صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

ضحايا الإنجلوساكسون 8 - خوسيه لوبيز بورتيللو - المكسيك

800 مشاهدة

17 اكتوبر 2017
كتب : طارق رضوان



لم تواجه دولة فى العالم أزمات متتالية - سياسية واقتصادية واجتماعية - كما واجهت المكسيك. الدولة التى تقع على الشريط الحدودى الجنوبى للولايات المتحدة الأمريكية. فهناك عبارة مأثورة عن الرئيس المكسيكى «فارجاس» أوائل الثلاثينيات حين سئل وبلاده غارقة فى المشاكل عن حقيقة أزمات المكسيك المتكررة والتى لا تنتهى. قال الرجل بعد لحظة تفكير ثم قال مكررا السؤال: أزمة المكسيك؟

وأجاب: أزمتها أنها قريبة جدًا بحدودها من الولايات المتحدة، بعيدة جدا بروحها عن الله، القرب الزائد بلا تبعية له ثمن، والثمن عادة حياة الشعوب.
كانت المكسيك برئاسة خوسيه لوبيز بورتيللو، قد بدأت منذ عام 1976 برنامجًا ضخمًا للتحديث والتصنيع مستخدمة مخزونها النفطى لهذا الغرض، وقد اشتمل البرنامج على بناء المرافئ والطرقات والمصانع البتروكيماوية والتجمعات الزراعية المروية الحديثة ومصانع إنتاج الطاقة النووية. فى عام 1981 بعد صدمة «بول فولكر» رئيس بنك الاحتياط الفيدرالى الأمريكى النقدية برفع معدلات الفائدة، قررت بعض الدوائر السياسية فى واشنطن ونيويورك أن قيام مكسيك صناعية قوية أى «يابان جديدة على حدودنا الجنوبية كما كان يدعوها واحدًا من أصحاب النفوذ فى هذه الدوائر تهكمًا» لن يكون أمرًا مسموحًا به. وكما كان الحال مع إيران، لم يكن مسموحًا إذًا، بنظر بعض المصالح القوية الأنجلو - أمريكية، أن تقوم مكسيك مستقلة وعصرية. وبناء على ذلك، تقرر العمل على تخريب طموحات التصنيع المكسيكية عن طريق التشدد فى المطالبة بتسديد ديون المكسيك الخارجية الخاضعة لمعدلات فائدة شديدة الارتفاع.
لقد هُيئ تهرب من البيزتو »وحدة العملة المكسيكية» فى بداية خريف 1981. وكان قد ألمح على ذلك الرئيس السابق لوكالة الاستخبارات المركزية كولبى فى مقابلة له مع صحيفة «نيويورك تايمز»، وكان- آنذاك- يعمل كمستشار للشركات متعددة الجنسيات، حول «المخاطر السياسية». قال »كولبي» فى تلك المقابلة إنه ينبه زبائنه حول التثمير فى المكسيك بأنه يتوقع تخفيضًا للبيزتو قبل الانتخابات العامة العام القادم.
وكان كولبى على صلة بمكتب استشارات دولية يدعى بروبى إنترناشيونال. وقام رئيس مكتب الاستشارات بروبى، بنجامين وينر، وهو موظف سابق فى وزارة الخارجية، بنشر سلسلة من المقالات فى صحف الولايات المتحدة فى الأسابيع الأولى من عام 1982 ذكر فيها أن رجال أعمال مطلعين من المكسيك أخذوا يبدلون عملتهم  الوطنية بالدولار ويهربون حصيلتها من المكسيك إلى ولاية تكساس أو كاليفورنيا، حيث يشترون بها عقارات قبل أن تنفجر الأوضاع فى المكسيك. ونُقلت تلك المقالات إلى الصحافة المكسيكية، مما فاقم أزمة تهريب الأموال إلى الخارج. ووجه الرئيس المكسيكى بورتيللو خطابًا إلى الشعب عبر الإذاعة فى فبراير 1982 هاجم فيه ما سماه «المصالح الأجنبية» التى تحاول بث الاضطراب فى البلاد عبر شائعات تثير الهلع وهروب الأموال إلى خارج البلاد وتفرض تخفيض قيمة البيزتو مقابل الدولار الأمريكى. وكان مكتب بوربى للاستشارات الدولية هو نفسه قبل ثلاث سنوات قد لعب دورًا مهمًا فى إثارة هروب الأموال من إيران، مما أضعف الشاه وهيأ السبيل لثورة الخمينى.
وفى 19 فبراير 1981 اضطرت الحكومة المكسيكية إلى اعتماد برنامج تقشف صارم أملاً فى وقف سيل هروب الأموال إلى الولايات المتحدة.
بعد عام فى «19» فبراير 1982 خضعت حكومة بورتيللو للضغوط وخفض »البيزتو» بنسبة 30 ٪ أملاً فى تثبيت الأوضاع ووقف تهريب الأموال إلى الخارج. وكان من نتائج ذلك أن الصناعة الوطنية التى اقترضت أموالاً بالدولار لتمويل مشاريعها فى السنوات السابقة بقيادة مجموعة «ألفا جروب مونتيري» وجدت نفسها فجأة فى حالة إفلاس. لقد كانت مداخيلها بـ «البيزتو» وخدمة ديونها بالدولار الذى ارتفع ثمنه بعد تخفيض «البيزتو». ومن أجل تثبيت عبء ديونها الخارجية فى المستوى الذى كان عليه قبل تخفيض »البيزتو» كان عليها أن تزيد سعر منتجاتها بـ»البيزتو» بنسبة 30 ٪ أو تخفيض تكاليف إنتاجها بتخفيض القوى العاملة، وأدى تخفيض «البيزتو» أيضا إلى تخفيض البرنامج الصناعى وخفض مستوى المعيشة وتضخم فى العملة المحلية، وبعد أن كانت المكسيك قبل بضعة أشهر البلد الأسرع نموًا فى العالم الثالث أصبحت تغرق فى بحر من الفوضى فى ربيع عام 1982. وصرح الموظف المختص بحالة المكسيك فى صندوق النقد الدولى بعد الإجراءات القاسية: «إن هذا كان هو الشىء الصحيح الذى ينبغى عمله».
نتيجة ذلك، وصفت المكسيك فى الإعلام العالمى كبلد «مقترض ذى مشاكل» أو «بلد بمعدل مخاطر مرتفع»، وقرر كبار بنوك الأورودولار فى لندن ونيويورك وزيورخ وفرانكفورت وكولومبو بسرعة وقف خططها لتقديم القروض للمكسيك. وأصبح هذا البلد تحت ضغط ثلاثى من خفض قيمة العملة الوطنية، وهروب الأموال إلى الخارج، وقرار كبار البنوك عدم تمديد أجل تسديد الديون القديمة، ووجدت الحكومة المكسيكية نفسها فى أغسطس  1982 فى مواجهة أزمة تسديد ديون شديدة الخطورة!
وفى «20» أغسطس  1982 دعا أكثر من مائة من كبار المصرفيين فى الولايات المتحدة إلى اجتماع مغلق فى مكاتب بنك الاتحاد الفيدرالى للاستماع إلى تقرير من وزير مالية المكسيك جيسوس سيلفا حول إمكانيات بلاده تسديد ديونها الخارجية التى كانت قد بلغت «82» مليار دولار، وخلاصة ما قاله سيلفا أن بلاده غير قادرة حتى على تسديد القسط القادم لخدمة ديونها لأن احتياطيها من النقد الأجنبى قد نفد تمامًا.
وقرر رئيس المكسيك بورتيللو فى مواجهة الفوضى الاقتصادية المتصاعدة أن يضع حدًا لتهريب الأموال التى بلغت أبعاد أزمة كبيرة، وخاطب بورتيللو الشعب فى الأول من سبتمبر 1982 معلنًا أن البنوك الخاصة فى البلاد قيد التأميم فى مقابل تعويض بما فيها البنك المركزى الذى كان خاصا آنذاك، وقال إن هذا كان واحدًا من حزمة إجراءات طوارئ لتصحيح الوضع المالى ومنع تهريب الأموال من تدمير الاقتصاد الوطنى بالكامل.
وهاجم بورتيللو فى خطابه عبر التليفزيون، الذى استغرق ثلاث ساعات، البنوك الخاصة متهمًا إياها بممارسة المضاربة وبالطفيلية، وخص بالذكر الأموال التى هربتها إلى الخارج بعد تبديلها بالدولارات لشراء عقارات فى الولايات المتحدة. كان مجموع الأموال المهربة «76» بليون دولار وهو تقريبًا المبلغ نفسه الذى اقترضته المكسيك خلال السنوات العشر الماضية بهدف تمويل التصنيع، وبعد ذلك، ألقى بورتيللو فى الأول من أكتوبر 1982 أمام الاجتماع السنوى للجمعية العامة للأمم المتحدة خطابًا ناشد فيه جميع دول العالم الثالث أن تعمل معا قدمًا لعدم «الرجوع إلى عصور الظلام»، ثم هاجم الفرض الاستبدادى للشروط الجديدة للدين من قبل »مارجريت تاتشر» و»فولكر». »إن المكسيك ودولاً كثيرة غيرها من العالم الثالث لا تستطيع أن تقوم بالتزاماتها نحو تسديد الديون فى المدة المتفق عليها تحت شروط تختلف تمامًا عن الشروط المطروحة الآن. نحن دول العالم الثالث لا نريد أن نصبح أتباعًا. نحن لا نستطيع شل اقتصاداتنا أو إغراق شعوبنا فى فقر أكثر سوادًا من أجل تسديد دين زادت فائدته ثلاثة أضعاف بدون مشاركتنا فى القرار وبشروط مفروضة علينا. إن جهودنا لننمو ونتقدم للانتصار على الجوع والمرض والجهل والتبعية لم تكن السبب فى الأزمة الدولية».
وكان لصوت شارع «وول ستريت» وأصدقاء كيسنجر فى وزارة الخارجية البريطانية وفى »مدينة لندن» تأثير كبير على الرئيس المتردد »ريجان». وكجزء من الصفقة التى عقدها قبل انتخابه من أجل الحصول على تأييد مؤسسة شارع «وول ستريت»، قبل «ريجان» أن يعين رئيس مكتب ميريل لانش فى »وول ستريت» سابقًا فى منصب وزير المالية، بالإضافة إلى عدد آخر من كبار الموظفين، فى طليعتهم أولئك الأعضاء السابقون فى «اللجنة الثلاثية الأطراف» جورج بوش كنائب للرئيس وصديقه الأقرب جيمس بيكر كرئيس لمكتب البيت الأبيض، وكان هؤلاء كلهم يقولون «إن علينا أن ننقذ بنوك نيويورك بأى ثمن».
وفى اليوم السابق لإلقاء الرئيس بورتيللو خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، قدم وزير الخارجية الأمريكى المعين حديثًا جورج شولتز موقف الإدارة الأمريكية. وشولتز أستاذ اقتصاد سابق فى جامعة شيكاغو وصديق لميتلون فريدمان  وواحد من الذين كانوا وراء قرار «نيكسون» المشئوم يوم «15» أغسطس 1971 بفك ارتباط الدولار بالذهب. وكشف شولتز موقف إدارة «ريجان» أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الذى لم يكن سوى الحل المقترح من قبل »وول ستريت».
بعد إعلان المكسيك عدم قدرتها على تسديد ديونها فى بداية أغسطس، اجتمع «فولكر» مع كبار مساعدى «ريجان» فى البيت الأبيض، وصمم معهم خطة لتخفيف الضائفة بالتدريج عن كبار بنوك نيويورك. ووصف شولتز هذه الخطة «بخطة الرئيس لتعافى الاقتصاد الأمريكى». وبدلا من التصدى لمعالجة جذور الأزمة فى الولايات المتحدة نفسها وفى دول الجنوب، اقترح تكليف صندوق النقد الدولى بضبط تسديد ديون الدول المدنية، بالإضافة إلى تحفيز المستهلك الأمريكى على الشراء، رغم أن هذا من شأنه أن يزيد من حجم صادرات العالم الثالث كجزء من عملية التعافى الاقتصادى. لقد كانت بالفعل أكثر عملية تعاف كلفة فى تاريخ العالم. وفى 30 نوفمبر من عام 1982 كان بورتيللو خارج الحكم، وعادت المكسيك لأزماتها التى لا تنتهى.



مقالات طارق رضوان :

وبدأت الحرب
ثقافة السياحة والمتاحف
ثورة ثقافية
(#نحن نسجل) الإرهابية
قوة مصر الذكية
بناء الإنسان بالمسرح والسينما
جرائم الإخوان «الأخيرة»
جرائــم الإخوان
جرائــم الإخوان 3
جرائــم الاخوان
جرائم الاخوان
ثورة الكرامة
فكرة مصر "2"
فكرة مصر
حرب الوجود الغربى
إذن هى الحرب
صـورة افريقيا
الاقتصاد الإجرامى
صراع إمبراطورى على الدين
عولمة الإرهاب
الإصلاح الدستورى
السفر إلى المستقبل
العالم يدق طبول الحرب
الرئيس جَبر خَاطر الشعب
الإنسانية تدفع الثمن
افريقيا 2
افريقيا «1»
لقـد حـان وقت الفرز
أديس أبابا – ميونخ – شرم الشيخ مصر عادت لمكانتها
فى التنافسات الرياضية.. الحـــل
البوبجى
المشروع المصرى
المشروع المصرى
تغليف العالم
تدمير الدول
تدمير الدول « 1 »
الرئيس وحده.. رجل العام
اللعب مع الحياة
تلك المرأة
إيمــان الرئيس
البداية من باريس - 2
البداية من باريس
البدايـة من مصر
إحيـــاء الإخوان
التعايش السلمى
عصر جديد مع الصديق الألمانى
غسيل الدماغ
حديث الديمقراطية
موسـكو
لمصر لا لوزير التعليم
النصــر المقدس
الطريق الطويل للأمم المتحدة
خطط الإخوان.. هدم الأمة
أبناء الشمس
الطريق إلى بكين
السادات فى الكونجرس
البحث عن نخبــة
الهوية مصرية
الولاء لمن؟
سلاح الشائعات
إنسـان أكتوبر
ثورة شاملة لبناء الإنسان المصرى
المزايدون على الوطن
يونيو ثورة من أجل الإنسانية
بناء الإنسان المصرى
إيمان الرئيس
تغيير وزارى لدولة قوية
المشروع المصرى
الدولة الجديدة
بعد حلف اليميـن
موســـم الهجـوم على مصر
سبعون عامًا مـن النكبـة
اغتيال الاقتصاد الوطنى
انتصـــار للمستقبل
موعد مع الشمس
نهاية حلم وبداية كابوس
على من نطلق الإعلام
ولاية بناء المستقبل
الانحياز للرئيس انحياز للدولة
البحث عن المستقبل
حين يستيقظ الوحش الأسمر
الفساد
قرار الحرب
سيناء 2018 حرب الأخلاق
إنها الحرب
الطبقة الوسطى
الدولة القوية
الوطنية المصرية أسلوب حياة
لقد حان الوقت
للأقباط شعب يحميهم
كلنا جمال عبد الناصر
وقفة مع النفس
سعودة مصـــر
أمريكا خرجت من اللعبة
خدعة تمكين المرأة
ســنبقى صامدين
فى الشخصية المصرية
ثورة تصحيح فى المملكة
نهش سوريا
ثقافة الإحباط
الخطيب معشوق الجماهير
سلام يا صاحبى
دولــة خلقـت للأبدية
ضحايا الإنجلوساكسون 7 - صدام حسين
دولة الحرب
ضحايا الإنجلوساكسون - 6 - جمال عبدالناصر
ضحايا الإنجلوساكسون 5 - محمد رضا بهلوى
ضحايا الإنجلوساكسون 4 - الدكتور مصدق
ضحايا الإنجلوساكسون
ضحايا الإنجلوساكسون
ضحايا الإنجلوساكسون
فض رابعة.. كان لابد
صــراع الإمبراطوريات
الصراع الأمريكى- البريطانى فى قطر
مطلوب أمل
قوة مصر فى العقل
على حافة الهاوىة
فى انتظار مروان
أمريكا ترسم العالم بأصابع من حرير
عندما يكون النضال مدفوعا مقدما
«جونى» يشرب العرقسوس ويأكل الفسيخ والفول.. ويخرب أممًا سفير بدرجة ضابط مخابرات
العلم
سامح شكرى
هجرة شباب الإخوان
النفس الأخير
المخترع الصغير
النفير العام
أمريكا تبيع الإخوان
إسقاط الدولة
بشر وعليوة.. تصحيح ونفى وتأكيد
بشر وعليوة
العائدون من سوريا
الجبهة الإسلامية العالمية
شركاء الإخوان
الصندوق الأسود
علـى شــرف مصــر
حماس إلى الجحيم
انفصال الصعيد
خطة الإخوان للبقاء
أبوالفتوح مرشح رئاسى بدعم الألتراس
الإخوان المسلمون يدمرون تاريخ الإسلام
حنان مفيد فوزى
عبور المحنة بالهجرة
تنصت الإخوان
6 أبريل
نظرة إلى المستقبل
شبح المعونة الأمريكية
لماذا اختار الأمريكان الإخوان؟
الإخوان.. وحرب الاستنزاف!!
لـ«أبو الفتوح» سبع فوائد
البحث عن بديل لرابعة
النفس الأخير
المرشد فى بيت السفير.. والسفيـر فـى بلـده!
ملفات الإخوان(3)
ملفات الإخوان مع الأمريكان «2»
ملفات الإخوان(1)
أحلام الفلول المستحيلة
وقفة مع النفس
للوفد سبع فوائد
صفقات الإخوان!
إعلام الإخوان
مرحلة المؤتمر السادس
سر فى استقالة جاد الله
الصكوك سر تسمم الأزهر
خطوط الدفاع المصرية
السفير الأمريكى فى مصر
ذعــر الإخـــوان
مفيد فوزى.. لكنه هرب
ابتزاز الإخوان
بيزنس الشاطر
مصر البليدة والسودان
صورة طبق الأصل
بورسعيد ستسقط الإخوان بالقاضية
المصريون للإخوان ومصر للأمريكان
فرصة الشيخ العريفى
الشاطر ليس وحده
حساب الشاطر
اقتربت ساعة الإخوان
تعليم الإخوان الابتدائى!
موتوا بغيظكم ..الثورة نجحت


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

وبدأت الحرب

لقد بدأ الهجوم. انعقدت الاجتماعات ووُضعت الخطط وتحددت ساعة الصفر وصدرت الأوامر وتم توزيع الأدوار. انطلقت الطلقة الأولى. حرب لي..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook