صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

فى انتظار مروان

1387 مشاهدة

4 يوليو 2017
كتب : طارق رضوان



لا شيء يتم صدفة فى السياسة. وما يتم فى الشرق الأوسط مخطط له بعناية. فتح ملفات وإغلاق أخرى قديمة وبالية. مائة عام من سايكس بيكو قد مر. وبعد تلك السنوات هناك شرق أوسط جديد يولد.
خطط وضعت فى أروقة الإدارة الأمريكية وفى غرف أجهزة استخباراتها. ردم العلاقات القديمة وخلق علاقات دولية جديدة. منذ مائة عام رسموا خرائط للشرق الأوسط والآن يمزقون الخرائط القديمة ويعلقون الخرائط الجديدة. خلقوا الوهابية والآن الوهابية إلى زوال. صنعوا الإخوان والآن الإخوان فى مهب الريح. أنشئوا دولة يهودية والآن يقومون بحل قضيتها إلى الأبد. مشروع جديد تنقصه فقط بعض ديكورات أمريكية وبعض رتوش هوليوودية. لتبدأ المنطقة عهدًا جديدًا هم فقط من يعرفون متى نهايته. القضية الفلسطينية فى طريقها للحل عن طريق حل الدولتين. وبهذا الاتفاق تنتهى إلى الأبد القضية الفلسطينية. الحل يشرف عليه جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب وزوج ابنته وهو من يتولى ملف الشرق الأوسط. فقد أصبحت القضية الفلسطينية عبئا وعارًا على الغرب وعلى الأمريكان. وكانت المنظمات الصهيونية العالمية لها رأى آخر بعيدًا عن حل الدولتين. فقد اقترحوا دولة واحدة لإسرائيل. تجربة كتجربة جنوب أفريقيا. يتعايش العرب مع اليهود، لكن الإدارة الإسرائيلية بقيادة بنيامين نتنياهو رفضت المقترح بشدة خوفا على الهوية اليهودية للدولة. فتكاثر السكان العرب أكثر بكثير من تكاثر اليهود. وهو ما يعنى أن العرب يمكنهم أن يمثلوا الأغلبية فى الإدارة الإسرائيلية وفى المجالس النيابية. تعنت نتنياهو وأسرع بإعلان يهودية الدولة وسانده فى ذلك اليمين المتطرف فى الإدارة الأمريكية. وارتضى الجميع بحل الدولتين. وهو الحل الأمثل لغرب أوروبا وخصوصا الإنجليز. فهم يشعرون بالعار من وعد بلفور اللعين. وهكذا أصبح المسرح جاهزا. وكما تم فى اتفاقية السلام ما بين مصر وإسرائيل يتم بالكربون الآن. قبل زيارة السادات إلى إسرائيل كان لابد أن يكون فى استقباله واحد من بناة دولة إسرائيل، ومن اليمين المتطرف وأحد صقورها وهو مناحم بيجين السفاح. صنع الأمريكان فضيحة فساد لإسحاق رابين رئيس الوزراء حتى بداية عام 1977 الفضيحة كانت متعلقة بعمله سفيرا لإسرائيل فى واشنطن. وخرج رابين من رئاسة الوزارة. وقدمت الانتخابات لتتم فى مايو من نفس العام استعدادا لوصول السادات فى نوفمبر لمطار بن جوريون. ووصل اليمينى المتطرف مناحم بيجين إلى الحكم كى لا يزايد أحد على توقيع الاتفاقية التى وقع عليها أحد بناة دولة إسرائيل. وفى الجانب الآخر كان هناك قائد منتصر وهو أنور السادات وواحد من رجال ثورة يوليو وأحد المقربين القليلين من الأسطورة جمال عبدالناصر. وتم توقيع الاتفاق الشهير. والآن نفس السيناريو يتكرر تقريبا. يمينى متطرف فى الحكم الإسرائيلى مع واحد من أهم المناضلين فى تاريخ المقاومة الفلسطينية وهو مروان البرغوثى المعتقل منذ عام 2002 . سيخرج الرجل قريبا بعد انتهاء الترتيبات التى ستنتهى بعد إجازة الصيف فى الغرب. وعلى الطريقة الهوليوودية سيزور زنزانته، إما ترامب أو صهره كوشنر تماما كما زار كلينتون زنزانة نيلسون مانديلا. سيخرج مروان ليوقع اتفاقية حل الدولتين مع يمينى متطرف فى إسرائيل. فى وجود دول عربية من بينها دول الخليج بقيادة السعودية. لتصبح العلاقات الخليجية الإسرائيلية فى العلن بدلا من سريتها منذ وقت طويل وتبدأ المنطقة عهد الشرق الأوسط الجديد. الذى كتب عنه شيمون بيريز من عام 1996. العقبة الوحيدة التى كانت تقابل ذلك الترتيب هو محمود عباس (أبو مازن) الذى أراد أن يدخل التاريخ من أوسع أبوابه ويوقع هو الاتفاقية، لكن المزايدة على أبومازن قد تخرج المشهد ناقصا للشعبية. ولأن أبومازن يمول قطريا وجميع أسرته تعيش فى الدوحة. تم الهجوم على قطر - ليس لهذا السبب وحده تهاجم قطر بالطبع - ومن هنا خرج أبومازن من اللعبة نهائيا. وظهر فى الصورة محمد دحلان ليرأس الوزارة، الذى سيطالب بالإفراج عن مروان البرغوثي، وستكون الإدارة الفلسطينية تتكون من مروان رئيسا يحكم ودحلان رئيسا للوزارة يدير. وما هى إلا شهور وتبدأ الدولة الكردية فى الظهور بعد الانتهاء نهائيا من تقسيم سوريا التى قسمت بالفعل وينقصها الإعلان فقط. وقتها ستنتهى الجامعة العربية وتسمى مسمى جديدا تدخل فيه إسرائيل للشرق الأوسط كدولة طبيعية مطبعة مع كل جيرانها. لتنتهى أسطورة الدولة التى تعيش وسط محيط من الأعداء. ويسدل الستار نهائيا على القضية الفلسطينية. ليبدأ العالم العربى عهدا جديدا. الله وحده أعلم أهو خير لأهله أم أراد الله بهم شرا؟!
 



مقالات طارق رضوان :

جرائــم الإخوان 3
جرائــم الاخوان
جرائم الاخوان
ثورة الكرامة
فكرة مصر "2"
فكرة مصر
حرب الوجود الغربى
إذن هى الحرب
صـورة افريقيا
الاقتصاد الإجرامى
صراع إمبراطورى على الدين
عولمة الإرهاب
الإصلاح الدستورى
السفر إلى المستقبل
العالم يدق طبول الحرب
الرئيس جَبر خَاطر الشعب
الإنسانية تدفع الثمن
افريقيا 2
افريقيا «1»
لقـد حـان وقت الفرز
أديس أبابا – ميونخ – شرم الشيخ مصر عادت لمكانتها
فى التنافسات الرياضية.. الحـــل
البوبجى
المشروع المصرى
المشروع المصرى
تغليف العالم
تدمير الدول
تدمير الدول « 1 »
الرئيس وحده.. رجل العام
اللعب مع الحياة
تلك المرأة
إيمــان الرئيس
البداية من باريس - 2
البداية من باريس
البدايـة من مصر
إحيـــاء الإخوان
التعايش السلمى
عصر جديد مع الصديق الألمانى
غسيل الدماغ
حديث الديمقراطية
موسـكو
لمصر لا لوزير التعليم
النصــر المقدس
الطريق الطويل للأمم المتحدة
خطط الإخوان.. هدم الأمة
أبناء الشمس
الطريق إلى بكين
السادات فى الكونجرس
البحث عن نخبــة
الهوية مصرية
الولاء لمن؟
سلاح الشائعات
إنسـان أكتوبر
ثورة شاملة لبناء الإنسان المصرى
المزايدون على الوطن
يونيو ثورة من أجل الإنسانية
بناء الإنسان المصرى
إيمان الرئيس
تغيير وزارى لدولة قوية
المشروع المصرى
الدولة الجديدة
بعد حلف اليميـن
موســـم الهجـوم على مصر
سبعون عامًا مـن النكبـة
اغتيال الاقتصاد الوطنى
انتصـــار للمستقبل
موعد مع الشمس
نهاية حلم وبداية كابوس
على من نطلق الإعلام
ولاية بناء المستقبل
الانحياز للرئيس انحياز للدولة
البحث عن المستقبل
حين يستيقظ الوحش الأسمر
الفساد
قرار الحرب
سيناء 2018 حرب الأخلاق
إنها الحرب
الطبقة الوسطى
الدولة القوية
الوطنية المصرية أسلوب حياة
لقد حان الوقت
للأقباط شعب يحميهم
كلنا جمال عبد الناصر
وقفة مع النفس
سعودة مصـــر
أمريكا خرجت من اللعبة
خدعة تمكين المرأة
ســنبقى صامدين
فى الشخصية المصرية
ثورة تصحيح فى المملكة
نهش سوريا
ثقافة الإحباط
الخطيب معشوق الجماهير
سلام يا صاحبى
دولــة خلقـت للأبدية
ضحايا الإنجلوساكسون 8 - خوسيه لوبيز بورتيللو - المكسيك
ضحايا الإنجلوساكسون 7 - صدام حسين
دولة الحرب
ضحايا الإنجلوساكسون - 6 - جمال عبدالناصر
ضحايا الإنجلوساكسون 5 - محمد رضا بهلوى
ضحايا الإنجلوساكسون 4 - الدكتور مصدق
ضحايا الإنجلوساكسون
ضحايا الإنجلوساكسون
ضحايا الإنجلوساكسون
فض رابعة.. كان لابد
صــراع الإمبراطوريات
الصراع الأمريكى- البريطانى فى قطر
مطلوب أمل
قوة مصر فى العقل
على حافة الهاوىة
أمريكا ترسم العالم بأصابع من حرير
عندما يكون النضال مدفوعا مقدما
«جونى» يشرب العرقسوس ويأكل الفسيخ والفول.. ويخرب أممًا سفير بدرجة ضابط مخابرات
العلم
سامح شكرى
هجرة شباب الإخوان
النفس الأخير
المخترع الصغير
النفير العام
أمريكا تبيع الإخوان
إسقاط الدولة
بشر وعليوة.. تصحيح ونفى وتأكيد
بشر وعليوة
العائدون من سوريا
الجبهة الإسلامية العالمية
شركاء الإخوان
الصندوق الأسود
علـى شــرف مصــر
حماس إلى الجحيم
انفصال الصعيد
خطة الإخوان للبقاء
أبوالفتوح مرشح رئاسى بدعم الألتراس
الإخوان المسلمون يدمرون تاريخ الإسلام
حنان مفيد فوزى
عبور المحنة بالهجرة
تنصت الإخوان
6 أبريل
نظرة إلى المستقبل
شبح المعونة الأمريكية
لماذا اختار الأمريكان الإخوان؟
الإخوان.. وحرب الاستنزاف!!
لـ«أبو الفتوح» سبع فوائد
البحث عن بديل لرابعة
النفس الأخير
المرشد فى بيت السفير.. والسفيـر فـى بلـده!
ملفات الإخوان(3)
ملفات الإخوان مع الأمريكان «2»
ملفات الإخوان(1)
أحلام الفلول المستحيلة
وقفة مع النفس
للوفد سبع فوائد
صفقات الإخوان!
إعلام الإخوان
مرحلة المؤتمر السادس
سر فى استقالة جاد الله
الصكوك سر تسمم الأزهر
خطوط الدفاع المصرية
السفير الأمريكى فى مصر
ذعــر الإخـــوان
مفيد فوزى.. لكنه هرب
ابتزاز الإخوان
بيزنس الشاطر
مصر البليدة والسودان
صورة طبق الأصل
بورسعيد ستسقط الإخوان بالقاضية
المصريون للإخوان ومصر للأمريكان
فرصة الشيخ العريفى
الشاطر ليس وحده
حساب الشاطر
اقتربت ساعة الإخوان
تعليم الإخوان الابتدائى!
موتوا بغيظكم ..الثورة نجحت


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

جرائــم الإخوان 3


وقف الشيخ الأسمر الجليل يحلف اليمين الدستورية أمام الرئيس السادات كوزير للأوقاف بعد عودته من السعودية حيث كان يعمل رئي..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook