صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

بعد 89 عاما: ختان البنات فى امتحانات كليات الطب  

1295 مشاهدة

18 ابريل 2017
كتب : عبير صلاح الدين



ليست المرة الأولى التى يعلن فيها أطباء موقفهم الرافض لختان البنات لكنها المبادرة الأولى التى يشارك فيها أساتذة من أغلب كليات الطب بالجامعات المصرية، ويتفقون معا على ضرورة وضع منهج علمى لطلاب الطب والتمريض، يوضح الموقف الطبى والقانونى والأخلاقى لهذه الممارسة.
تحرك يبدو متأخرا تجاه ممارسة جرمت منذ 2008، وارتفعت عقوبتها للجناية فى 2016، لكن تفاصيل المسح الصحى السكانى الأخير، جعلت لهذه المبادرة وجاهتها، بل وصعوبتها أيضا.

يؤكد آخر مسح صحى سكانى صادر عن وزارة الصحة عام 2014، أن الجهود المتراكمة منذ أكثر من عشرين عاماً قد أدت إلى انخفاض معدلات الختان وسط الأجيال الجديدة من البنات المصريات فى الفئة العمرية من 15- 17 سنة، من 74% عام 2008 إلى 61% عام 2014.
لكن المسح نفسه قد أثبت أن نسبة ختان الإناث التى تتم على يد الأطباء قد وصلت إلى 70% من الممارسات التى مازالت تتم، وترتفع إلى 80% إذا أضيف إليها الحالات التى تجرى على يد أطقم التمريض، وكانت هذه النسبة لاتتجاوز 30% فى مسح عام 1997، فى مقابل الدايات وحلاقى الصحة، مما جعل البعض يطلق على هذا التحول «تطبيب ختان البنات».
الدكتور مجدى حلمى، خبير الصحة الإنجابية بالبرنامج القومى لتمكين الأسرة ومناهضة ختان الإناث بالمجلس القومى للسكان، الذى قضى أكثر من ربع قرن فى التوعية بمضار ختان البنات، يتوقف عند تفاصيل هذا المسح بقوله: إن الكسب المادى الكبير وكسب رضاء المجتمع وخاصة فى الريف، هو ما يدفع الأطباء لممارسة هذه الجريمة، تحت زعم أن الطبيب يجرى الختان فى مناخ صحى، ولن يعرض البنت للخطر الذى قد تحدثه الداية.
والغريب الذى يرصده د.مجدى هو ارتفاع ثمن إجراء «عمليات» ختان البنات مع تحول ممارستها من جنحة إلى جناية فى 2016 عقوبتها تصل إلى السجن من 5 إلى 7 سنوات.
والأغرب كما يقول مجدى هو أن الأطباء الممارسين لهذه الجريمة أصبحوا يطلقون عليها «عملية تجميل»، وهم يدركون أنها تشويه للأعضاء التناسلية للأنثى، بحسب تعريف منظمة الصحة العالمية، وأنها ممارسة غير طبية لأنه لم ينص عليها فى أى مرجع طبى فى العالم.
ولا ينسى د.مجدى الجلسة التى جمعته مع مجموعة من الأطباء لتوعيتهم بمضار ممارسة ختان البنات، المخالفة لآداب المهنة وقرارات وزارة الصحة ونقابة الأطباء، وأهمية أن يتوقف الطبيب عن ممارستها، فإذا بأحد الأطباء يقول له: يا دكتور نحن لا نرغم الأب والأم على أن يأتيا إلينا ليطلبا أن نجرى الختان لابنتهما.
فقال له د.مجدى: لكن يمكنك أن ترفض، فأجابه الطبيب: «إذا رفضت ستذهب إلى طبيب آخر، وفى هذه الحالة أنا أحق بالعائد منه، والخلاصة يا دكتور أننا لا نمانع فى جهودكم ضد ختان البنات، والأهل الذين يقتنعون بجهودكم حلال عليكم، لكن من يأتون لنا بعد كل هذه الجهود، حلال علينا».
ويرى أستاذ النساء والتوليد بطب المنصورة، عز الدين عثمان أن السبب وراء ارتفاع تطبيب ختان الإناث هو تركيز جهود التوعية على المضاعفات الصحية فقط لختان البنات، فاتجهت الأسرة للطبيب بدلا من الداية تلافيا للمشكلات الصحية، رغم أن البنات اللاتى توفين كن يخضعن للختان على يد طبيب.
• وثائق وإعلانات
على مدى السنوات الماضية أعلن أطباء فى أسوان وفى القاهرة وفى المنوفية وغيرها، وثائق تؤكد موقفهم الرافض لختان البنات، حتى قبل تجريمها قانونا، وبعض منهم كان يعلن بشجاعة أنه كان يمارسها، وأقلع عنها حين اقتنع بعدم جدواها وبضررها الجسدى والنفسى على الفتاة، وعلى حقها فى جسد سليم، وفى علاقة زوجية صحية فى المستقبل.
وتحدث الكثير من هؤلاء الأطباء على صفحات «صباح الخير» عن أنهم مارسوا ختان البنات تحت ضغط المجتمع خاصة فى القرى، وأنه فى الوقت الذى كان يمارس فيه أحدهم هذه «العملية» كان يحمى بناته وبنات أقاربه منها.
وقال بعض الأطباء إنهم تعلموها من الممرضات، لأن ختان البنات لا يدرس فى كليات الطب، وبعضهم تعلمها من الطبيب الأقدم، عندما طلب منه أن يجريها للمرة الأولى، هذا بخلاف من كان يؤكد أنه كان يمارسها لاعتقاده أنها من الدين، ثم توقف عنها بعد أن تيقن أنها «عادة وليست عبادة» بحسب تعبير بيان دار الإفتاء المصرية.
أما المبادرة الأخيرة فيتبناها خبراء وأطباء من كليات الطب بالجامعات المصرية المختلفة، بالتعاون مع البرنامج القومى لتمكين الأسرة ومناهضة ختان الإناث بالمجلس القومى للسكان، ومن بين مؤسسى المبادرة الدكتور عز الدين عثمان أستاذ التوليد وأمراض النساء بجامعة المنصورة، ورئيس الجمعية المصرية لرعاية الخصوبة، والدكتور جمال أبو السرور أستاذ التوليد وأمراض النساء بطب الأزهر، ورئيس الاتحاد العالمى لأمراض النساء والتوليد سابقا، والدكتور علاء الفقى أستاذ أمراض النساء والتوليد بطب عين شمس، والدكتور مجدى خالد المدير السابق لمكتب الأمم المتحدة للسكان بالقاهرة، والدكتور عاطف الشيتانى مقرر المجلس القومى للسكان سابقا.
مبادرة تأتى بعد 89 سنة من إعلان الدكتور على باشا إبراهيم فى 1928، أول عميد مصرى لقصر العينى أن ختان الإناث ليس جزءا من الممارسة الطبية.
ويقول الدكتور عبدالحميد عطية، أستاذ أمراض النساء والتوليد بطب قصر العينى، ومنسق مبادرة أطباء ضد ختان الإناث: ما يميز هذه المبادرة أن المجتمعين بدءوا فى وضع منهج عن حقيقة ختان البنات علميا واجتماعيا وقانونيا لطلاب كليات الطب والتمريض.
خطوة يراها د.عطية قد تأخرت كثيرا، وكشفت أرقام المسح الصحى الأخير الحاجة الشديدة لها، لأن الهدف هو تعليم الأطباء وتوعيتهم وليس حبسهم، وأفضل طريقة للوصول لكل الأطباء هو أثناء الدراسة، وليس فى تدريبات ما بعد التخرج لأنها لن تصل لأكثر من 10 آلاف خريج سنويا.
ويلى هذه الخطوة كما يؤكد د.عبد الحميد، أخذ موافقة مجالس كليات الطب بالجامعات المصرية على هذا المنهج، الذى يشارك فى وضعه أساتذة هذه الكليات نفسها، ليرفع للمجلس الأعلى للجامعات، ليصبح منهجا أساسيا لكل الطلاب، يمكن أن تأتى منه أسئلة الامتحان التحريرى كباقى أجزاء المنهج التعليمى، وليس فقط معلومات يقولها بعض الأساتذة بمبادرة شخصية، كما هو الحال الآن.  
• المهمة النبيلة للطبيب
ميزة المبادرة كما يراها الدكتور عاطف الشيتانى، المقرر السابق للمجلس القومى للسكان هى أنها تضم مجموعة الأطباء الخبراء من تخصصات متنوعة: نساء وتوليد، طب شرعى، صحة عامة، ومن جامعات مختلفة، ليثبتوا للمجتمع حقيقة أن ختان البنات ليس عملية جراحية، وليس له علاقة بكلية الطب أو بأى أساس طبى، ولذا هو خطر على البنت.
والمهمة أيضا نبيلة بحسب د.عاطف، لأن ائتلاف «أطباء ضد ختان البنات» يهدف إلى تكوين موقف طبى وأخلاقى وقانونى واضح ضد ممارسة ختان البنات، ووضع الأطباء أمام مسئوليتهم الاجتماعية فى توعية المجتمع للتخلى عن هذه الممارسة العنيفة غير المبررة، ومساندة الأطباء كى يستخدموا كفاءاتهم ومكانتهم داخل المجتمع لحماية صحة البنات الجسدية والنفسية، وتقديم المشورة الصحيحة للأسرة.
• طوق النجاة  
«إذا كان إجراء الطبيب لختان البنات غير أخلاقى، إلى جانب كونه جريمة، فما لا يجب أن ننساه أن الكثير من الفتيات قد نجين من الختان، بعدما قال الطبيب للأهل: البنت ليست فى حاجة للختان، وهذه العملية لا يجب أن تجرى».
قالتها د.فيفيان فؤاد من البرنامج القومى لمناهضة ختان البنات بمجلس السكان تأكيدا على أهمية المبادرة فى استعادة دور الطبيب فى حماية البنات وتوعية المجتمع.
وقال الدكتور طارق توفيق، مقرر المجلس القومى للسكان، خلال إعلان المبادرة إن أهمية المبادرة أنها تعمل باستقلالية مع الجهات الحكومية والأهلية والمنظمات الدولية، من أجل مواجهة الوضع غير المقبول من بعض أفراد الفريق الطبى الذين يقومون بختان الإناث ويضفون عليه شرعية أخلاقية ومهنية غير حقيقية، وهو ما سيسهم فى خفض معدلات ختان الإناث والقضاء على ظاهرة تطبيب الختان وسط الأجيال الجديدة، تماشياً مع أهداف الاستراتيجية القومية لمناهضة ختان الإناث 2016 -2020.
وتوضح د.مايسة شوقى، نائب وزير الصحة للسكان أن مصر قد حققت خطوات مهمة فى طريق القضاء على ختان الإناث، أهمها موافقة مجلس النواب فى أغسطس 2016 على تغليظ العقوبة على جريمة ختان الإناث لتصبح جناية فى قانون العقوبات «المادة 242 مكرر، 242 مكرر أ»، يعاقب مرتكبها بالسجن من خمس لسبع سنوات، ولو أدت إلى عاهة مستديمة أو وفاة يعاقب مرتكبها بالسجن المشدد.•



مقالات عبير صلاح الدين :

«سوشيال ميديا نعم.. سوشيال ميديا لا»
إعلانات الحكومة.. صوت الدولة
أعرف حقوق ابنك.. تاخد خدمة بجودة عالية!
 محاربة الفساد تبدأ من المدرسة
ملف السكان.. همّ ومحتاج يتلم
نقاش علمى جدًا فى قضية حميمية جدًا
حكايات الدكتور جودة
 رسائل الأزهر الشريف..
من يقود حملة «لا لزواج الأطفال»؟
تجربة 8 سنوات تقول: العمل الاجتماعى يحتاج «السيدة الأولى»
أغلقوا هيئة محو الأمية!
عن عالم الإناث الرائع ..
المصريون لا يحبون من يضيّق عليهم
عندى خطاب عاجل إليك..
مطلوب من سيادة الوزير
الفقر ليس سبب سجن الغارمات
فى موسم الجريمة السنوى: تحية لطبيب المستشفى الجامعى بسوهاج
عن موسم التبرعات.. ومعنى الفقر
القضية السكانية فى التجمع الخامس
حدث فى عطلة شم النسيم معركة على فيس بوك تحرّك «الصحة»
الانتخابات أصوات.. وأسئلة
الرئيس لايحتاج محاورا كبيرا
هذه صديقتى.. «أم البطل»
عن الانتخابات وتنظيم الأسرة!
القضاء على ختان البنات قرار سياسى
أ.د.يوسف وهيب: «تنمية» السيسى خفّضت أعداد المواليد
ألو‮.. معاك مكتب رئاسة مجلس الوزراء
الشغل الأول.. أم الكلام
فى الإسكندرية معاش «تكافل» فرصة للبنات فى الثانوى
تحية لعم صلاح
فى المنيا.. الرائدة الريفية تنقذ الطالبة
زوجات على دكة الإعدادى - 3.. طالعة من اسطبل عنتر رايحة الأسمرات
 زوجات على «دكة» الإعدادى «1»
لماذا تبدأ السعودية ويكتفى الأزهر بالإدانة؟
هذا المجتمع القاسى..
حياة وموت ديانا غيرت قوانين الصحافة
فى ذكرى الشهيد هشام بركات: محامى الشعب المدافع عن بنات مصر
ورثنا من الإنجليز الفتنة الطائفية!
يوميات يتيم: الست دى أمى
انتصار الدولة.. وتقبل المجتمع.. وفرحة البنات
قضية الطفلة ميار فى مجلس النواب
زي الفرحان بنجاحه


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

البداية من باريس - 2

فجأة، قامت السلطات اليابانية  بإلقاء القبض على كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة  التحالف الثلاثى العالمى للسيارات رينو &nda..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook