صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

الصحافة القومية.. إلى متى ستظل الابنة غير الشرعية؟

731 مشاهدة

2 مارس 2016
كتب : محمد هيبة



فى لقاء الرئيس عبدالفتاح السيسى مع رؤساء تحرير الصحف القومية والمستقلة منذ أكثر من عام قال الرئيس بحزم وحسم وصرامة إنه عار علينا أن نبيع مؤسساتنا الصحفية، إعلامنا الرائد مهما كانت الظروف.
 

ويبدو وبلا مبالغة أن رئيس الجمهورية يفكر ويعمل فى واد.. والحكومة أيا كان رئيسها ومن يمثلها تعمل فى واد آخر معاكس تماما لرؤية الرئيس الذى هو أعلى مسئول فى السلطة التنفيذية.
فقد أرسلت د. غادة والى وزيرة التضامن عدة خطابات إلى المؤسسات الصحفية القومية ومنها روزاليوسف تطالبها بسداد المستحقات التأمينية المتأخرة منذ أكثر من 30 عاما تقريبا وحتى ما قبل 25 يناير 2011، وذلك خلال 30 يوما وإلا فسوف تضطر الوزارة إلى اتخاذ جميع الإجراءات القانونية ضدها ومنها اتخاذ جميع إجراءات الحجز الإدارى لجميع المقومات المادية والمعنوية للمؤسسات وحجزها للمدين لدى الغير تحت وزارة التربية والتعليم والمالية وجميع البنوك.. وكذلك إيقاف إصدار شهادات تسيير السيارات واتخاذ اللازم نحو الإحالة للنيابة المختصة لعدم سداد اشتراكات حصة العمال المستقطعة من رواتبهم طبقا لأحكام المادة 243 من قانون العقوبات.. وأخيرا.. إن د. غادة والى تستطيع حبس رئيس مجلس إدارة المؤسسة حيث تعتبره خان الأمانة.
والحقيقة أننا للمرة المائة بعد الألف نفتح ملف الديون السيادية للمؤسسات الصحفية وهى الضرائب والتأمينات بالتحديد.. وهى ديون تتراكم منذ أكثر من ثلاثة عقود تقاعست فيها الوزارات المعنية والهيئات المختصة عن تحصيل هذه المديونيات وتركتها تتزايد وتتراكم إلى صورة أصبح من المستحيل سدادها، خاصة أن فوائدها وصلت لخمسة أضعاف أصل المديونيات.. وأيضا تقاعست فيها قيادات هذه المؤسسات عن سداد هذه الالتزامات نظرا للأوضاع المالية والإدارية والصحفية التى كانت تسوء عاما بعد عام، وذلك إرضاء للنظام والحكومات المتعاقبة وحتى تنعم هذه القيادات برضا النظام الحكام الذين كانوا يسبحون بحمده جميعا.. وللأسف فقد سقط النظام وسقطت توابعه  وعلى المؤسسات الصحفية وحدها أن تدفع الثمن.. كأنها ابنة غير شرعية للنظام والدولة.
وللأسف ما فعلته غادة والى بإرسال خطابات الحجز على المؤسسات الصحفية لن يكون الأول ولن يكون الأخير طالما أنه ليس هناك حلول جذرية لحل أزمة هذه الديون السيادية.. فللأسف منذ ثورة 25 يناير وهذا الملف مفتوح دائما.. ودائم الانفجار.. فقد قام الوزير أحمد البرعى وزير التضامن فى حكومة د. حازم الببلاوى بتجميد أرصدة مؤسسة روزاليوسف لدى وزارة التربية والتعليم. لمدة سبعة أشهر فى عام 2013 وقبل سقوط الإخوان مما أدى إلى عجز المؤسسة عن الوفاء بالتزاماتها المادية والمعنوية.. وقبلها أيضا كانت سياسة الإخوان الذين وصلوا للحكم فى أوائل 2012 هى تكسير عظام المؤسسات الصحفية وإغلاقها وبيعها أو دمجها.. ورغم قيام ثورة 30 يونيو وبالقضاء على مخطط الإخوان للتخلص من الصحافة القومية إلا أن الحكومات المتعاقبة والوزارات المعنية التى توالت بعد ذلك وقعت فى نفس الفخ وسارت على نفس نهج الإخوان فى أسلوب الضغط على المؤسسات الصحفية ومحاولة إغلاقها أو بيعها فى مزاد علنى وفاء لتلك المديونيات السيادية.. والخطاب الذى أرسلته غادة والى إلى المؤسسات الصحفية الأسبوع الماضى لم يكن الخطاب الأول.. بل فعلت ذلك بعد أن تولت مسئولية الوزارة بأسبوع عندما تولى إبراهيم محلب الوزارة فى فبراير 2014.
نفس المشكلة تحدث بمعدل شهرى مع وزير المالية د. هانى قدرى منذ تولى الوزارة فهو يقوم كل شهر بخصم 25% من مستحقات روزاليوسف لدى وزارة التربية والتعليم وفاء لضرائب ومديونيات منذ الثمانينيات ومنذ التسعينيات.. بالله عليكم ما ذنب المؤسسات والقيادات العاملة عليها فى تسديد مديونيات لم يكونوا السبب فيها على الإطلاق ولا ناقة لهم ولا جمل فيها.. ولماذا لا تعامل مؤسسات روزاليوسف ودار الهلال ودار المعارف بنفس معاملة الأهرام والأخبار والجمهورية التى قام د. يوسف بطرس غالى بتجميد مديونياتها من الضرائب فى عام 2007 على الرغم من أن المؤسسات الثلاث الأولى هى الأشد احتياجا.. والأشد فقرا بالقياس إلى المؤسسات الأخرى.
الشيء الثالث والأهم الذى أحب أن أذكره  هو أن الدولة  مشكورة تقدم دعما للمؤسسات الصحفية القومية وصل إلى مليار و 200 مليون جنيه خلال الـ 20 شهرا الماضية، وذلك حتى تستطيع هذه المؤسسات الوفاء بالتزاماتها وأنشطتها الصحفية والإعلامية التنويرية والثقافية.. إلا أنه فى المقابل نجد أن هذا الدعم يقدم باليمين ثم تأخذه الحكومة بالشمال وفاء لمديونيات الضرائب والتأمينات، فمثلما قلت من قبل تقوم وزارة المالية بخصم 25% من مستحقاتنا لدى وزارة التربية والتعليم وإحدى المؤسسات الزميلة حصلت على دعم من المجلس الأعلى للصحافة قامت بتحويله إلى وزارة التضامن تسديدا لجزء من مديونيتها لدى التأمينات الاجتماعية.. إذن حكاية الدعم الذى يقدم للمؤسسات هو وجه واحد للحقيقة وليس الحقيقة كلها.
لقد طالبنا وأكدنا بدل المرة مائة مرة.. بل ألف أن حل مشكلات الديون السيادية للمؤسسات الصحفية لن تحل إلا بإلغاء هذه الديون بالكامل وهذا لن يتم إلا بقانون وتشريع.. وكان الأولى أن يقوم بإصدار هذا القانون وهذا التشريع رئيس الجمهورية وقت أن كان المستشار عدلى منصور رئيسا مؤقتا للجمهورية.. ثم جاء الرئيس السيسى الذى ربما فضل أن يترك ذلك إلى مجلس النواب  بعد انتخابه.. وللأسف فإن الفرصة الوحيدة لإنقاذ المؤسسات من  مهزلة الديون السيادية المتكررة هو أن يكون هناك نص تشريعى صريح فى قانون الإعلام الموحد المزمع تقديمه للبرلمان بإلغاء هذه الديون تماما حتى تتحرر المؤسسات من تلك القيود الحديدية التى تكبلها وتعيق انطلاقها نحو صحافة حرة وتنويرية تعمل لصالح المجتمع ومكتسبات الشعب وفق ما قرره دستور 2014.. ووفق الهدف الذى قامت من أجله تلك الصحافة القومية. •
 



مقالات محمد هيبة :

محنة الطرق.. وأزمة المرور!
الانفجار السكانى.. والأمن القومى المصرى
عود على بدء: قانون الفوضى الرياضية؟!
قانون «الفوضى» الرياضية !!
أين نتائج تحقيقات 57357؟!
الإخوان.. «القتلة»
«الجيزة».. العاصمة السياحية لمصر؟!
يا وزيرة الصحة.. إزى الصحة؟!
لا تذبحوا هذا الجيل
مستشار الوزير
كعكة الصدقات وسفه الإعلانات
الدعم ما بين: تذكرة المترو.. ورغيف العيش
أصحاب المعاشات بين المطرقة والسندان
معلم الأجيال
الذين يأكلون أمهم؟!
تحذير للمرة الألف: الانفجار السكانى أخطر من الإرهاب!
سيناء 2018.. العبور الثالث لمصر
فى ذكراها السابعة: 25 يناير.. ثورة أم مؤامرة؟!
قانون الإعلام.. أين؟!
سكك «صفيح» مصر
يا سلام يا خطيب عودة دولة الأهلى
وزير مراكز الشباب؟!
قوانين المرور.. والانضباط السلوكى
عام من السحل اللذيذ: ذكرى إعلان وفاة الجنيه!
السوشيال ميديا.. والفضائيات..؟!
النقطة 13.. كلمة السر: تأهلنا للمونديال بين أقدام غانا
أصحاب العلاوات.. وأصحاب المعاشات
شبكة الطرق القومية.. واللا قومية
من وحى مؤتمر الشباب بالإسكندرية: الانفجار السكانى.. أخطر من الإرهاب
الدعم.. وسنينه
سلاح الوزارة لمواجهة شبح البطالة: مراكز الشباب.. الركيزة الأساسية للتدريب والتشغيل
رغم أن الدستور والقانون حددا اختصاصات كل منها: تنازع السلطات بين الهيئات الإعلامية!
ملاحظات وتساؤلات حول تشكيل الهيئات الإعلامية الجديدة؟!
تمثيل عادل للمؤسسات القومية
بعد القرار المتأخر بمنع الشاحنات من طريقى السويس والإسماعيلية.. لماذا لا نفيق إلا بعد وقوع الكارثة؟
الهيئات أولا.. أم قانون الإعلام الموحد؟!
تغييــر اللا تغييــر
لتخفيف الضغط على الجيزة.. الحل.. إعادة إنشاء محافظة أكتوبر
أخيرا.. أصبح للجيزة محافظ.. ولكن!
العربة قبل الحصان.. قانون الإعلام أولا.. أم الهيئات الإعلامية؟!
مصر والسعودية توافق وتكامل وشراكة
موسوعة ألعاب القوى المصرية
القوات المسلحة.. وشبكة الطرق القومية
ملاحظات أساسية على مشروعات القوانين الإعلامية
مصر تستعيد دورها الغائب
وزارة تأخرت 33 عاما
الرؤية الغائبة
بورسعيد
مثلث الإهمال القاتل فى حوادث الطرق
سماسرة الرياضة المصرية
مشروع قومي لمحو الأمية قناة الروح الجديدة
صباح الخير الجديدة
جلطة فوق كوبري أكتوبر
الطاق.. طاقين
الحلول المستحيلة.. لأزمات المؤسسات الصحفية
تداول السلطة في صباح الخير
الحل خارج الصندوق
وحانـت ســاعة العمــل
السيسى رئيسا لمصر بإجماع شعبى
الشعب يختار.. أمن مصر القومى
المــرأة والشبـــاب يحسمان انتخابات الرئاسة
الصحافة القومية.. والإعلام الرسمى
تحركـات حمديـن الميدانيـة.. وعصا السيسى السحرية
حيادية الإعلام بين السيسى وصباحى
انقطاع الكهرباء..الحلول العاجلة والآجلة
المخربون.. والمخرفون
الصحافة القومية..الابنة غير الشرعية!
رئاسة هـذا الرجــل
حقــد الإرهــاب الأســود يغتــال شــــبابنــا
السيسى يبدأ برنامجه الانتخابى..عمليا
حكومة مقاتلين
الأسباب الحقيقية لاستقالة حكومة الببلاوى
المرشح القادر على تحقيق برنامجه .. هو الأفضل
الحب فى زمن العنف
الحكومة لازم ترحل
قراءة فى «نعم» الكاسحة
نعم
المسلمون والأقباط.. إيـــد واحــدة
2014 .. عام الحسم.. واستحقاقات الثورة
أين أنت ياحكومة: حتى حماية الامتحانـات مسئولية الجيش والشرطة
الدستور..الاستحقاق الحقيقى لثورتـى ينايــر ويونيـو
قانون التظاهر بعد خراب مالطة
دستور للبلاد..أم دستـور للفئات؟!
كأس أفريقيا «الملطخ بالدم»
المعزول فى الغيبوبة!
الألتراس وطلبة الجامعات.. آخــر كــروت الإخـوان
الخونــــة والمفســـدون والمغيبــون والمختلــون
القوات المسلحة.. الركيزة الأساسية للدولـة المصريـة
مرة أخـرى.. الأيـدى المرتعشة لا تبنى وطنا
إرهاب الإخوان يهدد استقرار الدولة!
عنف الإخوان .. والقبضة الرخوة !
معركة الدستور أشد شراسة من الإرهاب
السيسى يفضح الإخوان الإرهابيين
معضلة فض الاعتصام
اقطعوا رءوس الفتنة
إرهاب الجماعة يحصد آرواح المصريين!
خارطة الطريق واضحة.. فاحذروا الفخ!
المفسدون فى الارض
الجيش حامي الثورة: الشعب ينتصر
أردوغان.. على خطي الإخوان
استمرار الشورى.. زواج علي ورقة طلاق
سيناء المستباحة والسيادة المنقصوصة
أزمة القضاء.. والمؤسسات الصحفية.. والتعديل الوزارى
اغتيال القضاء.. ودولة الفوضى
الجيش والرئاسة.. والخطوط الحمراء
هل نحن على شفا حرب أهلية؟!
النظام .. والعداء للقضاء والإعلام
«الساحل والمحسول».. كلاهما في النار
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
علي من نبكي الآن؟!
الحوار الوطنى .. حوار الطرشان
لا تفرقونا
دستور مصر.. بأغلبية «الخُمس»
لا.. لدستور يبيح الارهاب الدينى و السياسى
من يتآمر على الرئيس؟
دستور الليل و أخره
الاعلان الدستورى .. ( المكبل)
لماذا تهون ارواح المصريين؟!
محنة الدستور القادم
القضاء يُغتال بأيدى أبنائة
رئيس الجمهورية فى احتفال شعبى بنصر أكتوبر
الدستور.. المعركة الخلافية
الفرصة الذهبية لإعادة ترتيب أوراق اللعبة السياسية
إسقاط الإخوان بالانتخابات.. وليس بالمظاهرات
مفاجآت الرئيس
مجزرة سيناء.. وأمن مصر القومى
موقف جليل : «الصبوحة» وسـام علـى صدر الصحافة المصرية


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

البداية من باريس - 2

فجأة، قامت السلطات اليابانية  بإلقاء القبض على كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة  التحالف الثلاثى العالمى للسيارات رينو &nda..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook