صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

دم الشهيد.. والعقاب المصرى

643 مشاهدة

11 يوليو 2017
كتب : محمد عبد النور



قلب مصر لا يستحق هذا الوجع، شهداء من أنبل شبابها يقدمون حياتهم فداء للمصريين بتجرد وعزة وشرف لا تعرفه حفنة الكلاب المأجورة التى تجلس على عروش كارتونية فى جزيرة تميم وأهله، لا هم أصبحوا رجالا ولا نجحوا فى أن يكونوا أشباه رجال.
سلسال عائلى من الخدم المتفانى فى إرضاء أسياده عبر البحار والمحيطات على حساب أشقائه فى الجغرافيا والتاريخ واللغة والدين والدم وأيضا المصير.
سلسال عائلى من وضعاء الخدامين وإن سموا أنفسهم أمراء، يهبون تراب جزيرتهم للقواعد العسكرية الأمريكية والتركية ويستجلبون الحرس الإيرانى، يتفانون فى تنفيذ الأوامر القادمة من المخابرات المركزية والبنتاجون ووزارة الخارجية الأمريكية والموساد الإسرائيلى والبهلوان التركى بحسب اعترافاتهم الرسمية، كمخلب يمزق الأوطان العربية ووحدتها واستقرار مجتمعاتها تحت نظريات الشرق الأوسط الكبير وتسميات الربيع العربى وفيها سقوط مصر وتمزق مجتمعها وتدمير جيشها وانهيار اقتصادها وغيابها عن دورها القومى العربى وتأثيرها الإقليمى والدولى.. الجائزة الكبرى.
إمارة قطر، الممول الأول وربما الوحيد للتنظيمات التكفيرية بما لم يصبح سرا من الأسرار، تستهدف مصر والمصريين جهارا نهارا، منذ شروعها فى تمويل قناة إسرائيلية موازية لقناة السويس وحتى إضفاء الحماية القانونية والدبلوماسية على جماعة الإخوان الإرهابية وصولا إلى توفير الملاذ الآمن لكل دعاة الحرب على مصر إرهابا وحصارا اقتصاديا وتنفيذا لعمليات إرهابية تستحل الدم المصرى، تمدهم - بما لم يصبح سرا من الأسرار - بالإحلال والتجديد والمعلومات الاستخباراتية وتسخر للترويج لهم والدفاع عنهم ظهيرا إعلاميا كاذبا وكذوبا.  
لا مهادنة لمأجورين ومتآمرين.. ولا يجب أن تكون، ولا تسامح مع قتلة ينفقون مليارات الدولارات ببذخ على استباحة الدم المصرى حتى ولو كانوا أمراء لعروش كارتونية لجزيرة قزمة على الخريطة وفى الواقع المحسوس، العقاب المصرى له صور متعددة وأشكال متنوعة وأدوات مؤثرة، وقد نفد كل الصبر، ولن نظل فى وداع شهدائنا انتظارا لوداع شهداء جدد، فلا مجال أصبح متاحا لصفحات من الحسابات المؤجلة، ولا مكان أصبح موجودا لاعتبارات المواءمة السياسية، لقد أتيحت الفرصة كاملة لأمراء العار فى جزيرة الإرهاب ليعود لهم الرشد والوعى فى ذكاء التراجع مع حفظ ماء الوجه ولكنهم ماطلوا وناوروا واستخفوا وأصروا على الخيانة فسالت دماء مصرية شريفة.
 لقد بدأ العقاب المصرى بالمقاطعة وعلى مساره أن يكتمل حتى النهاية، بالملاحقات فى مجلس الأمن وفى الجنائية الدولية وفى كل المنابر الأممية، لا يؤجله ميوعة الموقف الأمريكى وانقسامه بين الرئيس وأجهزته فى الخارجية والاستخبارات المركزية، ولا تعطله الوساطات التى أثبتت أنها مضيعة للوقت، بل على العقاب المصرى أن ينتقل إلى الداخل القطرى، عقابا مصريا يعيد الرشد إلى العقول الشاردة والحصافة إلى الجزيرة المارقة، فحكام قطر.. أمير الإرهاب وأمه وأبوه يدركون جيدا أنهم بقصورهم وحصونهم ومرتزقتهم ليسوا ببعيدين عن اليد المصرية التى تستطيع أن تطولهم فى أصغر الأماكن وأكبرها وأكثرها حساسية، بوسائل متعددة وبضربات مبرحة، فيجب أن يذوقوا منها ما يستحقون ولو بالقليل، فالعين بالعين والبادئ أظلم، فمصر الدولة القوية.. خطابها يتحدث بشرف وسلوكها يتعامل بالمبادئ الأخلاقية ولا تتدخل فى شئون الآخرين، ومواقفها مع الأشقاء تتمسك بصبر أيوب، والمصريون طيبون متسامحون، أما عقابها فسيزلزل أرض الجزيرة المارقة ومن عليها من أمراء الخيانة والتآمر والإرهاب.•



مقالات محمد عبد النور :

د.شوقى السيد: سنة حُكم جماعة الإخوان.. كانت أكثر من احتلال لمصر
المستشار عدلى حسين : جماعة الإخوان منذ إنشائها ظاهرها غير باطنها
د. ثروت الخرباوى : يقينا.. الاخوان أئمة الشر وأئمة الخداع
شريف دلاور: قبل التعويم.. الناس لم تكن «عايشة مرتاحة».. وإنما كانت تعيش بـ«وهم»
الخبير الاقتصادى شريف دلاور: السيسى مسابق للزمن لأنه يعلم أن الانتظار أخطر من الحركة
د.أشرف منصور : الجامعات التطبيقية قدمت لألمانيا التميز العلمى.. وجودة المنتجات عالميا
الإبهار فى النموذج المصرى
نموذج مثالى للقوة الناعمة
جماعة الإخوان تحرق مصر
اللواء محمود زاهر: «رابعة» و«النهضة» كانا إجراءات تنفيذية لمخطط تقسيم مصر
د. هانى الناظر: اعتبار المنصـب مكـافـــأة.. مشكلة مصر..
د. هانى الناظر: جماعة الإخوان اعتبرت المصريين «خوارج» يجب قتالهم
د. عبدالمنعم سعيد: سؤال «إحنا رايحين على فين».. بصراحة «اللى بيسألوه.. بيستعبطوا»
د. عبدالمنعم سعيد: مصر مرّت بغيبوبة
د طارق فهمى: لو استمر الإخوان.. لأصبحت الجماعة هى الشعب.. وباقى المصريين هم أغيار
محمود اباظة : نحن بحاجة الى أغلبية برلمانية وليس حزب أغلبية
القوات المسلحة المصرية لها دور خاص.. لأنها كانت رافعة من روافع الحداثة
لواء دكتور. سمير فرج: بدون مجاملة.. الفترة الرئاسية القادمة مشرقة
الأقصر.. براند عالمى
سوريا.. والعاهرة قطر
حقك.. فى صندوق انتخابات الرئاسة
ثورة الأمير محمد بن سلمان.. وزيارته
ثلاثة أيام فى حضرة نبهاء مصر من العلماء أبناء النيل فى الخارج
فى تطوير القناة الأولى
الجيش المصرى.. واليد عندما تطول
فى مشهد الانتخابات الرئاسية
القدس.. عار القرن
معركة الواحات.. إجابات مطلوبة
عندما تحدث أمير الإرهاب
وزير التعليم .. نظريا وعمليا
هيومان رايتس .. المشبوهة وأخواتها
الحسبة.. غلط
السكة الحديد بين قطار الإسكندرية وجرار العياط
فوبيا الحفاظ على الدولة
من القاعدة العسكرية «نجيب»
أنور قرقاش
عندما صنع المصريون 30 يونيو
العودة إلى الوعى
«أى دول تقدم الدعم للإرهاب يجب أن تُعاقب»
نقطة… ومن أول السطر
مهرجان الإسكندرية السينمائى.. سحر التميز
بنقول نكت.. مش كده!
رمضان كريم
حوارات ربيعية
الرئيس.. واللغة المصرية الجديدة
2015 البحث عن إجابات
من أول السطر
صباح الخير
مرة واحدة وإلى الأبد
الفريق أول
المواجهة الآن و.. فورا
الخروج العظيم للمصريين
حل الشورى.. مقدمة لا نتيجة
إنجاز رئاسى.. جديد
اللى شبكنا يخلصنا
وأخيرا القضاء
الساعة «ى»
نفض اليد الرئاسية !
الرئيس المنتخب
النعمة فى الخطاب الرئاسى
الثلاث ورقات!
رجالة الرئيس.. مرسى


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

قوة مصر الذكية

فى البدء كانت مصر.. بداية الإنسان والإنسانية.. بداية العلم  والحضارة باختلاف المسميات العلمية للحضارات كانت مصر هى المهد ..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook