صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

طموح محافظ مطروح انطلق بها للعالمية

388 مشاهدة

12 ابريل 2017
كتب : بسنت الزيتونى



أعشق واحة سيوة،  كل رحلاتى السابقة كانت للاستجمام،  ففى واحة سيوة تستشعر خصوصية لا مثيل لها ومتعة الهدوء الذى نفتقده يغسل الروح ويضفى صفاء على النفس فنقوى على مواصلة حياتنا  بإيقاعها اللاهث وأعبائها المتزايدة،  لكن هذه المرة كانت زيارتى لسيوة لحضور توقيع عقود خمسة مشروعات استثمارية مع دولة الإمارات الشقيقة تقام على أرض سيوة بتكلفة 2 مليار جنيه مع تقديم الدعم الفنى فى إنتاج التمور.
كذلك لحضور إطلاق مؤتمر السياحة العلاجية بواحة سيوة لإعلان سيوة مركزًا عالميًا للسياحة العلاجية والبيئية بحضور العديد من السائحين الفرنسيين،  وقد كانت زيارة مختلفة عن كل زياراتى السابقة.
• المحافظ الطموح
يسعد أى مواطن مصرى حينما يجد رجل دولة يتمتع بالخبرة والحكمة والشطارة والصدق والرغبة فى العمل والنهوض بالقطاع الذى يشغله وتحقيق أحلام للمواطنين،  وبالطبع سينعكس على كل مصر،  وعن نفسى شعرت بالفخر بهذا الرجل المتميز (النسر العربى) لواء أركان حرب علاء فتحى أبوزيد محافظ مطروح فهكذا يجب أن يكون رجال الدولة. واختياره بالتأكيد كان هدية من الرئيس السيسى للمنطقة الغربية الغالية والاستراتيجية لمصر،  خاصة فى هذه الفترة التى تلتفت فيها الأنظار لمدينة الضبعة بالمحطة النووية والمدن الثمانى الممتدة غربًا،  العاصمة هى أكبر مدنها: مرسى مطروح،  العلمين،  الضبعة،  السلوم،   سيدى برانى،  الحمام،  النجيلة،  واحة سيوة.
وما لمسته أن اللواء علاء أبو زيد محافظ مطروح رجل أفعال لا أقوال، لديه ما يعطيه من علم وفكر وطموح، يقدر أهل محافظة مطروح، يبجل كبيرهم ويود صغيرهم، يعمل ليل نهار لا يكل ولا يمل، يملك صبر أيوب، دءوب فى عمله، يواصل الليل بالنهار، لديه رؤى وطموحات لا تنتهى، لديه القدرة على جمع الناس على أن يكونوا على قلب رجل واحد، هو نموذج يحتذى به للمحافظين الشباب الذى يجب أن يعمم فى جميع محافظات مصر وهو ككل أبناء القوات المسلحة يضعون مصر بأرضها وشعبها فى أهم الأولويات، لذلك لم أندهش حينما عرفت أنه عقد المؤتمر الاقتصادى الأول لمحافظة مطروح عام 2015، وبعدها انطلق ليحقق المشروعات والأحلام  ليضعها على أرض الواقع، فقد فكر خارج الصندوق وانطلق مع مستشاريه ومساعديه ورجاله إلى دولة الإمارات ليقوم لأول مرة بتسويق محافظته استثماريًا، مما بهر الجانب الإماراتى الذى أكد أن لديه رغبة فى الاستثمار فى مصر، لكن التعقيدات والبيروقراطية تقف عائقًا دون تحقيق ذلك، فما كان منه إلا أن وعد بأن عليه هو ورجاله إنهاء كل الإجراءات الروتينية وتقديم المشروعات للتوقيع وانطلق ورجاله يعملون ليل نهار لإنهاء العقود التى تقدر قيمتها بعد إمضاء هذه العقود الخمسة بـ22 مليار جنيه مصرى وليكون قد تم تنفيذ 11 مشروعًا من أصل 18 مشروعًا استثماريًا تم التخطيط لها خلال المؤتمر الاقتصادى الأول بمطروح الذى من المقرر أن تكتمل خلال الفترة القادمة لتصل القيمة الإجمالية للاستثمارات بـ 100 مليار جنيه.
نقطتان مهمتان حددهما اللواء علاء أبوزيد محافظ مطروح وسعى للاتفاق عليهما فى العقود الاستثمارية التى وقعها. النقطة الأولى: أن يتم دفع مبالغ الاستثمار بالدولار وتوضع فى بنوكنا الوطنية حتى يضمن تدفق العملة الأجنبية إلى البنوك الوطنية، النقطة الثانية: أن يكون اللجوء للمحاكم والقضاء المصرى فقط دون غيره فى حالة نشوب أى خلاف أو نزاع حتى لا يأتى الاستثمار فى حالة نشوب أى نزاع بعبء على الدولة بسفر محاميها إلى المحاكم الدولية،  وإدراج هاتين النقطتين بالعقود تعكس إدراكًا وشمولية فى التفكير للسيد المحافظ، أما النجاح فى توقيع العقود بهذين البندين فيدل على تقدير الجانب الإماراتى لمصر برئيسها عبدالفتاح السيسى ومحافظ مطروح علاء أبوزيد.
مازال هناك 7 مشروعات هى الأكبر حجمًا منها مدينة ديزنى بمدينة مرسى مطروح، وفى تقديرى أن هذه الاستثمارات ستستمد قوتها من جودة العمل وسرعة الإنجاز فى الـ11 مشروعًا الجارى تنفيذها على قدم وساق، والخير سيزيد، كما ردد شباب مطروح فى وجود السيد المحافظ (مع أبوزيد.. الخير بيزيد) ليس فقط الشباب من يكن الحب والود والثقة لشخص المحافظ، فقد استشعرت من كلمات شيوخ القبائل وعمدها نقطتين، الأولى: أنهم يقدرون شخص المحافظ ويشعرون أنه واحد منهم، فهو عمل قبل أن يتولى منصبه الحالى مديرًا لمكتب المخابرات الحربية بمطروح، حيث يرتبط بعلاقات طيبة مع عمد ومشايخ كل القبائل هناك، وهو يلتقى بهم دومًا ويستمع لكل مطالبهم ويفكر لهم فى الصالح فهو يعرف جودة معدنهم جيدًا،  والنقطة الثانية: أنه استطاع أن يخلق حالة من الود وإظهار روح الانتماء لدى المواطنين خاصة فى سيوة التى كان بعدها الجغرافى وأشياء أخرى أفقدتهم الشعور بالانتماء، لكن الفطنة، والذكاء فى التعامل وحسن التقدير لمعدن أبناء هذا الجزء الغالى من الوطن جعلهم يمدون يد العون للنهوض بالمنطقة والتفاعل مع معطيات الموقف الحالى بالمنطقة لاستكمال مسيرة التنمية والاستثمارات والنهضة. •



مقالات بسنت الزيتونى :

الغارمات.. قصص إنسانية تفوق الخيال
فستانك عنوانك
فرو وجلد ودانتيل ورسوم يدوية
الحب الأول فى اللقاء الثانى
تصميماتها لها مذاق خاص.. أسرار وصول مرمر حليم للعالمية!
الورود الحمراء فى ليالى الشتاء
«الهانبوك» على ضفاف نيل القاهرة
(بيت حُسن) حيث الإبداع والفن يتعانقان
إسعاد يونس لـ «صباح الخير»: الإنتاج المصرى .. هو الحل
أناقة القرن العشرين مازالت ملهمة
فنانة (الشنيط) نهلة سليمان.. عشقت الفن فأبدعت
شاليمار الشربتلى : أرسم كما آكل وأشرب.. ولا أصدق النجاح
الموهوبة حنان مطاوع سحرت للريموت كنترول!!
عاشقة للمجوهرات وتتبرع بها للمجهود الحربى
الأناقة بدأت من عصر الفراعنة
الفنانة الشابة لينا أشرف تتغزل فى جزيرة النيل!
ابحث فى طبقك عن الخضراوات المنسية!
MBC لن تكون مصر


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

ثورة شاملة لبناء الإنسان المصرى

لمصرَ دُنْيا. وحياةٌ. ولشعبها سماتٌ وله دنيته. تاريخها وجغرافيتها خلقت منها دولة استثنائية وسط محيطها. خلقت المصرى. نابعة من ظ..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook