صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

فوبيا الحفاظ على الدولة

401 مشاهدة

1 اغسطس 2017
كتب : محمد عبد النور



لا جدال أن هناك خطرا على مصر كدولة، خطر لم تعرفه طوال تاريخها حتى فى أزمنة الاحتلال العسكرى المباشر، وحجم ما تكشف ويتكشف من مؤامرات واستهدافات بعد يناير 2011 ، أثبت بما لا يدع أى مجال للشك أن النظرية الأمريكية فى الفوضى الخلاقة قد استقامت واشتد عودها وهى ترى ما صنعته من مشاهد فى دول المنطقة العربية من تقويض دعائم دول مستقرة وتكسير ارتكازاتها الوطنية القائمة على مؤسسات ثابتة، وصلت إلى حد إهدار الحدود التاريخية وقابلية التقسيمات الداخلية، ودعم وتكوين تنظيمات إرهابية وتكفيرية فى خدمة زرع الفوضى، مع الاقتتال الداخلى بين أبناء الشعب الواحد استنادا لعرقية أو اثنية أو معتقد دينى، مع إهدار لثرواتها القومية ومواردها، حرب وفقر، موت وخراب ديار.

وواقع الأمر يفسر هذه النهايات التى نختبرها فى العراق وسوريا واليمن وليبيا، وهى دول الامتداد الاستراتيجى لمصر ومحيطها  الإقليمى الأقرب، وبما يستدعى التساؤل فى كم من الوقت ستحتاج هذه الدول حتى تستعيد الحد الأدنى من استقرارها الداخلى وتأمين حدودها المعروفة؟ بل كم من مليارات الدولارات ستتكلف عملية إعادة بناء اقتصاد هذه الدول حتى تستطيع توفير الحد الأدنى من متطلبات شعوبها الأساسية؟ ومن أين ستوفر هذه المليارات  بعد أن تهدمت كل مقومات مواردها التقليدية؟ والأهم.. تحت أى مدى زمنى سيسترد مواطن هذه الدول الحد الأدنى- أيضا- من تفاصيل حياته اليومية قبل هذه النكبات التى حلت به؟
وهنا أتحدث عن أمنه وأمانه، وعن غذائه وتعليمه وصحته، بنية أساسية فى طرق وكهرباء ومياه شرب نظيفة، إنتاج ووظائف وفرص عمل، نمو وتنمية، تريليونات من الدولارات سيحتاجها كل بلد ولا يملكها وليس فى المستقبل القريب والبعيد ما يؤشر إلى استعادتها لمواردها، وعقود من السنوات ستستهلك أجيالا فى دفع الثمن لإعادة الحد الأدنى من متطلبات كيان الدولة وتفاصيل حياة مواطنيها، فقط إلى ما كانت عليه، فحقيقة الأمر على الأرض فى العراق مأساوية، وفى سوريا كارثية، وفى اليمن مستحيلة، وفى ليبيا عصية.
وإن كان الخطر قد انحصر- زمنيا- عن الدولة فى مصر بفضل إحساس المصريين الفريد بدولتهم «مصر» نفسيا وعمليا، وطبيعتهم المتأصلة فى التاريخ فى الحفاظ على الأرض وعلى التماسك المجتمعى أيا كانت الاختلافات الأيديولوجية أو العقائدية إلى حد الذوبان فى نغمة واحدة، فمصر ربما الدولة الوحيدة على الأرض التى لم تعرف حربا أهلية، والمصريون ربما هم الشعب الوحيد على الأرض الذى لم يعرف طوال تاريخه اقتتالا داخليا، وهو ما دفع ملايين المصريين دفعا للخروج فى 30 يونيو إلى الشوارع عندما أيقنوا أن خطر التمزق قد طال دولتهم، وأن الاقتتال الداخلى أصبح خيارا مطروحا بشدة.
وإن كان المخطط الخبيث فى هدم الدولة المصرية قد فشل- زمنيا أيضا- بفضل جيش مصر العظيم الذى لم ينفصل عن أهله  فى يناير 2011، ولم يتأخر لحظة فى الالتحام بإرادة المصريين فى 30 يونيو، ولم يغفل لثانية عن إدراك أن الهدف أن تصبح مصر الجائزة الكبرى للفوضى والتقسيم، فحمى حدودها وقدم دماء الشهداء ولايزال يقدم لحفظ استقرارها، وسخر كل أدواته فى خدمة اقتصادها وتنميتها ونموها.
إلا أنه مخطئ من يظن أن المخطط الخبيث فى هدم الدولة المصرية قد انزوى و«راح لحاله» بل هو مستكين حاليا و«لابد فى الدرة»، بل ينتظر لحظة تنجح فيها حروب التشكيك فى قدرة المصريين وإنجازاتهم واصلاحتهم وحصانتهم من الإحباط.
فالحفاظ على الدولة «مصر» لن يتحقق بالأغانى، وتثبيت دولة مصر لن يتم بالأمنيات والنوايا الطيبة، وإنما بإدراك حجم الخطر والانتباه لأدواته، والإصرار على الإنجاز تحت أى ضغط وبأى تكلفة.
 هى فوبيا.•



مقالات محمد عبد النور :

د. عبدالمنعم سعيد: مصر مرّت بغيبوبة
د طارق فهمى: لو استمر الإخوان.. لأصبحت الجماعة هى الشعب.. وباقى المصريين هم أغيار
محمود اباظة : نحن بحاجة الى أغلبية برلمانية وليس حزب أغلبية
القوات المسلحة المصرية لها دور خاص.. لأنها كانت رافعة من روافع الحداثة
لواء دكتور. سمير فرج: بدون مجاملة.. الفترة الرئاسية القادمة مشرقة
الأقصر.. براند عالمى
سوريا.. والعاهرة قطر
حقك.. فى صندوق انتخابات الرئاسة
ثورة الأمير محمد بن سلمان.. وزيارته
ثلاثة أيام فى حضرة نبهاء مصر من العلماء أبناء النيل فى الخارج
فى تطوير القناة الأولى
الجيش المصرى.. واليد عندما تطول
فى مشهد الانتخابات الرئاسية
القدس.. عار القرن
معركة الواحات.. إجابات مطلوبة
عندما تحدث أمير الإرهاب
وزير التعليم .. نظريا وعمليا
هيومان رايتس .. المشبوهة وأخواتها
الحسبة.. غلط
السكة الحديد بين قطار الإسكندرية وجرار العياط
من القاعدة العسكرية «نجيب»
أنور قرقاش
دم الشهيد.. والعقاب المصرى
عندما صنع المصريون 30 يونيو
العودة إلى الوعى
«أى دول تقدم الدعم للإرهاب يجب أن تُعاقب»
نقطة… ومن أول السطر
مهرجان الإسكندرية السينمائى.. سحر التميز
بنقول نكت.. مش كده!
رمضان كريم
حوارات ربيعية
الرئيس.. واللغة المصرية الجديدة
2015 البحث عن إجابات
من أول السطر
صباح الخير
مرة واحدة وإلى الأبد
الفريق أول
المواجهة الآن و.. فورا
الخروج العظيم للمصريين
حل الشورى.. مقدمة لا نتيجة
إنجاز رئاسى.. جديد
اللى شبكنا يخلصنا
وأخيرا القضاء
الساعة «ى»
نفض اليد الرئاسية !
الرئيس المنتخب
النعمة فى الخطاب الرئاسى
الثلاث ورقات!
رجالة الرئيس.. مرسى


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

المزايدون على الوطن

على الخراب والدمار. تعيش الغربان والضباع. وتجار الموت يتاجرون فى جثث الضحايا. وعلى جثث الأوطان ينهش المزايدون والخونة والمرتزق..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook