صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

سماعي

1488 مشاهدة

15 نوفمبر 2016
كتب : مفيد فوزي



هدية الشاعر جمال بخيت لى موسوعة «أغانينا» التى تضم جيل الغناء الذى لا يتكرر ويظل نغمًا خالدًا فى الأذهان وشاهدًا على إبداع ذلك الزمان، وشارك فى ميلاده كتيبة «صباح الخير» يتقدمهم محمد بغدادى ومنى فوزى ومها عمران وجيل الشباب، إنه عمل فنى ثمين اقتنع به رئيس مجلس إدارة فأخرجه للنور فى أكمل وجه، المهندس عبدالصادق الشوربجى على موجة واحدة وذبذبات واحدة مع عقول كتيبة «روزاليوسف» المنتصرة للفن والحياة، وعزيمة الشاعر جمال بخيت محشوة بالإرادة ولهذا حرص بتاريخه وشغفه بالكلمة المغناة على جمع كل أغنية وكواليسها وحتى الحوارات حولها، أدهشتنى علامات التعجب الثلاث فى عنوان للموسيقار «عمر خيرت» يقول «أنا متفائل» وكأن التفاؤل خطيئة! أدهشنى أن فترة غناء عبدالحليم حافظ لم تأخذ المساحة الكافية على خريطة «أغانينا» ومع ذلك فالعمل كبير وإن أردت أن يعرف جيل الشباب عبقريات موسيقية مثل السنباطى وزكريا أحمد وأحمد صدقى ومحمد عبدالوهاب، لقد صحا جيلى على نقلة مهمة فى الغناء تجلت فى أصوات عبدالحليم وفايزة ووردة، وكان الملحنون العظام نقلة أخرى وافقت المزاج المصرى وهم الموجى وبليغ وكمال الطويل الذين أعطوا الكلمة المغناة عصارة أفكارهم وجنونهم الموسيقى.
ولن أخفى انحيازى للموسيقار المبدع بليغ حمدى الذى أعتقد أنه يحتاج لكتاب ناقد منصف من عينة كمال النجمى، ولابد من الاعتراف أنى أهوى أصوات أصالة وأنغام وإليسا وجبلية الصوت الفخيم ديانا حداد، وأنا «حليمى» الذوق نسبة إلى العندليب الذى مازال النجم المفضل لجيلى وما تلاه من أجيال، صحيح هناك «صراعات جديدة» فى الغناء ولا أملك إصدار الأحكام عليها، ومن الممكن أن أعرف ذلك من العزيزة «منى فوزى» التى استطاعت على مدى السنين أن تغير دفة «ذوق جيل» من الإسفاف إلى جمال الكلمة وحلاوة اللحن.. ومازال الغناء مصدر «الفرح والسرور فى حياتنا».
• «المصالح دائمًا تتصالح» أوباما- أثناء تسليم البيت الأبيض لساكنه الجديد «ترامب»- قال إنه مستعد للتعاون الجاد معه، والمهزومة هيلارى قالت إنها مستعدة «للمساهمة» فى الزمن الجديد لترامب.
ودلالة هذا: تغليب المصلحة فوق أى اعتبار، الأمريكان «عمليون» جدًا وليسوا «عاطفيين» مثلنا، وتضيع منا فرص كثيرة بسبب لغة العواطف، فشعار الأمريكان: أمريكا أولاً.
• «أى دواء طعمه مر والمريض لا يرفضه بسبب المرارة بل يتعاطاه من أجل الشفاء السريع»، أتحدث عن الإصلاح الاقتصادى.
• كلما جئت «أنفجر» من بطء سير السيارات طوال أيام الأسبوع والمرور «الملعبك» والكلاكسات «المزعجة» أتذكر العاصمة الإدارية الجديدة فأشعر أن هناك «عقول مستقبلية» تهرب من اللحظة الآنية وتفكر فى «بكره وبعد بكره»، فيزول انفجارى وغضبى.
• أى تغييرات فى الإعلام مؤجلة حتى إشعار آخر.
• أنا من جيل الاستئذان حتى فى كتابى «اسمحلى أسألك» وجيل هذا الزمان يفرض عليك آراءه بعناد يورث الكفر.
• كلمة * العضم: تشتاق حياتنا لعودة «الاشتباك» ليس بالواتس آب!
 



مقالات مفيد فوزي :

سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
فتنة سيدة الصعيد الطبطبة حل قديم فاشل
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
انتصار.. لم تنطق كفرًا!
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
الأيقونة
سماعي
محطات للتزود بالوقود!
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
تغريدة على الورق
سماعى
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

موسـكو

للروس تاريخ طويل وممتد مع مصر. فالدولتان تتشابهان كثيرا فى التاريخ الممتد لآلاف السنين. ولهما حضارات قديمة وقوة ناعمة لها تأثي..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook