صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

سيد قطب الذى لا يعرفه الإخوان!

2702 مشاهدة

10 نوفمبر 2015
كتب : رشاد كامل



لا يعرف أى إخوانى عن «سيد قطب» إلا المعلومات التى يقررها له قارئه فى التنظيم حتى ولو كانت مزيفة وغير حقيقية ومليئة بالأوهام!
إن ثلاثية السمع والطاعة والكتمان هى دستور كل إخوانى ولا كلام ولا  أسئلة ولا نقاش بعد ذلك.

ولن يصدق أى إخوانى أو عضو فى الجماعة ما كتبه «سيد قطب» بنفسه قبل سنوات من اعتناقه الفكر التكفيرى ووصم المجتمع كله بالجاهلية!
وإذا كان العدو الأول لجماعة الإخوان هى ثورة 23 يوليو 1952 فهم لا يعلمون طبيعة العلاقة الحميمية بينه وبين الثورة، بل قبلها مدحه وإشادته بالملك «فاروق» نفسه على صفحات صحف ومجلات لاتزال موجودة فى دار الكتب والوثائق القومية إلا إذا كانوا فى أثناء حكمهم نزعوها ومزقوها من المجلدات!
لقد عثرت على كنز ثمين هو كتاب «سيد قطب والأصولية الإسلامية» للباحث الأستاذ شريف يونس مدرس التاريخ بجامعة حلوان.
••
يؤكد د. شريف يونس فى كتابه »395 صفحة - مكتبة الأسرة» أن «سيد قطب لم يكن برغم مثاليته نبيا منزها، ففى حالات خالف مبادئه بحثا عن موضع قدم فيما يبدو تحت تأثير طموحه الكبير ورؤيته للجو الحافل بالاستثناءات والمكاسب التى يحققها المتملقون للمراتب العليا، ومن أهم أمثلة ذلك تورط «سيد قطب» فى مناسبتين مختلفتين تماما فى مدح الملك «فاروق»!
ففى عام 1938 كتب قصيدة من سبعة وثلاثين بيتا فى مدحه بمناسبة زواجه تحفل بالتصنع والافتعال، ارتفع فيها به إلى مستوى الخير الخالص وأمل الشعب على مدى التاريخ، بل أحنى له جبهة الشاعر التى لم تنحن إلا »للعقاد« فجعله مصدرا لإلهامه الشعري،  متناسيا سابق نقده العنيف لشعراء المناسبات وتشبيهه لهم بالمتسولين وخدمة الفنادق!
ومرة أخرى وفى عام 1947 - وفى مجلة العالم العربى - ينساق «سيد قطب» إلى مدح «فاروق»راعى العروبة الأول بمناسبة استضافته للأمير «عبدالكريم الجزائري».
ومما يلفت الانتباه أن «سيد قطب» ظل مستقلا عن جميع أطراف اللعبة السياسية، بما فى ذلك الإخوان المسلمون الذين كان يحتقرهم ولا يعلق عليهم أملا! إلى حد أنه رفض صراحة نشر مقال لحسن البنا فى مجلة «الفكر الجديد» يمتدحها فيه، بل إنه يكتب فى مجلة «الرسالة» «يناير 1947» يقول:
«هناك جماعات تدعو دعوات إسلامية، ولكنها جماعات هزيلة الروح، ناضبة خامدة، أضعف من أن  تنفخ فى هذا الجيل الهابط المنحل».
ويضيف د. هشام يونس: بدأت علاقة «قطب»  الوثيقة بالإخوان بعد عودته إلى مصر عام 1950، ولعل السبب فى ذلك تحالف الإخوان مع السراى حتى اغتيال النقراشى وتأييدهم لوزارتى النقراشى الأولى والثانية، ووزارة إسماعيل صدقى الثالثة، وعدائهم للجنة الوطنية للطلبة والعمال، يضاف إلى ذلك أنه كان يعتقد بهزالهم الروحى بصفة عامة.
وفى عام 1948 تحول عدم الثقة إلى عداء، فعلى الرغم من أن المجلة - الفكر الجديد - التى أصدرها سيد قطب - قد صدرت بتمويل من محمد حلمى المنياوى عضو تنظيم الإخوان، فقد رفض سيد قطب نشر رسالة لحسن البنا تشيد باتجاه المجلة، ورفض عرض الشيخ «محمد الغزالي» للانضمام للإخوان، فعمل حسن البنا على خنق المجلة بإصدار تعليمات لأتباعه بعدم شرائها وعدم تعامل شركة الإعلانات العربية التابعة لهم معها، فأفلست«!
••
وتقوم ثورة 23 يوليو 1952 وكما يقول »هشام يونس« انتقل أمل «سيد قطب» إلى الضباط الأحرار، وهناك عدة شهادات بوجود علاقة سابقة بينهم وبين قطب ويبدو من مجموع هذه الشهادات أن هذه العلاقة ربما بدأت بتعاطف بعض الضباط مع فكر «قطب» وأسلوبه الملتهب، ويرجح ذلك الافتراض وجود شهادة بطلب أحد الضباط الأحرار بضع نسخ من كتاب «العدالة الاجتماعية فى الإسلام» عام 1951، كذلك ربما مهد لقيام الاتصال - مع الضباط الأحرار - نقد قطب فى مجلة «اللواء الجديد» «يونيو 1952» لتشريع منع نشر أخبار الجيش ودعوته لاتصال الجيش بأمته الثائرة آنذاك!
وبعد الثورة دعى إلى إلقاء محاضرة فى نادى الضباط بالزمالك «أغسطس 1952» حضرها عدد من أعضاء مجلس قيادة الثورة وتم تقديم «سيد قطب» بكلمة أرسلها اللواء محمد نجيب»!
ومنذ اللحظة الأولى كان «سيد قطب» مؤيدا وداعما لثورة يوليو، وكما يقول «هشام يونس» فإنه سخر قلمه بإسراف فى إضفاء طابع مثالى عليهم - أى الضباط الأحرار - واضعا فيهم كل آماله وآمال الأمة كما تخيلها، فبدأ بأن قدم مقالا هدية للأحرار الذين طهروا الوادى وكرموه وما لبث أن وصف قيادتهم بأنها مُثل نادرة فى تاريخ البشرية كلها، لم تقع إلا فى مطالع النبوءات تتميز بالطهارة والنقاء إلى حد نادر فى تاريخ البشرية! ورأى فى ثورتهم رحمة الله الملحوظة بهذا البلد لأنها ثورة سلمية لم تطح بالطبقة المالكة ولم تعرض البلاد للفوضى التى كانت ستترتب عليها ثورة شعبية».
وقد برر «سيد قطب» هذا الحماس الجارف للضباط بنظرية فى الإنابة ترى فى رجال الجيش نائبا عن الشعب، وترى بالتالى فى الانقلاب - تعبير المؤلف - ثورة تجد حلفاءها الطبيعيين فى كتل »الشعب الكادحة من العمال والفلاحين وصغار الموظفين وأعدادها فى الإقطاعيين والرأسمالية ورجال الأحزاب القديمة«، ويطالب العمال بالانتباه إلى الخطر الشيوعى الذى يحارب الحركة التى قامت لحساب الكادحين من العمال والفلاحين.
كان موقف قطب هو التمسك بالإصلاح الاجتماعى بهذا المنطق كان ترحيبه الشديد بالضباط وتعاونه الوثيق معهم فقد وجد فيهم ضالته فى هذا النوع من الإصلاح!
وهكذا راح يحتفى بالثورة ويمد لها جذورا يرجع بها إلى الثورة العرابية ودعوة »جمال الدين الأفغاني« للثورة على الظلم، وراح يصور الأمر فى ضوء برنامجه الإصلاحى فحركة الجيش عنده ثورة شعبية بغير فوضي.
ومن هذا المنطلق المتفائل راح يناشد »محمد نجيب« أن يقيم ديكتاتورية عادلة نظيفة شريفة ستة أشهر، دون الالتفات إلى الدستور بحسبان ذلك الأمر ضروريا لتحقيق التطهير السياسى الشامل والعدالة الاجتماعية، والتخلص من كل معوقات العهد الماضي، وبدعوى أن «الثورات لا تقوم كل يوم، أما الدستور والبرلمانات فهى فى متناول الجميع.. «ذلك الدستور قد مات فالحياة لدستور الثورة»!
ثم طالب الضباط بعدم الاكتفاء بطرد الملك وتطهير حاشيته، وإنما الالتفات أيضا وعلى الفور إلى الأحزاب وتطهيرها من تجار السياسة المحترفين! ثم احتج على ترك الأحزاب لتطهر نفسها باعتبار ذلك طريقة غير فعالة وأن »هذه غير قابلة للبقاء»!
ودعا الثورة إلى حماية الجماهير من الأصوات المدنسة من المطربين فى الإذاعة، مهما كان فى ذلك الإجراء من اعتداء على حرية الأفراد فواجب الثورة «أن تحمى الناس من أنفسهم أحيانا»!
••
ويكشف »هشام يونس« فى كتابه المهم والخطير كيف كان »سيد قطب« أحد ثلاثة رجال شكلوا المكتب الفنى لوزير المعارف »إسماعيل القباني
« فى عهد وزارة  محمد نجيب الأولى بغرض تطوير التعليم، وفى هذه الفترة تعرف على «كمال الدين حسين» «أحد الضباط الأحرار والمعروف بميوله الإخوانية» الذى كان يتولى عملية التطهير من العناصر الموالية للنظام السابق بالوزارة.
وحاز تعاطف كمال الدين حسين، ومن هنا قيل إنه رُشح لتولى منصب وزير المعارف بعد ذلك، والأرجح أنه قد  عرض عليه منصب وكيل وزارة المعارف فرفض لرغبته فى منصب الوزارة.
كذلك شارك سيد قطب فى إنشاء هيئة التحرير، ولعل أهم ما قيل عن مدى نفوذه فى هذا التنظيم شهادة الشيخ »الباقوري« وزير الأوقاف آنذاك، بأن عبدالناصر أخبره بأن المرشد العام للإخوان »حسن الهضيبي« يزكى »قطب« الذى رشح نفسه لتولى سكرتارية هيئة التحرير ولم يوافق عبدالناصر خوفا من سيطرة الإخوان على الهيئة وأنه لا يريد تحويل الهيئة إلى إحدى شعب الإخوان.. وسرعان ما جاء الصدام وأسفر الإخوان عن عدائهم للثورة ورجالها، وفى نفس الوقت الذى اشتدت فيه الصراعات داخل الإخوان، ثم جاءت محاولة الاعتداء على «جمال عبدالناصر» نفسه فى أكتوبر 1954 .
صفحات مهمة وخطيرة كشف فيها الأستاذ »هشام يونس« القناع عن أوهام وأكاذيب كان لابد من كشفها، وكلها حقائق لا يعرفها إخوانى واحد، حيث إنهم لا يؤمنون إلا بمبدأ السمع والطاعة والكتمان!
وبالمناسبة يا دكتور سعد الدين إبراهيم أدعوك لقراءة هذا الكتاب البديع عن الإخوان قبل حديثك عن المصالحة! •


 



مقالات رشاد كامل :

سعد زغلول وطه حسين وحديث اليأس!
الأمير فؤاد للطالب طه حسين: إياك ودراسة الفلسفة فهى تفسد العقول!
سأكون «سعد زغلول» حتى يعود من المنفى!
سعد زغلول رئيس تحرير مستتر!
أم المصريين تهدد سعد زغلول بالطلاق!
سعد زغلول يسقط من فوق الحمار!
سعد زغلول وعيوب الصحافة الخمسة!
عناق وقبلات سعد زغلول وأم المصريين!
سعد زغلول وأيام الصحافة!
معركة سعد زغلول مع ناظرة المدرسة السنية!
سعد زغلول يرفض إغلاق جريدة هاجمت الرئيس «روزفلت»!
تويتات وتغريدات سعد زغلول
مذكرات «سعد زغلول» فى سبت زبالة!
حواديت فكرى أباظة
معركة «التابعى» مع الرقابة وجمهور الطوب والحجارة!
سر بخل توفيق الحكيم!
قصة غرام«قاسم أمين» فى باريس!
أنا.. أنا وأنت.. وصباح الخير!
السادات ناقدا مسرحيًا!
اشترينا محررًا بأربع سجائر!
فى رأسى برج بابل!
صندوق الدنيا فى محكمة الجنايات!
حكاية مذكرات السادات! 30 شهرا فى السجن ـ 2 ـ أيام وليالى فى سجن مصر
حكاية مذكرات السادات!
فكرى أباظة 42 سنة رئيسا للتحرير!
فيروز هذه الدولة العظمى!
وكانت‮ «‬الجزمة» ‬كتابا لأنيس منصور‮!‬
د. بطرس بطرس غالى بين: متعة الكتابة.. ولذة الرقص!
كذبة صحفية اسمها عميد الأدب العربى
محمد التابعى.. وجمهور الطوب والحجارة!
أنـا رئيـس عمل ولست زعيم قبيلة!
معركة «يحيى حقى» والمصرى أفندى!
الملكة «نازلى» تطلب فصل «توفيق الحكيم»!
معاقبة توفيق الحكيم بخصم نصف مرتبه!!
أزمة رواية «أنا حرة» بين إحسان وروزاليوسف !
درس توفيق الحكيم لرفعت السعيد وإبراهيم الوردانى
أحمد بهجت فن الكتابة والحياة فى كلمتين وبس!
نزار قبانى وذكريات قاهرية!
الجريدة المثالية لاتجامل ولاتشتم!
.. إسرائيل تكسب معركة الألف واللام!
العرب وإسرائيل.. ومعركة الألف واللام!
السادات فى موسكو وأزمة الترجمة!
سوريا وأمريكا ودبلوماسية المثانة!
عن كأس العالم يكتب.. أنيس منصور محللا رياضيا
العقاد يرثى كلبه «بيجو»!
محمد صلاح بعيون فلسطينية‮!‬
فتحى غانم وموسى صبرى وتلك الأيام!
خالد محيى الدين بين عبدالناصر والسادات!
نزار قبانى يكتب : مصــر وشعبهــا حب كبيـر
روزاليوسف سيدة حرة مستقلة..
لويس جريس أبانا الذى فى الصحافة!
على أمين طبيب المجلات!
على أمين ومقالات المنفى
على أمين ومقالات المنفى !
على أمين وأحمد بهاءالدين: صداقة نادرة!
على أمين يكتب هيكل ابنى رئيسا للتحرير!
أحمد بهاء الدين وأكاذيب الغرام!
طرائف وعجائب الرقابة الصحفية
يا «صباح الخير»!!
درس فاطمة اليوسف: الصحافة تحتاج من يحبها ويحترمها!!
فاطمة اليوسف بقلم صلاح حافظ !
كامل الشناوى لجمال عبدالناصر: «الواد» صلاح حافظ فى السجن يا ريس!!
دموع صلاح حافظ و«صباح الخير»!
«صباح الخير» وصلاح حافظ فى المعتقل!
السادات للشرقاوى: الشيوعيون ضحكوا عليك!
فتحى غانم فى روزاليوسف !
مبايعة السادات (وإقالة فتحى غانم)!
وطلب السادات إيقاف الهجوم على «هيكل»!
موســم الهجوم على هيكل!
إحسان عبدالقدوس يراقب فتحى غانم!!
سلام يا رفاعى..
غضب عبدالناصر وهجوم «روزاليوسف»
السادات وفتحى غانم وطبق الملوخية!
هيكل لفتحى غانم: أهلا بالرجل الذى فقد عقله!
هيكل وفتحى غانم ودرس العمر!
ولادة الرجل الذى فقد ظله!
سر غضب عبدالناصر من «صباح الخير»!
أحمد بهاء الدين مدمن فوضى!
ومازالت الزحمة مستمرة بنجاح!!
شتيمة الملكة «نازلى» بأمر الملك فاروق!
بطلة رغم أنف إحسان عبدالقدوس!
الثورة والإخوان بعيون الأمريكان!
مدرسة الجهل.. والجهل النشيط!
الأستاذ «هيكل» ودرس البطة الصينية !
معركة حسين كامل بهاءالدين!!
اعتراف إخوانى: .. وارتفع اسم جمال عبدالناصر!
أخطر اعترافات جمال عبدالناصر علاقتى بالإخوان وصداقتى مع «البنا»
من زكرياتي الصحفية
سأصدر مجلتي وسأنجح!
من ذكرياتى الصحفية
أحمد بهاءالدين أيام لها تاريخ!
سؤال نزار قبانى : متى يعلنون وفاة العرب ؟!
سعد زغلول يرصد عيوب الصحافة
زوجى قاسم أمين لم يطبق دعوته على أفراد أسرته!
كتاب مجهول لإحسان عبدالقدوس عن ثورة 1919
درس عاشق التاريخ عبدالرحمن الرافعى الاستقامة والنزاهة سر تقدم البلاد
ليلة اعتقال «أحمد بهاء الدين»!
لغز ذكريات فؤاد سراج الدين!
حكايات صحفية عبدالناصر ناقد تليفزيونى!
توجيهات عبدالناصر الإذاعية والتليفزيونية!
العقاد لسعد زغلول: أنت زعيمى فى الوطنية ولست زعيمى فى الشعر
فى حفل تكريم أحمد شوقى ممنوع حضور النساء!
إحسان عبدالقدوس سنة أولى صحافة !
مجلس الوزراء فى بيت سلطانة الطرب!
رئيس تحرير يطلب أن أحبسه ليزيد توزيع مجلته!
موضوعات زفت وتمثيل زفت وإخراج زفتين!
الزعيم مصطفى كامل يدافع عن الرقص الشرقى!!
د. فاروق أبو زيد وصحافة لها تاريخ
توفيق الحكيم وثورة الشباب
أحمد بهاء الدين وكتب السادات الأربعة!
«الكواكبى» قلم ضد رصاص السلطان!
قاسم أمين الذى لا تعرفه!
علاء الديب.. عصير الصدق!
الدكاترة زكى مبارك صاحب الألف مقال!
جمال عبدالناصر بقلم أم كلثوم !
إحسان يكتب لطه حسين أخطر اعترافاته !
مفاجأة «السناوى» و«القعيد» مذكرات مبارك المحجوبة
اضبط «نجيب محفوظ» رقيبا!
توفيق الحكيم فى مصيدة جماعة الإخوان !!
روشتة توفيق الحكيم : للأسف «الكلام» قبل «العمل» دائما!
إحسان عبدالقدوس على خشبة المسرح!
د. زكى نجيب محمود: الفهلوة أفسدت حياتنا!
درس الدكتور أحمد زكى .. الجدل فن لا نعرفه!
نجيب الريحانى بقلم طه حسين!
حكم مصر هدف الإخوان الأسمى!
عبدالناصر ينتصر لنزار قبانى!
تأديب وتهذيب وتفكير
عندما يغضب طه حسين !
البحث عن حل يرضى عبدالناصر وطه حسين!
«سادات» أنيس منصور حكايات وروايات!
عبدالناصر زعيم حقيقى أعطى الشعب
مناشدة طلعت حرب لرئيس تحرير الأهرام
سعد زغلول ناقد مسرحى وموسيقى وأديب!
صفعة مصرية على وجه رئيس أمريكى!
بيرم التونسى كرباج ضد الفساد!
«حسن البنا» يبحث عن رئيس تحرير!
الملك فاروق يعترف: مصر غدا ستصبح جمهورية!
صحفى لجمال عبدالناصر: أنا بتاع تولستوى!
د. حكمت أبو زيد أول وزيرة مصرية !
د. سهير القلماوى أول دكتوراه مصرية
نعيمة الأيوبى أول محامية مصرية
لطفية النادى أول طيارة مصرية!
أمينة السعيد سيدة دار الهلال الحديدية
أول مصرية تحصل على شهادة البكالوريا
بنت الشاطئ: الكبار لا يحتملون النقد.. والشباب يصفق لبعضه
درية شفيق .. بنت النيل الزعيمة الثائرة
أول صوت نسائى يطالب بحقوق المرأة السياسية !
امرأة حرة مستقلة ذات سيادة
هدى شعراوى للرجال: أنصفوا المرأة تسعد الأمة !
صفية زغلول .. امرأة أقوى من ألف رجل!
صباح الخير يا وطن!
«صباح الخير» الحب الأول!
حكايات أقباط.. من زمن فات!
كفاية كلام باسم الشعب يا سادة!
أيمن نور .. الصايح!!
أحمد رجب.. وبس!
أم كلثوم بقلم: حسنى مبارك!
روح صباح الخير
فكر الفقر و فقر الفكر!
الشاعر والمحامي بين ثورتين!
.. نعم تحيا مصر
الوحيد الذى يفدينى بروحه عبدالحكيم عامر!
الخديوي إسماعيل وأبو الصحافة المصرية!
14زوجة للخديوي إسماعيل
علي هامش سرايا عابدين واحد اتنين.. الخديو فين؟!
سرايا عابدين تبحث عن خديو!
حماية حق العض!
يادكتور سيف تذكر ولاتتنكر!!
عبدالله كمال!
وعلى بركة الله..
سيادة الرئيس.. انتخبناك يوم فوضناك
مباراة نظيفة اسمها الديمقراطية!
اردوغان وحوار الصفعات!
.. وأصبحت السفالة من حقوق الإنسان!
الدستورية: تعظيم سلام
كأس العالم للشيشة عندنا.. يامرحبا!
مذكرات ضد الجميع!
النخبجـيــة!
عبقرية العقاد
روزاليوسف سيدة الصحافة الأولى!
سامي رافع: الملايين لا تعدف اسمه وتعشق أعماله!
مني يستعيد الشعب ذاكرته لمحاسبة المقصريين؟!
البشرى يصحح أكاذيب الهضيبى!
مئوية مصطفى أمين.. وياسر رزق!
مصر بين ثورتين
تسلم ستات بلادى..
تسلم يا دستور بلادى
المايع السياسى والمايص النخبوى!
أنت مين يا هلفوت؟!
شاعر الشعب المصرى!
الضحك على الثورة باسم الثورة!
«أحمد شفيق» بقلم «سيد قطب»!
د. زكى نجيب محمود: رجل عمره عشرون ألف صفحةَ!
نفاق جماعة الإخوان للملك «فـاروق»!
أزمــة مرتبـات الموظفيـن!
اعترافات سوزان طه حسين!
طه حسين يكتب عن جيش مصر
طـه حسين ومصر والثـوب الضيـق !
اغتيال عبدالناصر وهدم القناطر!
عبدالناصر بعيون الإخوان
أسامة الباز.. وأيام كامب ديفيد!
أوياما يلعب مع شباب الإخوان!
ثورجية «دلاديل» الجزيرة!
«الجزيـرة» فـى قطـــر نفايــــــات إعلامية وبغاء سياسى!
كل شىء انكشف وبان!
سنة من الجهل النشيط!
لا أعرف المستحيلا!
مصر ليست دكان بقالة!
الكرسي: شرعية السلطة وشرعية الشعب!
الوزير والشاعر الكبير والتعلوب الصغير!
النيل شبع كلام!
ديمقراطى حسب الطلب!
سؤال بلا جواب عمره أكثر من مائة عام!
دروس ومبادئ الحمير للنخبة والبني آدمين!!
توفيق الحكيم: السلطة والأغلبية المطلقة والطغيان!
صلاح جاهين وحلاوة زمان!
«مُخ» إيه اللى أنت جاى تقول عليه!
كان غيرك أشطر!
مصر الحرية لا المشنقة!
أحمد لطفى السيد وكلامه الفارغ!
مائة جنيه أسقطت مبارك وتهدد مرسى
النحاس يرفض محاكمة آراء الصحفيين!
محكمة الجنايات صحافة المعارضة!
الحكومة تسرق حذاء زعيم الأمة!
يارمسيس يا!!
محكمة الجنايات تبرئ هيكل وتطالب بحمايته وتشجيعه
عيـب فـى الـذات الملكيـة بسبب نشر صفحة بيضاء!
أحترام الدستور وطهارة الحكم وسيادة القانون
فاروق ملكاً ومعركة الصحافة
طرد "العقاد" مقابل عودة الدستور !
ماذا يحميك من المستيد إذا لم يحمك الدستور؟!
الدستور و رجل الشارع
شرعية السلطة .. و سلطة الشرعية!
الحكام ليسو الهة وإنما موظفون عند الشعب!
دولة الفشل
السادات يعتقل الشرقاوى
إحنا قاعدين فى الحكم 20 سنة
لا يليق بنا مصادرة كتاب!
الرجل الذي قال لا لدستور عبد الناصر !
حجازى:غضب عبدالناصروتحذير السادات!
دستور جمعية مش دستور أُمّة!
بهجاتوس والديكتاتورية للمبتدئين !
تقرير الشرطة العسكرية وجنازة المشير
لغز نهاية المشير عامر!
كان لازمتها ايه تقول الجيش هو الذى يحمى الدستور
سأعيش خمسين سـنة والبلد يحتـاج فتـرة طويلـة يحكمه رجـل واحـد!
تكميم الصحافة أشد هولاً من إلغاء البرلمان!
حكمت المحكمة: نقد الحاكم مباح
البلطجية اشتكوا !
الأبيح والقبيح فى زمن القميص!


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

صـورة افريقيا

جاء أوانها. وزمانها. فهى قارة المستقبل. الصراع محمومٌ على أراضيها. الكل يريد أن ينهب إفريقيا. نهب لمواردها وأراضيها وشعبها. وه..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook