صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

الحرب على عقل أكتوبر

359 مشاهدة

3 اكتوبر 2017
كتب : ايهاب فتحي



عنوان حرب أكتوبر الانتصار وحصيلتها السلام.. هللنا للانتصار وفرحنا بالسلام، نسينا فى ذروة النشوة وبمرور الوقت استعادة العدو توازنه بعد أن فقده فى ست ساعات.
استسلم مرحليا.. أدرك.. لن يستطيع  محو الانتصار وأجبر على السلام.
تحرك العدو ومن ورائه صانعوه الغربيون وأذنابهم الفاشيست من بنى جلدتنا، ترك تحالف الشر العنوان والإجبار واتجه مباشرة إلى الهدف الذى لم نره ورأوه هم.

صناعة المؤسسة العسكرية
صنعنا فى أكتوبر بأيدى المؤسسة العسكرية المصرية أروع ما أنتجته هذه الأمة فى العصر الحديث (عقل أكتوبر) المخلوق السامى الذى أدار النصر وأجبرهم على السلام.
أدرك التحالف الشرير أن ديناميكية هذا العقل واستمراريته فى الإدارة تعنى عدم توقف الانتصارات وسيتحول سلامهم إلى استسلام لأصحاب هذا العقـــل.. بعد أن بردت وهدأت المدافع واستراح الجنود تسلل التحالف الشرير إلى هدفه حاملا قرار وجودى هو تغييب هذا العقل الذى أذله.. كانت المفاجأة مذهلة ومرعبة للتحالف الشرير.. فى خلال ست سنوات استطاعت الأمة المصرية تصنيع عقل حديث متوافق مع إرسال العصر مستقبلا علومه دون عوائق.
عاد لهم من جديد عقل الفلاح بانى الأهرامات، هو نفس الفلاح الذى وجدوه فجأة يدق أبواب أوروبا من ناحية أسطنبول.. حيرهم هذا الفلاح، داخله سر عجيب تتلبسه قوة مارد بمجرد ارتدائه زى الجيش، يقطع الفيافى ويتسلق الجبال، يدك الحصون.. تناسى الغربيون والشرقيون وقتها خلافاتهم واجتمعوا عليه فى لندن 1840.
عقل الفلاح
مر 42 عاما، جائوا بأنفسهم فى 1882 تعلموا الدرس.. عقل الفلاح لا أمان له جيناته الإمبراطورية نقش عليها رمسيس وحور محب وهى قابلة سريعا للتحفيز والعمل ثم الهجوم.
رحل الغرب من الشرق تاركا خلفه حامية أمامية على أرض فلسطين يمدها يوميا من البحر بالعتاد والرجال لتراقب وتهاجم عقل الفلاح العنيد إذا عاد.
لم ينس الغرب قبل رحيله تشكيل حامية أخرى من بنى جلدتنا باسم الدين وأطلقوا عليها الجماعة، فكل ماعداهم فرادى وأنهم أخوان فحولونا إلى غرباء وهم المسلمون فأصبحنا خارجين عن الدين.. أحاطوا بالعقل خارجيا وداخليا.. أعطت كثرة الضربات المتوالية للعقل وصاحبه طمأنينة للتحالف الشرير، جاءت 67 لتكدس أطنان الراحة فى قلب التحالف الشرير، ضحكوا جميعا ساخرين مات العقل.. والأموات لا يعودون.. حتى هذه اللحظة لا نعرف من أين يستجلب هذا الفلاح ماء الحياة ليستعيد عقله حيويته وينشط من جديد..  لنفهم طبيعة هذا العقل ندخل فى تفاصيل نشاطه المتقد فى أكتوبر، عندما ذهبنا إلى الحرب لم نكن مصنعين سلاح ولكن هذا العقل حول العيب إلى ميزة.
الفلاح الذي بنى حائط الصواريخ
ركب عقل أكتوبر فوق عقل الصانع السوفيتى وأدار السلاح بما لم يصل له الصانع نفسه.
يأتى شاب بين آلاف الجنود والضباط يتأمل خطهم المنيع، يبتسم متذكرا غضب النيل فى فيضانه.. يأكل الماء حصونهم المنيعة بحيلة بسيطة.. قبلها يحمل آلاف الفلاحين والفلاحات أطنان من الأحجار يبنوا حائط الصواريخ تحت إشراف المقاتلين، نسمى هؤلاء الفلاحين عمال التراحيل، لكن بفعلهم الدؤوب كان عار الهزيمة يرحل.. تدور فلاحة على الجنود تحمل  «صينية» عليها أكواب الشاى، يرفع الجندى رأسه.. فى الأغلب هو فلاح من قرية مجاورة لها.. يتناول الكوب ويعود إلى تفكيك شفرة قنبلة خسيسة غطست فى رمال قاعدة الصواريخ، تكمن فى غدر لحصد أرواح أشرف الرجال،  ترى جذور سكينة الجندى والفلاحة وتصالح هذا العقل مع الموت على جداريات المعابد، يحمل الأجداد سلال الفاكهة والخبز فى طريقهم لزيارة الأحبــــــــاب فى مقابرهم، خرجت سلال الفاكهة والخبز من بيت مؤقت إلى بيت دائم، زرعــــت قنــــــــاعة الأجداد بديمومة البيت فى الأحفاد - السلام - وأزالت من عقولهم فزعة الموت.
تدور أقمارهم الصناعية، ترصد حركة الماء فى القناة، يقولون لنا لا تمتلكون علوم فضاء فلن تستطيعوا عبور المانع المائى إلا بالرصد الدقيق.
الفلاح القائد
يراقب فلاح أخر برتبة قائد ماء القناة ناظرا للسماء مستعيدا ذكرى الجد الذى لم يعرف إلا قمرا واحدا فى السماء يستدعى زميل أخر ويخرج قلم من جيبـــــــــه ويستعينون بصديق قديم رافقهم فى هذا الوادى منذ الأزل اسمه الصبر . فى كل يوم يتجه الجندى إلى ماء القناة يغوص ثم يعود.
يعلم القائد علامة على زى الجندى مراقبا القمر الوحيد صنع بقلم وزى روزنامة لحركة المد والجذر فى قناتنا.. شكر القمر الوحيد وسخر من أقمارهم.. العلم يسميها خطة الخداع الاستراتيجى هذه الخطة طبقها عقل الفلاح طوال آلاف السنين مع أعدائه يبدوا مستكينا مستسلما يسترخى العدو ويستعلى مغرورا بقوته فجأة يجد هذا المستكين المستسلم منقضا عليه ماحيا وجوده.. تفاصيل نشاط هذا العقل فى أكتوبر غزيرة وعميقة بعمق تاريخه وحققت الانتصار المؤلم للتحالف الشرير، كان ألم الانتصار شديدا للعدو لأنه أتى بعد راحة وغرور.
ابتلع التحالف الألم المبرح ومسح أثر الصفعة واجتمع على قرار بعيد عن قرار معاهدة لندن أو عودة الغرب بنفسه وحيد السلام البارد حاميته الخارجية.. لجأ إلى الحامية الداخلية الجماعة الفاشية وأذنابها السلفيين.
طبيعة قرار التحالف كان من طبيعة الحرب التى سيشنها على عقل الفلاح عقل أكتوبر الذى أعياه.. إنها حرب تغييب، حرب صامتة تصيب هذا العقل بالشلل تخلعه من جذوره، تفيرس خلاياه فيكره العلم الذى انتصر به ويعشق الجـــهل والأهم منفذوا خطة القرار من الفاشسيت والأذناب يحملون نفس ملامحنا ولكــــــن قلوبهم تحمل الخيانة لنا والولاء للعدو.
حرب التغييب
بدأت حرب التغييب.. اندلعت مع صمت المدافع كانت أول طلقة فيها نزع صفة العلم عن الانتصار روج الفاشيست وأذنابهم لكل ماهو خيالى عن سبب الانتصار ست سنوات من التحضير والدراسة والاتكال على رب الكون وليس التواكل، أراد الخونة اختصارها فى خيالات وتوهمات.
تدفقت ملايين الدولارات على المطابع لتخرج آلاف الكتب والمطبوعات تروج لخداعهم ومؤامراتهم الشريرة، الغرض من حملتهم توقيف العقل لا تفكر لا تبدع لا تفعل.. فقط تجمد تحجر وستنزل عليك البركات من السماء.
احتلوا المساجد بشيوخهم ذوى الأصوات الحادة ودون كلل يحشون فى رؤوس البسطاء الخرافات ويشيدون بكل ما هو سام ذهنية التحريم جعلوها قاعدة وماعداها فسق وذنب.
اتجهوا للمحركات الرئيسية فى المجتمع.. المرأة كبلوها بألف غطاء أخرجوها من إنسانيتها وحولوها إلى متعة وسلعة لكى ترضع أطفالها التحريم والتكفير فتنشأ عقول مشلولة، مسمومة تكره الوطن تراه عدوا.
بدهاء وخسة أتجهوا الى جذور حضارتنا ليكفروها، أصبح إبداع الأجداد الذى يشاهده أسيادهم فى الغرب مبهورين مجرد أوثان وأصنام حق عليها الهدم لأنها تنجس الأرض.
عندما وقف البسطاء مخدوعين أمام الصناديق ليقولوا رأيهم، وصل الزيف والإفك أن تحول الشياطين الفاشسيت والأذناب الجهلاء إلى «ناس بتوع ربنا».. رقص كل الشياطين والأذناب فرحا أمام الشاشات.
فى تلك اللحظة وهم جالسين على كرسى الحكم ركعوا أمام أسيادهم الغربيين  أعطوا لهم التمام بانتهاء المهمة.. لن يعود هذا العقل العنيد.. نقسم لكم بخيانتنا لن يعود عقل الفلاح ولا تخشوا أكتوبر جديدا.
عودة الصمت الغاضب
عجيب وغريب هذا العقل.. صمت فى غضب عندما وجد القتلة والخونة يحتفلون بانتصارهم عليه وليس بذكرى انتصاره فى أكتوبر.
عاد من عالم الصمت فى 30 يونيو وألمهم من جديد، فصل آخر من أكتوبر المجيد، أبناء وأحفاد الذين عبروا للنصر خرجوا لشوراع مدنهم وقراهم ومعهم الصانع الماهر المؤسسة العسكرية المصرية صنوان الشعب.. معلنين عودة العقل.
فى بعض الأحيان عظمة ما نحققه من انتصار يجعلنا نحذر وننتبه بكل ما نمتلك من عقل لحجم الهجمة القادمة.



مقالات ايهاب فتحي :

عقل أكتوبر على جبهة أخرى
الذئاب
« بلدى جدا»
قارب النجاة
استكشاف مصر 3 ..مسرح الظلام يستعد
أمريكى فى وادى النيل
طريق هاليفا كس يقود إلى الخراب
صور ملونة للعقل الأملس
دولة بابا شكرى
مصر فى حربها الكبرى
المصافحة المستحيلة
جهــاز كشـف الإلحـــاد


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

لمصر لا لوزير التعليم

عندما دقت أجراس المدارس فى يومها الأول بطول مصر وعرضها. دقت طبول الحرب المعدة مسبقا . هجوم مكثف منذ اللحظة الأولى على التعليم...

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook