صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

قاسم أمين الذى لا تعرفه!

1749 مشاهدة

2 مارس 2016
كتب : رشاد كامل



دخل «قاسم أمين» كل بيت مصرى ولم يخرج منه حتى الآن!!
كل بيت فى مصر يعرف «قاسم أمين» بصفته الداعى إلى تحرير المرأة، فنال الإعجاب ونال السخط أيضا!!
 

«تحرير المرأة» كان كتابه الأول الذى صدر عام 1899 من القرن التاسع عشر، وأقام الدنيا وأقعدها ضده، رغم أنه صدر له قبل ذلك كتابان مهمان لم يلتفت لأهميتهما القارئ فى ذلك الوقت، وهما كتاب «المصريون» عام 1894 وكتاب «أسباب ونتائج وأخلاق ومواعظ» عام 1898.
ثم يأتى كتابه «المرأة الجديدة» عام 1900 ليكمل به مشروع وأفكار كتابه «تحرير المرأة»، وفى الكتابين حرص قاسم أمين على أن يذكر وظيفته «المستشار بمحكمة الاستئناف الأهلية»!!
أما كتابه الخامس فهو «كلمات» وصدر عام 1908، فقد قام بجمعه ونشره أستاذ الجيل «أحمد لطفى السيد».
ويقول «قاسم أمين» حفيد «قاسم أمين» فى تقديمه لكتاب جده «المصريون- الرد على داركور»:
•صداقات وتاريخ
اشتهر «قاسم» بأنه محرر المرأة ولكن الكثير لا يعرف شيئا عن أسرار حياته، عن اتصاله بجمال الدين الأفغانى وعن صداقته لمحمد عبده وعن تاريخه كقاض وعن اشتراكه فى الجمعيات الخيرية وعن جهده الكبير فى إنشاء الجامعة المصرية!!
ولا شك فى أن الجيل الحالى لا يعرف كثيرا عما لاقى «قاسم» من عنت واتهام وصل إلى حد أنه تردد فى وقته أن مؤلفاته لم تكن من وضعه ولا بأسلوبه، وامتد الجدل فى هذه الناحية إلى الوطن العربى كله من مصر إلى العراق إلى الشام.. سيكون هذا كله موضوع كتاب أقوم بالعمل فيه الآن وأرجو أن ألم فيه بكل تلك النواحى ونواح أخرى قد يكون لى بها علم وبتفصيلاتها أكثر ممن تفضلوا وسبقونى بالكتابة عن قاسم وسيرته.. إلخ.
ولا أحد يعلم إذا كان «قاسم أمين» الحفيد قد أنجز هذا الكتاب أم لا؟! لكن المؤكد أنه سرعان ما أصبح الزوج الثالث للسيدة العظيمة «روزاليوسف» ومن حين لآخر كان يكتب مقالات وخواطر سواء فى المجلة أو الجريدة اليومية وتلك حكاية أخرى.
••
لقد طغت شهرة كتابى «تحرير المرأة» و«المرأة الجديدة» على باقى مؤلفات «قاسم أمين» الأخرى وخاصة كتابه الصغير «كلمات» الذى هو عبارة عن خواطر وتأملات فى جميع شئون الحياة.. بعضها يستغرق سطرا واحدا مثل قوله: «أعرف قضاة حكموا بالظلم ليشتهروا بين الناس بالعدل»، أو قوله: «معاقبة الشر بالشر إضافة شر إلى شر!!».
وتتنوع باقى الخواطر والتأملات ما بين عدة سطور إلى صفحة أو أزيد قليلا، ورغم مرور حوالى 98 سنة على نشر هذه الخواطر، فعندما تقرأ الآن تحس أنها مكتوبة لتنشر اليوم من فرط صدقها والرؤية التى كتبها بها «قاسم أمين» وإليك بعض هذه النماذج!
يقول قاسم أمين:
الحرية الحقيقية تحتمل إبداء كل رأى ونشر كل مذهب وترويج كل فكر، فى الكتب والجرائد والمجلات، أرى الكاتب يعتمد على التملق لجمهور القراء أكثر من عنايته بإبداء فكره، ولكن الكاتب المحب لفنه ينشر أفكاره كما هى، ينشر الحقيقة منزهة عن الزيادة والنقصان لا يقبل أن يبدل فيها أو يغير منها أو يتنازل عن حرف مراعاة لأى أمر كان، هو العاشق الذى يعتقد الكمال فيما يحبه ولا يتصور وجود شىء يعادله، ولا يبالى بذم الناس، بل يجد فيه نوعا من حماسة الغضب منبها لأعصابه منشطا لقواه، مغريا له على الاستمرار والثبات».
ويقول أيضا عن أحوال الصحافة: إذا قرأت الجرائد تجدها جميعها متحدة فى موضوعاتها متشابهة فى تحريرها بحيث لا تكاد تشعر باختلاف بين إحداها والأخرى، وإذا اجتمعت فى اليوم بعشرين رجلا من معارفك لتسمع من التسعة عشر الآخرين ما سمعته من الأول، ولا تجد فى الجريدة التى تقرؤها أو تسمع من الصاحب الذى تقابله فكرة غريبة أو تعبيرا جديدا أو أسلوبا مبتدعا، لا تجد النابغة الذى يدهشك ويجذبك بعجائب جنونه!!
كل مباحثه مفيدة إذا كان الغرض منها إظهار الحقيقة، ولكنك لا تجد إلا شخصا يريد أن يعلمك ما ليس له به من معلم، ولا يصغى إلى شىء مما تقوله لأنه ليس مشتغلا إلا بما يقوله.
ومن خواطره ذات الدلالة قوله:
إذا رأيت الرأى العام يرمى أحد رجال الحكومة بالخيانة ساخطا عليه شديد الرغبة فى سقوطه فاعلم أنه غالبا رجل طاهر وعامل نافع، وإذا رأيت الرأى العام معاديا لكاتب وأعد له خصوما يتسابقون إلى نقض أفكاره وهدم مذهبه وعلى الخصوص إذا رأيتهم ذهبوا فى مطاعنهم إلى السب والقذف فتحقق أنه طعن بالباطل طعنة مميتة ونصر عليه الحق.
لو انتظر المصلحون دائما رضاء الرأى العام لما تغير العالم كما كان عليه من زمن آدم وحواء.
•خواطر عن الحب
ولم تغب أحوال الحب والعشق والهيام عن قلم «قاسم أمين» أو خواطره، ومن خواطره عن الحب يقول:
كلما أردت أن أتخيل السعادة تمثلت أمامى فى صورة امرأة حائزة لجمال المرأة وعقل الرجل.
أكثر الناس لا يفهمون من الحب إلا أنه تمتع يشبه أكلة لذيذة إذا حضرت أكلوها هنيئا، وإذا غابت استعاضوها بغيرها، والحقيقة أنه إحساس عميق يستولى على النفس كلها ويجعلها محتاجة إلى الاختلاط بنفس أخرى احتياجا ضروريا كاحتياج العليل إلى الشمس والغريق إلى الهواء! نار تلهب القلب لا يطغيها البعد ولا يبردها القرب بل يزيدها اشتعالا، ومرض يقاسى فيه العاشق عذابا يظهر باحتقان فى مخه وخفقان فى قلبه واضطراب فى أعصابه واختلال فى نظام حياته يظهر على الأخص فى الأكل وفى النوم وفى الشغل! ويجعله غير صالح لشىء سوى أنه يقضى أوقاته شاخصا إلى صورة محبوبته مستغرقا فى عباءتها ذاكرا أوصافها وحركاتها وإشاراتها وكلماتها.
نظرة فى عيون محبوبته تملأ قلبه فرحا، وتجعله يتخيل أنه ماش فى طريق مغروس بالورد أو راكب سحابة وطائر فى المرتفعات العالية فوق فوق قريب السماء، فى هذه اللحظة يكون سعيدا أسعد من أكبر ملوك الأرض، فإذا انقضت عاد إلى ما كان فيه من العذاب والألم.
لا شىء يشبه العشق فى عنفوان نشأته، العاشق عنده ما يكفيه سماؤه صافية مهما تراكمت عليه السحب، ومائدته فاخرة وإن لم يكن عليها غير الخبز والملح، تنتابه الحوادث ولا تترك به أثرا لأنه لا يعبأ بها سارة أو ضارة، ويقاوم الحياة بجرأة عجيبة لأنه يشعر بأن فى جسمه روحين وفى صدره قلبين!
إن كان فى الوجود إنسان يستحق أن يحسد على نعمته فهو العاشق!
العشق هو الإخلاص وبذل النفس للغير وذلك هو كل ما تبتغيه التربية الأدبية.
وبعيدا عن الحب وسنينه تبقى بعض الخواطر المهمة، ومنها:
قلما توجد حقيقة لا يختلط بها بعض الخطأ، وقلما يوجد خطأ لا يختلط به بعض الحقيقة، لذلك يجمل بنا أن نسمع كل قول.
إذا استشارك عدوك فأخلص له النصيحة لأنه باستشارتك قد خرج من عداوتك ودخل فى مودتك.
لا تكتمل أخلاق المرء إلا إذا استوى عنده مدح الناس وذمهم إياه!!
ومن أهم خواطره هذه الخاطرة التى اتخذت شكل السؤال والجواب:
سئل «ح.بك»: ما رأيك فى تحرير المرأة؟! فأجاب: ردىء!!
هل قرأته؟! لا!!
أما يجب أن تطلع عليه قبل الحكم برداءته؟!
ما قرأت ولا أقرأ كتابا يخالف رأيى!!. •



مقالات رشاد كامل :

معركة سعد زغلول مع ناظرة المدرسة السنية!
سعد زغلول يرفض إغلاق جريدة هاجمت الرئيس «روزفلت»!
تويتات وتغريدات سعد زغلول
مذكرات «سعد زغلول» فى سبت زبالة!
حواديت فكرى أباظة
معركة «التابعى» مع الرقابة وجمهور الطوب والحجارة!
سر بخل توفيق الحكيم!
قصة غرام«قاسم أمين» فى باريس!
أنا.. أنا وأنت.. وصباح الخير!
السادات ناقدا مسرحيًا!
اشترينا محررًا بأربع سجائر!
فى رأسى برج بابل!
صندوق الدنيا فى محكمة الجنايات!
حكاية مذكرات السادات! 30 شهرا فى السجن ـ 2 ـ أيام وليالى فى سجن مصر
حكاية مذكرات السادات!
فكرى أباظة 42 سنة رئيسا للتحرير!
فيروز هذه الدولة العظمى!
وكانت‮ «‬الجزمة» ‬كتابا لأنيس منصور‮!‬
د. بطرس بطرس غالى بين: متعة الكتابة.. ولذة الرقص!
كذبة صحفية اسمها عميد الأدب العربى
محمد التابعى.. وجمهور الطوب والحجارة!
أنـا رئيـس عمل ولست زعيم قبيلة!
معركة «يحيى حقى» والمصرى أفندى!
الملكة «نازلى» تطلب فصل «توفيق الحكيم»!
معاقبة توفيق الحكيم بخصم نصف مرتبه!!
أزمة رواية «أنا حرة» بين إحسان وروزاليوسف !
درس توفيق الحكيم لرفعت السعيد وإبراهيم الوردانى
أحمد بهجت فن الكتابة والحياة فى كلمتين وبس!
نزار قبانى وذكريات قاهرية!
الجريدة المثالية لاتجامل ولاتشتم!
.. إسرائيل تكسب معركة الألف واللام!
العرب وإسرائيل.. ومعركة الألف واللام!
السادات فى موسكو وأزمة الترجمة!
سوريا وأمريكا ودبلوماسية المثانة!
عن كأس العالم يكتب.. أنيس منصور محللا رياضيا
العقاد يرثى كلبه «بيجو»!
محمد صلاح بعيون فلسطينية‮!‬
فتحى غانم وموسى صبرى وتلك الأيام!
خالد محيى الدين بين عبدالناصر والسادات!
نزار قبانى يكتب : مصــر وشعبهــا حب كبيـر
روزاليوسف سيدة حرة مستقلة..
لويس جريس أبانا الذى فى الصحافة!
على أمين طبيب المجلات!
على أمين ومقالات المنفى
على أمين ومقالات المنفى !
على أمين وأحمد بهاءالدين: صداقة نادرة!
على أمين يكتب هيكل ابنى رئيسا للتحرير!
أحمد بهاء الدين وأكاذيب الغرام!
طرائف وعجائب الرقابة الصحفية
يا «صباح الخير»!!
درس فاطمة اليوسف: الصحافة تحتاج من يحبها ويحترمها!!
فاطمة اليوسف بقلم صلاح حافظ !
كامل الشناوى لجمال عبدالناصر: «الواد» صلاح حافظ فى السجن يا ريس!!
دموع صلاح حافظ و«صباح الخير»!
«صباح الخير» وصلاح حافظ فى المعتقل!
السادات للشرقاوى: الشيوعيون ضحكوا عليك!
فتحى غانم فى روزاليوسف !
مبايعة السادات (وإقالة فتحى غانم)!
وطلب السادات إيقاف الهجوم على «هيكل»!
موســم الهجوم على هيكل!
إحسان عبدالقدوس يراقب فتحى غانم!!
سلام يا رفاعى..
غضب عبدالناصر وهجوم «روزاليوسف»
السادات وفتحى غانم وطبق الملوخية!
هيكل لفتحى غانم: أهلا بالرجل الذى فقد عقله!
هيكل وفتحى غانم ودرس العمر!
ولادة الرجل الذى فقد ظله!
سر غضب عبدالناصر من «صباح الخير»!
أحمد بهاء الدين مدمن فوضى!
ومازالت الزحمة مستمرة بنجاح!!
شتيمة الملكة «نازلى» بأمر الملك فاروق!
بطلة رغم أنف إحسان عبدالقدوس!
الثورة والإخوان بعيون الأمريكان!
مدرسة الجهل.. والجهل النشيط!
الأستاذ «هيكل» ودرس البطة الصينية !
معركة حسين كامل بهاءالدين!!
اعتراف إخوانى: .. وارتفع اسم جمال عبدالناصر!
أخطر اعترافات جمال عبدالناصر علاقتى بالإخوان وصداقتى مع «البنا»
من زكرياتي الصحفية
سأصدر مجلتي وسأنجح!
من ذكرياتى الصحفية
أحمد بهاءالدين أيام لها تاريخ!
سؤال نزار قبانى : متى يعلنون وفاة العرب ؟!
سعد زغلول يرصد عيوب الصحافة
زوجى قاسم أمين لم يطبق دعوته على أفراد أسرته!
كتاب مجهول لإحسان عبدالقدوس عن ثورة 1919
درس عاشق التاريخ عبدالرحمن الرافعى الاستقامة والنزاهة سر تقدم البلاد
ليلة اعتقال «أحمد بهاء الدين»!
لغز ذكريات فؤاد سراج الدين!
حكايات صحفية عبدالناصر ناقد تليفزيونى!
توجيهات عبدالناصر الإذاعية والتليفزيونية!
العقاد لسعد زغلول: أنت زعيمى فى الوطنية ولست زعيمى فى الشعر
فى حفل تكريم أحمد شوقى ممنوع حضور النساء!
إحسان عبدالقدوس سنة أولى صحافة !
مجلس الوزراء فى بيت سلطانة الطرب!
رئيس تحرير يطلب أن أحبسه ليزيد توزيع مجلته!
موضوعات زفت وتمثيل زفت وإخراج زفتين!
الزعيم مصطفى كامل يدافع عن الرقص الشرقى!!
د. فاروق أبو زيد وصحافة لها تاريخ
توفيق الحكيم وثورة الشباب
أحمد بهاء الدين وكتب السادات الأربعة!
«الكواكبى» قلم ضد رصاص السلطان!
علاء الديب.. عصير الصدق!
الدكاترة زكى مبارك صاحب الألف مقال!
جمال عبدالناصر بقلم أم كلثوم !
إحسان يكتب لطه حسين أخطر اعترافاته !
مفاجأة «السناوى» و«القعيد» مذكرات مبارك المحجوبة
اضبط «نجيب محفوظ» رقيبا!
توفيق الحكيم فى مصيدة جماعة الإخوان !!
روشتة توفيق الحكيم : للأسف «الكلام» قبل «العمل» دائما!
إحسان عبدالقدوس على خشبة المسرح!
د. زكى نجيب محمود: الفهلوة أفسدت حياتنا!
سيد قطب الذى لا يعرفه الإخوان!
درس الدكتور أحمد زكى .. الجدل فن لا نعرفه!
نجيب الريحانى بقلم طه حسين!
حكم مصر هدف الإخوان الأسمى!
عبدالناصر ينتصر لنزار قبانى!
تأديب وتهذيب وتفكير
عندما يغضب طه حسين !
البحث عن حل يرضى عبدالناصر وطه حسين!
«سادات» أنيس منصور حكايات وروايات!
عبدالناصر زعيم حقيقى أعطى الشعب
مناشدة طلعت حرب لرئيس تحرير الأهرام
سعد زغلول ناقد مسرحى وموسيقى وأديب!
صفعة مصرية على وجه رئيس أمريكى!
بيرم التونسى كرباج ضد الفساد!
«حسن البنا» يبحث عن رئيس تحرير!
الملك فاروق يعترف: مصر غدا ستصبح جمهورية!
صحفى لجمال عبدالناصر: أنا بتاع تولستوى!
د. حكمت أبو زيد أول وزيرة مصرية !
د. سهير القلماوى أول دكتوراه مصرية
نعيمة الأيوبى أول محامية مصرية
لطفية النادى أول طيارة مصرية!
أمينة السعيد سيدة دار الهلال الحديدية
أول مصرية تحصل على شهادة البكالوريا
بنت الشاطئ: الكبار لا يحتملون النقد.. والشباب يصفق لبعضه
درية شفيق .. بنت النيل الزعيمة الثائرة
أول صوت نسائى يطالب بحقوق المرأة السياسية !
امرأة حرة مستقلة ذات سيادة
هدى شعراوى للرجال: أنصفوا المرأة تسعد الأمة !
صفية زغلول .. امرأة أقوى من ألف رجل!
صباح الخير يا وطن!
«صباح الخير» الحب الأول!
حكايات أقباط.. من زمن فات!
كفاية كلام باسم الشعب يا سادة!
أيمن نور .. الصايح!!
أحمد رجب.. وبس!
أم كلثوم بقلم: حسنى مبارك!
روح صباح الخير
فكر الفقر و فقر الفكر!
الشاعر والمحامي بين ثورتين!
.. نعم تحيا مصر
الوحيد الذى يفدينى بروحه عبدالحكيم عامر!
الخديوي إسماعيل وأبو الصحافة المصرية!
14زوجة للخديوي إسماعيل
علي هامش سرايا عابدين واحد اتنين.. الخديو فين؟!
سرايا عابدين تبحث عن خديو!
حماية حق العض!
يادكتور سيف تذكر ولاتتنكر!!
عبدالله كمال!
وعلى بركة الله..
سيادة الرئيس.. انتخبناك يوم فوضناك
مباراة نظيفة اسمها الديمقراطية!
اردوغان وحوار الصفعات!
.. وأصبحت السفالة من حقوق الإنسان!
الدستورية: تعظيم سلام
كأس العالم للشيشة عندنا.. يامرحبا!
مذكرات ضد الجميع!
النخبجـيــة!
عبقرية العقاد
روزاليوسف سيدة الصحافة الأولى!
سامي رافع: الملايين لا تعدف اسمه وتعشق أعماله!
مني يستعيد الشعب ذاكرته لمحاسبة المقصريين؟!
البشرى يصحح أكاذيب الهضيبى!
مئوية مصطفى أمين.. وياسر رزق!
مصر بين ثورتين
تسلم ستات بلادى..
تسلم يا دستور بلادى
المايع السياسى والمايص النخبوى!
أنت مين يا هلفوت؟!
شاعر الشعب المصرى!
الضحك على الثورة باسم الثورة!
«أحمد شفيق» بقلم «سيد قطب»!
د. زكى نجيب محمود: رجل عمره عشرون ألف صفحةَ!
نفاق جماعة الإخوان للملك «فـاروق»!
أزمــة مرتبـات الموظفيـن!
اعترافات سوزان طه حسين!
طه حسين يكتب عن جيش مصر
طـه حسين ومصر والثـوب الضيـق !
اغتيال عبدالناصر وهدم القناطر!
عبدالناصر بعيون الإخوان
أسامة الباز.. وأيام كامب ديفيد!
أوياما يلعب مع شباب الإخوان!
ثورجية «دلاديل» الجزيرة!
«الجزيـرة» فـى قطـــر نفايــــــات إعلامية وبغاء سياسى!
كل شىء انكشف وبان!
سنة من الجهل النشيط!
لا أعرف المستحيلا!
مصر ليست دكان بقالة!
الكرسي: شرعية السلطة وشرعية الشعب!
الوزير والشاعر الكبير والتعلوب الصغير!
النيل شبع كلام!
ديمقراطى حسب الطلب!
سؤال بلا جواب عمره أكثر من مائة عام!
دروس ومبادئ الحمير للنخبة والبني آدمين!!
توفيق الحكيم: السلطة والأغلبية المطلقة والطغيان!
صلاح جاهين وحلاوة زمان!
«مُخ» إيه اللى أنت جاى تقول عليه!
كان غيرك أشطر!
مصر الحرية لا المشنقة!
أحمد لطفى السيد وكلامه الفارغ!
مائة جنيه أسقطت مبارك وتهدد مرسى
النحاس يرفض محاكمة آراء الصحفيين!
محكمة الجنايات صحافة المعارضة!
الحكومة تسرق حذاء زعيم الأمة!
يارمسيس يا!!
محكمة الجنايات تبرئ هيكل وتطالب بحمايته وتشجيعه
عيـب فـى الـذات الملكيـة بسبب نشر صفحة بيضاء!
أحترام الدستور وطهارة الحكم وسيادة القانون
فاروق ملكاً ومعركة الصحافة
طرد "العقاد" مقابل عودة الدستور !
ماذا يحميك من المستيد إذا لم يحمك الدستور؟!
الدستور و رجل الشارع
شرعية السلطة .. و سلطة الشرعية!
الحكام ليسو الهة وإنما موظفون عند الشعب!
دولة الفشل
السادات يعتقل الشرقاوى
إحنا قاعدين فى الحكم 20 سنة
لا يليق بنا مصادرة كتاب!
الرجل الذي قال لا لدستور عبد الناصر !
حجازى:غضب عبدالناصروتحذير السادات!
دستور جمعية مش دستور أُمّة!
بهجاتوس والديكتاتورية للمبتدئين !
تقرير الشرطة العسكرية وجنازة المشير
لغز نهاية المشير عامر!
كان لازمتها ايه تقول الجيش هو الذى يحمى الدستور
سأعيش خمسين سـنة والبلد يحتـاج فتـرة طويلـة يحكمه رجـل واحـد!
تكميم الصحافة أشد هولاً من إلغاء البرلمان!
حكمت المحكمة: نقد الحاكم مباح
البلطجية اشتكوا !
الأبيح والقبيح فى زمن القميص!


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

افريقيا 2

عبر زمن طويل طويل. عانت أفريقيا كما لم تعان قارة من قبل. ولاقت شعوبها من العذاب والدمار والاستغلال ما لم تتذوقه شعوب غيرها عبر..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook