صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

سماعي

932 مشاهدة

11 مايو 2016
كتب : مفيد فوزي



• مصر الصلبة لا تتفتت أو تنقسم، ومصر الهشة سريعة الانكسار، ومصر «المؤسسات» أكبر من أية نقابات، لأن النقابة تجمع المهنيين الشرفاء ولا تسمح لغير أعضاء النقابة بالإيواء.
•  بعض أزمات مصر هايفة وبعضها مفتعل وبعضها إخراجه سيئ.
•  أجمل تورتة فى عيد ميلاد سيدة الإحساس سناء جميل الغائبة الحاضرة، كانت الفيلم التسجيلى للمخرجة المبدعة روجينا بسالى، ولعل فيلمها عن الراحلة سناء جميل هو «الأفضل» نضجًا وسردًا، وأشهد أن «نضال» روجينا من أجل الوصول لأهدافها التسجيلية هو فيلم تسجيلى فى حد ذاته، ولأن الإبداع لا يقف فى وجهه السدود، فقد انتصرت روجينا بسالى على كل العراقيل مادية وغير مادية، روجينا «شاطرة» ولديها قدرة على النفاذ لأحلامها، وهى أفضل وأذكى بنات جيلها، صحيح عندنا المبدعة «سميحة الغنيمي» ولكن مصر الولادة أتت بشباب جديد متحمس ولديه «الجنون المشروع»، كما كان يطلق عليه حسين كمال، ولو كان حسين كمال حيًا لقفز فى الهواء ليحتضن روجينا، وأسفى على جيل مبدع لا يرصده لويس عوض أو محمد مندور أو عبدالقادر القط ليقول كلمته عن الفيلم التسجيلى عن سناء جميل، غير أن الأستاذ لويس جريس كان من المبادرين فى حل مشاكل المخرجة الشابة، ليس لأن الراحلة هى زوجته، ولكن لأنه مولود للانحياز للمواهب، وكاتب هذه السطور قابل فى فجر مشواره، لويس جريس الذى كان مشجعًا وناسفًا للعراقيل، هكذا فعل لويس مع روجينا التى قدمت فى فيلمها مشاهد من حياة سناء جميل فى توليفة جميلة فيها سرعة الإيقاع واللقطات، إن مهارة روجينا تتجلى فى سرد الصور المتلاحقة ببراعة رسام.. يرسم لوحة، وإذا كانت قد استعانت بمواد مرئية عن سناء جميل, فقد كانت حريصة على أن تقدم «وجوه» سناء المختلفة، الإنسانة والفنانة والشخصية العامة، نعم، دعاها الرئيس الراحل السادات لمأدبة عشاء ضمت أحد ضيوف مصر الكبار، وكان هذا اعترافًا من الرئيس بقيمة الفن والفنانين, وهى لفتة لم يسبق السادات أحد فيها، حرصت روجينا على أن تقدم أشخاصًا اعتباريين عايشوا النجمة الكبيرة سناء جميل مثل العظيمة سميحة أيوب والجميل جميل راتب والشقى فاروق الفيشاوى والراقية منى زكى والناقد راسخ القدمين طارق الشناوى.. إن روجينا بسالى لها ذوق فى موسيقى الفيلم، إذ كانت موسيقاها بطلة فى العرض، إن أكثر من أربعين دقيقة مرت بلا ملل أو كلل، والفضل لإيقاع روجينا الزمنى, حيث استوعبت حياة الراحلة بالكلمة والصورة والأداء المذهل لفنانة وهبت العمر للفن. له حق الكبير خالد جلال حين يقدم بنفسه المبدعة روجينا، وله حق لويس جريس حين يذلل صعابًا واجهت روجينا، ولى كل الحق عندما أنحاز لموهبة شابة خطفت انتباهى منذ فيلمها التسجيلى الأول «ملكية خاصة».
•  اذهبوا لمسرح الريحانى الذى حافظ عليه بنضال شرس ضد التخلف «أحمد الإبياري» ابن عظيم الفن أبو السعود الإبيارى، اذهبوا لتضحكوا من القلب مثلما فعلت وتنسوا همومكم مع تلقائية طلعت زكريا و«عفرتة» طارق الإبيارى الذى يزداد تألقًا خصوصًا وهو يقدم ثلاث شخصيات هم أشقاء بجهد ملحوظ، تذكرت عادل خيرى ابن مسرح الريحانى وأنا أتابع اللهلوبة طارق الإبيارى فى حركته على المسرح، لست ناقدًا مسرحيًا متخصصًا، لكننى متذوق وضحكت ليرحل الهم مؤقتًا، لكنى ضحكت وقد عَزّ وشح الضحك فى السوق. •



مقالات مفيد فوزي :

سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
فتنة سيدة الصعيد الطبطبة حل قديم فاشل
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
انتصار.. لم تنطق كفرًا!
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
الأيقونة
سماعي
محطات للتزود بالوقود!
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
تغريدة على الورق
سماعى
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

موسـكو

للروس تاريخ طويل وممتد مع مصر. فالدولتان تتشابهان كثيرا فى التاريخ الممتد لآلاف السنين. ولهما حضارات قديمة وقوة ناعمة لها تأثي..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook