صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

سماعي

805 مشاهدة

21 مارس 2017
كتب : مفيد فوزي



لوزير التربية قبل التعليم!
 هذه حكاية قد تبدو صغيرة وعادية، ولكنى أراها - مثلما يراها التربويون المحترمون - حكاية كبيرة وذات دلالة.. الحكاية من دمياط عن طفلة صبية تعرضت لإهانة بالغة أمام زميلاتها فى الفصل بسبب غباء وجهل مدرسة اللغة الإنجليزية التى طلبت من التلميذة (ندى) أن تأتى إلى السبورة وتقرأ ما هور مكتوب عليها، وذهبت ندى وألصقت وجهها بالسبورة وقالت لها: مش شايفة يا أبله! وقالت لها الست المربية (إلهى تتعمى أكتر ما انت عامية»!!
وتعلم مدرسة اللغة الإنجليزية أن التلميذة ندى مصابة بهزة رعاشة فى النظر وترى بنصف عين واحدة الشىء مرتين.
هذا على الرغم من أن هذه المدرسة الحكومية تدعمها منظمة اليونسكو بنظام للأطفال المكفوفين الذين يرون بنسبة إبصار ضئيلة، لكن والدة ندى اكتشفت حين انهارت ابنتها فى البكاء وكادت تهرب من المدرسة للشارع، اكتشفت أن نظام اليونسكو (غير مفعّل) ورغم أن الزائرة الصحية تعلم أن نظام أو برنامج اليونسكو يحرم على التلميذة ندى وكل من تعانى منهن من الهزة الرعاشة فى الإبصار.. القراءة أو الكتابة، حين ذهبت الأم الفاضلة إلى قسم الشرطة وطلبت فى المحضر إثبات «عدم تمييز الطفل المعاق» وإثبات أن مدرسة اللغة الإنجليزية «كسرت» قلب التلميذة ندى أمام زميلاتها، حاولت المدرسات الوفاق وأن ما جرى مجرد «زلة لسان»، ورفضت الأم التصالح ورفعت الأمر لمحافظ دمياط المحترم شاكية هذا الإيذاء النفسى لابنتها وضرورة تفعيل «برنامج اليونسكو» فى مدرسة خالد بن الوليد بدمياط.
أتمنى أن يعرف الفاضل العالم د.طارق شوقى وزير التربية والتعليم الحكاية ليتأكد أن مدارسنا تحتاج لهزة مغزاها أن التربية أهم من التعليم.
 ليت نقيب الصحفيين عبدالمحسن سلامة يدعو «يحيى قلاش» النقيب السابق لفنجان شاى بالنقابة لإشاعة الصفاء وتنقية الأجواء وتعميق الحس الديمقراطى وبداية جديدة بتقليد جديد.
 تكريم رءوف توفيق فى المجلس الأعلى للثقافة كان موفقا للغاية وكان الحضور بمثابة استفتاء على قلم كاتب بضمير.
 هل نعتبر شيرين آه يا ليل (إعلامية) تقدم برنامجا على DMC؟
 صالون المحور الذى يديره حسن راتب (رئة) فضائية مميزة بضيوفها.
 أين الهيئات الإعلامية الجديدة؟!
 تأثرت بطلب القديرة مديحة يسرى تجديد بطاقة الرقم القومى وجواز سفرها وتأثرت بسرعة تلبية طلبها. يعطيها الله العمر، فكم أسعدتنا.
 فى 25 يناير، كان هناك فى الشارع «أنقياء يحتجون» و«نشطاء» يمتهنون الزعامة و«إخوان» يستعدون للوثوب وكل هذا بعلم أوباما و«مرات كلينتون».



مقالات مفيد فوزي :

سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
فتنة سيدة الصعيد الطبطبة حل قديم فاشل
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
انتصار.. لم تنطق كفرًا!
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
الأيقونة
سماعي
محطات للتزود بالوقود!
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
تغريدة على الورق
سماعى
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

موسـكو

للروس تاريخ طويل وممتد مع مصر. فالدولتان تتشابهان كثيرا فى التاريخ الممتد لآلاف السنين. ولهما حضارات قديمة وقوة ناعمة لها تأثي..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook