صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

لجنة حكماء مصر

1611 مشاهدة

12 مارس 2013
كتب : اكرم السعدني



 

 لم يعد أمام هؤلاء المغيبين عن الوعى الذين يحكمون مصر هذه الأيام سوى اللجوء إلى ضمير الأمة وقلبها النابض وعقلها المنير المتمثل فى أصحاب الحكمة والتجربة والعطاء فقد ثبت بالدليل القاطع أن الذين يتحكمون بنا وفينا صلعاء الموهبة جاءوا فقط بفضل أصوات صناديق الانتخاب، وهو أمر يؤكد على أن الديمقراطية ستصبح بابا يدخل منه عديمو التجربة وعديمو المعرفة ومعدومو الحكمة، لقد أصبحت مصر فى خطر داهم يهدد وجودها ويخيم عليها شبح الإفلاس والفوضى الخلاقة التى نادت بها كونداليزارايس ونحن مرشحون للأسوأ، قد تنقسم مصر وقد يضيع مستقبلها ومستقبل الأجيال القادمة يتم عن عمد ومع سبق الإصرار والترصد هدم جهاز الشرطة وترويع الضباط والأمناء والأفراد وحرق مقارات الشرطة وهى كلها منشآت دفعها المواطن المصرى الطيب الغلبان، وأما الاقتصاد فإننا وبلا فخر عدنا إلى أيام أكثر سوادا من أيام نكسة 76 وهى الهزيمة المنكرة التى يعود الفضل فى إطلاق اسم الدلع عليها.. وكسة إلى نكسة للكاتب الكبير محمد حسنين هيكل.. فقد أصبح نصيب الفرد فى مصر من الخبز 3 أرغفة بالتمام والكمال.. صحيح.. عمار يا إخوانا يا بتوع الحرية والعدالة يا اللى الناشفة فى أيديكم بقت خضرا.. نسأل الله لمصر السلامة من هذا الكابوس الذى حط على رأسنا وصدورنا بمجىء هذا الحزب الجالب للخراب والدمار الشامل ناس لا تعرف سياسة ولا عندها تجربة فى حكم.. كل تجاربهم السابقة ولله الحمد فى السجن ونعيمه.. كيف بالله عليكم يحكمون بلدا يعتبره العالم بأجمع رمانة الميزان وسط العالم العربى.. اللهم إلا إذا كان المراد من رب العباد هو خراب الديار المصرية وما جاورها إرضاءً لأخواننا الذين يتربعون على عرش قطر ويجلسون على حجر أمريكا.. ويحشون رؤوسنا كل يوم بكلام فارغ حول النهضة التى سوف تقودها مصر ومن ورائها الأمة.
 
هذا الكلام تحديدا نقله الكاتب الأكبر هيكل فى حوار مع لميس الحديدى عن حاكم قطر.. وهو كلام ( لا يصدقه عكل ) على رأى الست شويكار ولكن صاحب العقل المستنير الأستاذ هيكل يصدقه على الآخر ويروج له فى كل مناسبة وفى كل حديث.
 
والآن أيها السادة نحن أمام لحظة مميتة فى حياتنا إما أن يكتب الله لنا السلامة أو نذهب فى الكازوزة وحتى نتمكن من الخروج الآمن علينا اللجوء إلى هؤلاء الرجال الأفاضل بلا ألقاب.. كمال الجنزورى، عبدالعزيز حجازى، حسب الله الكفراوى، مصطفى الفقى، جمال الغيطانى، يوسف القعيد، مكرم محمد أحمد، مفيد فوزى، ضياء رشوان، فاروق جويدة، أحمد الطيب، تواضروس الثانى، رجائى عطية، زكريا عبدالعزيز، تهانى الجبالى، نور الشريف، يحيى الفخرانى، محمود ياسين، صلاح السعدنى، أحمد الجويلى، حسين طنطاوى، سامى عنان، عبدالفتاح السيسى.
 
 هؤلاء جميعا دون الذين يظهرون على سطح الأحداث هذه الأيام فقد كفر الناس بهم حكاما ومعارضة كلهم فشلوا جميعهم يبحثون عن مكاسب ومنافع شخصية، لا أحد فيهم من يضع مصلحة الوطن فوق مصالحه الخاصة باستثناء السيد عمرو موسى.. إن لجنة الحكماء مطالبة فورا بالاجتماع من أجل إنقاذ مصر وسوف نكون جميعا مطيعين لأحكامها منصاعين لها، ولكن بشرط واحد هو كتابة روشتة شفاء للوطن من المؤامرات التى يخطط لها البعض خارج الحدود وينفذها البعض داخل الحدود.
 
نسأل الله أن يخرب بيت هؤلاء وأولئك ولمصرنا العزيزة الغالية السلامة.. مصر أقباطا ومسلمين ورجالا ونساء، شباباً وشيوخاً مصر مدن القناة الثلاث الباسلة التى دفعت الثمن غاليا من دماء أبنائها خلال صراعنا مع أوسخ بنى البشر فى إسرائيل، مصر الصعايدة الرجالة الذين يرفعون رأس مصر فى كل مكان، مصر الفلاح والعامل والطالب والمثقف والجاهل والأمى والمهندس والطبيب والكناس والصحفى والذى هو على باب الله.. تحية من أعماق القلب إلى كل يد تعمل من أجل صالح تراب هذا الوطن الذى تهون فى سبيل بقائه شامخا آمنا كل شىء حتى نفوسنا وأرواحنا.. تحية إلى رجال الشرطة البواسل وتعظيم سلام لقواتنا المسلحة ولهؤلاء تحديدا أقول.. إن شعب مصر يعتبركم الملاذ الآمن والأخير. وعليكم يضع آماله الكبار فى الخلاص..
 
ما تخلصونا بقى.. نبوس تراب رجليكم!!


مقالات اكرم السعدني :

اللى ما تتسماش.. وحاجات تانية
هالة.. ومجاهد.. والسح الدح.. إمبو!!
جهد مشكور.. وحلم مشروع
الجيزة التى نقلها السعدنى إلى لندن
الانتماء لمصر وعشق أرضها
الفريق يونس.. ومصر للطيران
يا وزيرة الصحة.. إزى الصحة؟!
بولا.. وجورج.. وماهر عصام
الإمارات.. المتسامحة
مهرجان «آفاق».. بلا حدود
وداعا.. ياكبير المقام
أمهات.. عبدالفتاح السيسى
جرائم.. أتلفها الهوى
رسالة بريطانيا عندما هتفت.. عمار يا مصر
ورحل «بسة»
يا بتوع مرسى.. وتكاتكه موتوا بغيظكم
صبـاح الخـير.. يــا مــــولاتى
صوت أسعدنا ولايزال
مدد.. يا سيدى الريال!
نفسى ألزقه... على قفاه
يوم.. سعدنى فى مارينا
ناصر.. وحليم.. والسعدنى
وداعًا عاشق مصر الكبير
مبارك.. حكم المحكمة.. وحكم التاريخ
أخطر .. وزير في بر.. مصر!!
الورق الكوشيه.. والأيام بيننا!!
سفيــــر.. فوق العادة!
الكبير الموهبة .. قليل البخت
سعيد صالح صاحب.. الغفلة الحلوة!!
حقك.. علىّ.. ياباشمهندس!!
سد الوكسة.. الإثيوبى!
وداعا.. يا زمن الكبرياء
الليثى..أبدا..لايموت!!
نادية يسرى.. أمنيات.. وحقائق!!
خيبـة اللـه.. عليكـم!!
مبروك.. لأمن الجيزة
تواضروس ..الذى خيب ظنى !!
دوامة الثورة المصرية تنتقل إلى المصريين فى بريطانيا
غمة.. وانزاحت!!
إعلام.. عبدالمقصود أفندي
كاسك.. يا وطن
آه يا بلــد آه
نادية لطفى.. ويا أهلا بالطواجن!!
قول يا دكتور قنديل لـ... السويس.. وبورسعيد.. والإسماعيلية!
حكاية بهجت وأبوالنيل
السيسى.. وبونابرت.. وعبدالناصر!
الفرسان الثلاثة
زيارة للمنتصر بالله
أفيش.. وحيد عزت
السفيرة عزيزة.. والغوث!
الإعلان إياه.. ومهرجان الأقصر!!
مطلوب من نقيب الصحفيين!
وزير داخلية حازم.. و.. حازمون
«إخص».. فاكتور.. والفرفور الجميل!
هشام قنديل.. ها! ويا رمسيس يا
نصيبى ..مفيد فوزى .. وأنا
فى حضرة الشيخ.. مصطفى إسماعيل!
دريم.. وملعون أبوالفلوس!
تستاهل.. يامعالى الوزير!!
عقدة.. وعنده كل الحلول!
باسم يوسف.. «حُطيئة» هذا الزمان
الكنبة..والجمل..وصفين!!
ليس فى الإمكان أبدع من الإخوان!
أبو السعادة.. محمود الجوهرى!
زمان.. عادل إمام!
الجميلـة.. والوحشــين!!
فريق الكورة.. وفريق مصر للطيران
«محمول» منير.. و«محطوط» حليم


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

خطط الإخوان.. هدم الأمة

خونة ومرتزقة وقتلة ولصوص وتجار دين وجهلاء. هذا هو تصنيفهم وتوصيفهم. سرطان زرع فى قلب الأرض المقدسة. لم يطرح سوى الدم والدموع و..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook