صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

اضبط «نجيب محفوظ» رقيبا!

1195 مشاهدة

21 ديسمبر 2015
كتب : رشاد كامل



كان آخر ما يخطر على بال أستاذنا الأديب الكبير نجيب محفوظ، أن يشغل منصب «مدير عام الرقابة على المصنفات الفنية» فى أواخر عام 1959، فى زمن وزير الثقافة اللامع والمحترم  د. ثروت عكاشة.

كان أول ما فعله نجيب محفوظ أنه اعتزل كتابة السيناريو حتى لا يتعارض ذلك مع طبيعة منصبه، مضحيا فى ذلك بدخل مالى كبير كان يحصل عليه من كتابة سيناريوهات الأفلام، وكان قد حصل على مبلغ مائة جنيه نظير كتابة سيناريو فيلم «عنتر وعبلة» إخراج الأستاذ «صلاح أبوسيف»!
فى ذلك الوقت كان «نجيب محفوظ» قد قام بتوقيع عدد من العقود لكتابة سيناريوهات مع بعض المنتجين، فاتفق مع د. عكاشة حتى يتخلص من الحرج أن تتم إحالة هذه السيناريوهات إلى الأديب الأستاذ عبدالمنعم الصاوى وكيل وزارة الثقافة! ولم يكتف بذلك بل قرر قطع صلته بالمنتجين ولم يعد يبيع لهم قصصه إغلاقا لباب المجاملات!.. كان قبول «نجيب محفوظ» لهذا المنصب علامة استفهام كبيرة لأصدقائه وقرائه، فكيف يكون رجلا يدعو للحرية وينادى بها ويتخذ من الديمقراطية شعارا ثابتا له، ثم يرضى أن يكون رقيبا على الفن ويحد من حرية الفنانين!
يقول «نجيب محفوظ»: ولكى أزيل علامة الاستفهام الكبيرة أقول: إن الرقابة كما فهمتها ليست فنية ولا تتعرض للفن أو قيمته ووظيفتها ببساطة هى أن تحمى سياسة الدولة العليا وتمنع الدخول فى مشاكل دينية قد تؤدى إلى الفتنة الطائفية، ثم المحافظة على الآداب العامة وقيم المجتمع وتقاليده فى حدود المعقول، وفيما عدا ذلك يحق للفنان أن يقول ما يشاء ويعبر عن نفسه بالأسلوب الذى يراه مناسبا.
 • عجائب وطرائف
استمر «نجيب محفوظ» حوالى عاما ونصف العام فى منصبه، شاهد ولمس عن قرب عجائب وغرائب وطرائف ومهازل أيضا رواها فى مذكراته التى رواها للكاتب الكبير الأستاذ «رجاء النقاش» وصدرت فى كتاب «نجيب محفوظ» صفحات من مذكراته وأضواء جديدة على أدبه وحياته. (صدر عام 1٩٩8)..
يقول نجيب محفوظ: أثناء عملى حاول البعض أن تمتد الرقابة إلى الفن وتتدخل فى مضمونه، ولكنى قاومت هذه المحاولات وطوال الفترة التى أمضيتها فى الرقابة كنت منحازا للفن، وفى أول اجتماع لى مع الرقباء أوضحت لهم الأسلوب الجديد الذى سأتبعه وأن الرقابة ليست قيدا على الفنان والرقيب ينبغى أن يكون صديقا للفن لا عدوا له، وإن دورنا كرقابة هو فى مساعدة شركات الإنتاج حتى لا تتعرض لخسارة مادية لا داعى لها، وبالتالى فإن أى ملاحظات فى السيناريوهات المقدمة لنا يمكن حلها بالمناقشة والحوار، مع الأخذ فى الاعتبار أن الأصل فى الفن هو «الإباحة» أما «المنع» فهو مثل الطلاق أى أبغض الحلال.
ويعترف «نجيب محفوظ» قائلا: إننى أديت من خلال عملى فى الرقابة خدمة للفن ما كان يمكن أن أؤديها فى موقع آخر!! ولم أشعر فى لحظة من اللحظات أننى أخون نفسى كأديب وفنان، بل كانت أسعد أيام حياتى الوظيفية هى تلك التى أمضيتها فى الرقابة! رغم المضايقات الكثيرة التى تعرضت لها من هؤلاء الذين لا يؤمنون بأن الرقابة يمكن أن تكون نصيرا للفن.
لقد اختلفت مع أصحاب هذه العقليات، وكثيرا ما ذهبوا - خاصة أولئك الذين تربطهم صلات مع القيادة السياسية للشكوى منى عند وزير الثقافة - د. ثروت عكاشة - وفى كل مرة يأمر الوزير بتشكيل لجنة لبحث الشكوى وفى كل مرة تنحاز اللجنة لموقفى وتؤيد وجهة نظرى، ولم تخذلنى اللجنة مرة واحدة والأمثلة كثيرة!
فعندما ظهرت الأغنية التى تقول كلماتها: «يا مصطفى يا مصطفى أنا بحبك يا مصطفى، سبع سنين فى العطارين» إلخ فوجئت بمراقب الأغانى يصدر قرارا بمنعها وكانت الأغنية تذاع فى الراديو ويغنيها الناس فى الشوارع، ولما سألته عن سبب قراره، أعطانى أغرب إجابة يمكن أن أسمعها فى حياتى إذ قال لى: إن مؤلف الأغنية يقصد «مصطفى النحاس» زعيم الوفد التاريخى، وإن سبع سنين تشير إلى مرور سبع سنوات على قيام ثورة يوليو 1952(!!) إلى هذا الحد من ضيق الأفق كانت العقليات التى تعمل معى فى جهاز الرقابة!
وفى أحد أفلام المخرج الراحل «عز الدين ذو الفقار»، رأيت حذف بعض الأغانى لأن المطربة «صباح» تؤديها بطريقة مثيرة، وألحان عبدالوهاب لهذه الأغانى كان فيها إثارة جنسية فاضحة، ولأن «عز الدين ذو الفقار» استصدر قراراً بتشكيل لجنة للفصل فى أمر تلك الأغانى، وأيدتنى اللجنة فى موقفى بإجماع الآراء، وأقرت ضرورة حذف هذه الأغانى!
 • ذكرياته رقابية
أزمة أخرى يحكيها الأستاذ نجيب محفوظ فيقول: اختلفت ذات مرة مع مدير الرقابة على الأفلام «محمد على ناصف» لأنه سمح بعرض فيلم سينمائى أجنبى يسىء إلى اليابان، وكنت أرى ضرورة منعه من العرض، فاليابان فى ذلك الوقت كانت قد وقفت إلى جانب مصر والرئيس «عبدالناصر» وساندتنا ضد الولايات المتحدة، مما وضع اليابان فى موقع الرضا والصداقة من النظام والشعب فى مصر!
واستند «محمد على ناصف» فى موقفه على العلاقة القوية التى تربطه بالمشير «عبدالحكيم عامر» وسمح بعرض الفيلم!! وفى اليوم الأول للعرض - بعد حفلة العاشرة صباحا فى دور السينما، كان السفير اليابانى فى مكتب «عبدالناصر» لتقديم احتجاج على عرض الفيلم!!
وأمر عبدالناصر برفع الفيلم فورا من دور العرض، وبالفعل لم يعرض فى حفلة الثالثة من بعض الظهر فى نفس اليوم، وحدث ارتباك لدى هذه الدور، خاصة أن الجماهير حصلت على تذاكر مما اضطرها إلى رد ثمن التذاكر وإلغاء العرض.
ويمضى الأستاذ «نجيب محفوظ» فى ذكرياته الرقابية فيقول: ظللت فى موقعى كرقيب لمدة عام ونصف العام تقريبا، وجاء خروجى منه كنتيجة من نتائج أزمة رواية «أولاد حارتنا» التى نشرتها «الأهرام» مسلسلة فى تلك الفترة! ففى مجلس الوزراء شن الدكتور «حسن عباس زكى» وزير الاقتصاد حملة على «ثروت عكاشة»، وكانت وجهة نظر «حسن عباس زكى» هى أن الدكتور «ثروت عكاشة» أسند مهمة الرقابة لرجل «متهم فى عقيدته الدينية»!.. وفى تلك الأثناء تعرضت لمواقف كان بعضها أشبه بمسرحية هزلية، ففى أحد الأيام اتصل بى مدير مكتب «كمال الدين حسين» - وزير التربية والتعليم - وفوجئت به يبلغنى لوم الوزير لأننى سمحت بعرض «أولاد حارتنا» على المسرح القومى، ولم تكن الرواية قد تحولت إلى مسرحية، واكتشفت أن كمال الدين حسين خلط بينها وبين بداية ونهاية التى كانت تعرض آنذاك بالفعل على خشبة المسرح القومى!
ويختتم الأستاذ نجيب محفوظ ذكرياته بالقول: ولوضع حد للمشاكل طلب منى الدكتور ثروت عكاشة ترك الرقابة والانتقال إلى رئاسة مؤسسة دعم السينما التى كانت تحت الإنشاء، وكانت مهمتها تنحصر فى إعادة نقابة السينمائيين ودعم جوائز السينما والاشتراك فى المهرجانات وإنتاج أفلام قصيرة ولم يكن لها علاقة مباشرة مع المنتجين السينمائيين!
وتلك حكاية أخرى!! •
 



مقالات رشاد كامل :

معركة سعد زغلول مع ناظرة المدرسة السنية!
سعد زغلول يرفض إغلاق جريدة هاجمت الرئيس «روزفلت»!
تويتات وتغريدات سعد زغلول
مذكرات «سعد زغلول» فى سبت زبالة!
حواديت فكرى أباظة
معركة «التابعى» مع الرقابة وجمهور الطوب والحجارة!
سر بخل توفيق الحكيم!
قصة غرام«قاسم أمين» فى باريس!
أنا.. أنا وأنت.. وصباح الخير!
السادات ناقدا مسرحيًا!
اشترينا محررًا بأربع سجائر!
فى رأسى برج بابل!
صندوق الدنيا فى محكمة الجنايات!
حكاية مذكرات السادات! 30 شهرا فى السجن ـ 2 ـ أيام وليالى فى سجن مصر
حكاية مذكرات السادات!
فكرى أباظة 42 سنة رئيسا للتحرير!
فيروز هذه الدولة العظمى!
وكانت‮ «‬الجزمة» ‬كتابا لأنيس منصور‮!‬
د. بطرس بطرس غالى بين: متعة الكتابة.. ولذة الرقص!
كذبة صحفية اسمها عميد الأدب العربى
محمد التابعى.. وجمهور الطوب والحجارة!
أنـا رئيـس عمل ولست زعيم قبيلة!
معركة «يحيى حقى» والمصرى أفندى!
الملكة «نازلى» تطلب فصل «توفيق الحكيم»!
معاقبة توفيق الحكيم بخصم نصف مرتبه!!
أزمة رواية «أنا حرة» بين إحسان وروزاليوسف !
درس توفيق الحكيم لرفعت السعيد وإبراهيم الوردانى
أحمد بهجت فن الكتابة والحياة فى كلمتين وبس!
نزار قبانى وذكريات قاهرية!
الجريدة المثالية لاتجامل ولاتشتم!
.. إسرائيل تكسب معركة الألف واللام!
العرب وإسرائيل.. ومعركة الألف واللام!
السادات فى موسكو وأزمة الترجمة!
سوريا وأمريكا ودبلوماسية المثانة!
عن كأس العالم يكتب.. أنيس منصور محللا رياضيا
العقاد يرثى كلبه «بيجو»!
محمد صلاح بعيون فلسطينية‮!‬
فتحى غانم وموسى صبرى وتلك الأيام!
خالد محيى الدين بين عبدالناصر والسادات!
نزار قبانى يكتب : مصــر وشعبهــا حب كبيـر
روزاليوسف سيدة حرة مستقلة..
لويس جريس أبانا الذى فى الصحافة!
على أمين طبيب المجلات!
على أمين ومقالات المنفى
على أمين ومقالات المنفى !
على أمين وأحمد بهاءالدين: صداقة نادرة!
على أمين يكتب هيكل ابنى رئيسا للتحرير!
أحمد بهاء الدين وأكاذيب الغرام!
طرائف وعجائب الرقابة الصحفية
يا «صباح الخير»!!
درس فاطمة اليوسف: الصحافة تحتاج من يحبها ويحترمها!!
فاطمة اليوسف بقلم صلاح حافظ !
كامل الشناوى لجمال عبدالناصر: «الواد» صلاح حافظ فى السجن يا ريس!!
دموع صلاح حافظ و«صباح الخير»!
«صباح الخير» وصلاح حافظ فى المعتقل!
السادات للشرقاوى: الشيوعيون ضحكوا عليك!
فتحى غانم فى روزاليوسف !
مبايعة السادات (وإقالة فتحى غانم)!
وطلب السادات إيقاف الهجوم على «هيكل»!
موســم الهجوم على هيكل!
إحسان عبدالقدوس يراقب فتحى غانم!!
سلام يا رفاعى..
غضب عبدالناصر وهجوم «روزاليوسف»
السادات وفتحى غانم وطبق الملوخية!
هيكل لفتحى غانم: أهلا بالرجل الذى فقد عقله!
هيكل وفتحى غانم ودرس العمر!
ولادة الرجل الذى فقد ظله!
سر غضب عبدالناصر من «صباح الخير»!
أحمد بهاء الدين مدمن فوضى!
ومازالت الزحمة مستمرة بنجاح!!
شتيمة الملكة «نازلى» بأمر الملك فاروق!
بطلة رغم أنف إحسان عبدالقدوس!
الثورة والإخوان بعيون الأمريكان!
مدرسة الجهل.. والجهل النشيط!
الأستاذ «هيكل» ودرس البطة الصينية !
معركة حسين كامل بهاءالدين!!
اعتراف إخوانى: .. وارتفع اسم جمال عبدالناصر!
أخطر اعترافات جمال عبدالناصر علاقتى بالإخوان وصداقتى مع «البنا»
من زكرياتي الصحفية
سأصدر مجلتي وسأنجح!
من ذكرياتى الصحفية
أحمد بهاءالدين أيام لها تاريخ!
سؤال نزار قبانى : متى يعلنون وفاة العرب ؟!
سعد زغلول يرصد عيوب الصحافة
زوجى قاسم أمين لم يطبق دعوته على أفراد أسرته!
كتاب مجهول لإحسان عبدالقدوس عن ثورة 1919
درس عاشق التاريخ عبدالرحمن الرافعى الاستقامة والنزاهة سر تقدم البلاد
ليلة اعتقال «أحمد بهاء الدين»!
لغز ذكريات فؤاد سراج الدين!
حكايات صحفية عبدالناصر ناقد تليفزيونى!
توجيهات عبدالناصر الإذاعية والتليفزيونية!
العقاد لسعد زغلول: أنت زعيمى فى الوطنية ولست زعيمى فى الشعر
فى حفل تكريم أحمد شوقى ممنوع حضور النساء!
إحسان عبدالقدوس سنة أولى صحافة !
مجلس الوزراء فى بيت سلطانة الطرب!
رئيس تحرير يطلب أن أحبسه ليزيد توزيع مجلته!
موضوعات زفت وتمثيل زفت وإخراج زفتين!
الزعيم مصطفى كامل يدافع عن الرقص الشرقى!!
د. فاروق أبو زيد وصحافة لها تاريخ
توفيق الحكيم وثورة الشباب
أحمد بهاء الدين وكتب السادات الأربعة!
«الكواكبى» قلم ضد رصاص السلطان!
قاسم أمين الذى لا تعرفه!
علاء الديب.. عصير الصدق!
الدكاترة زكى مبارك صاحب الألف مقال!
جمال عبدالناصر بقلم أم كلثوم !
إحسان يكتب لطه حسين أخطر اعترافاته !
مفاجأة «السناوى» و«القعيد» مذكرات مبارك المحجوبة
توفيق الحكيم فى مصيدة جماعة الإخوان !!
روشتة توفيق الحكيم : للأسف «الكلام» قبل «العمل» دائما!
إحسان عبدالقدوس على خشبة المسرح!
د. زكى نجيب محمود: الفهلوة أفسدت حياتنا!
سيد قطب الذى لا يعرفه الإخوان!
درس الدكتور أحمد زكى .. الجدل فن لا نعرفه!
نجيب الريحانى بقلم طه حسين!
حكم مصر هدف الإخوان الأسمى!
عبدالناصر ينتصر لنزار قبانى!
تأديب وتهذيب وتفكير
عندما يغضب طه حسين !
البحث عن حل يرضى عبدالناصر وطه حسين!
«سادات» أنيس منصور حكايات وروايات!
عبدالناصر زعيم حقيقى أعطى الشعب
مناشدة طلعت حرب لرئيس تحرير الأهرام
سعد زغلول ناقد مسرحى وموسيقى وأديب!
صفعة مصرية على وجه رئيس أمريكى!
بيرم التونسى كرباج ضد الفساد!
«حسن البنا» يبحث عن رئيس تحرير!
الملك فاروق يعترف: مصر غدا ستصبح جمهورية!
صحفى لجمال عبدالناصر: أنا بتاع تولستوى!
د. حكمت أبو زيد أول وزيرة مصرية !
د. سهير القلماوى أول دكتوراه مصرية
نعيمة الأيوبى أول محامية مصرية
لطفية النادى أول طيارة مصرية!
أمينة السعيد سيدة دار الهلال الحديدية
أول مصرية تحصل على شهادة البكالوريا
بنت الشاطئ: الكبار لا يحتملون النقد.. والشباب يصفق لبعضه
درية شفيق .. بنت النيل الزعيمة الثائرة
أول صوت نسائى يطالب بحقوق المرأة السياسية !
امرأة حرة مستقلة ذات سيادة
هدى شعراوى للرجال: أنصفوا المرأة تسعد الأمة !
صفية زغلول .. امرأة أقوى من ألف رجل!
صباح الخير يا وطن!
«صباح الخير» الحب الأول!
حكايات أقباط.. من زمن فات!
كفاية كلام باسم الشعب يا سادة!
أيمن نور .. الصايح!!
أحمد رجب.. وبس!
أم كلثوم بقلم: حسنى مبارك!
روح صباح الخير
فكر الفقر و فقر الفكر!
الشاعر والمحامي بين ثورتين!
.. نعم تحيا مصر
الوحيد الذى يفدينى بروحه عبدالحكيم عامر!
الخديوي إسماعيل وأبو الصحافة المصرية!
14زوجة للخديوي إسماعيل
علي هامش سرايا عابدين واحد اتنين.. الخديو فين؟!
سرايا عابدين تبحث عن خديو!
حماية حق العض!
يادكتور سيف تذكر ولاتتنكر!!
عبدالله كمال!
وعلى بركة الله..
سيادة الرئيس.. انتخبناك يوم فوضناك
مباراة نظيفة اسمها الديمقراطية!
اردوغان وحوار الصفعات!
.. وأصبحت السفالة من حقوق الإنسان!
الدستورية: تعظيم سلام
كأس العالم للشيشة عندنا.. يامرحبا!
مذكرات ضد الجميع!
النخبجـيــة!
عبقرية العقاد
روزاليوسف سيدة الصحافة الأولى!
سامي رافع: الملايين لا تعدف اسمه وتعشق أعماله!
مني يستعيد الشعب ذاكرته لمحاسبة المقصريين؟!
البشرى يصحح أكاذيب الهضيبى!
مئوية مصطفى أمين.. وياسر رزق!
مصر بين ثورتين
تسلم ستات بلادى..
تسلم يا دستور بلادى
المايع السياسى والمايص النخبوى!
أنت مين يا هلفوت؟!
شاعر الشعب المصرى!
الضحك على الثورة باسم الثورة!
«أحمد شفيق» بقلم «سيد قطب»!
د. زكى نجيب محمود: رجل عمره عشرون ألف صفحةَ!
نفاق جماعة الإخوان للملك «فـاروق»!
أزمــة مرتبـات الموظفيـن!
اعترافات سوزان طه حسين!
طه حسين يكتب عن جيش مصر
طـه حسين ومصر والثـوب الضيـق !
اغتيال عبدالناصر وهدم القناطر!
عبدالناصر بعيون الإخوان
أسامة الباز.. وأيام كامب ديفيد!
أوياما يلعب مع شباب الإخوان!
ثورجية «دلاديل» الجزيرة!
«الجزيـرة» فـى قطـــر نفايــــــات إعلامية وبغاء سياسى!
كل شىء انكشف وبان!
سنة من الجهل النشيط!
لا أعرف المستحيلا!
مصر ليست دكان بقالة!
الكرسي: شرعية السلطة وشرعية الشعب!
الوزير والشاعر الكبير والتعلوب الصغير!
النيل شبع كلام!
ديمقراطى حسب الطلب!
سؤال بلا جواب عمره أكثر من مائة عام!
دروس ومبادئ الحمير للنخبة والبني آدمين!!
توفيق الحكيم: السلطة والأغلبية المطلقة والطغيان!
صلاح جاهين وحلاوة زمان!
«مُخ» إيه اللى أنت جاى تقول عليه!
كان غيرك أشطر!
مصر الحرية لا المشنقة!
أحمد لطفى السيد وكلامه الفارغ!
مائة جنيه أسقطت مبارك وتهدد مرسى
النحاس يرفض محاكمة آراء الصحفيين!
محكمة الجنايات صحافة المعارضة!
الحكومة تسرق حذاء زعيم الأمة!
يارمسيس يا!!
محكمة الجنايات تبرئ هيكل وتطالب بحمايته وتشجيعه
عيـب فـى الـذات الملكيـة بسبب نشر صفحة بيضاء!
أحترام الدستور وطهارة الحكم وسيادة القانون
فاروق ملكاً ومعركة الصحافة
طرد "العقاد" مقابل عودة الدستور !
ماذا يحميك من المستيد إذا لم يحمك الدستور؟!
الدستور و رجل الشارع
شرعية السلطة .. و سلطة الشرعية!
الحكام ليسو الهة وإنما موظفون عند الشعب!
دولة الفشل
السادات يعتقل الشرقاوى
إحنا قاعدين فى الحكم 20 سنة
لا يليق بنا مصادرة كتاب!
الرجل الذي قال لا لدستور عبد الناصر !
حجازى:غضب عبدالناصروتحذير السادات!
دستور جمعية مش دستور أُمّة!
بهجاتوس والديكتاتورية للمبتدئين !
تقرير الشرطة العسكرية وجنازة المشير
لغز نهاية المشير عامر!
كان لازمتها ايه تقول الجيش هو الذى يحمى الدستور
سأعيش خمسين سـنة والبلد يحتـاج فتـرة طويلـة يحكمه رجـل واحـد!
تكميم الصحافة أشد هولاً من إلغاء البرلمان!
حكمت المحكمة: نقد الحاكم مباح
البلطجية اشتكوا !
الأبيح والقبيح فى زمن القميص!


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

افريقيا 2

عبر زمن طويل طويل. عانت أفريقيا كما لم تعان قارة من قبل. ولاقت شعوبها من العذاب والدمار والاستغلال ما لم تتذوقه شعوب غيرها عبر..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook