صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

تفاصيل التواطؤ بين «شبه الرقابة» و«شبه السينما»!

602 مشاهدة

6 سبتمبر 2016
كتب : محمد عبدالرحمن



إذا قررت الرقابة وقف أى فيلم فأول ما نفعله دائما أن نطالب بمعرفة الأسباب ونعترض على القرار من أساسه، هذا واجبنا مادام أن الفيلم بالفعل لا يوجد به ما يخالف القانون صراحة وليس ما يراه الرقباء قانونا، وحتى تلك الأفلام فدائما ما ندعم أن يتم عرضها لكن على الجمهور أن يفهم هذه النوعية من القصص والمواقف السينمائية التى تحتاج لمتفرج من طراز خاص، لكن أن تتساهل الرقابة مع البعض وتتشدد مع البعض الآخر هذا ما نرفضه، ونرصده فى السطور التالية، واقعتان حتى الآن بين الرقابة التى تحولت إلى «شبه رقابة» ومنتج يقدم «شبه سينما» تؤكد أن كل أزمة تبدو ساخنة من الخارج تنتهى من داخلها بالتراضى وبالوصول للحلول الوسط.

عندما يصلك عزيزى القارئ هذا الموضوع ستكون أفلام العيد قد نزلت السوق بالفعل أو ستصل لدور العرض خلال ساعات، فى مقدمتها فيلم النجم محمد رمضان الجديد «جواب اعتقال» تأليف وإخراج محمد سامى وفيلم «عشان خارجين» لحسن الرداد وإيمى سمير غانم وإخراج خالد الحلفاوى، كلا الفيلمين وحسب الوقائع المنشورة وما وصل لنا من كواليس لم تقم الرقابة فيهما بدورها كما يقول القانون، رغم أن اعتراضات الرقابة على بعض مشاهد الفيلم الأول واسم الفيلم الثانى منشورة ومعلنة، بمعنى أن الرقابة تخرج وتعترض وتحذر وتنذر لكن المنتج فى معظم الأحوال يفعل ما يشاء، وتجد من يدافع عن الرقابة بالقول إنها تحاول التساهل مع المنتجين لدعم الصناعة ومن يدافع عن المنتج كونه يوفر أفلاما لشباك التذاكر كأنه يقدم «سينما بجد» وفى النهاية هى أفلام تجارية نريدها ونستمتع بها ويذهب لها الملايين فى الأعياد، لكن نتمنى فقط التوقف عن استخدام «الكلام الكبير» عند الأزمات والتحدث كأن هؤلاء هم ما سيحصلون لمصر يوما ما على جائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبى.
• تصوير فى وقت قياسى
ملخص القصة أن د. خالد عبدالجليل رئيس الرقابة الحالى صمم على تنفيذ تعديلات الرقابة على سيناريو فيلم «جواب اعتقال» الذى يظهر فيه محمد رمضان كإرهابى مطارد من الدولة، لكن بعض المشاهد قد تسبب تعاطفا مع الإرهابى لا لشيء سوى اعتماد على شعبية رمضان الكبيرة، يعنى لو أن الإرهابى يقدمه ممثل مكروه والضابط هو محمد رمضان لما كانت هناك مشكلة، ورفضت الرقابة التصريح بتصوير الفيلم لكن التصوير بدأ فعلا فى سرية تامة، سرية من النوع الذى يعرف عنه الجميع، فكل جمهور محمد رمضان يعرف أنه بدأ تصوير الفيلم قبل الانشغال بمسلسل «الأسطورة» ثم عاد له مجدداً بعد عيد الفطر والدليل أنه قلل أيام عرض مسرحيته الجديدة «أهلا رمضان» حتى ينهى تصوير «جواب اعتقال»، لكن تلك المعلومة لم يعترف بها خالد عبدالجليل وحسب معلومات مؤكدة منح التصريح بالتصوير قبل نحو 10 أيام فقط من ميعاد العرض الرسمى، اعتمادا على أن القانون لم يحدد مدة معينة تفصل بين التصريح بالتصوير وبين تسليم الشريط للرقابة، يعنى ممكن أى منتج يحصل على تصريح يوم السبت بتصوير فيلم، وينهى التصوير يومى الأحد والاثنين والمونتاج يوم الثلاثاء ويقدمه للرقابة الأربعاء ويحصل على تصريح بالعرض ليوم الخميس، طبعا هذا مثل هزلى لكنه يدلل على قدرة البعض على الدخول من ثغرات القانون المهلهل أصلا الذى يحتاج لتعديل شامل لكن حتى ذلك الحين، يؤسفنا إبلاغكم أن فيلم «جواب اعتقال» مر من الرقابة بهذه الطريقة، وسنعرف لاحقا ما هى المشاهد التى تم الاتفاق على عرضها وهل سيعرض للكبار فقط أم لا.
• مجاملات الرقيب
المستفز فيما سبق أن الأزمة كانت دائرة بين الطرفين لكن الرقيب خالد عبدالجليل وهو أكاديمى وسينارست له كل الاحترام لم يجد غضاضة فى الذهاب إلى العرض الخاص لفيلم «الماء والخضرة والوجه الحسن» والتقاط صورة تذكارية مع منتجه الذى هو أيضا أحمد السبكى.
ما لا يعرفه البعض أن السبكى وضع الصورة التذكارية خلف ظهره وخالف قرار آخر للرقابة التى اعترضت على الاسم الأول لفيلم «عشان خارجين» وكان «البس عشان خارجين» واعتبرته مسفا، أنا شخصيا أختلف مع ذلك فالجملة شائعة وتفسيرها له جوانب عدة، لكن السبكى بدأ تصوير الفيلم وتداولت الصحف اسمين جديدين هما «ويك إند» و«مهمة سهلة جدا»، وفجأة على طريقة أفلام الإثارة، تم نشر أفيش الفيلم عبر فيس بوك قبل أن توافق عليه الرقابة ومعه نفس الاسم القديم لكن بعد وضع علامة x على كلمة «إلبس» بهدف التحايل على الرقيب الذى ذهب بنفسه ليهنئ السبكى بفيلم يسرى نصر الله الجديد ضاربا بأبسط قواعد الحياد أعرض حائط، طبعا السبكى من جانبه مقتنع أن اسم «البس عشان خارجين» هو الأكثر جاذبية ولن يتنازل عن جزء من الإيرادات بسبب رأى الرقابة، طب يعمل إيه، يضع x على «البس» وهو يعلم أن الجمهور سيقرأ اسم الفيلم بالكامل ولن يرى الـ x من الأساس.. مرة أخرى نحن نرفض وقف أى فيلم، مع حق أى مبدع فى تقديم ما يراه على الشاشة سواء كان أحمد السبكى أو غيره، فقط نتكلم عن الحياد، عن تطبيق القانون، عن الرقابة التى أصبحت «شبه رقابة» لا يجد القائمون عليها حرجا من التواطؤ مع «شبه السينما» انطلاقا من أن كل الأزمات تمر وعلى المتضرر اللجوء للسينما الأجنبية وللدراما الغربية التى تحترم المشاهد. •



مقالات محمد عبدالرحمن :

مصر .. نقطة تلاقى شباب العالم
«إلى الكاميرا يلجأ المظلوم والشريف والمقهور.. ويخشاها الظالم والفاسد والمتجبر»
حكاية كل يوم
السندى .. أمير الدم
ياسمين صبرى .. النجومية بالإنستجرام
أبانا الذى علمنا السينما
منتدى شرم الشيخ.. الشباب ينتصر دائما
عندما قال السقا لرمضان : بس يا بابا !
عندما قال السقا لرمضان : بس يا بابا !
ثغرات السيناريو وجرأة الفكرة لم تؤثر على الفيلم «بشترى راجل».. أخيرا فيلم عن الحب فى عيد الحب
فوبيا التصنيف فى.. اترك أنفى من فضلك
لماذا حقق الفيلم إيرادات كبيرة في أسبوعه الأول؟ مولانا .. كل هذا الجدل
الـ 10 الأنجح فى 2016
«الستات» يدافع عن سمعة السينما المصرية
المختصر المفيد لما جرى فى أفلام العيد
كيف ظهر «الأسطورة» كممثل كوميدى؟ محمد رمضان «الطبيعى» على مسرح الهرم
20 ملاحظة فى 30 يوما
رمضان 2016.. الانطباعات الأولى عن الحلقات الأولى
الكبار والشباب نجوم يواجهون «التحدى» فى سباق رمضان
«الشقة».. موهبة مؤلف وخبرة مخرج واجتهاد ممثلين
نوارة .. الأسباب الخمسة لكل هذا النجاح
أشعار فؤاد حداد تعود على المسرح القومى
الفرصة الأخيرة لإنقاذ مسرح الدولة
التفاصيل الكاملة لآخر أيام المدينة
ليالى الحلمية.. النجوم متحمسون والجمهور «قلقان»!!
الأسباب الخمسة لنجاح «أحلى صوت»
تناقضات المصريين فى «الليلة الكبيرة»
ليالى يحيى الفخرانى على خشبة المسرح القومى
نور الشريف .. (القيمة) لا تموت
أنا الرئيس.. كوميديا من مدرسة فؤاد المهندس
محمد سعد «ينتكس» فى حياتى مبهدلة
فى وداع عمر الشريف العالمى
رمضان 2015.. أزمات الساعات الأخيرة
السيسي.. وجمال بخيت


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

البداية من باريس - 2

فجأة، قامت السلطات اليابانية  بإلقاء القبض على كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة  التحالف الثلاثى العالمى للسيارات رينو &nda..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook