صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

الجيش المصرى.. واليد عندما تطول

292 مشاهدة

14 فبراير 2018
كتب : محمد عبد النور



من حقك كمصرى، أن تشعر بأعلى درجات الفخر، بل أن تضرب الأرض بخطوات الزهو والثقة، وأنت تعيش هذه اللحظة المجيدة التى لا تتكرر كثيرًا فى حياة الشعوب، فالقوات المُسلحة المصرية واحدة من أفضل الجيوش العالمية طبقًا للتصنيفات الدولية، ومن أمهر جيوش العالم كواقع على الأرض أثبتته التجارب السابقة.

فجيش المصريين عندما يُعلن عن بدء عملية «سيناء 2018»؛ إنما يُسجل هذه اللحظة المجيدة فى التاريخ المصرى، من إدراك واسع لحجم الخطر الذى هدد حياة المصريين ومجتمعهم ومستقبلهم وحدود دولتهم الجغرافية المستقرة عبر آلاف السنين، ليؤدى واجبه المقدس فى مجابهة هذا الخطر.
ومن احترافية عالية أظهرت القُدرة العسكرية المصرية جوّا وبحرًا وبرّا وعبر الفضاء الإلكترونى، أداءً بشريّا وتسليحًا متقدمًا، نسورًا فى الجو وأُسُودًا على الأرض ووحوشًا فى البحر، بأعلى درجات التنسيق والتناغم بين أفرع الأسلحة المختلفة كما شاهدنا وتابعنا من لقطات مصورة، والتى قدَّمت الإجابات حول حتمية تحديث السلاح المصرى وتنوعه والارتقاء بقدرته، مهما تكلف من ثمن فإنه يبقى ثمنًا زهيدًا أمام حجم الخطر.
وعندما يعلن الجيش المصرى عن عملية «سيناء 2018» مستخدمًا أسلحته الشاملة، مطلقًا قوته القادرة؛ فإنه أولًا: ينفذ مرحلة جديدة من مراحل تطهير الأرض المصرية ومن إرهاب وإرهابيين (تمويلًا وأدوات وجماعات)، سبقتها مراحل أخرى عبر سنوات مضت قدَّم فيها التضحيات من أرواح الأبطال، على استعداد بتقديم المزيد من الشهداء حماية للمصريين فى تفاصيل حياتهم اليومية وأمنهم وسلامتهم فى كل شبر من أرض المحروسة، إلى أن يجتث هذا الخطر مرَّة واحدة وإلى الأبد.
وثانيًا: الرد بشكل عملى وتطبيقى على كل من يحاول الاقتراب من المصالح العُليا للشعب المصرى، فمَنْ يتصور أن بإمكانه الانتقاص من السيادة المصرية على أرضها فى سيناء أو يقتطع شبرًا منها أو يزرعها بالشر، بخطط أو صفقات أو حتى أضغاث أحلام، فى الولايات المتحدة أو فى الإقليم أو فى أى بقعة على وجه الأرض؛ عليه أن يفيق فورًا، فجيش المصريين «إيده طايلة».
ومن يعتقد أن باستطاعته تهديد الحقوق المصرية فى البحار (متوسط أو أحمر)، حدودًا وثروات وآبارًا وأمنًا قوميّا (مصريّا أو عربيّا)، فى تركيا أو قطر أو أى بقعة على وجه الأرض؛ عليه أن ينتبه ويحذر ويتخوف، فالقوات المسلحة المصرية رقم صعب، والجيش المصرى (إيده قادرة وطايلة).
القلب المصرى والضمير الوطنى مع جنودنا الأبطال الذين يخوضون الآن حربًا من أشرف وأنبل المعارك فى التاريخ المصرى، فالفخر والزهو بكم، والمجد كل المجد لكم.



مقالات محمد عبد النور :

جماعة الإخوان تحرق مصر
اللواء محمود زاهر: «رابعة» و«النهضة» كانا إجراءات تنفيذية لمخطط تقسيم مصر
د. هانى الناظر: اعتبار المنصـب مكـافـــأة.. مشكلة مصر..
د. هانى الناظر: جماعة الإخوان اعتبرت المصريين «خوارج» يجب قتالهم
د. عبدالمنعم سعيد: سؤال «إحنا رايحين على فين».. بصراحة «اللى بيسألوه.. بيستعبطوا»
د. عبدالمنعم سعيد: مصر مرّت بغيبوبة
د طارق فهمى: لو استمر الإخوان.. لأصبحت الجماعة هى الشعب.. وباقى المصريين هم أغيار
محمود اباظة : نحن بحاجة الى أغلبية برلمانية وليس حزب أغلبية
القوات المسلحة المصرية لها دور خاص.. لأنها كانت رافعة من روافع الحداثة
لواء دكتور. سمير فرج: بدون مجاملة.. الفترة الرئاسية القادمة مشرقة
الأقصر.. براند عالمى
سوريا.. والعاهرة قطر
حقك.. فى صندوق انتخابات الرئاسة
ثورة الأمير محمد بن سلمان.. وزيارته
ثلاثة أيام فى حضرة نبهاء مصر من العلماء أبناء النيل فى الخارج
فى تطوير القناة الأولى
فى مشهد الانتخابات الرئاسية
القدس.. عار القرن
معركة الواحات.. إجابات مطلوبة
عندما تحدث أمير الإرهاب
وزير التعليم .. نظريا وعمليا
هيومان رايتس .. المشبوهة وأخواتها
الحسبة.. غلط
السكة الحديد بين قطار الإسكندرية وجرار العياط
فوبيا الحفاظ على الدولة
من القاعدة العسكرية «نجيب»
أنور قرقاش
دم الشهيد.. والعقاب المصرى
عندما صنع المصريون 30 يونيو
العودة إلى الوعى
«أى دول تقدم الدعم للإرهاب يجب أن تُعاقب»
نقطة… ومن أول السطر
مهرجان الإسكندرية السينمائى.. سحر التميز
بنقول نكت.. مش كده!
رمضان كريم
حوارات ربيعية
الرئيس.. واللغة المصرية الجديدة
2015 البحث عن إجابات
من أول السطر
صباح الخير
مرة واحدة وإلى الأبد
الفريق أول
المواجهة الآن و.. فورا
الخروج العظيم للمصريين
حل الشورى.. مقدمة لا نتيجة
إنجاز رئاسى.. جديد
اللى شبكنا يخلصنا
وأخيرا القضاء
الساعة «ى»
نفض اليد الرئاسية !
الرئيس المنتخب
النعمة فى الخطاب الرئاسى
الثلاث ورقات!
رجالة الرئيس.. مرسى


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

الطريق الطويل للأمم المتحدة

ما بين القاهرة ونيويورك كان الطريق طويلًا. شاقًا ومؤلمًا. طريق هدم وإزالة رواسب أثقلت ظهر الدولة. وطريق بناء دولة قوية حديثة ت..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook