صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

تمثيل عادل للمؤسسات القومية

767 مشاهدة

3 يناير 2017
كتب : محمد هيبة



رغم كل الانتقادات الموضوعية التى وجهت إلى قانون التنظيم المؤسسى للهيئات الصحفية والإعلامية خاصة فيما يتعلق بتشكيل هذه الهيئات.. فإنه فى النهاية انتصرت وجهة النظر الخاصة التى تفرض سيطرة الدولة على هذه الهيئات.. حيث صدر القانون عن مجلس النواب بالصورة التى تجاهلت كل هذه الانتقادات والملاحظات وأيضا صدق عليه رئيس الجمهورية الأسبوع الماضى ليكون نافذا، على أن تشكل الهيئات الجديدة التى تحل محل الهيئات الحالية فى خلال شهر من تاريخ التصديق على القانون من قبل الرئيس.
والحقيقة أنه رغم كل ما سبق فإننا فى النهاية لا بد أن نكون مع صدور القانون الجديد الذى يؤسس للهيئات الصحفية والإعلامية الجديدة لإنهاء حالة الميوعة والسيولة والفوضى التى تسيطر على الوسط الإعلامى والصحفى الآن.. والتى أدت إلى تراجع شديد فى الأداء الإعلامى الرسمى وغير الرسمى.. نتيجة الحالة المؤقتة وحالة تسيير الأعمال التى تسرى وتفرض نفسها على هذه المؤسسات طوال العام الماضى كله، هذا من ناحية.. ومن ناحية أخرى فإنه يجب أن تكون هناك شروط ومعايير يجب أن تراعى بشدة فى طريقة وترشيح الشخصيات المرشحة للتعيين فى هذه الهيئات الثلاث بما يضمن فاعلية أكثر فى الأداء.. وأيضا الشعور بأوجاع المهنة وأوضاع المؤسسات سواء كان على المستوى الرسمى فى إعلام الدولة المتمثل فى المؤسسات الصحفية القومية أو اتحاد الإذاعة والتليفزيون خاصة أن القانون لم يتطرق إلى المعايير والشروط المطلوبة فى هذه الترشيحات.
• فيما يتعلق باختيارات رئيس الجمهورية المباشرة، حيث إن من حقه اختيار رئيس الهيئة بالإضافة إلى ثلاثة من ذوى الخبرة والشخصيات العامة.. تقسيما يتعلق بالهيئات التى تدير المؤسسات المملوكة للدولة مثل الهيئة الوطنية للصحافة والهيئة الوطنية للإعلام.. فإننا نتمنى أن يعين رئيس الدولة رؤساء هذه الهيئات من المرشحين العاملين بهذه المؤسسات المملوكة للدولة، بمعنى أنه عند اختيار رئيس للهيئة الوطنية للصحافة فالأوقع والأقرب للموضوعية أن يكون الشخص المرشح ممن ينتمون إلى المؤسسات الصحفية القومية المملوكة للدولة لأنه الأقدر على فهم مشاكلها وأوجاعها وهمومها.. أما بالنسبة للشخصيات الثلاثة الأخرى فالرئيس هناك يختار من الشخصيات العامة والخبرات من يراه مناسبا فى هذا المجال، نفس الكلام ينطبق على الهيئة الوطنية للإعلام التى تحل محل اتحاد الإذاعة والتليفزيون، فالأوقع هنا أيضا أن يكون رئيس الهيئة ممن لهم خبرة وكفاءة فى العمل بماسبيرو لأنه سيكون أكثر دراية بهموم ومشاكل وأوجاع الإعلام الوطنى والرسمى المملوك للدولة.. وهنا نحن لا نفرض على الرئيس اختيارًا ما.. ولكن لضمان نجاح هذه الهيئات الجديدة فى عملها.. وأيضا حتى يمكن حل أزمات هذه المؤسسات على أرض الواقع وإيقاف نزيف الخسائر.
ما ذكرته عن اختيارات الرئيس لا بد أن تطالب به النقابات المهنية المعنية بتقديم مرشحيها لهذه الهيئات.. فمثلا نقابة الصحفيين مخولة بترشيح ستة من الصحفيين ذوى الخبرة، يختار الرئيس منهم اثنين أو ثلاثة.. وهناك يجب على مجلس النقابة فى اختيار مرشحيه للهيئة الوطنية للصحافة بالتحديد أن يكون المرشحون الستة يمثلون المؤسسات الصحفية القومية المملوكة للدولة وألا يأتى بأحد من الإعلام الخاص أو المستقل ليضعه ضمن ترشيحات الهيئة الوطنية للصحافة التى ستدير المؤسسات الصحفية المملوكة للدولة.. أما فيما يتعلق بترشيحاتها فى المجلس الأعلى للإعلام فمجلس النقابة له الحرية والاختيار فى أن يرشح من يراه سواء كان يمثل الإعلام الخاص أو المستقل أو الحزبى.. وهو هنا يتجنب الأخطاء التى حدثت فى تشكيل المجلس الأعلى للصحافة، حيث تم تعيين زملاء وصحفيين من الإعلام الخاص لإدارة مؤسسات صحفية قومية تملكها الدولة.
نفس الكلام يجب أن يطبق أيضا مع نقابة الإعلاميين.. فالنقابة هنا يجب أن تفرق فى ترشيحاتها للهيئات ما بين الخاص والعام.. نفس ترشيحاتها للمجلس الأعلى للإعلام تستطيع أن ترشح من تراه مناسبا ويمثل الإعلام الرسمى والخاص معا.. أما فى ترشيحاتها الخاصة بالهيئة الوطنية للإعلام فيجب أن تكون الأولوية للشخصيات والخبرات العاملة فى ماسبيرو.
وأعتقد أن هذه الآلية ستتلاشى كثيرا من العوار الذى طال القانون والانتقادات التى وجهت إليه خاصة فيما يتعلق ممثلة بوجود أقلية لأبناء المهنة سواء كانت صحفية أو إعلاميين فى تشكيل هذه الهيئات الثلاث. •



مقالات محمد هيبة :

قانون «الفوضى» الرياضية !!
أين نتائج تحقيقات 57357؟!
الإخوان.. «القتلة»
«الجيزة».. العاصمة السياحية لمصر؟!
يا وزيرة الصحة.. إزى الصحة؟!
لا تذبحوا هذا الجيل
مستشار الوزير
كعكة الصدقات وسفه الإعلانات
الدعم ما بين: تذكرة المترو.. ورغيف العيش
أصحاب المعاشات بين المطرقة والسندان
معلم الأجيال
الذين يأكلون أمهم؟!
تحذير للمرة الألف: الانفجار السكانى أخطر من الإرهاب!
سيناء 2018.. العبور الثالث لمصر
فى ذكراها السابعة: 25 يناير.. ثورة أم مؤامرة؟!
قانون الإعلام.. أين؟!
سكك «صفيح» مصر
يا سلام يا خطيب عودة دولة الأهلى
وزير مراكز الشباب؟!
قوانين المرور.. والانضباط السلوكى
عام من السحل اللذيذ: ذكرى إعلان وفاة الجنيه!
السوشيال ميديا.. والفضائيات..؟!
النقطة 13.. كلمة السر: تأهلنا للمونديال بين أقدام غانا
أصحاب العلاوات.. وأصحاب المعاشات
شبكة الطرق القومية.. واللا قومية
من وحى مؤتمر الشباب بالإسكندرية: الانفجار السكانى.. أخطر من الإرهاب
الدعم.. وسنينه
سلاح الوزارة لمواجهة شبح البطالة: مراكز الشباب.. الركيزة الأساسية للتدريب والتشغيل
رغم أن الدستور والقانون حددا اختصاصات كل منها: تنازع السلطات بين الهيئات الإعلامية!
ملاحظات وتساؤلات حول تشكيل الهيئات الإعلامية الجديدة؟!
بعد القرار المتأخر بمنع الشاحنات من طريقى السويس والإسماعيلية.. لماذا لا نفيق إلا بعد وقوع الكارثة؟
الهيئات أولا.. أم قانون الإعلام الموحد؟!
تغييــر اللا تغييــر
لتخفيف الضغط على الجيزة.. الحل.. إعادة إنشاء محافظة أكتوبر
أخيرا.. أصبح للجيزة محافظ.. ولكن!
الصحافة القومية.. إلى متى ستظل الابنة غير الشرعية؟
العربة قبل الحصان.. قانون الإعلام أولا.. أم الهيئات الإعلامية؟!
مصر والسعودية توافق وتكامل وشراكة
موسوعة ألعاب القوى المصرية
القوات المسلحة.. وشبكة الطرق القومية
ملاحظات أساسية على مشروعات القوانين الإعلامية
مصر تستعيد دورها الغائب
وزارة تأخرت 33 عاما
الرؤية الغائبة
بورسعيد
مثلث الإهمال القاتل فى حوادث الطرق
سماسرة الرياضة المصرية
مشروع قومي لمحو الأمية قناة الروح الجديدة
صباح الخير الجديدة
جلطة فوق كوبري أكتوبر
الطاق.. طاقين
الحلول المستحيلة.. لأزمات المؤسسات الصحفية
تداول السلطة في صباح الخير
الحل خارج الصندوق
وحانـت ســاعة العمــل
السيسى رئيسا لمصر بإجماع شعبى
الشعب يختار.. أمن مصر القومى
المــرأة والشبـــاب يحسمان انتخابات الرئاسة
الصحافة القومية.. والإعلام الرسمى
تحركـات حمديـن الميدانيـة.. وعصا السيسى السحرية
حيادية الإعلام بين السيسى وصباحى
انقطاع الكهرباء..الحلول العاجلة والآجلة
المخربون.. والمخرفون
الصحافة القومية..الابنة غير الشرعية!
رئاسة هـذا الرجــل
حقــد الإرهــاب الأســود يغتــال شــــبابنــا
السيسى يبدأ برنامجه الانتخابى..عمليا
حكومة مقاتلين
الأسباب الحقيقية لاستقالة حكومة الببلاوى
المرشح القادر على تحقيق برنامجه .. هو الأفضل
الحب فى زمن العنف
الحكومة لازم ترحل
قراءة فى «نعم» الكاسحة
نعم
المسلمون والأقباط.. إيـــد واحــدة
2014 .. عام الحسم.. واستحقاقات الثورة
أين أنت ياحكومة: حتى حماية الامتحانـات مسئولية الجيش والشرطة
الدستور..الاستحقاق الحقيقى لثورتـى ينايــر ويونيـو
قانون التظاهر بعد خراب مالطة
دستور للبلاد..أم دستـور للفئات؟!
كأس أفريقيا «الملطخ بالدم»
المعزول فى الغيبوبة!
الألتراس وطلبة الجامعات.. آخــر كــروت الإخـوان
الخونــــة والمفســـدون والمغيبــون والمختلــون
القوات المسلحة.. الركيزة الأساسية للدولـة المصريـة
مرة أخـرى.. الأيـدى المرتعشة لا تبنى وطنا
إرهاب الإخوان يهدد استقرار الدولة!
عنف الإخوان .. والقبضة الرخوة !
معركة الدستور أشد شراسة من الإرهاب
السيسى يفضح الإخوان الإرهابيين
معضلة فض الاعتصام
اقطعوا رءوس الفتنة
إرهاب الجماعة يحصد آرواح المصريين!
خارطة الطريق واضحة.. فاحذروا الفخ!
المفسدون فى الارض
الجيش حامي الثورة: الشعب ينتصر
أردوغان.. على خطي الإخوان
استمرار الشورى.. زواج علي ورقة طلاق
سيناء المستباحة والسيادة المنقصوصة
أزمة القضاء.. والمؤسسات الصحفية.. والتعديل الوزارى
اغتيال القضاء.. ودولة الفوضى
الجيش والرئاسة.. والخطوط الحمراء
هل نحن على شفا حرب أهلية؟!
النظام .. والعداء للقضاء والإعلام
«الساحل والمحسول».. كلاهما في النار
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
علي من نبكي الآن؟!
الحوار الوطنى .. حوار الطرشان
لا تفرقونا
دستور مصر.. بأغلبية «الخُمس»
لا.. لدستور يبيح الارهاب الدينى و السياسى
من يتآمر على الرئيس؟
دستور الليل و أخره
الاعلان الدستورى .. ( المكبل)
لماذا تهون ارواح المصريين؟!
محنة الدستور القادم
القضاء يُغتال بأيدى أبنائة
رئيس الجمهورية فى احتفال شعبى بنصر أكتوبر
الدستور.. المعركة الخلافية
الفرصة الذهبية لإعادة ترتيب أوراق اللعبة السياسية
إسقاط الإخوان بالانتخابات.. وليس بالمظاهرات
مفاجآت الرئيس
مجزرة سيناء.. وأمن مصر القومى
موقف جليل : «الصبوحة» وسـام علـى صدر الصحافة المصرية


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

لمصر لا لوزير التعليم

عندما دقت أجراس المدارس فى يومها الأول بطول مصر وعرضها. دقت طبول الحرب المعدة مسبقا . هجوم مكثف منذ اللحظة الأولى على التعليم...

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook