صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

سماعي

732 مشاهدة

4 يوليو 2017
كتب : مفيد فوزي



 ولا مسلسل يا مؤمن يمس من قريب أو بعيد قضية التكدس السكانى «بلوة مصر الكبرى» المعرقل رقم واحد للتخطيط، وإذا لم تخدم الدراما قضايا البلد. فمن تخدم؟ حضرات المنتجين؟ أم نجومها بأجور فلكية. إن دراما تتناول قضية السكان لابد أن تكون على مستوى عال وراق ولايمت للمباشرة بصلة وإلا سقط. وبات توجيها سخيفا أو منشورا ساذجا. إن الدولة تدخل غرف النوم عفوا ودورها أن ترفع سقف الوعى. كيف تجمع الدراما الذكية رؤى المسجد والكنيسة لأننا شعب متدين، وتر الدين مهم عنده. إن وزارة الصحة العمومية لاتستطيع القيام بهذه المهمة وحدها بمجموعة يفط وإرشادات عرجاء. لابد من وسيلة تصل إلى كل الناس وهى الدراما.. إن دراما اليوم غارقة فى حوادث الأمس. لا نملك دراما تأخذنا إلى الغد بمهنية، فهل نضب المخزون أم اختفت المهارات وكيف نضمن أن دراما الغد لها جاذبية لتصل إلى القرى والنجوع؟ ليت رئيس الدولة يحدد مجلسا أعلى للسكان يضع على قائمته خبيراً بالقضية مسموع الكلمة ويضم وزراء صحة وخبراء سكان وكتاب دراما.
يعزفون كأوركسترا بلا نشاز أو نفسنة. كيف لانكون (أقل عددا وأسعد حالا)؟ دول سبقتنا ونجحت.
 السيد سامى شرف وله كل التقدير والاحترام. كان مديرا لمكتب عبدالناصر وهو شديد الوفاء لعبدالناصر وينبرى للدفاع عنه كلما جاءت سيرة الرئيس عبدالناصر على سن قلم. إنه (محامي) الأسرة أكثر من الفاضلة د.هدى عبدالناصر ابنته الرشيدة وملاحظتى حول دفاع سامى شرف المستميت عن الرئيس وكأنه (معصوم) من الخطأ. ولولا أن عبدالناصر أعلن مسئوليته عن نكسة يونيو وتنحى لخرجت أصوات الناصريين تبرر هزيمتنا بعشرات التبريرات حتى التشكيك فى خطة السادات - بطل الحرب والسلام - وقيل إنها كانت معدة سلفا بفكر عبدالناصر. ولست أعيب على سامى شرف - متعه الله بالصحة - هذا الوفاء لناصر ولكن أطلب الموضوعية لأن الأحداث تثبت أن عبدالناصر كان يحترم فكر قطب والهضيبى ثم انقلبا عليه، وخططا لاختفائه، وأذاقهما المر وأعدم قطب وبدأ الإخوان فى الحلم الأبدى للحكم، وجاء بهم السادات ليضرب الشيوعيين وتمركزوا فى الشقوق ثم قتلوه. وجاء مبارك وكان «يلاعبهم» بذكاء الفلاح ودهائه، وجاءت ثورة يناير التى كانت بعد 3 أيام «مخدة» الإخوان وأصحاب أول منصة فى ميدان التحرير وأطلوا بعد غياب، وكان المجلس العسكرى يتوقع خراب مصر على أيدى الإخوان، فطار أحمد شفيق مرغما وحل الإخوان وعند الوزير بجاتو كل التفاصيل. صح يا سامى بك؟!
 حرصت على أن أضحك مع الراحل (حسين الإمام) فى رمضان زمان!
 هل كانت يسرا المتألقة من نجوم مسلسلات رمضان 2017؟
 يظل النجم هانى رمزى محترما طول العام ويأتى رمضان فيفقد بعضا منه!
 يا معالى الوزيرة نبيلة مكرم: أحوال المصريين فى قطر والإنسانيات فوق السياسة.
 «الحض ضد الكراهية» هل هى «مهمة الأزهر» وحده؟ لا أظن.
 يا بلد (شهادات) و(أجازات)!
 مفيش مؤلف أغانى جادت قريحته بشىء بعد (رمضان جانا لعبدالمطلب)؟
 لايوجد فنان فى حياتنا بحجم الموسيقار عبدالوهاب. لماذا كل شىء تدني؟
 حكمة صينية (لا تنتقم من عدوك، ستأتيك جثته طافية على النهر).
 



مقالات مفيد فوزي :

سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
فتنة سيدة الصعيد الطبطبة حل قديم فاشل
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
انتصار.. لم تنطق كفرًا!
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
الأيقونة
سماعي
محطات للتزود بالوقود!
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
تغريدة على الورق
سماعى
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

الولاء لمن؟

بعد سنوات ضعف وهوان، شاخت الدولة وترهلت وأصبحت رخوة، فانفجرت الفوضى، ومن خلال الفوضى تسلل الغربان بنعيق نذير شؤم على الأمة الم..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook