صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

الموهوبة حنان مطاوع سحرت للريموت كنترول!!

3030 مشاهدة

13 يوليو 2016
كتب : بسنت الزيتونى



لعبة الريموت كنترول هى المتحكمة بجدارة فى مشاهدى التليفزيون خلال شهر رمضان الكريم، فكم المسلسلات والبرامج المقدم كفيل بأن يجعل المشاهد يتدلل ويتبغدد وهو يجلس على أريكته المريحة ويمسك فى يده الريموت كنترول كأنه يمسك بمضرب البينج بونج,  بلمسة واحدة ينتقل من مسلسل الى الآخر ومن برنامج إلى التالى، قليلا ما تجد الريموت كنترول يثبت.
لكن وسط هذه الحركات البهلوانية للريموت ستجد أن الريموت تم سحره وفقد قدرته على الأداء البهلوانى وتوقف عندما تنقل لمشهد للفنانة الشابة حنان مطاوع  فى شخصية نرمين بمسلسل ونوس بطولة النجم يحيى الفخرانى وإخراج شادى الفخرانى والتأليف للمبدع عبدالرحيم كمال الذى أصبح وجود اسمه كفيلاً بضمان  جودة النص الدرامى. وهو ما يبحث عنه الفنان لأن النص الجيد والدور المرسوم  بحرفية هو أول الغيث الذى يتلقاه الفنان ليستطيع أن يبحر فى أعماق الشخصية الدرامية التى يجسدها. ثم يقدمها لنا شخصية تنبض بالحياة تستشعرها كأنك تعرفها من قبل وتتفاعل معها ومع ردود أفعالها وكلما زاد صدق الفنان وموهبته كان اندماجنا ومعايشتنا كمشاهدين للفنان أكثر، وهذا ما استطاعت بجدارة أن تفعله حنان مطاوع، فقد جسدت شخصية مركبة لكنها قدمتها بالميزان دون افتعال، أعطت كل موقف حقه من الأداء والانفعال والسخونة فمشهد حين كان يجلس طليقها أمامها كالطفل وهو يتفاهم معها على طريقة رؤية ابنهما كانت تكلمه بهدوء الرماد الذى يقطن تحته جمر يلظى! وحين وسوس لها ونوس بأن طليقها يريد أن يأخذ ابنهما وذهبت لتجده فى بيتها مع أمها  فتواجهه وبداخلها بركان غضب وسخونة وانفعال.. مشهد يربكك كمشاهد من كم الأحاسيس المتناقضة التى تتولد لديك من مشاعرها كأم وفى نفس الوقت أنت كمشاهد تعرف حقيقة الموقف الذى لا يتفق مع نفسيتها المرتبكة! مشهد مركب ومهم وجسدته حنان مطاوع بمنتهى الإبداع فقد ارتقى أداء حنان مطاوع فى ونوس ليضم اسمها إلى عمالقة التمثيل فى زمن الأبيض والأسود سناء جميل، ومحمود المليجى وصلاح منصور. لن أقارنها بوالدها الفنان كرم مطاوع أستاذ التمثيل ولا والدتها عملاقة التمثيل  سهير المرشدى، فمنذ البداية وحنان تشق طريقها بمجهودها وموهبتها التى أصقلتها بكورسات تمثيل متتالية بعد دراستها الجامعية، وبقدر فخرها وحبها لوالديها بقدر إدراكها أن الجمهور لا يحتاج إلى واسطة، فهو أذكى من ذلك، الجمهور يحتاج إلى موهبه حقيقية ومجهود لتطوير هذه الموهبة، وحنان مطاوع أبدعت فى صقل موهبتها وتلميع أدواتها الفنية، وهى استطاعت بشخصية نرمين فى ونوس أن تسحر الريموت كنترول وتثبته عليها باقتدار.•
 



مقالات بسنت الزيتونى :

الغارمات.. قصص إنسانية تفوق الخيال
فستانك عنوانك
فرو وجلد ودانتيل ورسوم يدوية
الحب الأول فى اللقاء الثانى
طموح محافظ مطروح انطلق بها للعالمية
تصميماتها لها مذاق خاص.. أسرار وصول مرمر حليم للعالمية!
الورود الحمراء فى ليالى الشتاء
«الهانبوك» على ضفاف نيل القاهرة
(بيت حُسن) حيث الإبداع والفن يتعانقان
إسعاد يونس لـ «صباح الخير»: الإنتاج المصرى .. هو الحل
أناقة القرن العشرين مازالت ملهمة
فنانة (الشنيط) نهلة سليمان.. عشقت الفن فأبدعت
شاليمار الشربتلى : أرسم كما آكل وأشرب.. ولا أصدق النجاح
عاشقة للمجوهرات وتتبرع بها للمجهود الحربى
الأناقة بدأت من عصر الفراعنة
الفنانة الشابة لينا أشرف تتغزل فى جزيرة النيل!
ابحث فى طبقك عن الخضراوات المنسية!
MBC لن تكون مصر


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

ثورة شاملة لبناء الإنسان المصرى

لمصرَ دُنْيا. وحياةٌ. ولشعبها سماتٌ وله دنيته. تاريخها وجغرافيتها خلقت منها دولة استثنائية وسط محيطها. خلقت المصرى. نابعة من ظ..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook