صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

سماعي

841 مشاهدة

10 اكتوبر 2017
كتب : مفيد فوزي



 كنت أتحاور مع أحد وزراء عهد مضى وكان صريحا للغاية، سألته: هل يقرأ الوزير الصحف؟ قال: يقرأ «الأهرام» فقط وهو ميراث قديم، إن الأهرام صحيفة الدولة الرسمية أما باقى الصحف فإن مكتبه أو علاقاته العامة تلخص له ما يهم وزارته فقط، قلت: هل تهتم بقراءة هذا الملخص؟ قال: ليس دائما، قلت ومتى كنت تحرص على قراءة الملخص؟ قال: لو كانت هناك كارثة على طول أكلف مكتبى لعمل ملف للموضوع تودع فيه كل القصاصات الصحفية والمقالات والتعليقات، قلت: ماذا لو قرأت نقدا عنيفا لك؟ ولا حاجة: الأول كنت انفعل وبعدين وكيل وزارة نصحنى بعدم الانفعال وهمس فى ودنى «أحيانا ما يكتب فى الصحف بقصد الابتزاز لمعاليك، وفعلا كنت أطبق هذه القاعدة، قلت ألم تشعر أن بعض ما ينشر هدفه الإصلاح؟ قال: ممكن، قلت: لماذا لا يتصل مكتبك بالكاتب وتدعوه على فنجان قهوة وتسمع رؤيته ربما يضيف شيئا لك؟ قال: معظم هؤلاء يتصورون أن فى جيوبهم مفاتيح حل أزمات مصر والحقيقة أن الواقع أكبر من مجرد آراء صحفية، قلت: لماذا تقلل وربما تقزم هذه الآراء الصحفية؟ لماذا تنظر لها نظرة دونية؟ قال: هى ليست نظرة دونية ولكنها ليست فى جوهر المشكلة، قلت: أليس الكاتب مهمته التبصير بقضايا لها وزنها؟ رد وقال: فى الوزارة مئات العقول ويشكلون عدة تفكير، قلت: متى تلجأ للاجتماع بهم؟ قال باهتمام؟ عندما يطلب سيادة الرئيس تقريرا فى موضوع ما يخص الوزارة ويطلب مكتب رئيس الوزراء الإسراع فى تقديم التقرير، ساعتها «ألسوع» الوزارة عشان يطلع التقرير، قلت: هل تلجأ لتستيف التقرير؟ قال: المهم ما ينكدش التقرير عليه.
قلت: ولكن هذا تزوير للحقيقة، قال: المشاكل ما بتخلصش واللى قبلنا عملوا إيه؟! قلت: متى يبدأ اهتمامك بما تنشره الصحف؟ قال: بصراحة لما القيادة السياسية تهتم بالموضوع... و..
ومازال العرض مستمرا.
 خلال أعوام قليلة سنرى «سعودية» جديدة على أكتاف محمد بن سلمان الدم الجديد فى الحكم، وبالطبع هناك مقاومة ولكن الوعى بالعالم المنفتح هو صمام الأمان.
 ملاحظة أرجو ألا يسيء أحد فهمها، لقد لاحظت فى كلمات النجوم الكبار للناس فى المهرجانات أو الاجتماعات، ضحالة شديدة بالقياس لأى نجم أجنبى، يقف ثابتا ويقول كلاما له مضمون، وينطوى على ثقافة ووعى ولا مانع من دعابة عابرة، لقد لاحظت قدرة الفنانة يسرا على التعبير عن نفسها بطلاقة باللغة العربية الدارجة واللغة الإنجليزية إضافة إلى «حضورها» الخاص.
 لست أدرى لماذا لم يكتب «محمد حسنين هيكل» سيرته الذاتية بقلمه مثلما فعل توفيق الحكيم وزكى نجيب محمود ولويس عوض ونزار قبانى، لعل الأستاذ هو الأقدر على تسجيل حياته بنفسه قبل أن يعبث بها نفر من النقاد، لقد حاولت فى حوارى المستطرد «هيكل الآخر» أن أنفذ إلى داخله وأقتنص اليسير مما باح به وسمح بنشره ولكنه يملك الإبحار فى حياته العريضة، بيد أنه حرمنا من هذه المتعة.




 



مقالات مفيد فوزي :

سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
فتنة سيدة الصعيد الطبطبة حل قديم فاشل
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
انتصار.. لم تنطق كفرًا!
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
الأيقونة
سماعي
محطات للتزود بالوقود!
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
تغريدة على الورق
سماعى
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

موسـكو

للروس تاريخ طويل وممتد مع مصر. فالدولتان تتشابهان كثيرا فى التاريخ الممتد لآلاف السنين. ولهما حضارات قديمة وقوة ناعمة لها تأثي..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook