جديدة عبر القارة الأفريقية، ليمتد «محور الاستقرار» من أقصى الشمال الغربى للقارة الأفريقية على ساحل الأطلنطى، مروراً ببلدان الشرق الأوسط الأفريقية، ثم الآسيوية وباتجاه شرق آسيا فى باكستان وأفغانستان. إنها حرب ضروس منظمة ومكثفة والمحاولات الفردية من الدول المعرضة للإرهاب لا يمكن أن تقف وحدها فى مواجهة ذلك التطرف. ولابد من وجود حلول جماعية يمكنها تبادل المعلومات وتنظيم هدفها للقضاء على تلك الموجة الإرهابية الشرسة، لكن مصر اتخذت القرار .. قرار الحرب.. وحدها اتخذت القرار.. ووحدها ستنتصر.. فمواجهة الإرهاب والإجهاز عليه لا يقدر عليه سوى الجيش المصرى.



مقالات طارق رضوان :

وبدأت الحرب
ثقافة السياحة والمتاحف
ثورة ثقافية
(#نحن نسجل) الإرهابية
قوة مصر الذكية
بناء الإنسان بالمسرح والسينما
جرائم الإخوان «الأخيرة»
جرائــم الإخوان
جرائــم الإخوان 3
جرائــم الاخوان
جرائم الاخوان
ثورة الكرامة
فكرة مصر "2"
فكرة مصر
حرب الوجود الغربى
إذن هى الحرب
صـورة افريقيا
الاقتصاد الإجرامى
صراع إمبراطورى على الدين
عولمة الإرهاب
الإصلاح الدستورى
السفر إلى المستقبل
العالم يدق طبول الحرب
الرئيس جَبر خَاطر الشعب
الإنسانية تدفع الثمن
افريقيا 2
افريقيا «1»
لقـد حـان وقت الفرز
أديس أبابا – ميونخ – شرم الشيخ مصر عادت لمكانتها
فى التنافسات الرياضية.. الحـــل
البوبجى
المشروع المصرى
المشروع المصرى
تغليف العالم
تدمير الدول
تدمير الدول « 1 »
الرئيس وحده.. رجل العام
اللعب مع الحياة
تلك المرأة
إيمــان الرئيس
البداية من باريس - 2
البداية من باريس
البدايـة من مصر
إحيـــاء الإخوان
التعايش السلمى
عصر جديد مع الصديق الألمانى
غسيل الدماغ
حديث الديمقراطية
موسـكو
لمصر لا لوزير التعليم
النصــر المقدس
الطريق الطويل للأمم المتحدة
خطط الإخوان.. هدم الأمة
أبناء الشمس
الطريق إلى بكين
السادات فى الكونجرس
البحث عن نخبــة
الهوية مصرية
الولاء لمن؟
سلاح الشائعات
إنسـان أكتوبر
ثورة شاملة لبناء الإنسان المصرى
المزايدون على الوطن
يونيو ثورة من أجل الإنسانية
بناء الإنسان المصرى
إيمان الرئيس
تغيير وزارى لدولة قوية
المشروع المصرى
الدولة الجديدة
بعد حلف اليميـن
موســـم الهجـوم على مصر
سبعون عامًا مـن النكبـة
اغتيال الاقتصاد الوطنى
انتصـــار للمستقبل
موعد مع الشمس
نهاية حلم وبداية كابوس
على من نطلق الإعلام
ولاية بناء المستقبل
الانحياز للرئيس انحياز للدولة
البحث عن المستقبل
حين يستيقظ الوحش الأسمر
الفساد
سيناء 2018 حرب الأخلاق
إنها الحرب
الطبقة الوسطى
الدولة القوية
الوطنية المصرية أسلوب حياة
لقد حان الوقت
للأقباط شعب يحميهم
كلنا جمال عبد الناصر
وقفة مع النفس
سعودة مصـــر
أمريكا خرجت من اللعبة
خدعة تمكين المرأة
ســنبقى صامدين
فى الشخصية المصرية
ثورة تصحيح فى المملكة
نهش سوريا
ثقافة الإحباط
الخطيب معشوق الجماهير
سلام يا صاحبى
دولــة خلقـت للأبدية
ضحايا الإنجلوساكسون 8 - خوسيه لوبيز بورتيللو - المكسيك
ضحايا الإنجلوساكسون 7 - صدام حسين
دولة الحرب
ضحايا الإنجلوساكسون - 6 - جمال عبدالناصر
ضحايا الإنجلوساكسون 5 - محمد رضا بهلوى
ضحايا الإنجلوساكسون 4 - الدكتور مصدق
ضحايا الإنجلوساكسون
ضحايا الإنجلوساكسون
ضحايا الإنجلوساكسون
فض رابعة.. كان لابد
صــراع الإمبراطوريات
الصراع الأمريكى- البريطانى فى قطر
مطلوب أمل
قوة مصر فى العقل
على حافة الهاوىة
فى انتظار مروان
أمريكا ترسم العالم بأصابع من حرير
عندما يكون النضال مدفوعا مقدما
«جونى» يشرب العرقسوس ويأكل الفسيخ والفول.. ويخرب أممًا سفير بدرجة ضابط مخابرات
العلم
سامح شكرى
هجرة شباب الإخوان
النفس الأخير
المخترع الصغير
النفير العام
أمريكا تبيع الإخوان
إسقاط الدولة
بشر وعليوة.. تصحيح ونفى وتأكيد
بشر وعليوة
العائدون من سوريا
الجبهة الإسلامية العالمية
شركاء الإخوان
الصندوق الأسود
علـى شــرف مصــر
حماس إلى الجحيم
انفصال الصعيد
خطة الإخوان للبقاء
أبوالفتوح مرشح رئاسى بدعم الألتراس
الإخوان المسلمون يدمرون تاريخ الإسلام
حنان مفيد فوزى
عبور المحنة بالهجرة
تنصت الإخوان
6 أبريل
نظرة إلى المستقبل
شبح المعونة الأمريكية
لماذا اختار الأمريكان الإخوان؟
الإخوان.. وحرب الاستنزاف!!
لـ«أبو الفتوح» سبع فوائد
البحث عن بديل لرابعة
النفس الأخير
المرشد فى بيت السفير.. والسفيـر فـى بلـده!
ملفات الإخوان(3)
ملفات الإخوان مع الأمريكان «2»
ملفات الإخوان(1)
أحلام الفلول المستحيلة
وقفة مع النفس
للوفد سبع فوائد
صفقات الإخوان!
إعلام الإخوان
مرحلة المؤتمر السادس
سر فى استقالة جاد الله
الصكوك سر تسمم الأزهر
خطوط الدفاع المصرية
السفير الأمريكى فى مصر
ذعــر الإخـــوان
مفيد فوزى.. لكنه هرب
ابتزاز الإخوان
بيزنس الشاطر
مصر البليدة والسودان
صورة طبق الأصل
بورسعيد ستسقط الإخوان بالقاضية
المصريون للإخوان ومصر للأمريكان
فرصة الشيخ العريفى
الشاطر ليس وحده
حساب الشاطر
اقتربت ساعة الإخوان
تعليم الإخوان الابتدائى!
موتوا بغيظكم ..الثورة نجحت


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

وبدأت الحرب

لقد بدأ الهجوم. انعقدت الاجتماعات ووُضعت الخطط وتحددت ساعة الصفر وصدرت الأوامر وتم توزيع الأدوار. انطلقت الطلقة الأولى. حرب لي..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook