صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

سماعي

696 مشاهدة

26 ابريل 2017
كتب : مفيد فوزي



 الإبقاء على المهندس عبدالصادق الشوربجى رئيسا لمجلس إدارة مؤسسة «روزاليوسف» هو عين العقل وصواب النية وذكاء النظرة لأنه حافظ على التاريخ والمحتوى، ولأنه بعث فى أوصالها الحماس، ولأنه خفض ديونها التاريخية ولأنه ساعد على تواصل الأجيال وأشاع السلام الاجتماعى بين صحفيى وعمال وموظفى المؤسسة، ولا أهدف من شهادتى سوى تقرير الحقيقة كشاهد على التاريخ لا أكثر.
 من الأسماء اللامعة التى تعترف بفضل «صباح الخير» عليها أيام توليت رئاسة تحريرها: عمرو أديب الذى قدم أولى محاولاته القصصية، ولميس الحديدى التى كلفتها بصفحات السياسة الخارجية بأسلوب سلس ومعتزة مهابة التى كانت تترجم عن الفرنسية ما يروق للصبوحة ومحمود سعد الذى رأس قسم الفن قبل أن يمضى لدار الهلال وينطلق للشاشة، وهناك أسماء أخرى لاتعترف وتشعر أن محطة «روزاليوسف» مر عليها قطار حياتهم دون أن يتوقف.
 وأنا أقرأ العدد الماضى من صباح الخير وأطالع حوارا مع الفنان الجميل هانى مهنى، لفت نظرى صورة مكتوب تحتها «هانى مهنى بين العندليب وأحمد فؤاد حسن»، وكان هناك فى نفس الصورة شخص رابع يجلس يمين عبدالحليم، وقد فات على محررة الموضوع الأستاذة ماجى حامد أن تذكر اسمه ربما لأنها شابة وربما أنها لم  تسأل هانى مهنى عنه، أما هذه الشخصية فهى عندليب الإذاعة وأهم أصواتها على الإطلاق: جلال معوض الذى كان يقدم عبدالناصر فى خطبه العامة للجماهير وأم كلثوم التى كانت تحرص على أن يقدم جلال معوض حفلاتها الشهرية فى الإذاعة وعبدالحليم الذى كان جلال معوض يزف بصوته أغانيه الجديدة، فضلا عن نشرات الأخبار التى كان لها طعم خاص وإيقاع معين مميز فى صوت جلال، ولجلال معوض «ابنة» واحدة هى المضيفة الباهرة إيمان جلال معوض، وقد حرص المستشار مرتضى منصور على أن يخصص قاعة فى نادى الزمالك تحمل اسم الزملكاوى العتيد جلال معوض، كان جلال معوض خلوقا ومهذبا، وله كاريزما وصديق الأدباء والفنانين، وكان صاحب «أضواء المدينة» وارتبط اسمه بها، هذا هو الأستاذ جلال معوض.. يا ماجى حامد الذى فات عليك سهوا اسمه.. ولك عذرك.
 فى لقائنا بمحمد الإتربى رئيس بنك مصر فى جلسة تاريخية لخفض ديون «روزاليوسف» طلبت من المهندس عبدالصادق أن يعطى الكلمة لكاتبنا المالى الشاب نبيل صديق، وكان طبيعيا أن يحضر المناسبة فهو معنى بالشئون الاقتصادية، وصاحب تجربة جادة فى صباح الخير.
 أدخل جمال بخيت على صفحات «صباح الخير» الأدب والفن والغناء والاحتفاء بالمواهب فى كل فنون الكلمة، مما أثرى تجربته وهو يجلس ع الدفة، لذا لزم التنويه.•



مقالات مفيد فوزي :

سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
فتنة سيدة الصعيد الطبطبة حل قديم فاشل
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
انتصار.. لم تنطق كفرًا!
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
الأيقونة
سماعي
محطات للتزود بالوقود!
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
تغريدة على الورق
سماعى
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

الولاء لمن؟

بعد سنوات ضعف وهوان، شاخت الدولة وترهلت وأصبحت رخوة، فانفجرت الفوضى، ومن خلال الفوضى تسلل الغربان بنعيق نذير شؤم على الأمة الم..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook