صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

«مولانا».. بين عبقرية مخرج ومُغامرة مُنتج

793 مشاهدة

17 يناير 2017
كتب : جيهان الجوهري



عندما أبدأ حديثى عن مخرج العمل فى أى عمل فنى فهذايعنى من وجهة نظرى أنة أهم نجم فى العمل وهذا لايقلل من قيمة المُمثلين بداية من النجم الأول للعمل ونهاية بأصغر ممثل.
أتحدث عن مجدى أحمد على كمخرج لفيلم «مولانا». من قرأ الرواية سيلمس عبقريته فى نقل وجهة نظر مؤلف الرواية إبراهيم عيسى التى تضم 600 صفحة فى شريط سينمائى مدته ساعتان بتكثيف شيق بداية من مُقدمة الفيلم حتى نهايته، ليخرج من قرأ الرواية مُتسائلاً هل تفاصيل الرواية بشخصياتها خصمت من رصيد الفيلم السينمائى؟
لاننكر أن شخصيات إبراهيم عيسى على صفحات رواياته لها بريق نابع من السمات الخاصة لكل شخصية على حدة التى بدورها تكشف للقارئ الخلفية الدرامية لكل شخصية. بمُنتهى التشويق خاصة بالنسبة لتنويعة الشيوخ وأصحاب القنوات الفضائية وبعض رجال السلطة، ولعل ما يؤخذ على الرواية هو الزيادة والتكرار لبعض الأفكار واتجاهات شخصيات الرواية لذلك خرج الذين قرأوا الرواية دون إحساس بعدم ولاء مخرج الفيلم للرواية بسبب عبقريته فى تسليط الضوء على 80% من مضمون الرواية بإيقاع سريع و مُبهر خاصة أن ما لم يشر له فى شريطه السينمائى لم يؤثر مُطلقا على النص الأصلى للرواية.
من المشاهد التى برع أحمد على فى إخراجها بلا ترتيب مشهد إلقاء عمرو سعد كلمته بعد حادث تفجير الكنيسة التى أبكى فيها عمرو سعد بأدائه المُميز مُشاهدى الفيلم، ومشهد لقاء عمرو سعد بأحد رجال الكنيسة «فتحى عبدالوهاب». إحدى مُفاجآت الفيلم الرائعة.
عمرو سعد رغم تألقه بأدوار متنوعة سواء فى السينما أو التليفزيون فإن دور حاتم الشناوى فى فيلم «مولانا» هو الأهم، خاصة أن الشيخ حاتم ليس مثل الشيوخ الذين اعتدنا مشاهدتهم فى الأعمال الفنية فهو شيخ مودرن له جمهوره من جميع الطبقات الاجتماعية، وقد يكون وقحا فى كلامه وخفيف الظل فى ملاحظاته وقد يضعف أمام غواية امرأة كرجل ويعترف لزوجته بنزوة عابرة لذلك نستطيع بضمير مرتاح وضع دور الشيخ حاتم فى «مولانا» بجوار دوره فى فيلم «دُكان شحاتة» الذى جمع بينه وبين النجم الكبير محمود حميدة كأحد أهم دورين فى تاريخه الفنى.
أحمد راتب رحمه الله علية رغم تواجده بمشاهد قليلة للغاية فإنه عبر عن شخصية الشيخ فتحى المعداوى ببراعة ووفقا للمساحة الضئيلة التى حتمتها المُدة الزمنية للفيلم. ويبدو أن معظم جمهور الفيلم قرأ الرواية ما دفعه لينفجر ضحكاً بمجرد سماع اسمه من أحد أبطال الفيلم قبل ظهوره على الشاشة.
لطفى لبيب فى دور خالد أبوحديد تألق بالقدر الذى أتاحته مساحة دوره بالفيلم، وكذلك بيومى فؤاد مُقدم برنامج الشيخ حاتم الشناوى الذى يُدين بالولاء للأجهزة الأمنية.
البطولة النسائية سنجد هناك ظلما واقعا على شخصية دُرة بعد الاضطرار لحذف أجزاء من الخط الدرامى الخاص بها نظرا لمدة الفيلم نفسه ما جعل الكفة تنتصر لصالح ريهام حجاج فهى أساساً وفقاً لرواية إبراهيم عيسى دورها محدود لكن لا يمكن حذفه أو تقليصه وعندما تشحن طاقتها الإبداعية فى دور مؤثرفى الأحداث فهذا لصالحها أكثر.
يبقى الإشارة إلى أن «مولانا» ليس من الأفلام التى تعتمد على حجم نجومية المُمثل على الأفيش بقدر اعتماده على السيناريو والحوار بالإضافة طبعاً لقيمة الرواية الأصلية، وما تحتويه من قضايا جريئة لم أكن أتخيل أنها ستفلت من الرقابة لدرجة جعلتنى أخمن قبل عرض الفيلم تجاريا أن الخط الدرامى الخاص بابن الرئيس السابق وتنصر شقيق زوجته ولقاءات بطل العمل برجال الكنيسة وغيره من الخطوط الدرامية الخاصة برجال السلطة وسقطاتهم سيتم إقصاؤها لكننى فوجئت بشراسة مجدى أحمد على كمخرج مُتمسك بأسخن قضايا الرواية ومُنتج فى حجم محمد العدل لا يتصدى أساساً إلا للأعمال شديدة التميز.•



مقالات جيهان الجوهري :

«يوم الدين».. صرخة لتقبل الآخر
«حرب كرموز» ينهى أسطورة النجم رقم واحد
نجاحى رد على المخرج  الكبير
الشارع اللى ورانا.. ولبلبة «المدهشة»
اضحك لما تموت مسرحية لم تف بوعدها
«‬خلاويص‮»‬فيلم جيد‮.. ‬ينقصه‮ «‬مُنتج‮»‬
«فوتو كوبى» دعوة للحب والحياة!
فيلم آه..فيلم لأ!
الأنتصار للسينما المُستقلة
طارق العريان يغامر فى «بنك الحظ» بلا نجم شباك!
هل نحن فى زمن المستعبدين؟! أخلاق العبيد.. وتعرية النفوس
«على معزة وإبراهيم».. انتصار جديد للسينما المُختلفة
محاولة لعودة الرومانسية «يوم من الأيام».. بلا وهج سينمائى!
مهرجان جمعية الفيلم للسينما.. يرد اعتبار محمود قاسم تكريم بعد استبعاد!
سر بيتر ميمى مخرج «القرد بيتكلم»!!
يابانى أصلى «فيلم مش ضد مصر»
الفيلم بين المكسب والخسارة. تراب الماس والجريمة الكاملة!
«مولانا» رواية تخلع النقاب عن شيوخ الفضائيات
«بواب الحانة».. وكراماته فى الخمارة
لعبة «المال الملعون» تكشف.. شر «السقا» و«منى» و«منير» و«نور»
تمرد الكبار لصالح الجمهور!
«هيبتا» الرواية والفيلم
تواطؤ منتجى السينما مع أصحاب الفضائيات
أسرار.. لا يعرفها أحد
«الكثرة» و«الإعلانات» وراء هروب المتفرج
المسلسل الذى أعاد اكتشاف هؤلاء النجوم
«زنقة الستات» يستحق خمسة موا ه ه ه ه!
حب وعنـف وغموض خلف «أسوار القمر»
نيللى : حب لا ينتهى
فيلم «باب الوداع» بين الجائزة ومصالح موزعى الأفلام
مصر هوليوود الشرق


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

البداية من باريس - 2

فجأة، قامت السلطات اليابانية  بإلقاء القبض على كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة  التحالف الثلاثى العالمى للسيارات رينو &nda..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook