صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

فى ذكرى الشهيد هشام بركات: محامى الشعب المدافع عن بنات مصر

589 مشاهدة

27 يونيو 2017
كتب : عبير صلاح الدين



فى كل رمضان نتذكر شهداءنا.. وفى مثل هذه الأيام تتذكر بنات مصر الشهيد هشام بركات النائب العام ومحامى الشعب.. الذى دافع عنهن قبل أن تغتاله يد الإرهاب الغادر منذ عامين.

قبل وفاته بأعوام قليلة لم يكن بإمكان النيابة العامة التحقيق فى جريمة ختان البنات التى تحدث بتواطؤ بين أهل الفتاة، والطبيب أو الممرضة التى تقوم بها، رغم أن القانون جرم هذه الممارسة فى قانون العقوبات منذ 2008.
ماتت الطفلة سهير الباتع (13سنة) فى موسم ختان البنات فى يونيو 2013، وتقدم والدها ببلاغ يتهم فيه الطبيب بالتسبب فى وفاة ابنته عقب إجرائه «عملية ختان» لها.
وفى نفس يوم الوفاة عاين مفتش الصحة جثمان الفتاة وأثبت فى تقريره وجود قطع فى العضو التناسلي، باستخدام جهاز الكي، واحتمال أن تكون الوفاة بسبب صدمة عصبية أو هبوط حاد فى الدورة الدموية، وحول المحضر للنيابة.
وعندما بدأت النيابة التحقيقات مع الأب، تراجع عن أقواله التى فى محضر الشرطة، وقال إنه أخذ ابنته للطبيب لشعورها بألم فى الرحم، وإن الطبيب قال له إنها تعانى من زوائد جلدية ويجب استئصالها، وعدل عن اتهامه للطبيب بالتسبب فى الوفاة.
وعندما استجوبت النيابة الطبيب، أنكر إجراءه الختان لسهير، وقال إن الفتاة كانت تعانى من زوائد جلدية، وإنه أزالها باستخدام جهاز الكي، مستخدما بنجا موضعيا، وإنه أعطى الفتاة بعد ذلك حقنة مسكن لشعورها بالألم، وبعدها أصيبت بتشنجات وزرقة بالأطراف، بسبب الحساسية من حقنة المخدر وفارقت الحياة.
لكن الطبيب الشرعى الذى انتدبته النيابة لمعاينة الجثة، ذكر فى تقريره أن قرار تدخل الطبيب لإزالة الزوائد الجلدية كان سليما، وأن الطبيب أخطأ بإهماله الجسيم فى عدم اختباره لحساسية الطفلة للمسكن.
وعندما سألته النيابة هل كانت الواقعة ختانا أم لا، قال إنه لا يستطيع الجزم بما إذا كانت العملية ختانا أم إزالة زوائد جلدية، لأن منطقة الكى هى نفس المنطقة التى يجرى فيها الختان.
عند هذا الحد كان يمكن أن تطمس آثار الختان فى الواقعة، وتقيد على أنها وفاة ناتجة عن خطأ طبي.
وطلب المجلس القومى للسكان، فى نوفمبر 2013 من النائب العام المستشار الجليل هشام بركات، تشكيل لجنة من خبراء الطب الشرعي، لفحص التقريرالسابق، وللتحقق من كون الوفاة قد نتجت عن إجراء طبى مقرر، أم تدخل بالختان المجرم.
واستجاب النائب العام للطلب، وندب لجنة ثلاثية يرأسها كبير الأطباء الشرعيين، لإعادة فحص التقرير، وانتهت تحقيقات النيابة إلى توجيه تهمة القتل الخطأ للطبيب، وتهمة إجراء ختان لكل من الطبيب بمستشفى أجا المركزى رسلان فضل حلاوة 57 سنة، ومحمد الباتع والد الطفلة الشهيدة، وإحالتهما للمحاكمة.
• أول محاكمة
وفى مارس 2014، قررت النيابة العامة إحالة أوراق القضية إلى المحاكمة الجنائية، باعتبار أن الواقعة تشكل جنحة القتل الخطأ نتيجة الإهمال الجسيم المجرم بقانون العقوبات، وجنحة إجراء جرج عمدى بالختان، فى قانون العقوبات، وجنحة تعريض طفلة للخطر فى قانون الطفل، وجنحة عدم استيفاء المنشأة الصحية للاشتراطات الصحية.
كانت قضية سهير أول محاكمة جنائية بتهمة «ختان أنثي»، والحكم بسجن الطبيب رسلان حلاوة عامين عن تهمة القتل الخطأ وغرامة 500 جنيه، والحبس ثلاثة أشهر عن تهمة الختان، هو أول حكم فى قضية ختان أنثى منذ إصدار القانون فى 2008، عقب وفاة بدور فى 14 يونيو 2007.
بمثل ما كان استشهاد سهير دافعا لأول محاكمة، كانت بدور من دفع الدولة إلى تجريم ختان البنات.
ما يدعو للتفاؤل الآن.. أن جريمة ختان الإناث أصبحت جناية وليست جنحة فى 2016، عقب وفاة الطفلة ميار فى السويس.. ومنذ أيام قليلة تبنى الطب الشرعى التحقيق فى وقائع ختان لثلاث فتيات فى محافظات مختلفة.. رغم عدم وفاتهن.

 



مقالات عبير صلاح الدين :

ملف السكان.. همّ ومحتاج يتلم
نقاش علمى جدًا فى قضية حميمية جدًا
حكايات الدكتور جودة
 رسائل الأزهر الشريف..
من يقود حملة «لا لزواج الأطفال»؟
تجربة 8 سنوات تقول: العمل الاجتماعى يحتاج «السيدة الأولى»
أغلقوا هيئة محو الأمية!
عن عالم الإناث الرائع ..
المصريون لا يحبون من يضيّق عليهم
عندى خطاب عاجل إليك..
مطلوب من سيادة الوزير
الفقر ليس سبب سجن الغارمات
فى موسم الجريمة السنوى: تحية لطبيب المستشفى الجامعى بسوهاج
عن موسم التبرعات.. ومعنى الفقر
القضية السكانية فى التجمع الخامس
حدث فى عطلة شم النسيم معركة على فيس بوك تحرّك «الصحة»
الانتخابات أصوات.. وأسئلة
الرئيس لايحتاج محاورا كبيرا
هذه صديقتى.. «أم البطل»
عن الانتخابات وتنظيم الأسرة!
القضاء على ختان البنات قرار سياسى
أ.د.يوسف وهيب: «تنمية» السيسى خفّضت أعداد المواليد
ألو‮.. معاك مكتب رئاسة مجلس الوزراء
الشغل الأول.. أم الكلام
فى الإسكندرية معاش «تكافل» فرصة للبنات فى الثانوى
تحية لعم صلاح
فى المنيا.. الرائدة الريفية تنقذ الطالبة
زوجات على دكة الإعدادى - 3.. طالعة من اسطبل عنتر رايحة الأسمرات
 زوجات على «دكة» الإعدادى «1»
لماذا تبدأ السعودية ويكتفى الأزهر بالإدانة؟
هذا المجتمع القاسى..
حياة وموت ديانا غيرت قوانين الصحافة
ورثنا من الإنجليز الفتنة الطائفية!
بعد 89 عاما: ختان البنات فى امتحانات كليات الطب  
يوميات يتيم: الست دى أمى
انتصار الدولة.. وتقبل المجتمع.. وفرحة البنات
قضية الطفلة ميار فى مجلس النواب
زي الفرحان بنجاحه


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

موسـكو

للروس تاريخ طويل وممتد مع مصر. فالدولتان تتشابهان كثيرا فى التاريخ الممتد لآلاف السنين. ولهما حضارات قديمة وقوة ناعمة لها تأثي..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook