صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

وزير داخلية حازم.. و.. حازمون

1399 مشاهدة

5 مارس 2013
كتب : اكرم السعدني



 

اللواء أحمد جمال الدين

 

كان لدينا وزراء داخلية اتسموا بالحزم وحققوا لرجل الأمن أعلى درجات الهيبة على رأس هؤلاء يأتى خالد الذكر زكى بدر الرجل الذى واجه موجات الإرهاب ولم يسمح لها بأن تمتد آثارها إلى ربوع الوطن فمارس سياسة قمعية كانت محل احترام وتقدير من رجل الشارع وهناك أيضا وللحق والتاريخ الرجل الجالس خلف الأسوار الآن حبيب العادلى الذى كان من الصنف الشديد الحزم والحسم طال به فى البقاء فى منصبه لأكثر من اثنى عشر عاما كانت فيها الشرطة ورجالها درة فوق جبين الوطن وكان الأداء الأمنى مثال فخر للمواطن المصرى، ولكن يبدو أن هناك وزراء من صنف الحازم ووزراء من صنف «الحازمون» وسوف أترك للقارئ اللبيب الذى هو بالإشارة يفهم أن يترجم المعنى ويصل إلى المقصود فهو أى القارئ بالإشارة يفهم.. وأصل الحكاية أن وزير داخليتنا الهمام القادم من مصلحة السجون والذى تولى أمر الداخلية بعد الرجل الفاضل أحمد جمال الدين أصدر حركة ترقيات وتنقلات هى الأولى من نوعها فى عهده الميمون وأنا بصريح العبارة لا أعرف أحدا ممن طالهم الترقى أو عصف بهم التغيير باستثناء قلة قليلة جدا، فقد تشرفت بمعرفة اللواء الناغى مدير أمن الجيزة السابق عن طريق التليفون المحمول وجدت فى الرجل حماسة للعمل على إعادة ضبط وربط الشارع الجيزاوى وأفضل من ذلك لمست بنفسى أن الرجل لا يحابى أحدا ولا يجامل أحدا ولا يعرف للوساطة طريقا ولا يسمح لأى كارت توصية بأن يفتح الطرقات المسدودة، وكنت أتوقع أن يظل اللواء أسامة إسماعيل فى موقعه مع اللواء هانى عبداللطيف هذا الثنائى البارع الذى استطاع أن يذكرنا بثنائيات الكرة المصرية فى سابق العصر والأوان الشاذلى ومصطفى رياض بازوكا وأبوجريشة كان هذا الثنائى الفريد قد استطاع أن يمحو العصر الأغبر الذى شهد أسوأ أداء لإدارة العلاقات العامة والإعلام ومع ذلك فإن أسامة إسماعيل انطبق عليه المثل إياه.. آخرة خدمة الغز..

 

اللواء محمد ابراهيم

 

علقة!! فقد أطاحوا به مساعدا للوزير بمنطقة سيناء وجاء مكانه رجل لا أستطيع أن أحكم على مستوى أدائه ولعل الأيام تكشف لنا عن هوية الأداء.. أما الهدف الحقيقى لهذه الحركة التى قام بها الوزير الهمام فهى كانت علشان خاطر عيون رجل مجدع وابن بلد شغل كل المناصب الصغيرة فى إدارة المباحث فى الجيزة اسمه كان كما الطبل البلدى يرن عندما تولى مهمة معاون مباحث قسم الجيزة وهو القسم الذى يبعد عدة أمتار عن بيتنا فى الجيزة بشارع البحر الأعظم وكنت أستمع إلى آيات الثناء من قبل الناس البسطاء على سلوك هذا الضابط الذى كان ينبغى أن يصل إلى أرفع المناصب حتى بلغ منصب مدير مباحث الجيزة كلها ولعلكم جميعا تتذكرون حادث الاعتداء الذى تم على عدد من مقرات الأحزاب ودور الصحف المعارضة لنظام الإخوان وعلى رأسها مقر حزب الوفد وما قيل عن تورط مجموعة من «حازمون»، وعلى الفور قام كمال الدالى ورجاله بعمل ما يمليه عليه ضمير رجل الشرطة.. وثار وهاج حازم ورجاله وأقسم أن كمال الدالى سوف يدفع الثمن غاليا.. ولم يكن هذا التهديد ممكنا فى عهد اللواء أحمد جمال الدين أن يرى النور ولذلك دفع أحمد جمال الدين الثمن غاليا للحفاظ على رجاله وحمايتهم من الخارجين على القانون.. واليوم أجدنى وأنا فى سبيلى لتصنيف رجال الشرطة الكبار من صنف الوزراء أضع الرجل الفاضل وزير الداخلية لا فى خانة الوزير الحازم ولكنه جمع المسألة وربطها بعضها ببعض فأصبح وزير «حازمون» ويا عم كمال الدالى كنا ننتظر فى حركة الشرطة أن تتولى منصبا يليق بمستوى الأداء الذى قدمته للوزارة على مدى تاريخك.. لكن للضرورة أحكام وقد دفعت الثمن غاليا.. ولا يسعنى فى نهاية الحديث عن وزراء الداخلية وعلى طريقة الفلاش باك وبمناسبة 52 يناير وعيد الشرطة إلا أن أهنئ من أعماق القلب اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية الأسبق واللواء أحمد جمال الدين وزير الداخلية السابق واللواء منصور العيسوى وزير الداخلية الأسبق.. فقد كنتم خير سلف.. الله يمسيكم بألف خير.



مقالات اكرم السعدني :

يا وزيرة الصحة.. إزى الصحة؟!
بولا.. وجورج.. وماهر عصام
الإمارات.. المتسامحة
مهرجان «آفاق».. بلا حدود
وداعا.. ياكبير المقام
أمهات.. عبدالفتاح السيسى
جرائم.. أتلفها الهوى
رسالة بريطانيا عندما هتفت.. عمار يا مصر
ورحل «بسة»
يا بتوع مرسى.. وتكاتكه موتوا بغيظكم
صبـاح الخـير.. يــا مــــولاتى
صوت أسعدنا ولايزال
مدد.. يا سيدى الريال!
نفسى ألزقه... على قفاه
يوم.. سعدنى فى مارينا
ناصر.. وحليم.. والسعدنى
وداعًا عاشق مصر الكبير
مبارك.. حكم المحكمة.. وحكم التاريخ
أخطر .. وزير في بر.. مصر!!
الورق الكوشيه.. والأيام بيننا!!
سفيــــر.. فوق العادة!
الكبير الموهبة .. قليل البخت
سعيد صالح صاحب.. الغفلة الحلوة!!
حقك.. علىّ.. ياباشمهندس!!
سد الوكسة.. الإثيوبى!
وداعا.. يا زمن الكبرياء
الليثى..أبدا..لايموت!!
نادية يسرى.. أمنيات.. وحقائق!!
خيبـة اللـه.. عليكـم!!
مبروك.. لأمن الجيزة
تواضروس ..الذى خيب ظنى !!
دوامة الثورة المصرية تنتقل إلى المصريين فى بريطانيا
غمة.. وانزاحت!!
إعلام.. عبدالمقصود أفندي
كاسك.. يا وطن
آه يا بلــد آه
نادية لطفى.. ويا أهلا بالطواجن!!
قول يا دكتور قنديل لـ... السويس.. وبورسعيد.. والإسماعيلية!
حكاية بهجت وأبوالنيل
السيسى.. وبونابرت.. وعبدالناصر!
الفرسان الثلاثة
زيارة للمنتصر بالله
أفيش.. وحيد عزت
السفيرة عزيزة.. والغوث!
الإعلان إياه.. ومهرجان الأقصر!!
مطلوب من نقيب الصحفيين!
لجنة حكماء مصر
«إخص».. فاكتور.. والفرفور الجميل!
هشام قنديل.. ها! ويا رمسيس يا
نصيبى ..مفيد فوزى .. وأنا
فى حضرة الشيخ.. مصطفى إسماعيل!
دريم.. وملعون أبوالفلوس!
تستاهل.. يامعالى الوزير!!
عقدة.. وعنده كل الحلول!
باسم يوسف.. «حُطيئة» هذا الزمان
الكنبة..والجمل..وصفين!!
ليس فى الإمكان أبدع من الإخوان!
أبو السعادة.. محمود الجوهرى!
زمان.. عادل إمام!
الجميلـة.. والوحشــين!!
فريق الكورة.. وفريق مصر للطيران
«محمول» منير.. و«محطوط» حليم


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

المزايدون على الوطن

على الخراب والدمار. تعيش الغربان والضباع. وتجار الموت يتاجرون فى جثث الضحايا. وعلى جثث الأوطان ينهش المزايدون والخونة والمرتزق..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook