صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

أناقة القرن العشرين مازالت ملهمة

1148 مشاهدة

12 سبتمبر 2016
كتب : بسنت الزيتونى



نعانى كثيرا أننا لا نجيد العزف الجماعى، كل يجيد العزف الفردى بمهارة. المشكلة تكمن فى العمل الجماعى. ونادراً ما نجد عملا جماعيا انصهرت فى بوتقته كل العناصر الفنية ليخرج لنا عمل فنى ناضج ومبهر،.

 وهو ما أبهرنى فى مجموعة الصور التى طرحها مصمم الأزياء الشاب (السيد عبدالحليم) الذى اختار فترة العشرينات لتكون مصدر إلهامه، وتعاون معه الستايليست والأرت ديريكتور (رضوى شاهين).أما التصوير فقام به محمد عيد، وكان المكياج لـ (هبة مجدى) والتسريحات لـ (رومانى مراد)، أما العارضتان فهما مروة طلعت ميس فتوجونيك 2014 وجودى المنصورى. جميع فريق العمل من الفنانين المميزين الذين أدركوا أن النجاح والتميز سيأتيان من تكاملهم معاً فما حكاية هذا العمل الذى اتخذ فترة العشرينات  من القرن العشرين مصدر إلهام له.
• البداية ممكنة
فى بلدنا بلد العجايب لا نسمح لأصحاب المجاميع الكبيرة بالتفكير فى الاختيار لمجال دراستهم فقط عليهم الالتحاق بكليات القمة التى تتيحها لهم مجاميعهم المرتفعة، وهو ما حدث مع السيد عبدالحليم ابن النوبة الذى تربى وعاش بمدينة الإسكندرية الساحرة، هذه المدينة الكوزموبوليتانية التى منحته حباً للفن والجمال، لكن مجموعه الكبير ألحقه بكلية الهندسة التى يتمناها الجميع إلا هو، وأثناء دراسته تبلورت شخصيته واتجهت نحو مجالات الإبداع خاصة مجال تصميم الأزياء وعالمه الرحب وبعد أن أصبح مهندسا نزل إلى القاهرة ليلتحق بمركز (FDC) التابع لوزارة التجارة والصناعة ليدرس تصميم الأزياء والباترون الذى تخرج منه بتفوق وكانت زميلة دراسته مصممة الأزياء والحلى رضوى شاهين التى أنهت دراستها بكلية التربية الفنية وهو ما جعل لديها وعى وثقافة فنية ورؤية جمالية وذلك ما شجع السيد عبد الحليم لترشيحها للعمل كستايليست وأرت ديركتور فى مجموعة الصور (الفوتوسيشن) الذى قرر أن يقدمه لبعض من تصميماته. الرائع أن السيد عبدالحليم بجانب أنه درس تصميم الأزياء درس فى فاشون سكوير ستايلينج لكنه أسند مهمة الستايلينج إلى رضوى شاهين التى أتقنت وأجادت فى كل تفاصيل مرحلة العشرينيات من القرن الفائت.
• القرن العشرين
بهرتنى الصور التى قدمها لى مصمم الأزياء الشاب السيد عبدالحليم فور الانتهاء منها وشعرت أنه يقدم عملا فنيا يترجم به أفكاره فى تصميم الأزياء، ولكن تبادرت إلى عدد من الأفكار وأنا أتابعها، فالجيل الجديد من مصممى الأزياء أصبح لديه وعى أكثر بأهمية تقديم أفكارهم فى شكل متكامل كأنه لوحة فنية ليس شرطاً أن تكون التصميمات التى يقدمها مصمم الأزياء تصلح للارتداء لكنها تعبر عن أفكاره ورؤيته الجمالية وهذا ما وافقنى عليه مصمم الأزياء السيد عبدالحليم وأضاف قائلا: أوضحت المجموعة التى قدمتها أسلوبى فى تصميم الأزياء فأنا لا أحب التطريز ولا القصات الكثيرة، أحب البساطة فى التصميم مع اختيار قماش يتكامل مع التصميم ويضيف له ثم تأتى مكملات الأناقة من حُلى ومكياج وتسريحة شعر لتكتمل صورة الفتاة أو المرأة التى أقدم لها التصميم الخاص بها، فأهم ما فى تصميم الأزياء هو حين تخبرنى الفتاة عن أحلامها وأقدم لها تصميما يحاكى أحلامها.
نلتفت للشباب دائما بأفكارهم وبما يقدمونه من أعمال جادة ومبهرة والأجيال الجديدة أصبح لديهم وعى وإدراك و تذوق فنى أكثر. •
 



مقالات بسنت الزيتونى :

الغارمات.. قصص إنسانية تفوق الخيال
فستانك عنوانك
فرو وجلد ودانتيل ورسوم يدوية
الحب الأول فى اللقاء الثانى
طموح محافظ مطروح انطلق بها للعالمية
تصميماتها لها مذاق خاص.. أسرار وصول مرمر حليم للعالمية!
الورود الحمراء فى ليالى الشتاء
«الهانبوك» على ضفاف نيل القاهرة
(بيت حُسن) حيث الإبداع والفن يتعانقان
إسعاد يونس لـ «صباح الخير»: الإنتاج المصرى .. هو الحل
فنانة (الشنيط) نهلة سليمان.. عشقت الفن فأبدعت
شاليمار الشربتلى : أرسم كما آكل وأشرب.. ولا أصدق النجاح
الموهوبة حنان مطاوع سحرت للريموت كنترول!!
عاشقة للمجوهرات وتتبرع بها للمجهود الحربى
الأناقة بدأت من عصر الفراعنة
الفنانة الشابة لينا أشرف تتغزل فى جزيرة النيل!
ابحث فى طبقك عن الخضراوات المنسية!
MBC لن تكون مصر


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

ثورة شاملة لبناء الإنسان المصرى

لمصرَ دُنْيا. وحياةٌ. ولشعبها سماتٌ وله دنيته. تاريخها وجغرافيتها خلقت منها دولة استثنائية وسط محيطها. خلقت المصرى. نابعة من ظ..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook