صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

معركة الواحات.. إجابات مطلوبة

346 مشاهدة

24 اكتوبر 2017
كتب : محمد عبد النور



يقينا هناك ما يستوجب الشرح و التفسير فيما حدث فى الواحات وأدى إلى استشهاد 11 ضابط شرطة و4 مجندين ورقيب، وأدى إلى كل هذا الوجع فى قلب مصر، ليست المسألة فى استشهاد الضباط من الشباب فهم أبطال يقدمون أرواحهم عن طيب خاطر حماية لأرواح الملايين من المصريين على كل شبر من الأرض المصرية كعقيدة ثابتة لا تتزعزع، لا يتنازلون ولا يترددون، مقبلون على الفداء، فرحون بالشهادة.

ولا المسألة هنا فى حجم التعبير عن كل هذا الوجع الذى أظهره المصريون تفاعلا مع تفاصيل الحادث، وهو بالمناسبة تعبير طبيعى ومطلوب فى نفس الوقت، فالحادث جلل والتفاصيل مؤلمة بكل قياسات المشاعر الإنسانية، والإيمان بأن أرواح هؤلاء الشباب قد افتدت أرواح آلاف وملايين المصريين لو نجح هؤلاء المجرمين القتلة فى تنفيذ جريمة إرهابية هنا أو هناك على أرض مصر، إيمانا متأصلا لدى كل مصرى عبر عن غضبه وحزنه سواء ألقى باتهامات للأجهزة المسئولة أو اكتفى بتعبيرات الغضب فى وسائط التواصل الاجتماعى.
وإنما المسألة هنا فى قائمة طويلة من الأسئلة المشروعة التى تدور فى كل بيت مصرى بقيت حتى كتابة هذه السطور بلا إجابات، كيف استشهد هؤلاء الشباب بهذا الشكل و هذه الصورة وعلى هذا النحو و بهذه التفاصيل؟ على أحد ما أن يجيب ويشرح حجم العملية العسكرية، طبيعة مسرح العمليات الصحراوية، وعورة الأرض، فرص نجاح الإرهابيين فى الرصد المبكر للقوات المتحركة فى طرق رئيسية.
فالعملية التى قام بها أبطال الشرطة، ومن التفاصيل التى أعلنت، لم تكن عملية سهلة وإنما هى عملية استشهادية بكل المقاييس، لقوات تتحرك على طريق الجيزة الواحات المكشوف تماما مع حركة كل السيارات العادية، ملاكى، أجرة، ميكروباص، نقل، نقل ثقيل، (تحت عين أى ناضورجي)، حتى تصل إلى نقطة الكيلو 135 لتدخل عمقا صحراويا وتشتبك مع مجرمين قتلة أحسنوا تحصين موقعهم بالطبيعة الجبلية.
صحيح أن الموقف صادم والتفاصيل مؤلمة والثمن غال من أرواح أبطال شباب مصر، لكن البديل كان مرعبا، فلو لم تتحرك هذه القوات الباسلة ولو لم يضحى هؤلاء الأبطال بأرواحهم، ونجحوا فى كشف هؤلاء المجرمين القتلة وحصارهم ومطاردتهم، لاستيقظنا على عشرات من العمليات الإرهابية فى المدن والقرى والأحياء تستبيح الدم المصرى، بالتفجيرات والقتل والترويع.
وصحيح أيضا أن الانفعالات غالبة من فرط الحزن على شباب فى عمر الورد وغيرة وطنية على هذا البلد ومقدراته، وصحيح ثالثا أن تحقيقات النيابة ستكشف المزيد من التفاصيل، ولكن لا أقل من بيان رسمى يشرح ويفند بالخرائط والتقديرات والمعلومات طبيعة عملية المداهمة العسكرية للبؤرة الإرهابية وما أحاط بها من مخاطر من اللحظة الأولى لتحرك القوات، إجابة على كل التساؤلات الدائرة فى أذهان المصريين، منعا للشائعات والتشكيك والبلبلة المقصودة التى تستهدف الروح المعنوية لأبطال الشرطة وللمصريين جميعا وهم يخوضون حربا حقيقية على شرور تستهدف حياتهم وأمنهم ومقدراتهم.
 



مقالات محمد عبد النور :

الإبهار فى النموذج المصرى
نموذج مثالى للقوة الناعمة
جماعة الإخوان تحرق مصر
اللواء محمود زاهر: «رابعة» و«النهضة» كانا إجراءات تنفيذية لمخطط تقسيم مصر
د. هانى الناظر: اعتبار المنصـب مكـافـــأة.. مشكلة مصر..
د. هانى الناظر: جماعة الإخوان اعتبرت المصريين «خوارج» يجب قتالهم
د. عبدالمنعم سعيد: سؤال «إحنا رايحين على فين».. بصراحة «اللى بيسألوه.. بيستعبطوا»
د. عبدالمنعم سعيد: مصر مرّت بغيبوبة
د طارق فهمى: لو استمر الإخوان.. لأصبحت الجماعة هى الشعب.. وباقى المصريين هم أغيار
محمود اباظة : نحن بحاجة الى أغلبية برلمانية وليس حزب أغلبية
القوات المسلحة المصرية لها دور خاص.. لأنها كانت رافعة من روافع الحداثة
لواء دكتور. سمير فرج: بدون مجاملة.. الفترة الرئاسية القادمة مشرقة
الأقصر.. براند عالمى
سوريا.. والعاهرة قطر
حقك.. فى صندوق انتخابات الرئاسة
ثورة الأمير محمد بن سلمان.. وزيارته
ثلاثة أيام فى حضرة نبهاء مصر من العلماء أبناء النيل فى الخارج
فى تطوير القناة الأولى
الجيش المصرى.. واليد عندما تطول
فى مشهد الانتخابات الرئاسية
القدس.. عار القرن
عندما تحدث أمير الإرهاب
وزير التعليم .. نظريا وعمليا
هيومان رايتس .. المشبوهة وأخواتها
الحسبة.. غلط
السكة الحديد بين قطار الإسكندرية وجرار العياط
فوبيا الحفاظ على الدولة
من القاعدة العسكرية «نجيب»
أنور قرقاش
دم الشهيد.. والعقاب المصرى
عندما صنع المصريون 30 يونيو
العودة إلى الوعى
«أى دول تقدم الدعم للإرهاب يجب أن تُعاقب»
نقطة… ومن أول السطر
مهرجان الإسكندرية السينمائى.. سحر التميز
بنقول نكت.. مش كده!
رمضان كريم
حوارات ربيعية
الرئيس.. واللغة المصرية الجديدة
2015 البحث عن إجابات
من أول السطر
صباح الخير
مرة واحدة وإلى الأبد
الفريق أول
المواجهة الآن و.. فورا
الخروج العظيم للمصريين
حل الشورى.. مقدمة لا نتيجة
إنجاز رئاسى.. جديد
اللى شبكنا يخلصنا
وأخيرا القضاء
الساعة «ى»
نفض اليد الرئاسية !
الرئيس المنتخب
النعمة فى الخطاب الرئاسى
الثلاث ورقات!
رجالة الرئيس.. مرسى


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

البداية من باريس

لن تكون أوروبا كما كانت.. أوروبا التى وضع أساسها الأمريكان بعد الحرب العالمية الثانية بمشروع جورج مارشال انتهت،  فقد انفج..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook