صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

سماعى

606 مشاهدة

1 نوفمبر 2017
كتب : مفيد فوزي



♦ مراد وهبة
كنت أقلب قنوات التليفزيون كما تعودت، وأظن أن نصف الشعب المصرى يفعل نفس الشيء، كنت أبحث عن مادة ترضينى وتشد انتباهى بعد أن أصبحت معظم الشاشات بعيدة تمامًا عن أى مادة تثقيفية وكأن الشاشات للترفيه ليس إلا.. وأثناء عملية البحث لمحت على «صدى البلد» د.مراد وهبة المفكر الكبير الذى مازال ذهنه حاضرًا رغم العمر، ووجدت نفسى أطلب من القناة «مداخلة» وسمحت القناة وقدمنى الأستاذ أحمد موسى مرحبًا وكان سؤالى: من الذى يقاوم فكرك التنويرى يا دكتور وأجاب مراد وهبة وطلب منى أحمد موسى أن أظل on Air أى معه على الهواء وأخذت أوجه الأسئلة ود.مراد يجيب، فى اليوم التالى سمعت ثناء على مداخلتى الطويلة كشفت لى الآتى: 1- أن قطاعًا كبيرًا وشريحة ليست صغيرة «عطشانة» لبرامج الفكر والثقافة، وفى زمن سابق كانت صالونات طه حسين والعقاد تحظى بنسب مشاهدة كبيرة ولكن فيما بعد حدث تجريف للثقافة وباتت الكورة أهم مواد الشاشات!
ورغم أن بعض القنوات ليست خاصة أى لا يملكها أفراد، فقد طغى الترفيه بشكل لافت للنظر، لأن برامج الفكر ضئيلة وهناك مقولة شائعة أنها «بلا دعم إعلاني» يعنى لا تستهوى الإعلانات، وهنا الكارثة.. كيف يظل هذا المجتمع غارقًا فى ثوابته وضلاله وعاداته الذميمة ورواسبه دون هزة شديدة من جهاز يقوم مقام المعلم، كيف تصبح التنويرية مادة غير مرغوب فيها إعلانيًا ولماذا لا تبادر إحدى القنوات السيادية ببث هذا النوع من البرامج الفكرية لتحرك المياه الراكدة.
هل ما أنادى به الآن سيشاركنى فيه أحد بالكتابة؟ لا أظن! هل هناك من يسمعنى ويكذب ظني؟ لا أظن!
♦ فن
♦ منة شلبى، تعرضت يومًا لانكسارات شخصية ولكنها تخلصت منها ونسجت من شلالات الشجن فنًا حصدت به الجوائز وصارت البريمو.
♦ مريم أمين مذيعة «f.m» تقدم برنامج «اتفقنا» عن مساحة الاتفاق والاختلاف فى حياتنا، وكيف ألا أحد يحتكر الحقيقة، مريم أمين، مذيعة مختلفة.
♦ بغرورك يا «......» تحفر قبرك!
♦ بات محمد الرفاعى، أحد الأقلام اللاذعة، كان لديه «حلم» فيلم عن بليغ حمدى ولم يحققه، مات أحد المخلصين فى كلمته، كنا على خلاف ولكنى حزنت لغيابه المفاجئ، لقد انسحب من جلستنا ورغم الخلاف احترمته، كصاحب أسلوب.
حكمة:
الديكتاتور.. من صنع الشعب! •



مقالات مفيد فوزي :

سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
فتنة سيدة الصعيد الطبطبة حل قديم فاشل
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
انتصار.. لم تنطق كفرًا!
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
الأيقونة
سماعي
محطات للتزود بالوقود!
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
تغريدة على الورق
سماعى
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

الولاء لمن؟

بعد سنوات ضعف وهوان، شاخت الدولة وترهلت وأصبحت رخوة، فانفجرت الفوضى، ومن خلال الفوضى تسلل الغربان بنعيق نذير شؤم على الأمة الم..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook