صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

سؤال نزار قبانى : متى يعلنون وفاة العرب ؟!

1418 مشاهدة

23 اغسطس 2016
كتب : رشاد كامل



لا توجد مناسبة للكتابة عن (نزار قبانى) شاعرنا الكبير وصوتنا الصادق المعبر عن الإنسان العربى فى كل حالات حزنه وعشقه وفرحه وخيباته وانتصاراته !

 تذكرت (نزار قبانى) وأنا أتابع أحوال العالم العربى التى لا تسر أحداً إلا خصومه، كاد العالم العربى أن يتفتت ويتحلل ويندثر، وإلا ما معنى ما يحدث فى سوريا والعراق واليمن وليبيا.. ترك هؤلاء العرب عدوهم وراحوا يقتلون بعضهم بعضا تحت شعارات كاذبة ومزيفة.
مئات الألوف من القتلى والجرحى وملايين غادروا بلادهم بحثا عن بلاد أخرى تؤويهم من ظلم وقتل واغتصاب عرب مثلهم.. يا للعار العربى ويا للهوان العربى الذى نعيشه كل يوم.
إن المليارات التى أنفقها العرب على قتل العرب كانت كفيلة أن تحيل  أرض العرب إلى فردوس حقيقى!
وسط هذا كله تذكرت نزار قبانى الذى رحل عن عالمنا عام 1998 وقصيدته الشهيرة (متى يعلنون وفاة العرب) التى كتبها قبل رحيله بفترة وجيزة!!
يومها انطلقت الأفلام تهاجمه، والحناجر تشتمه وتتهمه بالخيانة وبث اليأس والإحباط فى المواطن العربى فى أبيات قصيدته..
 كانت القصيدة صادمة وقاسية ووحشية المعانى والكلمات لكنها تكاد تصف أحوال العرب هذه الأيام، عرب داعش وبيت المقدس والقاعدة والجماعة الإرهابية.. هؤلاء العرب الذين أساءوا إلى العرب بأكثر مما أساء إلينا خصومنا على مر التاريخ..
 صادرت أغلب الأنظمة العربية قصيدة نزار، فتناقلها الناس سرا، وراحوا يتبادلونها لصدقها القاسى..
 ولم يكن نزار فى قصيدته يصف أحوال عالم عربى افتراضى وخيالى  بل رسم بكلماته هذا الواقع القبيح، يقول نزار :
أحاول منذ الطفولة رسم بلاد
 تسمى - مجازا - بلاد العرب
تسامحنى إن كسرت زجاج القمر
 وتشكرنى إن كتبت قصيدة حب
أحاول رسم بلاد
 لها برلمان من الياسمين
 وشعب رقيق من الياسمين
 تنام حمائمها فوق رأسى
وتبكى مآذنها فى  عيونى
 أحاول رسم بلاد تكون صديقة شعرى
 ولا تتدخل بينى  وبين ظنونى
تكافئنى إن كتبت قصيدة شعر
 وتصفح عنى إذا فاض نهر جنونى
أحاول رسم مدينة حب
تكون محررة من جميع العقد
 فلا يذبحون الأنوثة فيها..
 ولا يقمعون الجسد !
أحاول منذ البدايات
أن لا أكون شبيها بأحد
رفضت  الكلام المعلب دوما
 رفضت عبادة أى وثن
أحاول أن أتبرأ من مفرداتى
ومن لعنة المبتدا  والخبر
 وأنفض عنى غبارى
 وأغسل وجهى بماء المطر
 أحاول من سلطة الرمل أن أستقيل
وداعا قريش..
وداعا كليب..
وداعا مضر
أحاول رسم بلاد
تسمى - مجازا - بلاد العرب
سريرى بها ثابت
ورأسى بها ثابت
 لكى أعرف الفرق بين البلاد وبين السفن
ولكنهم أخذوا علبة الرسم منى
ولم يسمحوا لى بتصوير وجه الوطن!
أحاول منذ الطفولة
 فتح فضاء من الياسمين
وأسست أول فندق حب.. بتاريخ كل العرب
ليستقبل العاشقين
وألغيت كل الحروب القديمة
بين الرجال.. وبين النساء
وبين الحمام ومن يذبحون الحمام
 وبين الرخام ومن يجرحون بياض الرخام
 ولكنهم أغلقوا فندقى
 وقالوا بأن الهوى لا يليق بماضى العرب
 وطهر العرب»..
وإرث العرب ..
 فيا للعجب !!
أحاول أن أتصور ما هو شكل الوطن؟
 أحاول أن أستعيد مكانى فى بطن أمى
وأسبح ضد مياه الزمن
 وأسرق تينا ولوزا وخوخا
وأركض مثل العصافير خلف السفن
أحاول أن أتخيل جنة عدن
 وكيف سأقضى الإجازة بين نهور العقيق
وبين نهور اللبن
 وحين أفقت اكتشفت هشاشة حلمى
 فلا قمر فى سماء أريحا
ولا سمك فى مياه الفرات
 ولا قهوة فى عدن !!
أحاول بالشعر أن أمسك المستحيل
وأزرع نخلا
 ولكنهم فى بلادى يقصون شعر النخيل
أحاول أن أجعل الخيل أعلى صهيلا
 ولكن أهل المدينة يحتقرون الصهيل
أحاول منذ كنت طفلا قراءة أى كتاب
 تحدث عن أنبياء العرب.
وعن حكماء العرب.. وعن شعراء العرب
فلم أر إلا قصائد تلحس رجل الخليفة
من أجل حفنة رز وخمسين درهم
 فيا للعجب..
أنا منذ خمسين عاما
أراقب حال العرب
 وهم يرعدون.. ولا يمطرون
 وهم يعلكون جلود البلاغة علكا ولا يهضمون
أنا منذ خمسين عاما
أحاول رسم بلاد
 تسمى مجازا بلاد العرب
 رسمت بلون الشرايين حينا
 وحين رسمت بلون الغضب
وحين انتهى الرسم سألت نفسى
إذا أعلنوا ذات يوم وفاة العرب
ففى أى مقبرة يدفنون ؟
 ومن سوف يبكون عليهم؟
 وليس لديهم بنات
 وليس لديهم بنون
 وليس هنالك حزن
 وليس هنالك ما يحزنون!!
أحاول منذ بدأت كتابة شعرى
 قياس المسافة بينى وبين جدوى العرب
رأيت جيوشا.. ولا من جيوش!
رأيت فتوحا.. ولا من فتوح
 وتابعت كل الحروب على شاشة التلفزة
 فقتلى على شاشة التلفزة
 وجرحى على شاشة التلفزة
 ونصر من الله يأتى إلينا..
على شاشة التلفزة !
أيا وطنى جعلوك مسلسل رعب
 نتابع أحداثه فى المساء
 فكيف نراك إذا قطعوا الكهرباء
 أنا بعد خمسين عاما
 رأيت العروبة معروضة
 فى مزاد الأثاث القديم
 ولكننى ما رأيت العرب !!
••
 العزيز (نزار قبانى) لقد رحلت قبل أن ترى أحوال العرب، وهى تفر من أوطانها بالملايين إلى المنافى وبلاد الله الواسعة والبلاد والأوطان تتفكك باسم الثورات والمقاومة والممانعة والعنتريات التى ما قتلت ذبابة !!
نزار قبانى •



مقالات رشاد كامل :

أزمة رواية «أنا حرة» بين إحسان وروزاليوسف !
درس توفيق الحكيم لرفعت السعيد وإبراهيم الوردانى
أحمد بهجت فن الكتابة والحياة فى كلمتين وبس!
نزار قبانى وذكريات قاهرية!
الجريدة المثالية لاتجامل ولاتشتم!
.. إسرائيل تكسب معركة الألف واللام!
العرب وإسرائيل.. ومعركة الألف واللام!
السادات فى موسكو وأزمة الترجمة!
سوريا وأمريكا ودبلوماسية المثانة!
عن كأس العالم يكتب.. أنيس منصور محللا رياضيا
العقاد يرثى كلبه «بيجو»!
محمد صلاح بعيون فلسطينية‮!‬
فتحى غانم وموسى صبرى وتلك الأيام!
خالد محيى الدين بين عبدالناصر والسادات!
نزار قبانى يكتب : مصــر وشعبهــا حب كبيـر
روزاليوسف سيدة حرة مستقلة..
لويس جريس أبانا الذى فى الصحافة!
على أمين طبيب المجلات!
على أمين ومقالات المنفى
على أمين ومقالات المنفى !
على أمين وأحمد بهاءالدين: صداقة نادرة!
على أمين يكتب هيكل ابنى رئيسا للتحرير!
أحمد بهاء الدين وأكاذيب الغرام!
طرائف وعجائب الرقابة الصحفية
يا «صباح الخير»!!
درس فاطمة اليوسف: الصحافة تحتاج من يحبها ويحترمها!!
فاطمة اليوسف بقلم صلاح حافظ !
كامل الشناوى لجمال عبدالناصر: «الواد» صلاح حافظ فى السجن يا ريس!!
دموع صلاح حافظ و«صباح الخير»!
«صباح الخير» وصلاح حافظ فى المعتقل!
السادات للشرقاوى: الشيوعيون ضحكوا عليك!
فتحى غانم فى روزاليوسف !
مبايعة السادات (وإقالة فتحى غانم)!
وطلب السادات إيقاف الهجوم على «هيكل»!
موســم الهجوم على هيكل!
إحسان عبدالقدوس يراقب فتحى غانم!!
سلام يا رفاعى..
غضب عبدالناصر وهجوم «روزاليوسف»
السادات وفتحى غانم وطبق الملوخية!
هيكل لفتحى غانم: أهلا بالرجل الذى فقد عقله!
هيكل وفتحى غانم ودرس العمر!
ولادة الرجل الذى فقد ظله!
سر غضب عبدالناصر من «صباح الخير»!
أحمد بهاء الدين مدمن فوضى!
ومازالت الزحمة مستمرة بنجاح!!
شتيمة الملكة «نازلى» بأمر الملك فاروق!
بطلة رغم أنف إحسان عبدالقدوس!
الثورة والإخوان بعيون الأمريكان!
مدرسة الجهل.. والجهل النشيط!
الأستاذ «هيكل» ودرس البطة الصينية !
معركة حسين كامل بهاءالدين!!
اعتراف إخوانى: .. وارتفع اسم جمال عبدالناصر!
أخطر اعترافات جمال عبدالناصر علاقتى بالإخوان وصداقتى مع «البنا»
من زكرياتي الصحفية
سأصدر مجلتي وسأنجح!
من ذكرياتى الصحفية
أحمد بهاءالدين أيام لها تاريخ!
سعد زغلول يرصد عيوب الصحافة
زوجى قاسم أمين لم يطبق دعوته على أفراد أسرته!
كتاب مجهول لإحسان عبدالقدوس عن ثورة 1919
درس عاشق التاريخ عبدالرحمن الرافعى الاستقامة والنزاهة سر تقدم البلاد
ليلة اعتقال «أحمد بهاء الدين»!
لغز ذكريات فؤاد سراج الدين!
حكايات صحفية عبدالناصر ناقد تليفزيونى!
توجيهات عبدالناصر الإذاعية والتليفزيونية!
العقاد لسعد زغلول: أنت زعيمى فى الوطنية ولست زعيمى فى الشعر
فى حفل تكريم أحمد شوقى ممنوع حضور النساء!
إحسان عبدالقدوس سنة أولى صحافة !
مجلس الوزراء فى بيت سلطانة الطرب!
رئيس تحرير يطلب أن أحبسه ليزيد توزيع مجلته!
موضوعات زفت وتمثيل زفت وإخراج زفتين!
الزعيم مصطفى كامل يدافع عن الرقص الشرقى!!
د. فاروق أبو زيد وصحافة لها تاريخ
توفيق الحكيم وثورة الشباب
أحمد بهاء الدين وكتب السادات الأربعة!
«الكواكبى» قلم ضد رصاص السلطان!
قاسم أمين الذى لا تعرفه!
علاء الديب.. عصير الصدق!
الدكاترة زكى مبارك صاحب الألف مقال!
جمال عبدالناصر بقلم أم كلثوم !
إحسان يكتب لطه حسين أخطر اعترافاته !
مفاجأة «السناوى» و«القعيد» مذكرات مبارك المحجوبة
اضبط «نجيب محفوظ» رقيبا!
توفيق الحكيم فى مصيدة جماعة الإخوان !!
روشتة توفيق الحكيم : للأسف «الكلام» قبل «العمل» دائما!
إحسان عبدالقدوس على خشبة المسرح!
د. زكى نجيب محمود: الفهلوة أفسدت حياتنا!
سيد قطب الذى لا يعرفه الإخوان!
درس الدكتور أحمد زكى .. الجدل فن لا نعرفه!
نجيب الريحانى بقلم طه حسين!
حكم مصر هدف الإخوان الأسمى!
عبدالناصر ينتصر لنزار قبانى!
تأديب وتهذيب وتفكير
عندما يغضب طه حسين !
البحث عن حل يرضى عبدالناصر وطه حسين!
«سادات» أنيس منصور حكايات وروايات!
عبدالناصر زعيم حقيقى أعطى الشعب
مناشدة طلعت حرب لرئيس تحرير الأهرام
سعد زغلول ناقد مسرحى وموسيقى وأديب!
صفعة مصرية على وجه رئيس أمريكى!
بيرم التونسى كرباج ضد الفساد!
«حسن البنا» يبحث عن رئيس تحرير!
الملك فاروق يعترف: مصر غدا ستصبح جمهورية!
صحفى لجمال عبدالناصر: أنا بتاع تولستوى!
د. حكمت أبو زيد أول وزيرة مصرية !
د. سهير القلماوى أول دكتوراه مصرية
نعيمة الأيوبى أول محامية مصرية
لطفية النادى أول طيارة مصرية!
أمينة السعيد سيدة دار الهلال الحديدية
أول مصرية تحصل على شهادة البكالوريا
بنت الشاطئ: الكبار لا يحتملون النقد.. والشباب يصفق لبعضه
درية شفيق .. بنت النيل الزعيمة الثائرة
أول صوت نسائى يطالب بحقوق المرأة السياسية !
امرأة حرة مستقلة ذات سيادة
هدى شعراوى للرجال: أنصفوا المرأة تسعد الأمة !
صفية زغلول .. امرأة أقوى من ألف رجل!
صباح الخير يا وطن!
«صباح الخير» الحب الأول!
حكايات أقباط.. من زمن فات!
كفاية كلام باسم الشعب يا سادة!
أيمن نور .. الصايح!!
أحمد رجب.. وبس!
أم كلثوم بقلم: حسنى مبارك!
روح صباح الخير
فكر الفقر و فقر الفكر!
الشاعر والمحامي بين ثورتين!
.. نعم تحيا مصر
الوحيد الذى يفدينى بروحه عبدالحكيم عامر!
الخديوي إسماعيل وأبو الصحافة المصرية!
14زوجة للخديوي إسماعيل
علي هامش سرايا عابدين واحد اتنين.. الخديو فين؟!
سرايا عابدين تبحث عن خديو!
حماية حق العض!
يادكتور سيف تذكر ولاتتنكر!!
عبدالله كمال!
وعلى بركة الله..
سيادة الرئيس.. انتخبناك يوم فوضناك
مباراة نظيفة اسمها الديمقراطية!
اردوغان وحوار الصفعات!
.. وأصبحت السفالة من حقوق الإنسان!
الدستورية: تعظيم سلام
كأس العالم للشيشة عندنا.. يامرحبا!
مذكرات ضد الجميع!
النخبجـيــة!
عبقرية العقاد
روزاليوسف سيدة الصحافة الأولى!
سامي رافع: الملايين لا تعدف اسمه وتعشق أعماله!
مني يستعيد الشعب ذاكرته لمحاسبة المقصريين؟!
البشرى يصحح أكاذيب الهضيبى!
مئوية مصطفى أمين.. وياسر رزق!
مصر بين ثورتين
تسلم ستات بلادى..
تسلم يا دستور بلادى
المايع السياسى والمايص النخبوى!
أنت مين يا هلفوت؟!
شاعر الشعب المصرى!
الضحك على الثورة باسم الثورة!
«أحمد شفيق» بقلم «سيد قطب»!
د. زكى نجيب محمود: رجل عمره عشرون ألف صفحةَ!
نفاق جماعة الإخوان للملك «فـاروق»!
أزمــة مرتبـات الموظفيـن!
اعترافات سوزان طه حسين!
طه حسين يكتب عن جيش مصر
طـه حسين ومصر والثـوب الضيـق !
اغتيال عبدالناصر وهدم القناطر!
عبدالناصر بعيون الإخوان
أسامة الباز.. وأيام كامب ديفيد!
أوياما يلعب مع شباب الإخوان!
ثورجية «دلاديل» الجزيرة!
«الجزيـرة» فـى قطـــر نفايــــــات إعلامية وبغاء سياسى!
كل شىء انكشف وبان!
سنة من الجهل النشيط!
لا أعرف المستحيلا!
مصر ليست دكان بقالة!
الكرسي: شرعية السلطة وشرعية الشعب!
الوزير والشاعر الكبير والتعلوب الصغير!
النيل شبع كلام!
ديمقراطى حسب الطلب!
سؤال بلا جواب عمره أكثر من مائة عام!
دروس ومبادئ الحمير للنخبة والبني آدمين!!
توفيق الحكيم: السلطة والأغلبية المطلقة والطغيان!
صلاح جاهين وحلاوة زمان!
«مُخ» إيه اللى أنت جاى تقول عليه!
كان غيرك أشطر!
مصر الحرية لا المشنقة!
أحمد لطفى السيد وكلامه الفارغ!
مائة جنيه أسقطت مبارك وتهدد مرسى
النحاس يرفض محاكمة آراء الصحفيين!
محكمة الجنايات صحافة المعارضة!
الحكومة تسرق حذاء زعيم الأمة!
يارمسيس يا!!
محكمة الجنايات تبرئ هيكل وتطالب بحمايته وتشجيعه
عيـب فـى الـذات الملكيـة بسبب نشر صفحة بيضاء!
أحترام الدستور وطهارة الحكم وسيادة القانون
فاروق ملكاً ومعركة الصحافة
طرد "العقاد" مقابل عودة الدستور !
ماذا يحميك من المستيد إذا لم يحمك الدستور؟!
الدستور و رجل الشارع
شرعية السلطة .. و سلطة الشرعية!
الحكام ليسو الهة وإنما موظفون عند الشعب!
دولة الفشل
السادات يعتقل الشرقاوى
إحنا قاعدين فى الحكم 20 سنة
لا يليق بنا مصادرة كتاب!
الرجل الذي قال لا لدستور عبد الناصر !
حجازى:غضب عبدالناصروتحذير السادات!
دستور جمعية مش دستور أُمّة!
بهجاتوس والديكتاتورية للمبتدئين !
تقرير الشرطة العسكرية وجنازة المشير
لغز نهاية المشير عامر!
كان لازمتها ايه تقول الجيش هو الذى يحمى الدستور
سأعيش خمسين سـنة والبلد يحتـاج فتـرة طويلـة يحكمه رجـل واحـد!
تكميم الصحافة أشد هولاً من إلغاء البرلمان!
حكمت المحكمة: نقد الحاكم مباح
البلطجية اشتكوا !
الأبيح والقبيح فى زمن القميص!


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

خطط الإخوان.. هدم الأمة

خونة ومرتزقة وقتلة ولصوص وتجار دين وجهلاء. هذا هو تصنيفهم وتوصيفهم. سرطان زرع فى قلب الأرض المقدسة. لم يطرح سوى الدم والدموع و..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook