صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

ألو‮.. معاك مكتب رئاسة مجلس الوزراء

622 مشاهدة

31 يناير 2018
كتب : عبير صلاح الدين



‬«‬أنا‮: ‬ألو مين معايا‮ »
معاك مكتب رئاسة مجلس الوزراء،‮ ‬بنتابع شكوى قدمتها على‮ ‬16439،‮ ‬بخصوص سيدة عجوز تنام في‮ ‬الشارع،‮ #‬حدث بالفعل‮«.‬. بوست كتبه صديقى على فيس بوك،‮ ‬الشاب رضا علي،‮ ‬دفعني‮ ‬لأن أعيش معه القصة المدهشة‮.‬

جاء صوته مزيجا من الدهشة والبهجة،‮ ‬وهو‮ ‬يحكي‮: »‬من ساعة فقط فكرت أن أتقدم بشكوى على الخط الساخن لمجلس الوزراء،‮ ‬16825، لأبلغ‮ ‬عن سيدة عجوز تجلس في‮ ‬الشارع أمام عمارة بميدان العباسية،‮ ‬لكي‮ ‬يقدموا لها مايساعدها على ترك الشارع،‮ ‬ودلتنى الرسالة المسجلة على الخط أن الشكوى تابعة للخط الساخن للتضامن الاجتماعي‮ ‬16439،‮ ‬ضمن منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة‮«.‬
وتابع‮: ‬قالت لي‮ ‬متلقية الشكوى،‮ ‬سنتابع معك الشكوى خلال‮ ‬22‮ ‬يوما،‮ ‬وأعطتنى رقم الشكوي‮ »‬1036663‮«‬، وأخذت رقم هاتفي‮.‬
لكن ما أدهش رضا،‮ ‬أنه تلقى مكالمة من مكتب رئاسة مجلس الوزراء،‮ ‬بعد ربع ساعة فقط من تقديمه البلاغ،‮ ‬وقال لي‮ »‬مش متعودين من الحكومة الاستجابة السريعة دى،‮ ‬همه أخدوا منى تفاصيل الشارع،‮ ‬والسيدة التى أراها كل‮ ‬يوم خلال عودتي‮ ‬من عملى،‮ ‬وأراها ليلا وهى نائمة على سلم العمارة‮«.‬
قلت لرضا‮: ‬هل قالوا أنهم سيخبروك بالنتيجة،‮ ‬قال‮ :‬لا،‮ ‬لكن سأرى أن تغير وضع السيدة أن بقيت على حالها‮.‬
قلت‮: ‬فلننتظر إذن‮.‬
• بعد‮ ‬3‮ ‬أيام
جاءنى صوته بنفس الدهشة،‮ ‬لكن هذه المرة اختلطت الدهشة بشىء من الأسى،‮ ‬وقال‮: ‬مرشد وزارة التضامن المكلف بمتابعة الشكوى كلمنى النهاردة الصبح،‮ ‬كان متجها للسيدة العجوز،‮ ‬وطلب أن أدله على المنزل الذى تجلس أمامه بالضبط،‮ »‬4‮ ‬شارع كلية الشرطة بالعباسية‮« ‬ووصفت له الطريق،‮ ‬إلى أن وصل إليها،‮ ‬وأغلقنا الهاتف‮.‬
وما الذى حدث بعدها؟،‮ ‬أجاب رضا‮: ‬اتصل بى المرشد بعدها بثلاث ساعات تقريبا،‮ ‬وقال لى على مادار بينه وبين السيدة العجوز،‮ ‬التى ترتدى خمارا أزرق،‮ ‬وعباءة سوداء وتشغل دائما بجانبها راديو مرتفع الصوت على إذاعة القرآن الكريم،‮ ‬وتتعكز على عكاز طبى وهى تدخل إلى باب العمارة،‮ ‬عرض عليها مندوب وزارة التضامن أن تعيش فى دار للمسنين،‮ ‬أو تحصل على شقة تعيش فيها،‮ ‬وأن يسعى لها فى الحصول على معاش الضمان الاجتماعي‮.‬
رفضت السيدة كل هذه العروض،‮ ‬وقالت إنها تأخذ بالفعل معاش الضمان الاجتماعى،‮ ‬وتنام آخر الليل فى ‬غرفة صغيرة وراء سلم العمارة المكونة من طابقين،‮ ‬وأن من ينام على السلم هو أخوها الأصغر منها،‮ ‬وأنها تجلس أمام العمارة‮ »‬لتسترزق‮«‬،‮ ‬وطلبت فقط زيادة فى المعاش،‮ ‬ومعاشا لأخيها‮.‬
وقال مندوب التضامن إن سكان العمارة رفضوا أن تغادر السيدة العمارة إلى أى مكان آخر،‮ ‬وقالوا إنهم تعودوا على وجودها،‮ ‬وأنها وأخيها ابنى حارس العمارة منذ زمن بعيد،‮ ‬ووعد المندوب أخو السيدة بأن يستخرج له بطاقة حديثة،‮ ‬ويسعى له فى الحصول على معاش‮ »‬تكافل‮«.‬
• ‬مش قادر أفهم
رضا سعيد باستجابة الحكومة السريعة للشكوى،‮ ‬وقال إن عام‮ ‬2018‮ ‬سيركز فيه على أن يبلغ‮ ‬عن أى طفل شارع أو متسول أو متضرر أو أى مشكلة فى الشارع،‮ ‬بعد أن لمس الاستجابة،‮ ‬لكنه متعجب من موقف السيدة العجوز‮ »‬مش قادر أفهم موقفها،‮ ‬وليه رفضت تروح مكان أحسن‮«.‬
أعرف الشاب رضا علي‮- ‬25‮ ‬سنة،‮ ‬المتخصص فى رقابة الجودة فى جمعية وطنية لرعاية وتطوير دور الأيتام،‮ ‬منذ سنوات قليلة‮.‬
هو ابن من أبناء دار أيتام كبيرة،‮ ‬واختار أن يعمل فى نفس المجال،‮ ‬بعد أن ترك الدار واستقل بنفسه فى مسكن خاص‮.‬
كان رضا طالبا مختلفا فى مدرسة جلال فهمى الصناعية للبنين بشبرا ذات الخمس سنوات،‮ ‬وفتحت أمامه ماما هيام‮- ‬مشرفة الدار وقتها‮ - ‬باب الطموح والأمل والحلم،‮ ‬فجعلته يشترك فى كورسات لتعلم الإنجليزية وكورسات فى الأوتوكاد التى لم يكن يتعلمها وقتها سوى طلاب كليات الهندسة،‮ ‬وكانت ماما هيام تبحث عمن يتحمل ثمن هذه الكورسات،‮ ‬لأن إدارة الدار وقتها لم تكن تتحمل هذه المصروفات الإضافية‮.‬
‮«‬أنت مش بتتعلم وبس،‮ ‬أنت كمان لازم تفيد المجتمع وتحاول تغيره للأفضل»‮ ‬كانت هذه كلمات ماما هيام لرضا،‮ ‬فشجعته على العمل التطوعى،‮ ‬بجانب دراسته الجامعية وفرص التدريب الصيفى التى كانت أيضا توفرها من خلال علاقاتها،‮ ‬حتى حصل على جائزة من الأمم المتحدة ضمن أفضل تجارب تطوعية للشباب فى‮ ‬2015‭‬
لازلت أتذكر ماقاله لى رضا ذات يوم عن ماما هيام‮ »‬حولتنى من يتيم ينتظر مساعدة المجتمع،‮ ‬إلى شخص يساعد المجتمع‮«.‬ •



مقالات عبير صلاح الدين :

«سوشيال ميديا نعم.. سوشيال ميديا لا»
إعلانات الحكومة.. صوت الدولة
أعرف حقوق ابنك.. تاخد خدمة بجودة عالية!
 محاربة الفساد تبدأ من المدرسة
ملف السكان.. همّ ومحتاج يتلم
نقاش علمى جدًا فى قضية حميمية جدًا
حكايات الدكتور جودة
 رسائل الأزهر الشريف..
من يقود حملة «لا لزواج الأطفال»؟
تجربة 8 سنوات تقول: العمل الاجتماعى يحتاج «السيدة الأولى»
أغلقوا هيئة محو الأمية!
عن عالم الإناث الرائع ..
المصريون لا يحبون من يضيّق عليهم
عندى خطاب عاجل إليك..
مطلوب من سيادة الوزير
الفقر ليس سبب سجن الغارمات
فى موسم الجريمة السنوى: تحية لطبيب المستشفى الجامعى بسوهاج
عن موسم التبرعات.. ومعنى الفقر
القضية السكانية فى التجمع الخامس
حدث فى عطلة شم النسيم معركة على فيس بوك تحرّك «الصحة»
الانتخابات أصوات.. وأسئلة
الرئيس لايحتاج محاورا كبيرا
هذه صديقتى.. «أم البطل»
عن الانتخابات وتنظيم الأسرة!
القضاء على ختان البنات قرار سياسى
أ.د.يوسف وهيب: «تنمية» السيسى خفّضت أعداد المواليد
الشغل الأول.. أم الكلام
فى الإسكندرية معاش «تكافل» فرصة للبنات فى الثانوى
تحية لعم صلاح
فى المنيا.. الرائدة الريفية تنقذ الطالبة
زوجات على دكة الإعدادى - 3.. طالعة من اسطبل عنتر رايحة الأسمرات
 زوجات على «دكة» الإعدادى «1»
لماذا تبدأ السعودية ويكتفى الأزهر بالإدانة؟
هذا المجتمع القاسى..
حياة وموت ديانا غيرت قوانين الصحافة
فى ذكرى الشهيد هشام بركات: محامى الشعب المدافع عن بنات مصر
ورثنا من الإنجليز الفتنة الطائفية!
بعد 89 عاما: ختان البنات فى امتحانات كليات الطب  
يوميات يتيم: الست دى أمى
انتصار الدولة.. وتقبل المجتمع.. وفرحة البنات
قضية الطفلة ميار فى مجلس النواب
زي الفرحان بنجاحه


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

البداية من باريس - 2

فجأة، قامت السلطات اليابانية  بإلقاء القبض على كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة  التحالف الثلاثى العالمى للسيارات رينو &nda..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook